أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - منير الكلداني - حوارية عبق الشمال / الاديبة العراقية اسراء الجبوري














المزيد.....

حوارية عبق الشمال / الاديبة العراقية اسراء الجبوري


منير الكلداني

الحوار المتمدن-العدد: 6147 - 2019 / 2 / 16 - 03:31
المحور: مقابلات و حوارات
    


نبذة عن شخصكم الكريم


العمر.. ٤٩سنة.......
اكتب الشعر هواية
متزوجة

اهم المنجزات لديكم
....
لاشيء لحد الان
لكن في المستقبل القريب في فكرة لولادة اول مجموعة لي ان شاء الله

ما رأيك بالأدب النسوي العراقي بعد الارهاصات التي مر بها المجتمع
........
اثبتت المرأة العراقية وعلى مر السنوات في القرن المنصرم والحالي
وفي جميع الظروف التي مر بها اابلد ويمر
انها شعلة وهاجة يحتذي بها النسوة العربيات كقدوة
هي الادبية والمثقفة والشاعرة والطبيبة والاستاذة والعالمة
لذلك جدارة المرإة العراقية في مجاال الادب لاتخفى على المجتمع العراقي والعرلي والعالمي حاله كحال المجالات االاخرى التي ابدعت فيها

هل ترين ان العادات والتقاليد الاجتماعية لها اليد الطولى في التأثير على الأدب النسوي ...
.......
نعم لطالما ةانت ومازلت العادات والتقاليد هي القيد الذي لا ينكسر على معصم الأبداع لدى المرأة العربية
وان اتيحت لها فرص التعبير عن ذاتها
فهي ايضا ضمن سياق محدد لاتتجاوزه مهما اتسعت دائرتها الفكرية والأبداعية

ما رأيك بالحركة النقدية العراقية وهل ترينها تتأثر بالشخصنة
..........
مازالت الى حد ما القراءة النقدية للأدب الحديث
تميل الى انصافه عند بعض الاقلام الادبية
حفاظاً على العربية لغة وادباً

هل ترين ان الحرف وليد الصدفة أم أن لديه اسبابا اخرى
........
لا شيء (سوى الحب)
يكون وليد صدفة
اما هو هواية وموهبة
تفجر طاقاته ظروف يمر بها الكاتب او بالتأثر مفيما يحيطه من احوال
كالحب والغربة والتظلم والحرمان والحرب والالم والاسى الى غير ذلك
من الطروف الني تحيط بنا جميعاً
وايضا هو ملكة وقابلية يتفرد بها الاديب كالرسام والفنان التشكيلي والنحات وغيرهم

ما المنهج الأدبي المحبب إليكم وما هي الشخصيات التي ترين ان لها الفضل بصقل ابداعكم
..........
المنهج الادبي الذي استرعى اهتمامي وفجر طاقتي للكتابة هو الشعر ذاته اذ كنت دؤوبة على القراءة والكطالعة لمختلف كتب الشعر والمنهج الذي استقطبني كثيرا هم شعراء المعلقات اذ كنت في سالف الوقت مولعة بالشعر العمودي وبعيدة عن الشعر الحر بخلاف يومنا هذا
حيق ان الشعر اجتاح ساحة الادب من اوسع ابوابه لأنه يعطي مساحة اوسع لخيال الكاتب وحرية التعبير بمجال اكبر

كلمة لمن ترغب أن تشق طريقها الادبي
......
كلمتي لكل من تحب ان تشق طريق الابداع في الكتابة والشعر هي المواصلة على القراءة والمطالعة ومتابعة عناصر الشعر الحديث ومااستحدثه من ضوابط تتيح للكاتب التفرد والابداع في مجال التأليف والتذوق

نص أو نصان لكم
.........
" أيُّها الشلالُِ "
كيفَ لواعظ مثلك
ان يغتسل ؟ !!
وانتَ منْ تمحو الخُطى
منذُّ ذلكَ الحينْ
وانا اقتفي الحنين .. "
على ضفة ِ صوتكَ
"الغاضبْ"
وتجهش بالبكاء قصائدي
يَحتَضِنُها نهرك الجاري
قصبَ سنينٍ بحنينٍ
يأخُذُني اليهِ
مازالتْ نشأتي ملتَصِقةً
برحم ِ ذلكَ النهرْ
والقصبِ والطيرِ
والبُلبلِ اذا غرّد
والجسرِ العالقِ
" بين كتفيه ِ "
عَبرتهُ خطوتي ... "مرهفة خائفة"
* * مازالَ على نهرِ روحي يتوسدْ !!!

وختامياً
........
انهي قراءتي هذه متمنية لكم وللجميع كل الموفقية والابداع في عالم الادب والشعر وللمنتدى كل شكري وتقديري هيئة وادارة
لأنها ميزتني بهذا اللقاء والطرح الجميل
شكرا وامتناناً لكم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,397,531
- شيء تحت الظل # 2 (( ق ))
- حوارية الحسن مع الاستاذة السورية نجوة الحسيني
- ليلة مومس / تامة
- امضاء الناقد # 1 (( سغب اللهفة - ليلى ال حسين ))
- حوارية القمر مع الاديبة السورية رولا صالح
- حوارية الشين مع الاديبة العراقية شهباء شهاب
- حوارية المجد مع الاديبة السورية ليندا سليمان
- حوارية السحر # 2 (( الاديبة السورية ايمان محمد ))
- حوارية السحر # 1 (( الاديبة السورية ايمان محمد ))
- جمهورية ابو جهامة # 7
- التجربة العراقية # 1 (( تمهيد ))
- شيء تحت الظل # 1 (( ق ))
- جمهورية ابو جهامة # 6
- تجربتي مع # 6 (( محكومون لا يستحون ))
- جمهورية ابو جهامة # 5
- تجربتي مع # 5 (( الاستحمار ))
- قبس مفدى
- جمهورية ابو جهامة # 4
- ليلى والحب (( اضاءة : ديوان سنبقى ويبقى الحب )) / الشاعرة ال ...
- المخزون اللغوي واثره على الكاتب


المزيد.....




- أكثر من 300 مليون شخص يحتفلون به..ما هو عيد النوروز؟
- تعرف على قدرات مقاتلة F-15 التي تمتلكها السعودية وإسرائيل
- احذر.. 4 أسباب قد تحول الانفلونزا إلى -مرض قاتل-
- شاهد لحظة وقوع انفجار ضخم بمصنع كيماويات في الصين
- فيس بوك يقول إنه يتصدى لأكثر من 200 منظمة تؤمن بتميز العرق ا ...
- الضفة الغربية: تصاعد التوتر إثر مقتل ثلاثة فلسطينيين وإسرائي ...
- هولندا: النيابة العامة توجه تهمة القتل بدافع -الإرهاب- للمشت ...
- الموت جوعا.. مهاجرون يفقدون حياتهم في زنتان جنوب العاصمة الل ...
- جزائريون من قلب الحراك: -نحن الأمل الأخير لهذه البلاد-
- طفلة -تجمع- في أحشائها سوارا عجيبا وتعرض نفسها للخطر (فيديو) ...


المزيد.....

- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - منير الكلداني - حوارية عبق الشمال / الاديبة العراقية اسراء الجبوري