أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - تاجرُ موغادور: الفصل السادس 9














المزيد.....

تاجرُ موغادور: الفصل السادس 9


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


هيمن الوجومُ على وجهَي كلّ من السيّدين، بعدما استوعبا صدمة الخبر. ولم يكن ذلك تعاطفاً مع الصيّاد الراحل، بأي حال من الأحوال. فكرة معينة، راحت تداور في رأس التاجر، ولعلها انتقلت بشكل ما إلى مضيفيه: " التحقيق في مقتل الرجل، يُمكن أن يؤدي إلى كشف خلفية وجود قاربه في ذلك المعسكر، أين كانت رومي محتجزة ". لما انتقلت الفكرة إلى لسانه، سطعت سحنة المرأة بتعبيرٍ يؤكد تلك المخاوف. ولكنه قرينها، مَن فتح فمه أولاً: " كيف تسنى له التبكير بالذهاب إلى المعسكر، وقد سهر معنا أمس إلى ساعة متأخرة من الفجر؟ "، خاطبَ ضيفه بالتركية وكان يبدو متأثراً بالغضب لا الحزن. فيما أطرق المخاطَبُ، منهمكاً مجدداً بالتفكير، راحَ الآخرُ يتكلم بالانكليزية مع امرأته.
عادت المرأة بالحديث إلى اللهجة الدارجة، والتي يفهمها رجلها قليلاً: " أياً كان سبب مقتل بوعزة، فإن سرّ اشتراكه في عملية تخليصي من الأسر سيدفن معه. ثم أنّى للباشا أن يُجرّمَ العملية، وهوَ بنفسه قد عمد إلى مفاوضة القبائل العاصية ومن ثم عقد اتفاق سلام معها؟ "
" أتفق معك، يا سيّدتي "، قال التاجرُ مشرق الوجه لذكاء وتبصّر مضيفته. بيد أن هذا لم يمنعه من الاستطراد، بغية إبعاد شبهة الخوف الشخصيّ عن فكرته الأولى: " إنني مرتاح النفس، كوني أديتُ واجباً، وليس لديّ ما أخشاه من أحد كائناً من كان ". خفّ انفعل القبطان أيضاً، ولاحَ من ابتسامته أنه أدرك مما قيل أخيراً أن الأمرَ لن يتطوّر إلى ما لا يُحمد عقباه. بعد لحظات من الصمت، استدرك الضيفُ ليترحم على الصيّاد القتيل. ردّ الزوجان، تلقائياً: " آمين.. ".
شاءت بعدئذٍ " رومي " تغيير الموضوع، فسألت الضيفَ وكانت مشرقة الملامح بدَورها: " ألم تلحظ كيف احتفت حجرة المكتب بتحفة جديدة، قادمة من مشرقكم؟ ". تابعت عينا " جانكو " إشارة السيّدة الفرنسية لتحط من ثم على ناركيلة، استوت فوق إحدى خزائن الكتب. وأردفت السيّدة، مستفهمة: " إنها الشيشة؛ أليسَ هذا اسمها؟ "
" بل إن تسمية الشيشة ليست دقيقة، وهيَ محرفة عن شوشة؛ وتعني بالعثمانية الزجاجة.. ويقصد بها الزجاجة، التي تدخل في جهاز التدخين. وهذا الجهاز، نحن في المشرق ندعوه: ناركيلة "، أجابَ صديقها التاجرُ. القبطان من ناحيته، صدّقَ على كلام ضيفه:
" نعم، وفي اسطنبول أيضاً يسمونها ناركيلة ". ورجعت امرأته تشير إلى التحفة، قائلة بنبرة مزهوة: " أليست جميلة جداً، بزجاجتها الزاهية اللون وجسمها المصنوع من النحاس المعشّق بالفضة، فضلاً عن أنبوبها الطويل والطريف الشكل؟ لقد أتى بها ليلة أمس صاحبنا، كره كوز. ولكنني منعته من استعمالها، كون بعض الضيوف يعانون من الربو أو الحساسية. فما كان من الرجل إلا أن أهدانيها، قائلاً أنه يقتني واحدة أخرى في منزله "
" ما رأيك، يا صديقي، أن نصحب الناركيلة معنا إلى المقهى علّ ذلك يُسبب ثورة الأرملة الخرقاء؟ "، توجه القبطان إلى الضيف بصوت منخفض. تعالت القهقهات على الأثر، وشاركت فيها سيّدة الدار بعدما أبلغها رجلها بما عزم عليه. ثم قالت لضيفها بلهجة جادة: " لو أنك تبغي تدخين الناركيلة، فإنني حظيتُ أيضاً بما يلزم ذلك من تبغ وفحم. في وسع جورج مشاركتك متعة التدخين، ريثما يمضي الوقت ويحين موعد الغداء "
" بلى، إنها فكرة طيبة وتعوضنا عن العراك مع تلك المرأة الإيطالية! "، ردّ زوجها ضاحكاً.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,255,456
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 8
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 7
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 6
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 5
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 4
- تاجرُ موغادور: الفصل السادس 3
- تاجرُ موغادور: مستهل الفصل السادس
- تاجرُ موغادور: الفصل الخامس 9
- تاجرُ موغادور: الفصل الخامس 8
- تاجرُ موغادور: الفصل الخامس 7
- تاجرُ موغادور: الفصل الخامس 6
- تاجرُ موغادور: الفصل الخامس 5
- الرسالة
- تاجر موغادور: الفصل الخامس 4
- تاجر موغادور: الفصل الخامس 3
- تاجر موغادور: مستهل الفصل الخامس
- تاجر موغادور: بقية الفصل الرابع
- تاجر موغادور: تتمة الفصل الرابع
- تاجر موغادور: الفصل الرابع/ 4
- تاجر موغادور: الفصل الرابع/ 3


المزيد.....




- الكشف عن سبب وفاة نجمة مسلسل Glee نايا ريفيرا
- ترجمة كتاب -التوجيه التدريبي لتحسين الأداء..- للسير جون وتمو ...
- لفتيت : السلطات العمومية ستغلق الوحدات الصناعية والتجارية ال ...
- عزيز رباح: الدولة تتحمل 75 بالمائة من فواتير المغاربة للماء ...
- نجل نتنياهو يتهكم على قرار تسمية أحد شوارع حيفا باسم -أم كلث ...
- إيطاليا تعيد إلى فرنسا جدارية للفنان بانكسي سرقت من باتاكلان ...
- صحيفة بلغارية: الجزائر وجبهة البوليساريو تضللان المجتمع الدو ...
- محنة أمكراز.. رئيس بلدية تيزنيت يفضحه وندوة رقمية تنقلب عليه ...
- كاريكاتير العدد 4723
- شفاء 3784 مصابًا بكورونا.. وبغداد تستعد لافتتاح السينمات


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - تاجرُ موغادور: الفصل السادس 9