أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بعد الرحيل..سوزوران














المزيد.....

بعد الرحيل..سوزوران


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 01:59
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


انتهت مراسم الرحيل رأيته حزنه عليها كان واضحا امام الجميع كم ان الامر صعبا عليه..
فضل الجميع الصمت احتراما لحزنه حينها فقط عرفت ما كان يحدث بينهما وكانت الفرقة
تعلم به بينما انا لم الاحظ هذا الامر ،كنت اراه فحسب ،عرفت لما كانت تكرهنى وتطالب برحيلى دوما..
استمع الى ما حدث لقد انزلقت قدماها وهوت الى الاسفل ..
خطأ حدث الاخطاء تحدث مهما كانت درجة الاتقان رددوا هذا ..
هو من احضر ذلك المسئول ليقوم بتجهيز متتطلبات العرض وكانت البروفات اكثر من كافية ليتجهز الجميع لهذا الحدث الكبير
الذى كتبت عنه الصحف كثيرا وسار اسمها لامعا ولكن فى قسم الحوادث وهوما أسف لاجله الجميع ..
كان ينتظر منى ان اعتذر له بشده وفعلت بكيت وبكيت طلبت منه الصفح لاننى كنت هناك ايضا
ولم استطع انقاذها فى النهاية تحدث لقد كان حادثا لقد كانت تعلم ان النهاية قريبة كانت تشعر بالموت يقترب منها حدثت معها كل علامات ذلك النذير
لكننى سخرت منها لم استمع اليها جيدا..تركته يشعر بالاسف والذنب لم اتحدث خول حقيقة الامر لقد دفعتها عمدا
اذا علم بالامر لن يغفر ساذهب الى السجن ولن ارى صغيرى من جديد..تملكتنى روح دنسه
اعلم هذا فى قراره نفسى ربما حصلت على لعنة جراء اخطائى التى ارتكبتها فى السابق لم اصدق انى فعلت وقتلت كنت اظننى شخصا لايستطيع الاقدام على فعل ذلك ..يبدو اننا جميعا قادرون على القتل فقط هناك اشخاص اتيحت لهم الفرصة واخرين لا لهذا اصبحوا ابرياء...
يؤلمنى اننى اعرف انه لن يغفر اذا علم الحقيقة ويؤلمنى اكثر اننى سأحتفظ بتلك الحقيقة لى وحدى طوال العمر..
عاد ليرى الصغير من جديد بعد ان انقطع لفترة عن رؤية احدهم ..بقية اعضاء الفرقة يتحدثون انه يتناول الشراب بكثره الان لينسى همومه..لم اصدق عندما وجدته امامى من جديد يسألنى عن الصغير الذى اشتاق له كثيرا ولم تنجح معه كل الحيل فى اقناعه ان العم تشانغ ليس غاضب منه لاى سبب هو بعد صغير ولا يفعل الاخطاء..كان يردد امى ولكن لابد اننى صنعت شيئا سيئا جدا حتى رحل ولم يعد ياتى لرؤيتى ابدا..
تناولا الالوان يعلم بولع الصغير بها لذا احضر له الالوان اكثر من المره السابقة ..جلسا معا غمسا الفرشة بدا كلاهما منغمس فيما يقوم به ..اطبقت فمى اغمضت عينى لانسى نظراتها وهى ترحل غير مدقة انها هزمت هكذا امام واحدة مثلى والان تفارق روحها العالممنطلقة الى عالما اخر حاملة حسرتها ..اصبح من المعتاد قدومه الى الصغير عاد تعلقهما من جديد ..كنا نتبادل النظرات فحسب لم يجرؤ على الحديث الذى اعرف اننى سأسمعه قريبا منه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,567,184
- امام الكاميرات..اوليفيا
- لااخجل من احبائى..مارجريت
- توقفى عن اتباع الماضى..مارجريت
- هل تظنين الامر سهلا..اوليفيا
- العرض الكبير..سوزوران
- عدلك مفقود..كلودى
- هل نجد عالما اخر عادلا ..كلودى
- اؤمن بالعدل ..اندريا
- السعادة ..نهاية النفق ..وفاء
- بداية..مارجريت
- ارقص من جديد.. سوزوران
- وجدت كل ما حصل لى فى الايام السابقة وكأنه حلم..اوليفيا
- ربما خطأى اننى احببت الكتب باكرا..امل
- هل يجوز ان ابدأ الان...سوزوران
- كتب اثرت فى حياتى..رحيق العمر جلال امين
- الهواجس والخوف نوبات قلقى هى عدوى..اوليفيا
- الفرار من جديد..سوزوران
- الخوف من الخسارة..مارجو
- على الطريق السريع ..اوليفيا
- نساء معطوبات ..سوزوران


المزيد.....




- هل تنصر حكومة حمدوك المرأة السودانية بإلغاء قانون -الزي الفا ...
- إحالة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت إلى -الجنايات-
- لماذا تعشق الفتيات الصغيرات قصة سندريلا؟
- ميغان ماركل تكشف لأول مرة: تلقيت تحذيرات من الزواج من الأمير ...
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- المرأة التي تأكل الصخر
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- حقوق إنسانية أنكرها الرجال وناضلت من أجلها النساء
- الجمارك السودانية تضبط عملية تهريب ذهب داخل علبة دواء وحذاء ...
- لماذا تتذكر النساء تفاصيل يوم الزفاف أكثر من الرجال؟


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بعد الرحيل..سوزوران