أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - هل تعيد العقوبات الأمريكية على إيران إنتاج -ثوريين-في إيران ؟!















المزيد.....

هل تعيد العقوبات الأمريكية على إيران إنتاج -ثوريين-في إيران ؟!


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 18:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لعلها ليست مصادفة أن تتزامن العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران مع ذكرى اقتحام "الطلبة السائرين على نهج الإمام الخميني" للسفارة الأمريكية في طهران في الرابع من تشرين ثاني نوفمبر 1979، واحتجاز 54 ديبلوماسياً أمريكياً فيها لمدة 444 يوماً.
فقد إختار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا التوقيت ليفرض عقوبات نفطية وصفها بالصارمة،بينما معظم أولئك الطلبة"الثوريين" إنضم الى خانة الاصلاح وصار من أشد المنادين بالتطبيع مع الولايات المتحدة، وتجنب مواجهاتها والدخول معها في صراعات نفوذ في المنطقة، بل ودعوا الى "حوار مباشر" معها لحل الخلافات وإعادة العلاقات.
ومن شأن هذه العقوبات الجديدة ،أن تضعف الجناح الاصلاحي المؤيد للرئيس المعتدل حسن روحاني على الرغم من أنها هذه المرة عقوبات أحادية تفتقد لاجماع دولي خصوصاً الدول الأوروبية الحليفة لواشنطن والتي باتت ترفض فرض عقوبات على إيران التي ماعادت تستحقها وهي تلتزم بالاتفاق النووي المبرم في تموز يوليو 2015 بين طهران والدول الست الكبرى الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن زائد ألمانيا.وهي تذهب إلى أبعد من الرفض، بخرقها العقوبات الأمريكية الأحادية على إيران، وتوجد آليات تسمح لايران بتجاوز آثارها السلبية.
وقد حاول الرئيس روحاني في الأيام القليلة التي سبقت فرض العقوبات الأمريكية الجديدة التذكير بماسماها المظالم الأمريكية المستمرة على بلاده في كل الحقب بقوله "إن العقوبات النفطية ستمثل ظلماً جديداً من الأمريكيين. لكن على الشعب أن يكون متأكداً أن الحكومة لا تشعر بأى خوف من التهديدات الأمريكية".
ويعتقد الرئيس روحاني وكذلك يعتقد الكثير من الخبراء العالميين أن واشنطن ستواجه مشكلة في فرض العقوبات النفطية التي يقولون إنها ستفشل وأن المسؤولين الأمريكيين والأكثرهم تطرفاً مثل مستشار الأمن القومي جون بولتون أنفسهم يقرون بفشلها في ضوء ‏مانقلته وكالة بلومبرغ، يوم الجمعة، عن مسؤول أمريكي قوله إن حكومة الولايات المتحدة وافقت على السماح لثماني دول بينها كوريا الجنوبية، الحليف المقرب من الولايات المتحدة، واليابان والهند بالاستمرار في شراء النفط الإيراني بعد إعادة فرض عقوبات على ايران الاثنين المقبل.
‏والمعروف فإن اليابان وكوريا الجنوبية تستوردان 5٪ من النفط الايراني وكانتا طلبتا من ترامب استثناءهما من العقوبات النفطية.بينما الـ‏95٪ المتبقية من صادرات النفط الايراني تذهب الى ‏الصين بواقع 35٪ و‏الهند 33٪ و‏ الاتحاد الاوروبي 20٪‏ وتسورد تركيا 7٪ وكل هذه الدول رفضت الانصياع العقوبات الأمريكية مع ملاحظة أن تعامل إيران بالبترويوان بدلاً من البترودولار يعطل مفعول العقوبات الأمريكية.
من الثورة الى الدولة
وأشار روحاني بشكل لافت الى ذكرى اقتحام السفارة الأمريكية إذ تنظم في إيران كل عام وعلى نطاق واسع أخذت تنحسر في السنوات الماضية، إحتفالات بهذه المناسبة، ويُتوقع أن تمنحها العقوبات الأمريكية الجديدة"نكهة ثورية" جديدة تلقي بظلالها على الجدل المستمر منذ توقف الحرب العراقية الايرانية في آب أغسطس 1988، حول أهمية أن تنتقل إيران من الثورة لتتحرك على عجلات الدولة.
وسعى في تلك الفترة، الرئيس الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني(1989-1997) ، الى تطويع "الشعارات الثورية" لتكون في خدمة مرحلة البناء والتنمية وتأسيس الدولة القائمة على أسس ثابتة ومباديء وأصول "ثورية" لكن بلغة العصر والتعايش مع باقي دول العالم حتى الولايات المتحدة التي أطلقت عليها الثورة إسم "الشيطان الأكبر".
وباستثناء إسرائيل التي لاتعترف بها الجمهوزية الاسلامية، وحولت سفارتها في طهران الى سفارة دولة فلسطين، فإن الاتجاه العام الذي كانت تتحرك نحوه ايران خصوصاً بعد مجيء الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي (1997-2005) كان يمضي لردم جدار الشك والريبة بين ايران والولايات المتحدة، وهو ما توقف بل ارتفع (هذا الجدار أكثر وزاد سمكه) في عهد الرئيس محمود أحمدي نجاد(2005-2013) حيث فرضت خلال فترة حكمه كل قرارات العقوبات الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني، والمزيد من العقوبات الأمريكية والأوروبية.
وفي هذا الواقع أيضاً جرت المفاوضات الجدية عام 2013 بعد فوز الرئيس حسن روحاني بولايته الرئاسية الأولى للتوصل الى الاتفاق النووي الذي كانت تريده طهران والقوى الكبرى(الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالاضافة الى ألمانيا)، مقدمة لاندماج إيران أكثر في المنظومة الدولية، لتصبح جزءاً فاعلاً لإيجاد حلول للأزمات الإقليمية، وأن يجري في البين تطبيع العلاقات الايرانية الأمريكية المتوترة، تمهيداً لإعادتها.
لكن وبعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  من الاتفاق النووي في 8 مايو/أيار الماضي، حيث أعيدت إجراءات العقوبات الأمريكية التي كانت متوقفة بعد تنفيذ الاتفاق النووي، الأولى بعد 90 يوماً والثانية بعد 180 يوما من إعلان خروجه من الاتفاق، ارتفعت في طهران مجدداً اللغة "الثورية" ولَم توفر الرئيس المعتدل روحاني والكثير من أنصاره الاصلاحيين والأصوليين المعتدلين، وصار الكثير من الطلاب الذين لم يشهدوا حقبة "اقتحام السفارة الأمريكية" وقد سُميت آنذاك بوكر الجاسوسية (لانه جاسوسى)، يبحثون عن الأدبيات التي رافقت تلك المرحلة، أو يطلعون عليها في التلفزيون الرسمي الذي بدأ إستعدادات إحياء الذكرى ببث أناشيد حماسية مرفقة بصور قديمة عن احتجاز الديبلوماسيين الأمريكيين، وتصريحات ترامب وطاقمه(حكومة حرب) لتعكس العداء الأمريكي المتجذر لايران، على حد ما يذكر التلفزيون نقلاً عن الرئيس الايراني.
مفاوضات سرية
وفي غضون ذلك ورغم النفي الرسمي لماذكره النائب في البرلمان الإيراني عن تيار المحافظين وعضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان ، جواد كريمي قدوسي في شأن حصول لقاءات بين دبلوماسيين إيرانيين وأمريكيين في مسقط بسلطنة عمان بهدف التواصل مع الإدارة الأمريكية واستمرارية المفاوضات بين الجانبين، إلا أن مصادر موثوقة تؤكد وجود مفاوضات أمريكية إيرانية سرية غير مباشرة لكنها تجري بواسطة عمانية.
وفي حين نفت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان، صحة تصريحات النائب جواد كريمي قدوسي، مشيرة أن "لا أساس لها"، وأوضحت أن جميع مؤسسات البلاد ملتزمة بتعليمات المرشد الأعلى للثورة، سيد علي خامنئي الذي وضح في السياسات التي رسمها خاصة فيما يتعلق بكيفية التعامل مع الولايات المتحدة، وأنه "من غير الممكن اتخاذ خطوة للأمام أو للخلف بهذا الخصوص"، أكد مصدر عماني أن التنسيق بين مسقط وطهران متواصل لإطفاء الحرائق التي من الممكن أن تشعلها العقوبات الأمريكية الجديدة، وأن زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو العلنية الأخيرة الى مسقط نقلت رسالة أيضاً أن إسرائيل غير راغبة في الدخول في حرب مباشرة مع ايران التي أكد رئيسها أن "إيصال النفط الإيراني إلى الصفر لن يتحقق، والولايات المتحدة غير قادرة على إيصاله إلى الصفر"، مؤكداً وملوحاً بالتعاون الكامل بين حكومته والحرس الثوري "سوف نخرج من كل هذه الضغوط التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران" مشيراً بقوة الى أن الشعب غير ناقم على الحكومة والنظام بقدر نقمته على الولايات المتحدة وعقوباتها "الظالمة التي يتأذى منها الشعب"، وأكد أن الاتحاد الأوروبي ودول أخرى رفضت الانسحاب وأعلنت مواصلتها الالتزام بالاتفاق!
جريدة القدس العربي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,339,995
- الانتخابات في العراق تزوير وتفاهمات وصفقات !
- عقوبات ترامب : لماذا اشتكت ايران على أمريكا في لاهاي ؟!
- إيران في سوريا: الإعمار أم حرب تعم المنطقة؟!
- عين إيران على مابعد إدلب!
- اعتداء المنصة في الأهواز ...السعودية كانت هناك!
- البصرة..فتنة تلد أخرى!
- قمة طهران الثلاثية حول إدلب: الرسالة وصلت!
- خامنئي يبقي على روحاني... الى حين!
- السياحة الدينية الجنسية في ايران ... النقش على الماء !
- الحكومة المقبلة في العراق بين ماكغورك وسليماني، والباقي ترجم ...
- ايران وتركيا تقاومان العقوبات الأمريكية بالريال والليرة !
- إيران: الخير فيما وقع !
- أنا مع الاحتجاجات من أجل الحقوق ولدي الحل !
- احتجاجات البازار عجلت بسقوط الشاه هل تسقط روحاني ؟!
- ايران في الجنوب السوري .. حكومة معتدلة بيدها بندقية !
- ايران وقمة سنغافورة : الصدمة !
- تغيير النظام في ايران بين الواقع والخيال!
- أهداف ايران في الانتخابات العراقية !
- ايران رابحة في اليمن مالم تخسر في غيره !
- إيران وضرب سوريا : لكل مقام مقال !


المزيد.....




- قبائل ليبيا تنظم مسيرة مليونية لرفض -الاحتلال التركي-
- الفلسطينيون عادوا إلى شوارعهم بعد إنهاء إجراءات العزل
- في -السبت العظيم-: إنجلترا تخرج من إجراءات العزل
- الاحتلال ارتكب 172 انتهاكًا بحق صيادي غزة في 2020
- الأوقاف: غدًا الأحد انطلاق الدورة الأولى للتدريب عن بعد
- غرامات مالية واغلاق لكافيهات وشواطئ الاسكندرية وتفريغ 45سفين ...
- السفير هشام الجودر: مملكة البحرين تؤيد جميع المواقف والقرارا ...
- إعـلان عن قبول دفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية
- شيرين راغب تكتب: أنقذوا القيم التي اختفت.. الذين يستكثرون ال ...
- الوطنية للانتخابات: تصويت المصريين بالخارج والداخل في انتخاب ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - هل تعيد العقوبات الأمريكية على إيران إنتاج -ثوريين-في إيران ؟!