أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - الطغيان














المزيد.....

الطغيان


روني علي
الحوار المتمدن-العدد: 6048 - 2018 / 11 / 8 - 11:15
المحور: الادب والفن
    


أرسم وجه الصباح
كلما ..
استدار وجهك نحو المغيب
يلاحق نجوما
كانت ملاذ وحشتي
وقضم الشفاه
على وقع صرخات ولادة
أنجبت السوط من سكرات الانبعاث

أتخيل وجهك في المساء
كلما ..
أطلق السرير تأوهات صافرة قطار
حمل نعش معزين
هتفوا في خيمة الحب .. ذات مرة
فحصدتهم زخات كتب التلقين
إلى وجهة
كان المطر دما
والقطار .. مدفع يقضم أغنيات العاشقين

أمسح عن وجهك .. تحت الشمس
لعاب قبلات جهاد
أفتى بالحرية في لحم الأنثى
وتكة سروالها المنزلق
في أسواق النخاسة
مع كل هيقعة .. كل قعقعة
لترفرف رايات الغريزة .. عالية
في خاصرة جرذان
تناوبت على صراط النكاح
فكان الوطن .. وكانت الحرية

أطارد وجهك .. راكضا .. زاحفا
في طوابير انتظار الساعة
أمام الأفران .. في المطارات
خلف السراب .. بين كثبان الرمال
وعلى شواهد قبور حبلى بأسماء
لم ندرك وجوهها .. لم نقرأ حروفها
وكلما احتضنته
تلطخت ياقتي ببقع دماء
كان دمك .. كان دمي

وجهك .. حضن وطن
نرتشف من شفاهه في هزيع العمر
قهوة صباحات عذراوات الملمس
ونغرز أوتاد خيم النزوح
في أضلع خاوية
من بقايا زفرات حرب
كم كتبنا من طحنها
الحب في شرقنا
مقصلة الأنبياء على أبواب السجيل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,566,098
- كدمات عقارب الساعة
- كلمات رثاء ثكلى
- إلى كوبانيتي ..
- حسكاويةٌ تنتحرُ
- خدعة الكلمات
- حين يبتلع الخوف ريقه
- رجفةُ التسكُّعِ
- إلى كركوك
- لوثة الخيال المنكسر
- ذبحة الاستنطاق
- حين ترقص أشواك العمر
- رسائل معلقة في الهواء
- غزوة اليعاسيب
- خريف الكلمات
- ركلات العشاق
- في رحاب زنابق من المكياج
- بحيرة الخرزات
- شخير قصيدة عذراء
- نعال مهترئة
- رذاذ من نسيم النهدين


المزيد.....




- النزاهة النيابية: سنعيد فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- أحب أطير.. مسرحية قطرية لتوعية الأطفال باستخدام التكنولوجيا ...
- بعمر 95 عاما.. رحيل مصمم شخصيات -سبايدر مان- و -آيرون مان- و ...
- ترامب لماكرون: -بدأتم بتعلّم اللغة الألمانية قبل أن نأتي لنج ...
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- قيادة البيجيدي تقرر القيام بزيارات لأحزاب جزائرية
- أيدت تجديد الاتفاق الزراعي مع المغرب.. هكذا صفعت لجنة الفلاح ...
- -المشهد-: العراق بين المسرح والسياسة


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - الطغيان