أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس: حرب الأقلية الفاسدة على الأغلبية














المزيد.....

تونس: حرب الأقلية الفاسدة على الأغلبية


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 5973 - 2018 / 8 / 24 - 01:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تونس: حرب الأقلية الفاسدة على الأغلبية
ـــــــــــ
انهيار الدينار
مواصلة التداين
ارتفاع نسبة خدمة الدين
ارتفاع الأسعار
تجميد الأجور
الترفيع في الضرائب
تقليص الإنفاق على الخدمات العامة
التفويت في منشآت القطاع العام الاستراتيجية
هذا هو المعنى الملموس للإجراءات المؤلمة التي وقع الحديث عنها حين شرعت الحكومة في تطبيق برنامج التقشف و وقت انبرى الكل يبرر ضرورة قبول هذه السياسات ويشرع لها بما في ذلك بيروقراطية الاتحاد العام التونسي للشغل التي سهلت للحكومة تنفيذ برنامجها هذا وفوتت في أكثر من مناسبة على الشغيلة وطبقة الأربعة أخماس امكانيات إسقاطه والدفع في اتجاه مواجهة مكشوفة مع اللصوص والمافيا المسيطرة سياسيا واقتصاديا.
سياسة التقشف ليست هذا فقط إن لها وجها آخر ها هي العصابة بصدد التحضير لكشفه.
إنه الحرب على الأجور أجور الموظفين والخدامة المباشرين وعلى جرايات المتقاعدين.
لقد أطلق البنك الدولي وكذلك دوائر النهب العالمية المرتبطة به من وزارات اقتصاد وحكومات وبنوك محلية في البلدان ذات المديونية المرتفعة و معدلات التنمية المنخفضة أن الحل إضافة إلى كل ما تقدم يكون أيضا بخفض إجمالي معدل الأجور . وقد وقع تطبيق هذا الإجراء في عديد البلدان ولا أعتقد أن العصابة الحاكمة ستتوانى في تطبيقه في تونس أيضا ولعل الحملة اليوم على المتقاعدين واعتبار جراياتهم عبئا على ميزانية الدولة تمهيد لحرب التجويع هذه.
إن التلويح كل مرة بالعجز عن تسديد هذه الجرايات هو بداية هذه الحرب .
الحرب الشاملة على الحق في الحياة هي الحرب التي تستعد لها مافيا المال و الأعمال في هذا الطور من مسار "الانقلاب الديمقراطي" حرب الأقلية المرتبطة الفاسدة ضد الكل لقد تحولت أقليات المال و الأعمال في كل مكان إلى همجيات خالصة واتسعت دائرة ضحايا رأس المال و أنظمته وهو في هذا الطور من تاريخيه بصدد مساواة الجميع ولكن في التفقير والقمع و الإبعاد.
...
لم يعد الخدامة وحدهم حفاري قبر رأس المال وطبقة الأقلية لقد صار المعطلون والمتقاعدون والشباب وربات البيوت أيضا هذه القوة ولكن للأسف هي قوة مشلولة بلا رأس وبلا عقل تعشش داخلها بيروقراطيات كثيرة فاسدة تكبح كل إمكانية لاستقلالها التنظيمي والسياسي وكثيرا ما تعدفها لاستقطابات سياسية لا مصلحة لها فيها و معارك متعارضة ومصالحها المباشرة و الاستراتيجية.
ـــــــــــ
بشير الحامدي
23 أوت 2018






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل من أفق لكسر الاستقطاب السياسي الثنائي النهضة /النداء
- معارك الانتقال الديمقراطي: معارك التمويه على حقيقة الصراع
- هل بإمكان بيروقراطية إ ع ت ش قلب الأوضاع وخلط جميع الأوراق ...
- تونس ويستمر التقدم في طريق مسدود
- نداء تونس والرضوخ لمعالجات النهضة
- صراع المافيات اقتضى عملية 8 جويلية 2018
- النهضة نداء تونس: صراع أم ترتيبات من داخل منظومة حكم القطبي ...
- تونس أي دور تبقّى للبيروقراطية النقابية بعد تجريدها من دور ...
- الانتخابات البلدية في تونس: الفوز للخردة السياسية و-بارك الل ...
- لصوص الانتقال الديمقراطي
- تونس الدور السياسي المباشر: الرهان المؤجل لبيروقراطية الاتحا ...
- هل تتطور احتجاجات جانفي 2018 إلى حركة عصيان شامل لإسقاط سياس ...
- فلسطين مشروع مقاومة لا أحد يريده
- نتائج السياسات الفاسدة للحكومة وللنقابات في قطاع التعليم
- الأزمة تعم كل مناحي حياة الأغلبية التي لا تملك ولكنها بالمقا ...
- حكومة يوسف الشاهد الجسر نحو الكارثة
- اليسار البورقيبي
- وحده التغيير الجذري يخلصنا من كل هذه المزبلة
- حول المليشيات النقابية والإسلاميين المنتمين للاتحاد العام ال ...
- رهانات الحزب اليساري الكبير اليسار اللبرالي اتجاهات أيضا


المزيد.....




- أمريكا تدرس بجدية حالات جلطات الدم وعلاقتها بلقاح -جونسون آن ...
- بآية قرآنية و-إن شاء الله-.. بايدن يوجه رسالة للمسلمين في أم ...
- مراسل CNN ورئيس أوكرانيا يركضان قرب حدود روسيا.. ماذا يحدث ع ...
- روسيا تخطط لبناء مجمّعات خاصة لاستقبال مركبات -أوريول- الفضا ...
- رجال شرطة -يلتقطون- فتاة سقطت من شرفة هربا من مغتصبيها!
- شاهد: كاميرات توثق لحظة قتل الشاب الأسود دونت رايت في مينياب ...
- نطنز: ما أسباب غياب الرد الإيراني على الهجوم على محطتها النو ...
- شاهد: كاميرات توثق لحظة قتل الشاب الأسود دونت رايت في مينياب ...
- بعد حادثة أنقرة.. فون دير لاين تحذر: -لن أسمح بهذا مجددا-!
- وزير الدفاع الإيراني: انسحاب القوات الأمريكية من العراق يساع ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس: حرب الأقلية الفاسدة على الأغلبية