أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - مغزى العلاقات المكشوفة بين الدول الخليجية وإسرائيل














المزيد.....

مغزى العلاقات المكشوفة بين الدول الخليجية وإسرائيل


جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)


الحوار المتمدن-العدد: 6062 - 2018 / 11 / 23 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يقضي المنطق البسيط أن تكون الأنظمة العربية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية منخرطة في تحالف موضوعي مع الدولة الصهيونية بحكم ارتباط هذه الأخيرة هي أيضاً بعلاقة وطيدة بواشنطن. وقد أدرك أنور السادات تلك الحقيقة البديهية، فقرّر نسج علاقة مباشرة وعلانية مع دولة إسرائيل استكمالاً لقراره فك علاقة مصر بالاتحاد السوفييتي ونقل البلاد إلى المعسكر الأمريكي. ذلك أنه كان يعلم أن محاولة نسج علاقات سرّية بين القاهرة وتل أبيب وإبقائها طيّ الكتمان مهمة تكاد تكون مستحيلة، إذ أن مصر دولة لا يمكن للحكم فيها أن يعقد مثل تلك العلاقات دون أن تتسرّب أخبارها إلى العلن وتتسبّب له بإحراج سياسي كبير.
أما المملكة السعودية، فطبيعة الحكم فيها، وهو قائم أساساً على النفاق بشتى أشكاله، يسّرت الإبقاء على سرّية علاقتها بالدولة الصهيونية طيلة عقود. وقد نشأت تلك العلاقة بنتيجة المنطق البسيط المذكور أعلاه، عندما قرّرت الولايات المتحدة الاعتماد على إسرائيل حليفاً أساسياً لها في مواجهة صعود الحركة القومية العربية وتجذّرها بقيادة مصر الناصرية. حصل ذلك في منتصف الستينيات من القرن المنصرم، ولم يبدأ مع ولادة الدولة الصهيونية كما يعتقد الكثيرون الذين اعتادوا إلى مشهد العلاقة الاستراتيجية المميّزة بين أمريكا وإسرائيل ويجهلون أن تلك العلاقة لم تصبح ما باتت عليه سوى بعد ما يناهز العشرين عاماً من نشوء الدولة الصهيونية. وقد كانت هذه الأخيرة طيلة عشرين عاماً تعتمد في تمويلها وتسليحها على ألمانيا الغربية وفرنسا أكثر مما تعتمد على الولايات المتحدة.



هذا وقد ندّدت واشنطن بالعدوان الثلاثي على مصر الذي تبع إعلان جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس في عام 1956، وأمرت الدول الثلاث ـ إسرائيل وبريطانيا وفرنسا ـ بالانسحاب من الأراضي المصرية. غير أن تصاعد النفوذ الناصري وتجذّر الحركة القومية العربية في الستينيات، بالرغم من انفراط عقد الوحدة بين مصر وسوريا في بداية الحقبة، أدّيا إلى تراجع خطير في حضور أمريكا الإقليمي، بما في ذلك اضطرار واشنطن إلى الانسحاب من قاعدتها الجوّية في الظهران. وضعفت بالتالي قدرة واشنطن على حماية مصالحها في المنطقة، ولاسيما حماية النظام الذي جسّد تلك المصالح بأعلى مستوياتها، ألا وهو النظام السعودي. لذا غدت إسرائيل حليفاً ثميناً لواشنطن، اعتمدت عليه «كلبَ حراسة» لمصالحها الإقليمية (كما كان القول شائعاً في زمن الناصرية). وكانت حرب عام 1967 أول حرب شنّتها الدولة الصهيونية بدعم أمريكي، وهي تستهدف عدوّي أمريكا والمملكة السعودية اللدودين، مصر عبد الناصر وسوريا صلاح جديد. وقد آتى العدوان الصهيوني ثماره بعد ثلاث سنوات، في عام 1970، عندما توفّي عبد الناصر وخلفه في رئاسة مصر أنور السادات وأطاح حافظ الأسد بحكم يسار البعث بقيادة صلاح جديد.
فإن علاقة سرّية قامت بين المملكة السعودية والدولة الصهيونية منذ منتصف الستينيات، تولّاها في البداية عن الجانب السعودي كمال أدهم، مؤسس المخابرات العامة الـسعودية ورئيسها الأول، والمستشار الخاص للملك فيصل بن عبد العزيز. ولم يجرؤ أي من الرجال الذين تعاقبوا على العرش السعودي على الإجهار بالعلاقة بإسرائيل، خوفاً مما قد ينجم عن ذلك الأمر في تسعير العداء للحكم الملكي السعودي الذي تشكّل تبعيته لواشنطن مصدراً أساسياً للنقمة عليه. وقد بقي الأمر على حاله حتى تولّي محمد بن سلمان ولاية عهد أبيه رسمياً وإدارة شؤون المملكة فعلياً. فإن رعونة وليّ العهد الجديد وقناعته أنه معصوم وذو مناعة سياسية مطلقة، جعلتاه يذهب في العلاقة غير العلانية مع إسرائيل إلى أبعد ما ذهب إليه أي حاكم سعودي ويستعدّ في الوقت نفسه إلى الإجهار بتلك العلاقة حالما يستكمل الصهيوني جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إعداد المؤامرة على الشعب الفلسطيني التي يحوكها، وينتقل بها إلى حيّز التنفيذ.
ومن غير الصدفة على الإطلاق أن نشهد تصعيداً في تبادل العلاقات المكشوفة بين حليفي المملكة السعودية الخليجيين، إمارة أبو ظبي وسلطنة عُمان، من جهة، والدولة الصهيونية من الجهة الأخرى، وفي هذا الوقت بالذات بينما يتعرّض وليّ العهد السعودي إلى حملة كثيفة يقودها الإعلام الأمريكي من أجل إزاحته من السلطة عقاباً على مسؤوليته عن مقتل جمال خاشقجي. فإن مصير محمد بن سلمان مرتهن حالياً بنجاح المسعى المحموم الذي يبذله كوشنر من أجل إنقاذه، والذي سبق أن أشرنا إليه على هذه الصفحات، ذلك المسعى الذي يسنده بحماس رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو. هذا وبتسريعه في وتيرة التطبيع الخليجي مع دولة إسرائيل، يريد وليّ العهد السعودي توكيد استعداده على الضلوع في المخطط الصهيوني وتحقيق غاية إدارة ترامب في إنشاء تحالف عربي ـ إسرائيلي مكشوف في مواجهة إيران. وهو يظنّ أنه كلّما زاد في تبيان استعداده في الخوض في تلك السياسة، زادت قيمته وفرادته في نظر كوشنر ونتنياهو وزاد بالتالي ضغطهما على ترامب كي يُبقيه في منصبه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,793,278
- تعدّدت الأديان والأقوام والظلم واحدٌ
- صعود الفاشية: التاريخ يعيد نفسه بحلّة جديدة
- مسعى صهر ترامب المحموم لإنقاذ بن سلمان
- صفقة كبرى يُعدّ لها في قضية اختفاء جمال خاشقجي
- في منافع مدح بن سلمان ومخاطر هجائه
- استقلال العراق: عيدٌ بأية حالٍ عُدتَ يا عيدُ…
- عن التوتّر في تواطؤ روسيا مع إسرائيل في سوريا
- في الجدال حول عسكرة الثورة السورية
- من قُم إلى البصرة… الصراع ضد الظلم ينبذ الطائفية
- السقوط المشين لنهج الاتكال على أمريكا
- بوتين وسوريا ودبلوماسية الرقص
- جردة حساب تاريخيّة
- في صدد المساواة بين الجنسين في الميراث
- ما وراء الحملة السعودية المسعورة على كندا؟
- الدولة الصهيونية وأقصى اليمين ومعاداة اليهود
- دونالد ترامب… الإمبراطور عارياً
- بريطانيا وأزمة العولمة النيوليبرالية
- «صفقة القرن» واستكمال النكبة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي
- تأمّلات في الانتخابات التركية


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - مغزى العلاقات المكشوفة بين الدول الخليجية وإسرائيل