أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نادية خلوف - حكايات














المزيد.....

حكايات


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 6072 - 2018 / 12 / 3 - 22:45
المحور: المجتمع المدني
    


هوايتي هي أن أكتب، ولو تمكنت الكتابة بكل لغات العالم لفعلت، لكن للأسف ليس في ثقافتنا إتقان اللغات، وإن أتقنت لغة ثانية فهي بجهود شخصية، وليست من ضمن الثقافة التي تلقيتها، ولكن للأماكن بصماتها، وحيثما ذهبت تمتّعت باللهجة المحليّة وتمتّعت بالحكايات الشعبية، لكن ثورة الشباب السوري الذي ذهب أغلبه إلى المقبرة مرغماً بعد أن كان يحمل الورد ، وأصبحنا رقيباً على بعضنا البعض جعلتني أتغير قليلاً، ثم اكتشفت كم كانت جريمتنا كبيرة .
أينما ذهبت أعجبت بالأماكن بدءاً من مدينتي الأمّ، وفي كل مكان ارتحلت إليه رأيته يقدّم لي أكثر من وطني ، ففي الإمارات تمكنت على النطاق الشخصي من تحقيق نجاح أهمّه عدم سقوط أسرتي بيد مجتمع يتطاول على من لا يستند إلى كتف رجل يقدّم المال، وقد كان بعض أقارب زوجي المتعلمين والذين ينادون بالثورة هم أول من شن عليّ الحرب، وقد ذكرتهم بالأسماء يومها، والبعض قدم لي عوناً كبيراً مثل ابن أخو زوجي مروان، لكن في النهاية إرادة النّجاح كنت أنا فقط من أملكها، وقد نجحت. لم نسقط في المستنقع العائلي وعشنا كرامتنا كعائلة.
الإمارات بلد صالح للعيش لمن يرغب. نحن لا نبيض الأموال، ولا نفتح شركات وهمية بل مجرد عاملين نتقاضى مرتبنا من صاحب العمل، وعلينا أن نصون أنفسنا من إنهاء العمل بطريقة محترمة.
كل الأماكن قدمت لي أفضل من سورية، وعندما وصلت إلى السّويد منهكة على شفا الموت فكّرت جيداً ورأيت أنّ الإحجام عن الرأي السياسي بالسّويد وأوروبا هام. لم نلجأ لهذه الدّول كي نعاند أنظمتها. عندما كنت أرى المظاهرات في كاتلونيا وكوردستان العراق من أجل الاستقلال الذاتي وكان السوريون يرفعون بإصبعهم المدموغة بالأزرق للتصويت بنعم لكردوستان، أو للمشاركة في مظاهرات كاتلونيا وحالياً في فرنسا كنت أستغرب منهم. هل فهمتم الوضع القانوني ؟ أم أنّكم مجرّد أدوات للتشويش؟ لا أدري ما هو الجواب.
لقد نجح في الانتخابات السويدية أربعة نواب سوريين لكنهم ينتمون للسريان الآشوريين، أو لمسيحيي الجزيرة، والكنيسة السّريانية عريقة فهي تفتح الباب لأبنائها معارضة وموالاة، وتحتضنهم في جميع المناسبات فتهدأ نفوسهم ، وكم كنت أتمنى لو أنتمي لتلك الكنيسة، فالسّريان، والأقباط، والسّيخ على سبيل المثال لهم جاليات فعالة في الغرب المتحضّر تدعم حضورهم في المكان وتساعدهم على إيجاد الفرصة المناسبة في العمل. صحيح كلنا سوريون، لكنهم مختلفون. قد لاي حبون بعضهم مثلنا، لكنّ تقاليدهم من يوم المجازر تفرض عليهم أن يقدموا الواجب تجاه أبناء كنيستهم بشكل عام، ولكل حادث حديث فليس الجميع متساوون. قد يقول قائل وأنت التي تنادين بالعلمانية؟
هل العلمانية تمنع الإيمان؟ وهل كل السريان أو الأقباط مؤمنون؟ لا.لكن بيئتهم حاضنة، وبيئتنا طاردة. حتى حفلاتهم الجميلة لا يمكننا اختراقها فنحن لسنا هم.
البارحة حضرت برنامجاً على السي ن ن حول جورج بوش الأب، ومما أثار انتباهي أنه تخرج من البحرية في عمر التاسع عشرة، وأن والدته كانت تقول له عليك أن تكون الأول في كل شيء ، لكن بتواضع. إنني هنا لا أتكلم عن جورج بوش الذي خاض الحروب، فالرؤساء في أمريكا ليس هم من يقرّر. أتكلم عن إنسان وصل إلى قيادة أول بلد في العالم، واستطاع أن يرمي نفسه من المظلة في عامه الثمانين احتفالا بمولده مع أن لديه مرض باركنسون، وقد قال لأولاده :" لم أقبّل امرأة سوى أمّكم" إذا لم نخض بالسياسة فلا شيء حول حياة الرجل الشخصية، لكننا نحبّ من يتزيف، فنزار قباني الذي أوصله والد زوجته الأولى للدبلوماسية تنكّر لها وبدأ يثيرها بشعره عن الحب. هي في النهاية امرأة ، وهنا لست في معرض النقد .
لا شك أن للتاريخ والجغرافيا تأثير في حياة الإنسان ، وتاريخنا سوري، وكذلك الجغرافيا. التقيت بإحدى الشّابات مع والدتها سألتها عن اسمها قالت: مايا سفانسكون. لم أعلق. سألتني ألم تستغربي من كنيتي. قلت لها: لا.
قالت لا أرغب أن يكون لي تاريخ أسود فوالدي هو من ضمن عوائل الشبيحة. تصوري أنه تخلى عنا وعاد إلى بلدته ، وقبل أن يتخلى عنا كان يعمل بالسعودية، ويأتي إلينا مرّة كل عام، وليته لم يأت . عندما كان يأتي كانت المشاكل تبدأ ولا تنتهي. صحيح أنه كان يرسل لنا النقود ، لكننا نعيش عيشة التقشّف فقد زرع في نفوسنا الخوف، لكننا لم نره إلا لماماً، ولم يمسح بيده على رأسنا قبل النوم، وتركنا نتصارع مع أمي حيث كانت هي الرجل والمرأة، ومع أن أنوثتها طاغية لكنه استطاع تدميرها لفترة لم تطل. هل عرفت اليوم لماذا غيرت كنيتي؟
قلت لها متفلسفة: لكنه والدك على كل حال. أجابت: ليته كان والدي! كم أنا بحاجة لأبّ! لكنه يخترع العذار كي يعيش دون مسؤولية ز نعم. إنه أبي البيولوجي لكنّني لم أعرفه في الماضي، ولا مجال لمعرفته بعد الآن فلا نحن عائدون إلى سورية، وليس باستطاعته المجيء لأنه اختار ذلك وليس لأن الظروف قاهرة . هو اختار بيئته، وفضلها علينا. صمتُّ، وصمتّ، ولم أنبث ببنت شفة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,562,658
- ترنيمة للصباح
- إنسايت على سطح المرّيخ
- لا للتّشدّق
- عندما تخسر موقفاً تظهر سلبياتك
- ولدنا كي نعيش
- لاشيء غير السّياسة
- جيناتنا الإيمانيّة
- إلى طيرة
- آه . لو تدرين!
- الملف السّوري سوف يظهر إلى العلن يوماً
- ليلة الكريستال
- القوميّة، والطائفيّة
- الوحدة، والعالم الرّقمي
- نحن وهم
- قضايانا
- المساواة بين الجنسين
- الاعتداء الجنسي على النساء
- التقليد عند الإنسان
- أفكار متعدّدة لموضوع واحد
- هل بحثت يوماً عن أبيك البيولوجي؟


المزيد.....




- «فتح» تدعو للمشاركة في المظاهرات المنددة بالاعتداء الإسرائيل ...
- إيران: إعادة اعتقال ناشط عمالي بارز
- دعوة لوقفة تضامنية مع الأسرى الأبطال في معتقلات العدو الصهيو ...
- خارجية أمريكا تتحدث عن الاعتقالات والتوقيف بالسودان: ندعم حق ...
- ليبيا: نازحو تاورغاء لا يستطيعون العودة
- الأمم المتحدة تبحث عن بديل لرئيس بعثة المراقبين في اليمن
- خالد بن سلمان يهاجم الحوثيين...ويقدم طلبا إلى الأمم المتحدة ...
- بسبب الاضطرابات.. اليونيسيف تحث السودان على حماية الأطفال
- الرئيس الفلسطيني يدين الاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى بمعت ...
- توقع الاتفاق على تبادل الأسرى بين وفدي الحكومة اليمنية والحو ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نادية خلوف - حكايات