أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عباس - يراودني حنين














المزيد.....

يراودني حنين


عباس عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6140 - 2019 / 2 / 9 - 22:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يراودني حنين إلى سوق العبيد، السوق الذي ولدنا فيه وترعرعنا ضمن السياج المبنية شمالاً من ألغامٍ طالما قتلت من الكورد الهاربين من الفقر إليها، وجنوباً من بداوة طالما كانت غازية كالجراد على اليابس قبل الخضرة، وما تبقى لنا من جهات كانت مخيفة بل مرعبة بأسماء لمؤسسات أمنية لم يكن يمثلها إلا شخص بهيبة عزرائيل، في الشرق صدام، وفي غربه أهل قرداحة حين كان يمثلهم في تلك البقعة التي كنا نعيش فيها والتي كنا نسميها بالجزيرة، محمد منصورة!.. والملقب بأبو جاسم، العزيز على قلوب البعض من ساسة الكورد الحاملين لموكبه على الأكتاف!..
أعتقد لستُ وحيداً في هذا الشغف المجنون نحو البازار، بازار العبودية طوال عقود، فهناك وعلى صفحات التواصل العدد الهائل من البشر كورداً ممن يغنون لدمشق، ويرددون شآمُ مالمجد أنت المجدُ …
وعذراً أنا مشتاق، ولوعتي هي لتراب ماتزال تحتضن عظام أجدادي، ولم أتركها سهواً أوجهالة، إنما مهجَّرٌ بفعل فاعل خنزير، حين لم يكن بد من مواجهته وتكون الكارثة عامة أو نختار الرحيل، وإخترت الرحيل لأعيش من بعدها الإغتراب الأبدي ندماً وأسفا!..
وهنا تكمن المفارقة، أن يكون حنيني لتربة تملك رفاة أهلي وبين من يشتاق لشآم التي لم تكن تُصدِر إلينا إلا البؤس والشقاء والإنكار!..
تلك البقعة التي أسميناها بالجزيرة، واضيف إليها من بعدها اسم سوريا، لتصبح غصباً الجزيرة السورية، حين كانت تملك كل المقومات التي تمكنها من أن تعيش مستقلة عن باقي المحافظات، إلا أنها لم تعش إلا البؤس والشقاء وبقانون مستقل بحال طوارئ ابدي!.
إستغلها شرطي المرور، إستغلها مخبر دنئ ورجل أمن قادم من أرض قاحلة أو من أزقة مدينة بائسة، إستغلها ضابطٌ نكرة في مدينته أو بلدته ليصبح بين ليلة وضحاها من أمراء البترول، بل الآمر الناهي لكل شئ حتى الأرواح!..
مع ذلك كنا نحب شوارع قامشلو وآزقة عامودا على الرغم من الخوف الكامن في الأحشاء، من أن يحتك كتفنا سهواً بكتف شرطي عابر أو بكتف رجل أمن مندس لهذه الغاية، وتعلمنا في مدارسها ونحن نعلم أن المدرس عميل وأن المدير حزبي حقير، وأن الشهادة التي سننالها لاتضمن لنا المستقبل كما نرجوا، فهي بالنهاية تحتاج إلى ختم من مكتب محمد منصورة الحقير!..
هذه كانت وصفات سوق العبيد في الجزيرة، وقد تغيرت اليوم وقد اصبحت لتكون مرتعاً للأحرار، مع ذلك هناك مايزال من يغني لأنقرة ( كمال بافي ميه كمال ..أو لخليفته كردوغان )وكذلك من يغني لدمشق..شآمُ مالمجد أنت المجدُ لم يغيب!..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,833,906
- الإحباط السياسي الكوردي
- الكورد في سوريا
- الأهل وبعض الأصدقاء
- ما أجمل الحياة
- ماسبب الأساس لمشكلة الكورد
- السمة المميزة للسياسة الأمريكية
- الجرثومة القاتلة لحركة التحرر الكوردستاني
- في سورية هل :
- عشنا غرباء حتى في الوطن
- أتقننا ككورد لحس الجرح
- أمريكا الكافرة


المزيد.....




- رئيس كولومبيا يقرر إعادة شاحنات المساعدات المتجهة إلى فنزويل ...
- غوايدو يعلن مشاركته في اجتماع لمجموعة دول -ليما- يوم الاثنين ...
- بومبيو يحذر فنزويلا: حان الوقت... سنتخذ خطوات فعلية لدعم -ال ...
- تأجيل محاكمة -الضيف-
- جزائريون: أين الفضائيات؟
- عفو سعودي عن مصريين
- الزواج المدني: يريدوننا عبيدا!
- كوريا الشمالية تؤكد توجه كيم إلى فيتنام لمقابلة ترامب
- سيناتور أمريكية: الوضع في فنزويلا لا يمكن الدفاع عنه
- موسكو: الاستفزازات ضد فنزويلا تعد تدخلا سافرا في شؤونها الدا ...


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عباس - يراودني حنين