أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - الثمن الباهظ للغباء !














المزيد.....

الثمن الباهظ للغباء !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6111 - 2019 / 1 / 11 - 10:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من الغباء .و هو وصف ينطبق كثيرا على التاريخ العربى المعاصر.

ثمن باهظ دفعناه من حياة شعوبنا و استقرارها بسبب المزايدات السياسية و الغباء و غياب الذكاء السياسى .لدى مراجعتى تاريخ فلسطين فى اربعينيات القرن الماضى وصلت الى قناعة انه كان من الممكن جدا تخفيف مفاعيل الهجوم الصهيونى بنسبة اكبر بكثير مما حصدناه اليوم .الموضوع يطيل شرحه و اسعى للاختصار.لكن وضعنا مصائر شعب باكمله تحت سيطرة شعارات انشائية بائسة .
غاب العقل الوطنى الفلسطينى عن التعامل مع وضع معقد فى مواجهة استعمارين فى الوقت ذاته فى واقع صعب خاصة انه لم يكن له اى نصير دولى حيث كان الكل فى اوروبا و امريكا مع المشروع الصهيونى .

و هى تجربة قاسية و جديدة فى المشرق العربى.لكن النتيجة كانت ان وقع الشعب الفلسطينى ضحية ثقافة شعارات بائسة حرمه من تعامل ذكى مع الواقع الصعب عسى ان تخفف مفاعيل الفروقات فى موازيين القوى.و هو فى راى كان ممكنا .و كان من الممكن ان لا تحصل النكبة بهذا الشكل الكارثى.
و اذا كنا نجد بعض العذر فى ما جرى فى فلسطين كونه جرى فى مرحلة تاريخية لم يكن فيها الوعى كما هو الان فانه من الصعب لى اعطاء اى عذر للشعب السورى الذى وقع فى اكبر عملية مزايدات سياسية فى القرن الواحد و العشرون . تم تشجيعه على تدمير دولته و قتل بعضه البعض من قبل دول و قوى لا ينتمى بعضها حتى الى الدول الحديثة بكل معنى الكلمة. ؟

و ما زلت حتى هذه اللحظه لا اكاد اصدق كيف وقع الشعب السورى ضحية مزايدات سياسية الامر الذى ادى التى تشريد حوالى 60 بالمائة من الشعب السورى و المضحك المبكى ان المفاوضات صارت الان بين تركيا ممثلة للمسلحين و روسيا ممثلة للدولة السورية بينما كان من الممكن ان يحل السوريين مشاكلهم فيما بينهم قبل تدويل الازمة.
ما زلنا حتى الان ضحية ثقافة الانشاءو المزايدات و البلاغة الكلامية و بلادنا ماضية نحو المجهول !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,225,225
- عن ميرامار!
- عالم مضطرب و يزداد اضطرابا !
- شيش برك وورق دوالى!
- الجزء الهام من معركتنا مع الصهيونية هى فى اوروبا و امريكا .
- انيموس و اقصى اليسار و قرية ماكندو!
- • أهكذا أبداً تمضي أمانينا!
- احاديث مع فيرونيكا فى اخر يوم من العام !
- بعض من تامل الحياة !
- عن المطران كبوتشى في ذكرى وفاته
- خيار سوسيوجيا الامل .
- نحن فى مرحلة اكثر وضوحا!
- هل من قراءة لافاق المستقبل ؟
- عصر التحولات!
- عام اخر يضاف لاحدى اشرس المقاومات فى التاريخ!
- اليوم الاخير من عام2018
- عالم بائس و سيكون اكثر بؤسا ان لم نفعل شيئا!
- عن القراءة و عن الحياة !
- على اعتاب عام جديد!
- حذار من ضياع هويتنا !
- كان ياما كان فى قديم الزمان !


المزيد.....




- إليزابيث وارن تدعو النواب الأمريكيين إلى بدء إجراءات -عزل- ت ...
- سيناتورة أمريكية تدعو لبدء إجراءات إقصاء ترامب
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- فرنسا تحذر من أعمال شغب أثناء احتجاجات "السترات الصفراء ...
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- كيف أشار تقرير مولر إلى ولي عهد أبو ظبي؟
- ناشط مدني تونسي: شعب القرم قرر مصيره وهذا من حقه
- نائب رئيس الوزراء الروسي يلتقي الأسد في دمشق


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - الثمن الباهظ للغباء !