أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - الاتحاد العام التونسي للشغل ومؤشرات طور جديد من الفعل النقابي














المزيد.....

الاتحاد العام التونسي للشغل ومؤشرات طور جديد من الفعل النقابي


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6129 - 2019 / 1 / 29 - 12:38
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


ما لم تنخرط بقية قطاعات الاتحاد العام التونسي للشغل وخصوصا قطاعي التعليم الأساسي والتعليم العالي في إضرابات على نفس المطالب التي يقاوم من أجل فرضها قطاع التعليم الثانوي منذ أشهر.) الوضع التربوي وتمويل المؤسسات التربوية.ـ ملف التقاعد المنحة ـ الخصوصية) سيبقى قطاع التعليم الثانوي معزولا وسيتاح لوزارة النوفمبري الفاسد وحكومة الشاهد أن يستمرا في المناورة على تفكيك تعبئة القطاع بمواصلة لعبة المفاوضات الجوفاء لمزيد تأزيم الأوضاع ودفع القطاع إما إلى الدخول في أشكال نضال قصويّة لا يمكن تقدير نتائجها أو إلى التسليم بالأمر الواقع والقبول بإتفاق هزيل.
لقد كشفت نضالات قطاع التعليم الثانوي في مستوى من مستوياتها الحلقة المفرغة التي أصبحت تدور فيها سياسات قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل وهو ما مؤشر على بداية تصدع علاقة هذه القيادة مع منتسبي هذه المنظمة والذين سيكتشفون بمرور الوقت وبمزيد انكشاف أدوار هذه القيادة وتبخر خطابات الهيجان ومواصلة إنتاج نفس السياسات وبنفس التمشيات عجز ها عن الانخراط في فعل نقابي قادر على تحقيق مطالبهم.
لم يع قطاع عريض من منتسبي الاتحاد العام التونسي للشغل أن العمل النقابي وفي ظل السياسات الحكومية القائمة التي نعرف جميعا نتائجها الكارثية على أغلب حقوق الخدامة أصبح أمام تحديات لم يعد ممكنا التعاطي معها كما في السابق سواء في علاقة بالاتحاد كهيكل من حيث قوانينه وطرق تسييره وهيكلته أو من حيث سياساته وارتباطاته ومحاور نضالاته.
لقد أشرت حركة التعليم الثانوي إلى حدّ الآن إلى هذه التحديات والتي يمكن أن نكثفها في ثلاث مسائل هي:
1 ـ انتهاء طور الاتفاقيات الممتدة على ثلاث سنوات وهو تقليد فرضه منذ تسعينات القرن الماضي بن علي في إطار الدور الذي رسمه للاتحاد في ذلك الوقت وقبلت به البيروقراطية النقابية وهي اتفاقيات بان اليوم بالكاشف أنها لم تنتج غير تآكل رهيب في قدرة الخدامة على المقاومة وتدهور في أوضاعهم التي أصبحت في أقل من الحضيض.
2 ـ كارثية الارتباط بمحور من محاور الحكم بتعلة ما يسمى بالدور السياسي للاتحاد والذي لا يعني سوى الدور السياسي للبيروقراطية النقابية والذي لم يغنم منه الخدامة والأغلبية المفقرة شيئا سوى المزيد من التدهور في أوضاعهم على كل المستويات.
3 ـ إلحاحية حل مسألة السيادة على القرار لمنتسبي هذه المنظمة على مستوى القطاعات وعلى مستوى المنظمة ككل وتخير الأشكال التنظيمية الممكنة لتحقيق ذلك.
لئن فتحت حركة قطاع التعليم الثانوي الأعين على هذه التحديات التي يواجهها العمل النقابي داخل الاتحاد اليوم فإن ما يمكن الإشارة إليه هو أن هذا القطاع ليس بمقدوره لوحده تفجير هذه المعركة وخوضها إلى النهاية إن ذلك يتطلب انخراط أكثر من قطاع وخوض أكثر من معركة سواء في مواجهة سياسات الحكومة أو سياسات البيروقراطية.
إن الوضع عموما داخل الاتحاد أو في علاقة بسياسات الحكومة يؤشر لانتهاء طور وبداية طور جديد من الفعل النقابي ولكن يبقى أمر فرض هذا الجديد محكوما بقدرة منتسبي القطاعات والعناصر المستقلة في هياكل هذه القطاعات على الحسم مع القناعات والمواقف التي لم تؤدي سوى لتقوية نفوذ البيروقراطية النقابية وتمرير سياسات الحكومة.
ــــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,868,926
- تونس معارك الفَوْق السياسية لقوى الانتقال الديمقراطي والآفا ...
- الحكومة التونسية تنجح مجددا في تعطيل إمكانية انفجار اجتماعي ...
- ما جدوى سياسة لا تقود إلى التغيير
- خلفيات الترتيب لإعادة علاقات نظام بشار الأسد بالنظام الرسمي ...
- صراع الفوق بين رأسي قاطرة الانتقال الديمقراطي في تونس
- استنتاجات سريعة حول احتجاجات les gilets jaunes
- مأزق الحكومة ومأزق قيادة الاتحاد والدور الغائب للقوى الجذرية ...
- حركة النهضة في طريق مفتوح للتحول إلى -الحارس- رقم واحد للنظا ...
- الصراع المموّه لحارسي الانقلاب الديمقراطي في تونس : حزب حركة ...
- إرهاب الدولة وإرهاب مجموعات الإسلام السياسي: حرب الأجهزة الف ...
- فاقد الشيء لا يعطيه
- تونس نقابة التعليم الابتدائي هيكل ميت تحت هيمنة أقلية منفصل ...
- بعض الاستنتاجات حول تقرير -هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعي ...
- 17 ديسمبر أنتج أيضا من داخله مسارات انهزامية والمطلوب اليوم ...
- حول الموقف من بيروقراطية الاتحاد العام التونسي للشغل
- تونس:حول سؤال لماذا أخفق مسار 17 ديسمبر الثوري؟
- تونس: حرب الأقلية الفاسدة على الأغلبية
- هل من أفق لكسر الاستقطاب السياسي الثنائي النهضة /النداء
- معارك الانتقال الديمقراطي: معارك التمويه على حقيقة الصراع
- هل بإمكان بيروقراطية إ ع ت ش قلب الأوضاع وخلط جميع الأوراق ...


المزيد.....




- إضراب عمال سكر الفيوم إحتجاجاً على الفساد
- السودان... الدعوة إلى الإضراب تختبر المعارضة و-الدولة العميق ...
- إضراب عمال “سكر الفيوم” بسبب الفساد
- خيوط سجاد الحرير تنسج لوحات من الأمل للفقراء والمحتاجين
- واشنطن تقرر إرسال 1500 إضافي للشرق الأوسط... الدعوة لإضراب ع ...
- وزارة العمل السعودية تطلق التسوية الودية للدعاوى العمالية إل ...
- مصر.. إضراب عمال -سكر الفيوم- احتجاجا على الفساد
- السعودية تطلق نظام توثيق عقود العمل إلكترونيًا
- قوى الحرية والتغيير تعلن الإضراب ليومين
- -عيش-يطالب وزارة التموين بعودة حصة الدقيق للعاملين بالمطاحن ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - الاتحاد العام التونسي للشغل ومؤشرات طور جديد من الفعل النقابي