أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - برغم شحة الامطار العاصمة تتحول الى برك ومستنقعات .... سرقة ممطرة هي في عرفهم ليست اكثر من مبلغ تافه ( 2 - 4 سنتات )














المزيد.....

برغم شحة الامطار العاصمة تتحول الى برك ومستنقعات .... سرقة ممطرة هي في عرفهم ليست اكثر من مبلغ تافه ( 2 - 4 سنتات )


رائد شفيق توفيق
الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 22:26
المحور: المجتمع المدني
    


برغم شحة الامطار العاصمة تتحول الى برك ومستنقعات ....

سرقة ممطرة هي في عرفهم ليست اكثر من مبلغ تافه ( 2 - 4 سنتات )
رائد شفيق توفيق
بالرغم من ان فصل الشتاء في العراق قليل الامطار الا انه في حالة هطول امطار هنا وهناك فان ذلك لا يحول من تحول مناطق باسرها وبخاصة بغداد العاصمة الى برك مياه اسنة بسبب تردي الخدمات بشكل عام وخدمات ما يسمى مجازا امانة بغداد بشكل خاص لانها ما عادت امانة بقدر ما هي مؤسسة حرامية ، اذ تعاني شبكات الصرف الصحي في البلاد من تردٍ واضح وملموس من حيث قدمها وما تم تجديده منها شكلا فقط ؛ انما تم للاستهلاك الاعلامي ولتغطية سرقاتهم وانا لا اتهم السادة .. المسعورين في دائرة حرامية بغداد فقط لان كل الاحزاب والكتل وميليشياتها لها حصص في حلال السرقة لانها سرقة معممة .. وتداخل مياه الامطار هذه مع مياه الاسالة بالاضافة الى انسداد معظمها نتيجة تراكم الاتربة والنفايات عليها وعدم تنظيف المشبكات التي خصص لها المليارات والتي لم تر طريقها الا الى جيوب السماسرة عفوا اقصد السياسيين ، هذه الامور جعلت العراقي يتكهن بأن الشتاء الحالي لا يختلف عن سابقه من حيث مياه الامطار وطفحها وتوقف الاعمال والدراسة كلما هطلت قطرات من الماء ..
لقد عانى العراقيون من المطر الذي هطل وجرى عليهم ما جرى ، وهم ما استفاقو بعد من جريمة ايران وعملائها (( الحكومة العراقية )) وميليشياتها بقتل الاسماك العراقية ليخرج الينا علي العلاق من زريبة حزب الدعوة العميل بسرقة جديدة هي في عرفهم اقصد عرف الحرامية ليست اكثر من مبلغ تافه لا يساوي اكثر من دعوة عشاء او اقل من ذلك وهو تلف جملة مليارات بسبب الامطار !!!! ايعقل هذا ؟ وفي خزينة مصرف الرافدين الحصينة .. ترى هل ان سعر رقم السيارة الذي اشتراه ابنك يا ((عليليق)) في الاردن من ضمن هذا المبلغ ام انه من مصروفه اليومي ؟!! ام ان هذا الرقم هو الثمن الدي دفعتموه لشراء منصب محافظ بابل ؟!!! وكان الحرامي العلاق اشار إلى أن الخسائر لا تعني عمليا سبعة مليارات دينار، وإنما تشمل فقط قيمة طبع الورقة والذي يبدأ من سِنتين إلى أربعة سنتات وهنا نقول له: (( لازم هاي السنتات طالعة من بيت ابوك !! سنتات مو لو مومو )) … ولماذا لم يعلن مصرف الرافدين حينها عن تعرض أمواله للغرق ؟ ولماذا اعلنها بعد ذلك بايام ؟ لكي يتم الطبخ بهدوء وروية من اجل اسباغ الشرعية على السرقة الجديدة وتفنيدا لما قاله هذا العلاق ومن اقتسم معه فقد قام العديد من الناشطين المدنيين باغراق مبالخ مالية من العملة ذاتها ومن فئات مختلفة من العملات بماء الاسالة وماء المطر والمياه الاسنة … الخ ولم تتلف فكيف تلف هذا الكم من العملات ؟ ولماذا لم تصور وتعرض امام المواطنين عبر الفضائيات ؟.
فيما قال ناشطون مدنيون : لو صرح علي العلاق مدير البنك المركزي بان السبعة مليارات قرضتها الفئران او هجمت عليها الجراد لكان من الممكن تصديقه ولكن لم تحصل في بغداد سيول لتجرف المليارات وهذه ممارسات مكشوفة للسرقة.
اما المواطنين في مناطق بغداد فقد عانو ما عانو وما زالو يعانون من تبعات المطرة اليتيمة التي كشفت ما ليس بخاف من واقع مزر بسبب حكومات التحالف الوطني وبقية الاحزاب من كافة الجهات وبخاصة واقع الخدمات كافة أهمها طفح المجاري وانسداد المنهولات رالمشبكات خاصة في فترة فصل الشتاء بسبب انسداد المجاري التي تغلقها كثرة الأوساخ والفضلات وهكذا يتحول الشتاء الى نقمة عند هطول الأمطار فتتحول الشوارع الفرعية الى أنهر ومستنقعات تعيق حركة المواطنين وأحيانا تدخل المياه الى البيوت التي غالبا ما تختلط بمياه المجاري هذه المعاناة مستمرة منذ سنوات عديدة ولا نرجو من ما يسمى حكومات في العراق خيرا فالعراقيون كافة يعانون من مشكلة انسداد المجاري صيفا وشتاء لتتحول الأمطار الى هم جديد يضاف الى مجموعة المعضلات التي يعانيها العراقيون كانقطاع الكهرباء وشحة الماء والعلاج والامان الذي نسمع عنه في المقام العراقي .
ويكذب المسعورين علي الدوام بان عمليات صيانة الخطوط الناقلة لمياه الصرف الصحي ومياه الامطار مستمرة بشكل يومي ودوري على مدار السنة .. ونقول اذا كان هذا الكلام يتم فعلا فلماذا هذا الطفح للمجاري برغم شحة الامطار في العراق؟!! والادهى ان طفح المجاري هذا متواصل صيفا وشتاء ، اليست هذه مفارقة ودليل على كذبكم؟ والتصريح الصادق الوحيد لهؤلاء هو قولهم : (( ان التسربات تحصل بسبب تقادم الشبكات وانتهاء عمرها الافتراضي )) انتهى عمرها الافتراضي لانها انجزت منذ زمن النظام السابق .
والمفترص ان يتم التاكيد على ضرورة اعادة النظر بجميع الخطط والمشاريع الخاصة بشبكات الصرف الصحي ومياه الامطار لانها مشكلة طال عليها الامد وزادت اختناقاتها وآثارها شاخصة امام أعيننا ، ولابد من حل جذري لها كونها مصدرا خطيرا لتلوث المياه وسببا لانتشار الاوبئة ما يمثل خطرا بيئيا يصعب السيطرة عليه ، هذا ما يجب ان يكون .. لكن من اين لنا بشرفاء يقومون بهذا العمل؟ خاصة وان الجميع من دون استثناء فاسدون والسبب انه اذ صلح الرآس صلح الجسد وانتم ايها السااادة المسعورين كافة من القمة (بضم القاف) لانها حقيقتكم باحزابكم العميلة وقياداتكم التي تربت على السرقة واكل المال الحرام وحكوماتكم التي تنبثق عنكم فاسدون فكيف بمن يتبعكم ويطبل لكم ؟!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,272,540
- قبسات من ظلمات حيث السرقات المحمية بالقانون والصفقات والميلي ...
- حتى الحلم في وطني حرام والميت أعلى سعرا من الحي. ....... ...
- قتل الأسماك جريمة كبرى لانهاك الاقتصاد وتفسيرات حكومية مقنعة ...
- هل حكوماتكم منذ الاحتلال الامريكي للعراق قانونية ؟ ...
- رئيسي وزراء للعراق .. العملية السياسية مهزلة واستهزاء بالعرا ...
- لا احد يستطيع ايقاف التظاهرات … هوة واسعة بين المجتمع العراق ...
- اسئلة بلا اجوبة ..... ...
- لابد من تدخل الامم المتحدة وتدويل قضية العراق لانقاذ الشعب . ...
- كل الزعامات في العراق طائفية وهي السبب في شقاء العراقيين ... ...
- من اين ناتي بالارادة الوطنية العراقية ؟ ... عبد المهدي على خ ...
- رقابة فاسدة .. عدالة فاسدة .. وسياسة فاسدة … نظام الفساد في ...
- العرف العشائري يحكم في الامور الطبية .. استهداف الأطباء واب ...
- الأرصفة للباعة والشارع للمشاة .. الفوضى التي يعيشها العراق ا ...
- التسول مهنة لها قوانينها وعالمها الخفي .. مسؤولية استشراء ال ...
- التعليم الحكومي في العراق .. تباطوء وتراجع باستمرار المدارس ...
- حكومة حازمة هدفها خدمة المواطن .. حلم لن يتحقق . الكل مشترك ...
- من التحديات التي تواجه الاقتصاد العراقي .. الموازنة يجب ان ت ...
- خريجون يسحبون العربات.... ايغالا في هدر القدرات العراقية .. ...
- في مجتمعات تسمي نفسها ملتزمة دينيا .. تصاعد حالات الطلاق في ...
- الحكومة خارج التغطية .. العملات الممزقة والمزورة معاناة ومشا ...


المزيد.....




- عودة 676 لاجئا سوريا من لبنان والأردن خلال 24 ساعة
- في ذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان المنظمة المصرية تطالب بض ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- منظمة حقوقية تكشف وثائق عن احتجاز السعودية ثلاثة ليبيين
- الأمم المتحدة: فاتورة الفساد تساوي 5% من الناتج المحلي العال ...
- وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد يؤكد التقدم في ملف تبا ...
- عضو وفد صنعاء لمشاورات السويد: حققنا تقدم كبير والأمم المتحد ...
- الصين تطالب أمريكا بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لهواوي


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - برغم شحة الامطار العاصمة تتحول الى برك ومستنقعات .... سرقة ممطرة هي في عرفهم ليست اكثر من مبلغ تافه ( 2 - 4 سنتات )