أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - من تحت الحزام















المزيد.....

من تحت الحزام


كمال تاجا
الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 14:43
المحور: الادب والفن
    


هذه حصيلة اليوم فقط -من نظم قصيدة النثر - كما جاءت من المصدر
دون تنقيح إلا ما وجب -أقدمها تجربة مؤثرة لقراء شعر الغد
------------
من تحت الحزام

يلمع في عيون الفتيان
وهج قضيب
كنصل مسنون
تتلقفه عيون بنات
وتتلمظ به
تلوكه
لتنشره أقوى
اشتداد
ومن تحت الحزام
-
تبدو عورة
تخلت عن ورقة توت
فاضحة
في زوغان لحظ
فتاة
وهي تخبيه
كأحمر شفاه
تلمظ شهي
-
وهو يتلوى
من العض على أسنان
شهوة جامحة
دون أن يفغر فاه
-
تخلع الفتيات
ورقة التوت
عن فرج
لتصطاد به
عصافير الحشفة
الواقفة على قضبان
رجال الشارع
-
الفتيات
لا يبالون
عند عرض
أشيائهن الحميمة
من طبق كس شهي محمر
كلقمة طيبة
على عيون الشباب
-
ورقة توت
لا يثنيها
رباط
عند سقوطها على الأرض
لتفلت عورة
ذاهبة
إلى وطء
-
عندما تكون
العورة منفرجة
على حل نتف شعرها
تترك ورقة التوت
منكمشة
على الأرض
-
كل الشباب
يتلصصون
ومن وراء حجاب
ليصغوا
على رنين ذهب
صندوق جواهر
في فرج نفيس
والذي تخفيه
الأنثى
كثروة باهظة
من المتعة
بين فخذيها
-
وتلبسه ورقة توت
لكي تخفت
من جلبته السارية
على أسماع
ارتقاء حشفة القضبان
-
الورد فقط
يبدل أزياء
الضوع
وينشرها على حبال النسيم
ليخفف الوطء
عن ما يمس الضلوع
بحاسة الشم
-
لا لم يفتتح العصر الحديث
عيادات استشفاء
لقلوب حجرية
تسحق النبض الحي
بلا رحمة
في كل انقباض
على لفظ أنفاس
-
ولا يوجد
عربات إسعاف
لحمل جثث الأعداء
لنواريهم التراب
-
رغيف خبز
يقسم كسرات
جوع
على معدة خاوية
ليقيم أودها
كحجر رحى
لطواحين العوز
-
جرعة ماء
تخلع
أثواب العطش
عن أفواه
ظمآى
-
لقد كنت
دون أن أدري
السجين
الذي يقبع
وراء القضبان
وأيضاً
كنت الحارس الذي يتفقد
قفل الأبواب
ويمنع الموقوفين
من الهرب
-
على العتبة
نسمح حركشة
مواء
مع رقصات أشباح
للهواجس
ونراها
دون أن نشاهدها
وهي تقفز عن الأرض
-
ويتناهى إلى سمعنا
طقطقة مفاتيح
لا تعنينا
مع طرق كعوب
لخطى قصية
تلفت انتباهنا
وتستهوينا
-
ونخدع ظننا
وفي حضور جارف
لطيف ثقيل
لا يحضر
ولا يجيء
-
ويشغل بالنا
تهيأ بنادق
حركشات خفية
غير بادية للعيان
وهي تحرك
الستائر
-
أحكام القضاء
تضع السجين
وراء القضبان
ولكننا مهما شددنا
عليه الحراسة
يقف عتقه
خارج السجن
ينتظر إخلاء سبيله
بفارغ الصبر
-
أتطلع نحو
طلوع فجر
لأتلقى هدايا
الوضاءة
من خلال
أشعة شمس
وأدور
ألف
إلى ما لا نهاية
في دوامات
السرور
-
لا لم يضبطني
رجال قوامون
على النساء
ومن حراس فروج سائبة
في مرعى
عيون فتيان
ضلت نضارة
فسائل فساتينها
من دس أنف
قضيب
نيل وطر
في دبر
عن ما يمس الشغاف
من حاجة ملحة
لوطء
-
مع ضرب كف
بأكف
اليد الأثمة
عن قطع
دابرثورة هياجها
-
وأنا أطلق
زناد الشهوة
على ملمس
فخذ ناعم
يسيح دمي
في أعالي نبض
-
وأتوقف فوق العانة
لأجمع رؤوس أناملي
في قبضة كف
لأبعد شفرين حارسين
عن البظر الراقص
على حلبة
الإنتشاء
-
ولأختبر المد
والجذر
اللذان يجعلا
من بني البشر
مفعمين بالحياة
حتى نهاية المطاف
-
وأنا أشحذ
شهواتي
في ماس كهرباء
للمس بطانة
خديّ شفرين متباعدين
تقفز لها البنت
عن الأرض
كعبوة انفجار
لتقودني إلى دعجة
أنثى ساحرة
تسوقني في عربة
الغواية
إلى سرير
كل وطء
-
قد تغتالني
ببارودة حقدك
وتجعل مني
طريدة مناسبة
لترفع رأسك
فوق انهياري
بين ذراعيك
-
وقد تصيب مني
مقتل
دون أن تواريني الثرى
في ضريح حتف
مجهول
-
وتسمع من مكنوناتي
صرخة مدوية
بأسماع
لا تخدعك
-
وقد تقطعني
نظرة ازدراء
مزق شتى
يصعب جمعها
بين أصابع
أكف
مبللة بالدموع
-
وقد ضبطكم
وأنتم ترمقون
انكساراتي
في مقلب
عطالتي الذاتية
الحركة
-
وأنا أصوب أنطار
عينين خافضتين
إلى رجاء هارب
من خيبتي
-
لأضعف من موقف
خلجاتي
المشوبة بعاطفة سائبة
وهي تجول
على وهج
إطراق
لا يتضح
-
وأنا أقدم
للفيض
حفر جداول
إراقة ماء وجهي
-
وأقف على بعد
تكشيرة
من غطرسة
لا تنقطع
-
وأنا كثور
أقفز عالياً
بالهراء
لأحصل على غايات
بعيدة المنال
من على شجرة
الجد
والإجتهاد
-
ولذلك
عند النهوض
من النوم
نترك على السرير
وسادة خالية
دهستها
الهواجس
-
كنا نزرع
نبات الفيء
لينصب لنا
ظلالاً وارفة
تأوينا
من شدة
سطوع الشمس
في الشام
وننسج من جدائل
أشعة الشمس
رنين
ثروة ذهبية
لدوعي سرورنا
-
نشهر
كل أسلحتنا
نسحبها من غمدها
على أهبة الوطء
وندخل الممارسة
كصهيل
فرسان الغواية
للقفز
على صهوة
أنثى فاتنة
-
نرتدي قفازات
تقي من وخز
الشوك
الذي يكوينا
على مضض
في تناول
شمة
من ضوع
-
أدب على الأرض
بلا دافع
لحث خطا
منفلشة
-
وكعابر سبيل
أقطف
ثماراً يانعة
من على أشجار
افتراضية
أقلبها
حسب مزاجي
من الشهية
وأواريها
كطعنة مضغة
بين لعابي
-
وأسقط أوراق توت
عن عورات
عصية
على الوصل
-
وأتبع تخوم
فخذين بضين
تحت ثوب هفهاف
لأباغت أفياء
فروج
اكتنزت بحرارتها
جمار شهوات شتى
بعيداً
عن لمس
أوار الهجير
-
وعندما كانت مدينة السماء
عامرة بالأجيج
ويتبع عنها
إضاءة مدهشة
تسبح في برك
عبرات
جرفتها مرامي النظر
-
لا لم أك
المغرر به
وأنا ألتقط حبات
قلب النسيم
الذي أفرد له
أضلعاً شتى
كمطية
طوق نجاة
في سعة صدري
-
وأخلو مندرجا
مع ما تهفو
له نفسي
على لمسة حانية
على عانة
فتاة أحلامي
وهي تراودني
عن صك أسنان
خلجاتي
في عناق دافئ
-
وأنا التائه
أبحث عن مكان
آجل
لأفرد أضلعي المنكمشة
من هجر
لأرفع عن عاتقي
كل هذا الوهن
الذي يثقل كاهل
شهوتي الجنسية
-
وأتبع فروج بنات
محشورة
في ملابس داخلية
محتشمة
وعلى مضض
تريد أن ترى النور
وأن تلتقط
بقع ضوء اللذة
بمنقار بظرها
الفالت للتو
من بين أصابعها
وهي تواسيه
ليل نهار
في كل نقفة
تتبعها
جيش جرار
من نقفات
رعدات متواصلة
وهي تسيل لعاب
إثارة شهوات
لامتشاق
قد قضيب
خارج من وكره
وتتابعه
وهو ينهض منتصباً
بحشفة
مصوبة
إلى هدف صائب
ما بين ساقيها
-
والنزوة
تحاول أن تجعل
دسيس
الأصبع
ساري المفعول
على وهج
إثارة شهوات
ذهبية
من الشغف المداهم
لفرج
ينكفي
ليتلقى
مزيداً من دهس
الوصل
-
وهي المتوثبة
لكل اختراق
لأي حشفة عابرة
لا على التعيين
-
وتترنح
في عناق متواصل
على طرحها
مطية
شهوة جامحة
على كل سرير
-
وغواها المتسارع
في ذهب
ولم يعد
كعناق مداهم
مع لمس
الأماكن الحساسة
-
فتاة أحلام
قد تتذكرني
على هامش
رسالة حب مرتعشة
لا يتعقبها
تاريخ إنشاء
-
قد تنهرني
كأكاذيب ملتوية
كنطيحة مستلقية
على قرون
ثوران شهواتها
-
وأنا غبار
تثيره
سنابك خيل
لم تتضح بعد
على مضمار
مضاجعة
فتيات أحلامي
-
وقد تزعجك
صراحتي
وتقلبها في ذهنك
كوقاحة
بعد أن حصلت
على ثروة فاحشة
من بيع أضلعي
لكل مستتر أثيم
لنساء
لا على التعيين
فقط لأسند لهن خاصرتهن
عند الاضطجاع
على الأرائك
وأضع جسدي
كوسادة خالية
في غرف المعيشة

كمال تاجا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,207,387
- بون شاسع
- غنج خفي الألطاف
- برهة من الزمن الوجيز
- ديوان عورة العلن -مكنون متوار
- ديوان عورة العلن -ثمرةِ الإخلاصِ
- ديوان عورة العلن - شظايا ربحك الخاسر
- ديوان عورة العلن - الإحباطُ المقعي
- عورة العلن - قصيدة شجار الأحداث
- عورة العلن - قصيدة أحجية من نفور
- ديوان عورة العلن - عزم قاصف
- ديوان عورة العلن - علاقات رصينة للغاية
- عورة العلن - قصيدة منبر رأي
- أزياء هفهافة
- ديوان عورة العلن
- سيريا ليزم
- عندما يبلغ العشق -أشده
- يا حادي العيس
- حياة جديرة
- ضربة شمس
- ضد مجهول


المزيد.....




- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...
- بحضور كبار الدبلوماسيين وقادة من العالم .. انطلاق المؤتمر ال ...
- بالفيديو.. اولبرايت تناقش النزعات الشعبوية والعولمة بمؤتمر م ...
- من المعتقل إلى المسرح.. لماذا تعرى ممثل سوري في -قرطاج-؟
- راغب علامة يوجه تحذيرا جديدا للسياسيين في لبنان
- فنانة تونسية تعلق على تعري الممثل السوري في -أيام قرطاج-
- تنافس 7 عروض على جوائز مهرجان الكويت المسرحي
- بالفيديو... كوميدي لبناني يعبر عن مشاعره للحريري
- حصري لـ RT: مغني أوبرا مصري في أكبر قاعات موسكو
- ميد راديو.. عين المهرجان الدولي للفيلم بمراكش


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - من تحت الحزام