أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابح عبد القادر فطيمي - يجب عليك أن تموت














المزيد.....

يجب عليك أن تموت


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi )


الحوار المتمدن-العدد: 6049 - 2018 / 11 / 9 - 17:01
المحور: الادب والفن
    


كبقية المدن كانت آمنة مطمئنة مدينة لا تنام حتى الصباح لا يعترضها عارض ،فجأة زال كل ذلك تحولت الدنيا إلى فوضى حتى أصبحتَ تتحسس خطاك لم تعد تستطيع أن تمشي مطمئنا ولا آمنا صبحان الله مغير الأحوال بين صبيحة وضحاها لم تعد المدينة تلك المدينة التي نعرفها. فوضى في كل مكان أصبح التنافس على الجريمة من تقاليد المدينة تحاول أن تسأل نفسك وإن كان وقت السؤال قد فات من يقتل من ومن الذي أمر ومن الذي ينفذ المهم في كل ذلك تحاول أن تنسى أنه سوف يأتي الدور عليك، الكثير من أصدقائك قضوا ،ومن لم يقضي عليه هاجر، منهم من قضى في البحر ومنهم من قضي على الحدود عطشا أو جوعا أو بمرض والآخر وجدوه متيبسا من البرد والمحظوظ قطع الحدود يعيش في اللجوء .تسأل نفسك ثانية أي من المصير تريده أيهما تفضل .كابوس أصاب أهل مدينتي هيستريا أصابت الجميع الكل يحمل حقائبه مخلفا كل أملاكه ويركض إلى أين لا يهم المهم ان يخرج من تحت الأنقاض يقضي في البحر فليكن يموت مغامر خير له من أن يموت مستسلما . الطائر المتفجر ،القنبلة الذكية ،البرميل الضاحك ،اطمئن ميلشيات الموت معك.كلها مصطلحات تعودت عليها المدينة التي تحولت إلى بؤس الناس تخرج من تحت الأنقاض يإلاهي شيئ مفزع أن تبقى تحت الأنقاض أسبوع لتعود مرة إلى الحياة ثانية ليصيبك ثانية برميل سموه بضاحك أنت هنا في مدينة الموت يجب عليك أن تموت




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,549,253
- حين يضيق بك الوطن
- حين نتحرك عشوائيا
- سوريا بين الطموحات ولأهواء
- لماذا نخشى الحراك؟
- السعودية نموذجا
- سوف تشرق الشمس يوما
- لماذا تأخرنا و تقدم غيرنا؟
- لماذا سوريا؟
- أسئلة حول سورية
- دلالة مقاطعة الإنتخابات
- غياب الإرادة السياسية
- المأساة في الوطن العربي لماذا؟
- الشعب في الجزئر يريد كوشوفات لا وعود
- الإنتخابات في الجزائر
- آخ..لو يادمشق
- الوطنية المبتذلة
- حان الوقت ان نقلع شوكنا بأيدينا
- ماتوا يحملون سرهم معهم
- محور التعتعة والتأتأة ..وترامب
- لازلنا نحلم بالدولة


المزيد.....




- -تهديد بالقتل-... كواليس خطيرة يكشفها فيلم جريمة فيلا نانسي ...
- مهرجان سينمانا للفيلم العربي… فعل ايجابي مثمر لا بد ان يستمر ...
- لغز الرؤوس المقطوعة في مدينة فانا المالية: فيلم رعب طويل في ...
- لغز الرؤوس المقطوعة في مدينة فانا المالية: فيلم رعب طويل في ...
- -تحت تهديد السلاح-... ياسمين رئيس -تجبر- السبكي على توقيع في ...
- محمد منير يؤجل حفله بالأوبرا دون الكشف عن السبب
- مديونة.. تصويت بالإجماع على نقط أشغال الدورة الاستثنائية للم ...
- تشارليز ثيرون تقود مجموعة من المحاربين المخلدين في فيلم -الح ...
- صورة ممثلة سورية تصدم مواقع التواصل بعد اختفائها لأعوام... و ...
- حقيقة اعتزال حبيب نورمحمدوف رياضة -الفنون القتالية المختلطة- ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابح عبد القادر فطيمي - يجب عليك أن تموت