أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - كابوس الهجوم على شرق الفرات














المزيد.....

كابوس الهجوم على شرق الفرات


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 03:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد يفهم الكثير ممن يأخذون بما هو معلن عن الجهات المتضادة في الحرب النفسية القائمة في سورية إلى جانب الحرب الواقعية، ويصدرون بالتالي الأحكام على الأطراف المعادية بناءً على المشاحنات الإعلامية الساخنة، متخيلين بأن كرد شرق الفرات يعارضون الهجوم التركي على مناطقهم حباً بأتباع حزب الاتحاد الديمقراطي(PYD)، أو تفضيلاً ضمنياً لنظام بشار الأسد على تركيا، إنما الأمر بخلاف ذلك تماماً، فهم تجرعوا الويلات من قَبل على يد شبيحة نظام البعث العربي الاشتراكي ابان انتفاضة قامشلو في 2004، كما لم تكن الإدارة الذاتية محط ترحيب من قبلهم، إنما ما يشغلهم هو الكابوس القادم إليهم مع تقدم القوات التركية صوب مناطقهم، وهي تصورات تشير إلى أن ما سيحصل لهم سيكون أسوأ مما تعرضوا له على يد النظام في 2004، وأردأ بكثير مما تعرضوا له خلال السنوات الأخيرة من حكم (PYD)، حيث أن أحد أهم أسباب الرفض هو ما عرفوه وعلموا به عما جرى بحق الأهالي في منطقة عفرين، من قبل الجهات العسكرية التي اعتمدت عليها تركيا في غزوة عفرين منتصف شهر آذار من العام المنصرم.
ثم أن رفض الهجوم مبني على المخاوف المشروعة لسكان تلك المنطقة، ومبني على قاعدة أخذ العِبر مما حصل لاخوانهم في الأمس القريب، مبني على منطقية قراءاتهم القائمة على الوقائع الحية التي جرت في زمانهم المعاش، وحيث يقول العفرينيون بهذا الخصوص "أوَقع البلاءُ عليك أم على والدك" فيجيب المتسائل بل وقعت الواقعة عليّ أنا، وقعت الكارثة في زمني وليس في زمن أجدادي، وآية ذلك أن ما جرى في عفرين مَسَّهم بشكلٍ مباشر، وكان أكبر مساهِم لولادة تلك المخاوف، باعتبارهم كانوا شهود أحياء على كل ما جرى بحق سكان تلك المنطقة بناء على التقارير الكتابية، والمقابلات التلفزيونية، والاتصالات اليومية مع أقرانهم هناك، ولم يكن الأمر مجرد كلام عن ذكرى تكاد أن تتلاشى معالمها، ولا كان الكابوس من حكايا الزمن الماضي الذي قد ينساه المرء أو لا يتحمس لإحضار قصص ذلك الزمن بفضل البرودة التي غطتها تراكم السنين، إنما بالعكس تماماً، فعفرين حاضرة بقوة في معظم المجالس الاجتماعية والسياسية للكرد في عموم سوريا، فهي حاضرة بكل ما جرى فيها من الانتهاكات اليومية كالاعتقال المزاجي والنهب والسلب والسطو المسلح بالجملة بحق كل من يُشم منه روائح الانتماء للقومية الكردية، وليس بحق أنصار الاتحاد الديمقراطي (PYD) فحسب، كما يروّج البعض ذلك كذباً أفضح من عُرى أجساد النساء في لوحات عصر النهضة.
كما أننا في شهاداتنا لا نعتمد ولو حتى على معلومة واحدة صدرت من قبل أنصار (PYD) أو أتباع حزب العمال الكردستاني (PKK) ، إنما نأخذ مجمل المعلومات من أناسٍ هم بالضد من ذلك الاتجاه السياسي؛ وبعيداً عن التقارير الكتابية وعلى سبيل الذكر وليس الحصر، فإن معظم معارضي سياسة (PYD) الذين ظهروا على قناة Trt التابعة للحكومة التركية مع الرأي الذي نظهره للعلن، ومن بينهم الفنان الكاريكاتيري دارا ئستري، الذي أجرت معه القناة التركية لقاءً ساعة كاملة عُرض منذ فترة وجيزة، وهو المعارض بشدة لكل منظومة حزب العمال الكردستاني وروافده، ومع ذلك فقد طرح ئستري مؤخراً على صفحته على وسائل التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" سؤالاً جاء على الشكل التالي: كم شخص لم يتعرض للاعتقال في منطقة عفرين؟ منذ بدء انتزاع المنطقة من يد (PYD)، ولم يقل الرجل كم شخصاً تعرّض للاعتقال الكيفي من قبل أدوات تركيا في عفرين، إنما قال كم شخصاً في كل المنطقة لم يتعرض للاعتقال، وهو ما يعني بأن الحملة على المنطقة كانت باسم محاربة (PYD) بينما عملياً وعلى أرض الواقع فهي بالدرجة الأولى كانت على الكرد، فكل كردي هو مشروع متهم، وكل كردي هو مشروع إدانة، وكل كردي هو مشروع اعتقال حتى ولو كان قد قضى شهوراً أو سنوات في سجون حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)!!!.
عموماً لو كان هناك مشروع تركي توسعي ينوي ضم الشريط الحدودي السوري لتركيا، فكان من الأفضل لتركيا أن تتعامل بشكل حضاري مع سكان المناطق التي تنوي بسط سيطرتها عليها، وليس أن تطلق يد الفاسدين والخارجين عن القانون ومرتكبي الانتهاكات في تلك المناطق، وبالنسبة لموضوع التوسع فقد نقل الكاتب السوري عادل حنيف داوود، عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلي، مما جاء في لقاءٍ مع قناة خبر تورك قوله: إن 62% من اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا هم من مناطق Misak’ı milli (الميثاق الوطني) وهي المناطق التي تعتبرها تركيا جزءاً ﻻ يتجزأ منها عندما أعلنت الجمهورية التركية، ولكنها انتزعت منها من قبل الإنكليز والفرنسيين؛ وهي وﻻية حلب العثمانية؛ وليست محافظة حلب الحالية، وأضاف السيد داوود أن وﻻية حلب العثمانية تشمل محافظة حلب الحالية وإدلب وأجزاء من محافظة الرقة ودير الزور وكامل الشريط الحدودي الحالي بين تركيا وسوريا.
على كل حال فإذا لم يكن الهجوم على مناطق شرق الفرات هو بهدف جعل تلك المناطق كحال أهالي عفرين من ناحية تهجير سكانها وسلب ونهب ممتلكات أهلها، وإنما الغاية من الهجوم على تلك المناطق هو من أجل ضم كامل الشريط الحدودي إلى تركيا، كما يشير إلى ذلك الكلام المنقول عن وزير الداخلية التركي، فمن يتسبب حقيقةً في إفشال ذلك المشروع هم ليسوا الوحدات العسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، إنما هم بالدرجة الأولى الفرق العسكرية التي استخدمتها تركيا في عفرين، وتنوي استخدامها في شرق الفرات، وذلك من خلال ممارساتهم الميدانية التي جعلت من منطقة عفرين عبرة للمناطق الأخرى، ودعت الكثير من أبناء تلك المنطقة على ما تجرعوه على أيديهم منذ شهر آذار من العام الماضي يترحمون على أيام حكم (PYD)، فيما سكان المناطق العربية ومن وراء نفس الممارسات القميئة لمعظم العناصر الهمجية في صفوف الكتائب صاروا يترحمون على أيام النظام وداعش.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,553,153
- الجهل جاسوسٌ مقيم
- الاستعانة بفلسفة باقي الكائنات
- في نُصرة الملاعين
- الطوطم الكردي المعاصر
- حلم حمو وحمار بشار
- لماذا ينافق حلف الناتو؟
- تلازم الشرف والعار
- مثالبنا المشتركة
- دعاة الدين في كرداغ
- مانغويل والخالَة مِيمو
- ما علاقتنا بالكلاب؟
- الكردي بين الحَسَد واللّعنة
- قرارات القائد الأخرق
- المكان وأهله بين التجاهل والاِنتقام
- مُغرمٌ يتطاير مع شظايا أجنحتها
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (3)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (2)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (1)
- الخاوي
- ترويض حاخامات البلد


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - كابوس الهجوم على شرق الفرات