أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - 283 من أطفال عامودا في كوردستان سوريا تبرعوا بأرواحهم في عام 1960 للثورة الجزائرية














المزيد.....

283 من أطفال عامودا في كوردستان سوريا تبرعوا بأرواحهم في عام 1960 للثورة الجزائرية


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6114 - 2019 / 1 / 14 - 15:40
المحور: القضية الكردية
    


بسبب التعتيم الإعلامي العربي لم نقرأ او نسمع عن ضحايا أطفال كوردستان في بلدة عامودا السورية الكوردية القريبة من الحدود التركية تبرعوا بأرواحهم لدعم الثورة الجزائرية.

حزنت كثيرا ولم أستطع احبس الدمع من عيني وانا اقرأ قصة "سينما عامودا" قصة حرق 283 طفل كردستاني في 13 نوفمبر 1960 في دار سينما شهرزاد في “عامودا”، وهي بلدة صغيرة في كوردستان الشرقية (كردستان سوريا) وقريبة للحدود دولة تركيا، وهم يشاركون في دفع تبرعات للثوار الجزائر.

فلولا ان وثق ملا احمد نامي هذه القصة باللغة الكوردية وترجمها الاستاذ صلاح محمد الى اللغة العربية في ذكرى استشهاد 283 طفل من سكان بلدة عامودا الكوردية في حملة جمع تبرعات للثورة الجزائرية، فبدل ان يتبرعوا بثمن تذاكر السينما الى الثورة الجزائرية فقد تبرعوا بأرواحهم الطاهرة البريئة للثورة الجزائرية، لما سمعنا عن هذه القصة المأساوية.

وبعد البحث عن تفاصيل الحادث فوجدت شرح يتيم للحادثة في ويكيبيديا – الموسوعة الحرة:
" حادثة حريق السينما
في 13 من تشرين الثاني عام 1960، وقع حريق في دار السينما، ذهب ضحيته أكثر من 283 طفل كردي جميعهم في المراحل الابتدائية.
في ذلك الوقت، قرر مدير ناحية عامودا في اجتماع مع مدراء المدارس وجهاء المدينة أن يتم حجز سينما عامودا (شهرزاد) يوماً كاملاً لدعم ثورة الجزائر، وذلك بعرض فيلم عن الثورة لطلاب المدارس، يذهب ريع النشاط للثورة، وبدلاً من عرض فيلم الثورة، عُرض فيلم "جريمة منتصف الليل" الذي قام ببطولته الراحل "محمود المليجي"، والذي لم يكن ليناسب أعمار الطلاب. ويقال بأن السينما قد حُشدت بأعداد هائلة تفوق استيعابها الطبيعي، حيث دفع فيها قرابة 500 طالب مرة واحدة في حين أنها تستوعب 200 مقعد. وقد نتج الحريق عن المولد الكهربائي".

تراجيدية قصة حريق سينما شهرزاد في عامودا:
• ان الملا احمد نامي سلط الضوء من خلال روايته على مأساة طفلين يتيمين لم يمتلكا ثمن التذاكر للتبرع للثوار الجزائر فأعطتهما والدتهما برغل (غذائهما) لبيعها في السوق ليحصلا على ثمن التذاكر (التبرع للجزائر) فتبرعا بثمن البرغل وروحيهما للثورة الجزائرية.
• ان الحكومة السورية منعت احياء ذكرى سنوية لحريق سينما عامودا كجزء من سياسة التعتيم على كل ما هو كوردي، وهم أدرى بأن العرب لا يمثلون أكثرية قومية في سوريا، بل ان أكثر من ثلث الشعب السوري من أصول فينيقية والبقية من أصول آرامية وكوردية واقلية من عرب جاءوا مع معاوية ابن سفيان والخلافة الاموية، انظروا الى اجناس الشعب السوري اكثرهم شقر وذو بشرة بيضاء محمرة، فهل في اجناس العرب الجزيرة شقر وحوريات كالسوريات؟

اذكر العالم بالقصيدة الخالدة لأبو القاسم الشابي "إذا الشـــعبُ يومًــا أراد الحيــاة...فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ" ان الكورد يناضلون من اجل الحياة طالما بقت جبال كوردستان شامخة وسوف لن يخذلنا القدر ان شاء الله.
• ان الكورد لا يحتاجون منة من أحد وسينالون حريتهم ويحررون ارضهم من الاستعمار التركي المغولي الدخيل على المنطقة والفارسي والعربي، وسيقبلون بأحفاد الغزاة والمهاجرين بان يتمتعوا بكامل حقوقهم كمواطنين من درجة أولى، لأننا عانيننا من التهميش والانكار فلا ننكر على الناس وجودهم مهما كانت الوانهم او اصولهم ومن العيش بيننا بحرية متنورين بتعاليم الدين الإسلامي السمح لا بإسلام تجار الدين وخليفتهم الطاغية اردوغان الذي يأخذ من الدين الإسلامي ومن الاخوان المسلمين سلما لتحقيق أحلامه لاستعادة السلطنة العثمانية المغولية.
• تعالوا الى إقليم كوردستان العراق ستجدون العرب والتركمان اللذين يحاربوننا الى الآن بإيحاء من سيدهم الطاغية اردوغان ليستولوا على مدينة كركوك الكوردستانية، فهم يعيشون بسلام وأمان بيننا، ناهيك عن اخوتنا من الأشوريين والكلدان فهم مواطنون متساوون مع الكورد في الحقوق والواجبات.
• الغريب ان الجبهة التركمانية تأسست في أربيل في عاصمة إقليم كوردستان وبمباركة السيد مسعود البارزاني وهم الآن اشد عداوة للكورد من سيدهم الطاغية اردوغان.

أسئلة لابد منها:
• هل يعلم الشعب الجزائري والقيادة السياسية الجزائرية من مناضلي جبهة التحرير الجزائرية، الاحياء منهم، بتضحية 283 تلميذ كردستاني بأرواحهم دعما للثورة الجزائرية، هذه البلدة الكوردستانية الآن تحت تهديد الطاغية العنصري المغولي اردوغان الذي ينوي أبادة الكورد ويدفنهم في خنادقهم كي لا يطالبوا بتحرير اناضول من الاستعمار التركي المغولي الدخيل على المنطقة.
• هل يعلم الشعب العربي بمؤازرة الكورد للقضايا العربية والإسلامية وان دعاة القومية العربية ينكرون على الكورد حقوقهم ويستقطعون ارضي كوردستان في العراق وسوريا وينكرون حتى الأصل الكوردي لمحرر القدس القائد صلاح الدين الايوبي.

كلمة أخيرة:
• على الشعب الجزائري والقيادة الجزائرية تخليد ذكرى 283 شهيدا من أطفال كوردستان تبرعوا بأرواحهم لدعم الثورة الجزائرية في 13 نوفمبر 1960 في كل مدينة وقرية جزائرية وان ينشروا قصة “حريق سينما عامودا" كوثيقة لدعم الشعب الكوردستاني للثورة الجزائرية.
• لتحميل قصة حريق سينما عامودا المترجمة الى اللغة العربية اضغط على الرابط التالي:
http://kulilk.com/portal/node/23761#comment-form





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,110,419
- يجب الغاء دولة تركيا المصطنعة من قبل الترك المغول تطبيقا لمع ...
- توقعات سياسية لعام 2019 وما بعده
- ترامب وخذلانه للشعب الكوردي في كوردستان سوريا
- اما آن الأوان ان يستعيد الجيش العراقي كرامته ليرد على انتهاك ...
- مرتزقة اردوغان، الجيش السوري اللاحر
- دعوة لتحرير العراق من الاستعمار والجهل والتخلف
- الطغاة والطغيان، لماذا السكوت عنهما؟
- رسالة الى الدكتور عادل عبد المهدي
- الدور القذر لأردوغان في جريمة مقتل جمال قاشقجي
- اكذوبة الوطن العربي
- رسالة الى الشعب الكوردي والمناضلين والمناضلات الكورد من اجل ...
- جمال الخاشقجي ضحية عملية اختطاف فاشلة
- ثورة البصرة ضد نظام الحكم: لا حل اصلاحي للعراق قبل تطهير الق ...
- الحزبان الكوردستانيان الديمقراطي والاتحاد والمادة 140 من الد ...
- صراع الاحزاب والجبهات (عصابات) السياسية للاستمرار في حكم الع ...
- هل هناك امل للشعب العراقي ان يستعيد وطنه
- من يستطيع ان يستبصر النتائج من ثورة الصيف العراقية
- حرب الإيرانية التركية الامريكية على الساحة العراقية
- تجليات رمضان: نحتاج الى مذهب إسلامي جامع للمذاهب ومعاصر لعصر ...
- رسالة الى حيدر العبادي: حرق المخازن الانتخابية فرصتك الاخيرة ...


المزيد.....




- التلوث يتصدر قائمة الأمم المتحدة لأكبر المخاطر الصحية في الع ...
- التلوث يتصدر قائمة الأمم المتحدة لأكبر المخاطر الصحية في الع ...
- انتهاء مشاورات الأطراف اليمنية بالأردن بشأن الأسرى دون اتفاق ...
- متابعة معتقلى التهجير القسرى.مصر.الجيزه :15حزب واتحاد عمالى ...
- الأمين العام للأمم المتحدة: لا أستطيع فتح تحقيق في مقتل خاشق ...
- الأمين العام للأمم المتحدة: لا أستطيع فتح تحقيق في مقتل خاشق ...
- الدفاع الروسية تبحث عودة اللاجئين السوريين مع مستشار الحريري ...
- السجن 10 سنوات بحق قاض في تركيا فاز بجائزة لحقوق الإنسان 
- وزير خارجية لبنان يدعو إلى وضع رؤية اقتصادية عربية موحدة.. و ...
- وزير الخارجية اللبناني: عودة اللاجئين قضية لا يمكن تجاهلها


المزيد.....

- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد موكرياني - 283 من أطفال عامودا في كوردستان سوريا تبرعوا بأرواحهم في عام 1960 للثورة الجزائرية