أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان مصاروة - أحلام ٌ شهيدة














المزيد.....

أحلام ٌ شهيدة


ايمان مصاروة

الحوار المتمدن-العدد: 6092 - 2018 / 12 / 23 - 22:50
المحور: الادب والفن
    


أحلام ٌ شهيدة
.
الموتُ لا يُمْحي الخرائطَ
أو يَسيلُ على الجذورِ
ولا يُكشِّرُ في وجوهِ الحالمينَ
فلا تخَفْ يا أيها القمرُ المُعلَّقُ
فوق أسوارِ الدماءِ
يَقولُ لي العشقُ المحاصَرُ
في دمي
إنَّ الينابيعَ التي جفَّتْ
تُسافرُ في الزمانِ
تَصُبُّ في الماضي الجميلِ
وسوفَ تَرْجعُ ذاتَ شمسٍ
كيْ تُردِّدَ للسنابلِ وحْيَها
فاضْحَكْ قليلا
أيها القمحُ الحزينْ
ما زال لي في القدس ألفُ حكايةٍ
لم يَنْسَها بابُ العمودِ
نَفَدْتُ مِنْ كُلِّ المعابِرِ
وانتميتُ الى الحِجارةِ
وانتفَضْتُ
وما وقفْتُ على جِدارٍ
نَخْلةً
ترنو إلى الأفْقِ البعيدِ
ولا تهابُ الحاسدينْ
القدسُ مَدْرَستي
قرأتُ كتابَها الممزوجَ بالرَّيْحانِ
والحُبِّ المُعتَّقِ
فانتَشيْتُ
أنا حنينُ الياسمينِ
إذا سَرَى في جدْوَلِ الأحلامِ
قلبي بيرقٌ للأمنياتِ
وأدمُعي اشتَعلَتْ كورْدِ العاشِقينْ
وشَربْتُ ماءَ قصيدتي
في كل نبْعٍ مقدسيٍّ
كانَ يجري في دمائي
كامتدادِ الشوقِ في لوْنِ المسافةِ
وَرْدتي اعتادتْ عِناقَ الموْجِ
فابتلَّتْ
وأدْرَكني عويلُ الليلِ
ما أقسى الهروبَ إلى البدايةِ
فالنهايةُ كلُّها ألَمٌ
وذاكرَتي اكْتحلَتْ بوجهِ الليلِ
بَعْثرني الفضاءُ
ومَزّقَتْ قلبي عيونُ العابرينْ
القدسُ نافذتي على الذكرى
وسوْسنتي
تَبَلْوَرَ حُبُّها في أنَّتي
قَبَساً من الأشواقِ
فانْكتبَتْ بها أحلاميَ الخجْلى
خطَطْتُ حكايتي
وغفوْتُ بينَ هواجِسي
لأُعيدَ تكويني
أنا شغَفُ الحكايةِ
واستِعاراتُ اليقينْ

.
# أحلام شهيده
ايمان مصاروة
الناصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,916,605
- أَبْعادٌ دلالِيَّةٌ وَفَنِّيَّةٌ في شِعْرِ الأَسْرِ
- الناقص مني ... بين جمالية الرؤية وشفافية الومضة
- العيد للوطن الجميل
- لا سبيلَ إليكِ إلا الحب
- لمى الوطن
- صلاة في شارعِ الدنيا
- قصيدة غسان / للشاعرة المقدسية ايمان مصاروة / وقراءة عبدالمجي ...
- صدر عن مؤسسة انصار الضاد في ام الفحم / فلسطين أدب السجون في ...
- رثائية في ذكراك


المزيد.....




- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان مصاروة - أحلام ٌ شهيدة