أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - تورغينيف وعصره/ القسم الثالث














المزيد.....

تورغينيف وعصره/ القسم الثالث


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6052 - 2018 / 11 / 12 - 19:48
المحور: الادب والفن
    


4
" كان تورغينيف ابناً للطبيعة البكر، فلم يصمّ سمعه منذ الطفولة هديرُ المدينة الكبيرة "ـ على حدّ تعبير صديقه، الأديب الفرنسيّ الفريد دي موسيه. المفارقة، أنّ الريف هوَ بيئة معظم رواياته، التي تجري أحداثها في روسيا؛ بينما رواياته، المصورة مواطنيه سواءً المقيمين في أوروبا أو السائحين، كانت مدينية تماماً. مع ذلك، فقد كانت تلك مدناً صغيرة؛ وألمانية غالباً. من المستغرب حقاً، أنه وعلى الرغم من عشقه لباريس وإقامته الطويلة فيها بمختلف مراحل عمره، لم يجعلها مكاناً لأيّ من أعماله، روايةً أو قصة. التفسير الوحيد للمفارقتين المذكورتين، أن تورغينيف ظل عاجزاً عن التأقلم في حياة المدينة الكبيرة، والأهم، كونها لم تقدم له التجربة العميقة، الضرورية لكل مبدع أدبيّ.
بصرف الطرف عن تأكيد النقد الحديث، بأنّ الرواية الأصيلة هيَ ابنة المدينة، فإننا هنا أمام كاتب كبير جعل القارئ على مر الأجيال مشدوداً إلى أعماله السردية الرائعة. ولأننا نوهنا منذ البداية بموضوع نشأة تورغينيف الريفية، في الوسع أيضاً التشديد على فرادته في تصوير الطبيعة ليسَ في الأدب الروسيّ حَسْب، بل والعالميّ أيضاً. لم تكن مشاهد الريف الأخاذة، بمثابة خلفيات مجتزأة لرواياته وقصصه ـ شأن الكثير من الكتّاب ـ وإنما كانت روحها وموسيقاها الداخلية في آنٍ معاً. ولقد فهمَ بنفس العُمق إنسان الريف، وقدّمه لنا في مختلف أوضاعه الطبقية إن كان إقطاعياً أو مزارعاً، سيّداً أو قناً.
عطفاً على مبتدأ حديثنا، المتعلق بطفولته وعلاقته بوالدته، سنجد تورغينيف وبمجرد أن توفيت هذه عام 1850 يقرر إعتاق كافة الأقنان في مزرعتها الكبيرة وكان يقدر عددهم بألف وخمسمائة نفس. إلا أنه تدبيرٌ رمزيّ أكثر منه تغييراً حقيقياً في حياة أولئك البائسين، ولن يطول الأمر بالقيصر ليجعله قانوناً عاماً. إذ بقيَ المالك هو صاحب الأرض، والقن السابق أضحى فلاحاً لديه يدفع الجزية عن محصوله أو حتى يتناصفه معه. ولكن، كيف ظهرَ هذا القن/ الفلاح المتحرر، ثمة في أعمال تورغينيف الأدبية؟ وهذا سؤال ملح، كون الريف هو بيئة أغلب تلك الأعمال كما نوهنا دائماً. والجواب، أن القن/ الفلاح المتحرر، ظل عند تورجينيف إنساناً مسكيناً، خانعاً، بليد الفكر ساذجاً مع شيء من المكر والخبث. " ملك لير السهبي "، لعلها الرواية التورغينيفية المثالية في إجادة تصوير هذا الإنسان، وأيضاً، كل من يسودونه بدءاً بالمالك الإقطاعي ونزولاً إلى مساعديه وموظفي المنطقة ورجال الجندرمة على اختلاف رتبهم. من ناحية أخرى، يُمكن القول أن تورغينيف في هذه الرواية الفريدة، فتحَ أعين أدباء العصر الحديث على أهمية أعمال شكسبير الدرامية وخلود مواضيعها. وأعتقد أن الكاتب الكولومبي، غابرييل غارسيا ماركيز، كان ممن استلهموا أحد تلك الأعمال.
نعود إلى موضوع الريف أدبياً، لنجد سؤالاً آخر يعترض سبيلنا: من هوَ البطل/ الشخصية الرئيسية، في أعمال تورغينيف الروائية والقصصية؟ يبدو سؤالنا ظاهرياً أنه ملتبس، وذلك لكون كلّ من تلك الأعمال له خصوصيته. إلا أن الأمر ليسَ كذلك في حقيقة الحال، طالما نتحدث عن الأعمال المستمدة من البيئة الروسية الصميمة. ولدينا على الأقل مثال ساطع في شأن ثيمة البطل، متمثل في الرواية الكبرى، " الآباء والبنون "، المنشورة عام 1861. هذه الرواية، لا تنتمي لتلك البيئة فقط، بل وأيضاً تحتوي على أشياء كثيرة من السيرة الذاتية لمؤلفها. إن بطلها الرئيس، " بازاروف "، الطالب في كلية الطب، ينتمي لطبقة مالكي الأراضي الصغار. بينما صديقه ومضيفه، الشخصية الثانية في السرد، كان ابن إقطاعي كبير. " أودينتسوفا "، الشخصية النسائية الموازية، كانت كذلك إقطاعية. كون " بازاروف " يؤمن بالاتجاه العدمي، الذي انتشر آنذاك بين الأوساط الفتية في الانتلجنسيا الروسية، فإننا نراه يعرض أفكاره أمام أولئك الإقطاعيين ويخوض المجادلات معهم. بينما ظلّ سوادُ مواطني المنطقة، أي الفلاحين الأقنان، في الظل ولم يكن عليهم الظهور سوى في مواقف مبتسرة تؤكد سذاجتهم وجهلهم.
بحَسَب ذلك المثال، يتهيأ للقارئ أن أدب تورغينيف كان صوتاً لطبقته هوَ، الإقطاعية. أو في أحسن الأحوال، أن الرجل كان منحازاً للفئة المستنيرة في طبقته ويؤمن بقدرتها على انجاز تغيير في المجتمع الروسيّ عن طريق إصلاح نظام القنانة بشكل رئيس. بيْدَ أنّ هكذا تحليل، على رأيي، فيه الكثير من المساهلة والتبسيط. ذلك أننا أمام كاتب كبير، وأعماله كانت صادقة كونها مستمدة من بيئته وتجاربه. بكلمة أخرى، إن تورغينيف كان كاتباً واقعياً. ربما أهم دليل لدينا على أمانته للواقعية، هوَ خلو أدبه من أي أفكار ميتافيزيقية. كما أنه رفض الدعوة الطوباوية، الهادفة لتكريس الكنيسة الروسية كمنقذة للحضارة العالمية؛ هذه الدعوة، المكشوفة في معظم أعمال دستويفسكي الأخيرة. بل إن تورغينيف، وهذه حالة فريدة مدهشة، لم يكن يعبأ بالدين لا في أعماله ولا في حياته الشخصية. ذلك أنّ التدين العميق كان سمة عصره، لدرجة قرر فيها مصيرَ أدباء آخرين أيضاً، كغوغول وتولستوي، اللذين انحدرا إلى مبالغ التنسك والتصوف.
>للبحث صلة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,154,474
- شيرين وفرهاد: الفصل الرابع 2
- تورغينيف وعصره/ القسم الثاني
- شيرين وفرهاد: الفصل الرابع 1
- تورغينيف وعصره
- شيرين وفرهاد: الفصل الثالث 5
- شيرين وفرهاد: الفصل الثالث 4
- شيرين وفرهاد: الفصل الثالث 3
- متاهة
- شيرين وفرهاد: الفصل الثالث 2
- شيرين وفرهاد: الفصل الثالث 1
- شيرين وفرهاد: الفصل الثاني 5
- شيرين وفرهاد: الفصل الثاني 4
- شيرين وفرهاد: الفصل الثاني 3
- شيرين وفرهاد: الفصل الثاني 2
- شيرين وفرهاد: الفصل الثاني 1
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 5
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 4
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 3
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 2
- جزيرة مهجورة


المزيد.....




- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - تورغينيف وعصره/ القسم الثالث