أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - هل يمكن تفسير السلوك الحضارى ؟














المزيد.....

هل يمكن تفسير السلوك الحضارى ؟


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6089 - 2018 / 12 / 20 - 04:34
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هل يمكن تفسير السلوك الحضارى ؟

سليم نزال

كان هذا السؤال من الاسئلة التى وجهت لنا كمجموعات عمل اثناء الدراسة فى اوائل تسعينيات القرن الماضى . و هو من الاسئلة التى كانت تشغلنى (و لم تزل ). ما الذى يجعل مجتمعا ما متحضرا اكثر من الاخر .و اية عوامل تسبب فى تحضره او تخلفه . و ان فهمنا العوامل كيف السبيل الى التقدم . بعض الدراسات الانثروبولوجية القديمة كانت تفسر نشوء الحضارات او ضعفها بمسالة المناخ.اى ان الحضارات فى البلاد الباردة اقوى منها من البلاد الحارة, حيث يميل الانسان الى الكسل وفق هذا التفكير, بينما يكون الدماغ اكثر نشاطا فى اجواء البلاد الباردة . و من السهل نقض هذه النظرية لانها لا تفسرمثلا اسباب صعود حضارات فى بلاد حارة مثل الهند مثلا .و هناك نظرية الدكتور ريتسارد نسيت حوا العلاقه بين الطعام و الحضارة .و ايضا النظريات الاجتماعية , مثل نظرية ماكس ويبر الذى ربط فيها بين تطور الراسماليه التى ارتبط بها التطور الصناعى, و المسيحية البروتستانتيه.

.و قد كتبت يومها دراسة مقارنة بين ثقافة العمل الشاق و (التوفير) فى المجتمع البروتستانتى, التى ادت حسب فيبر الى تراكم راس المال , و مجتمع السيخ فى الهند الذى هو ايضا شكل نوع من ثورة ضد الهندوسيه و قلل الى حد كبير من هيمنة الاله معطيا مساحة اكبر للفرد فى الخلاص الانسانى.. و الدراسة ما زالت عندى لكنها ضائعة فى غابة الاوراق و الكتب فى المستودع حيث بات نوع من الحلم ان اجدها مع عشرات الدراسات و الاوراق الضائعة هناك .

هدفنا هنا ليس الدخول فى تعريف ما نعينه بالحضاره لانه موضوع طويل, و معقد. لكن فى النهاية, و بغض النظر عن تعريفات المدرسة الامريكيه او الا لمانيه فى هذا الصدد , فان الحضارة على راى المفكر الجزائرى مالك ابن نبى حصيلة اجتماع عوامل ثلاثة .الانسان و المكان (التراب ) و الوقت.
و انا اعتقد ان طبيعة المجتمع العربى ذات التكوين العشائرى تلعب دورا مهما فى احباط التطور الحضارى .ففى هذا المجتمع لا يوجد مكان للفرد الا ضمن اطار المجموع .فهو مثل حبات الرمل لا قيمة لها الا فى مجموع الرمل كله .و لذا فهو هناك غياب للفرد و طغيان للمجموع .و الانسان لا يترقى فى المكانة فى هذا المجتمع الا من خلال الارتباطات مع العائلة او الطائفه او القبيلة.و لذا نلاحظ مثلا ان نسبة العصاميين , اى الذين يعتمدون على انفسهم فى التقدم فى الغرب اعلى بكثير من الشرق. و السبب فى نظرى ان الفرد لا سبيل له بالتقدم الا عبر جهده و قدرته على العمل الشاق الذى هو السبيل الوحيد لتقدمه .

و اعتقد ان نمط التفكير الشرقى هو نمط السياق و التفاصيل و ليس نمط الجوهر. و قد لاحظت هذا الامر مرارا من خلال حوارات و مناظرات و حتى فى الاحاديث اليوميه .انه نمط يغرق فى السياق و فى التفاصيل. و بالتالى يفقد القدرة فى التفكير فى جوهر المشكلة .و انا بصراحة اعتقد ان قسما لا باس به من المصائب السياسية التى عانتها بلادنا هو بسبب هذا النمط من التفكير التى يهتم بالسياق اكثر منه فى الجوهر.

دعنى اعطى هذا المثال من الحياة الاجتماعية. لنفرض ان شابين اراد كل منهما الذهاب الى العمل فى يوم بارد جدا .الشاب رقم واحد وجد نوعين من الجوارب كل واحد بلون .و ذات الامر ينطبق على الاخر.انا ارجح ان الشاب الذى سيضع فى قدميه جوارب من لونيين مختلفين هو الغربى لان همه ان تكون قدميه دافئتين لا اكثر. و اعتقد ان الشرقى سيتاخرعن العمل , و هو يفتش عن جوارب بلون واحد. هذه النتيجة فى راى تعكس نمط تفكير.المهم فى ارتداء الجوارب هو الدفء و ليس اللون . و ان فهم الامر كذلك فلن يعود الشكل مهما . كما ليس مهما ما يقوله الاخرون .طبعا يمكن لنا ان نلتقط الكثير من الامثلة من الحياة اليوميه التى تظهرلنا ان العقل الشرقى يغرق فى التفاصيل الشكليه التى ليس علاقه بجوهر الامر .

و هذا الامر يضعف فكرة السببية فى السلوك.و معرفه السببية يكمن فى معرفة الاسباب المؤدية الى ما حصل .و الاغراق فى السياق و التفاصيل يعيق ذلك .بل ينشط الخيال فى خلق مبررات من نظرية المؤامرة و سواها ممن لا علاقه لها بالسببيه او تحليلا الواقع كما هو .
قرات مرة انه عرضت على اناس من نمط التفكير الشرقى و الغربى صورة لقطار و باص و سكة حديد. و طلب من الجميع ان يذكروا امرين مترابطين فى الصورة.جماعة التفكير الشرقى ربطوا بين القطار و الباص و هو امر صحيح كون الاثنين وسيلة للنقل .اما جماعة النسق الغربى فقد ذكروا القطار مع سكة الحديد حيث العلاقه السببيه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,553,559
- هل ستعود الحضاره الى ا المنطقة العربية ؟
- تنتهى الطريق و لا تنتهى الاغنية !
- حول الاخر !
- مجتمعات بلا هوية !
- الامور مترابطة!
- حول جمعية مع اسرائيل من اجل السلام النرويجية!
- نهايه العالم القديم!
- العقل الجمعى او الذات الجمعية !
- تاملات !
- هل يمكن للقاتل و المقتول ان يعيشا معا ؟
- ناس تاتى و ناس ترحل و تستمر الحياة !
- فيرونيكا تستعد للسفر !
- حان الوقت ان نتغير !
- صورة قاتمة و لكن هناك امل !
- البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !
- حول المسالة الفلسطينية
- بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان ال ...
- من اى وطن انت؟
- فى زمن الصمت !
- بعض من السيرة الذاتية


المزيد.....




- النيابة الفرنسية تحقق في انفجار ليون كـ-هجوم إرهابي-.. وتعزي ...
- قطر: المعالجة الناجعة لتحديات المنطقة تتطلب صدق النوايا وتوف ...
- الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه بتنفيذه تفجير ليون
- سيدة تسخر حياتها لإنقاذ دجاجات الشوارع!
- إدارة ترامب ترتب مبيعات أسلحة بالمليارات للسعودية والإمارات ...
- من يقنع المعتصمين؟ إرهاصات تسوية حول مجلس السيادة بالسودان
- بعد زيارة حميدتي للرياض.. المجلس العسكري يعلن بقاء القوات ال ...
- لتجاوز معارضة الكونغرس.. إدارة ترامب تلجأ إلى ثغرة قانونية ل ...
- مع اتهام طهران بتنفيذ -حملة-.. ترامب يرسل تعزيزات للمنطقة
- إليسا ترد على سخرية جورج وسوف منها


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - هل يمكن تفسير السلوك الحضارى ؟