أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل الدلفي - قليلا عن حاكمنا الجديد..الفدائي الاخير.














المزيد.....

قليلا عن حاكمنا الجديد..الفدائي الاخير.


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 6036 - 2018 / 10 / 27 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



حين كنا نترقب اعلان السيد عادل عبد المهدي لاسماء حكومته، اعتراني هاجسان مضادان يتصارعان بينهما ، كل واحد منهما يبغي ان يهزم صاحبه، اعرف ان السيد عادل عبد المهدي تخرج من السوربون، جامعة المعرفة الكونية وقاعدة الانطلاق الفلسفي،الزاخرة بالحكمة ومن أوتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا..فقدمت لنفسي خيارات جميلة في الوقت الضائع من الحياة السياسية الخائبة في العراق..و سميتها الفرصة الاخيرة لاصلاح العملية التي أكلت بلادنا و احالته الى خراب شامل.
وأكدت لنفسي ان السيد عادل عبد المهدي لابد من انه تخاطب مع عباقرة الفكر الفرنسي و العالمي فهو بالضرورة على تواصل دائم معهم ، وأمدوه براجيتات فذة وعاجلة لعلاج امراض التجربة العراقية ، وحددوا له انساق الرجال الذين يتحملون وزر تنفيذ البرامج الجذرية المعبأة في تلكم الوصفات، ما بين وزير ومستشار ومدير مكتب و سكرتير ..
وفي الجانب المقابل اعتراني خوف من ارجحية احتمالات الفشل ، واذا حصل الفشل لا قدر الله سنغط الى هاماتنا في وحل التلاشي ، وما غذى هذا الهاجس في سريرتي ان الرجل غير بعيد عن تجارب ال خمسة عشر عاما الماضية فهو بين وزير ونائب رئيس وبرلماني وهلم جرا، وبقيت يصارعني الامل واليأس حتى أعلن ، كابينته السياسية في مشهد مسرحي بدائي ، لا يمت للمعرفة الفلسفية ولا لاجواء باريس المعرفية بشيء ، جاء بترقيع مشوه ينطوي على اسماء بائسة لا يصلح احدهم لادارة مول ستة طوابق وليس وزارة وطنية..
و كان الرجل ليس بموقف البطل...
المشاهدون ميزوا الرعب والخوف اللذين ظهر بهما وطبعا سلوكه المرتبك ، ممن كان خائفا ؟ من مصادر القرار الخفي ، ربما...
كان مشوشا الى حد بعيد ، لسنا بصفاء ذهن حتى تهلعنا بقلقك يا عادل..
تبخرت الاحلام وتباعدت الآمال و عدت الى تقييماتي القديمة بك وعنك بأنك رجل انتقل بين جميع التيارات الفكرية ، من التربية الاقطاعية الى الماركسية الى البعث الى الاسلام السياسي..
بالتأكيد انك غير مستقر على مستوى العقل والذهن بانتقالاتك الصارخة من لون مسلح الى آخر ..كان علينا الا نضيع وقتا في تعليق الامال، على نموذج الفدائي الاخير .
على محب لماركس وعلي بن ابي طالب لكن مخصصاته الشهرية مليون دولار...
كان علينا التريث بخياراتنا ، وان نحلل و ان ندرك سر الاحباط المركز في نموذج سياسي متخبط في خياراته الفكرية والعقلية .. فاتنا الكثير ..دائما يفوتنا الكثير..
فأنه لا شك ليس فارس للانتقال بنا الى محطات التغيير ، فهو مصاب بالكآبة و القنوط و يحب العزلة و الابتعاد عن الاحداث ويزعل كثيرا.. وباحث عن محطات الامان النفسي ، والارتياح و الاسترخاء في اجواء التقاعد والملل ، لا بد انه يقضي الوقت في لعب التسلية مثل الطاولي والتسري بقصص الامس الجميل مع صديق قديم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,717,199,868
- اسماء حية لشوارع تكاد ان تموت.
- داود المقراطي..قصة ميساني حامل للحقيقة
- الاحساس الذاتي بقوانين العصر شرط الانسجام مع خط الحضارة العا ...
- رسائل الولي /قصة قصيرة جدا
- عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً
- التبغدد هو الحل..
- ازمة البصرة ..دجاجة الذهب وحبات السبوس
- من يقدر ..ان يأتي بحياة تليق بأسم البصرة.؟
- مقاسات التطور الموضوعي في الساحة العراقية
- مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.
- ان لله بيوتاً من تنك
- الآن بدأ تاريخ مفارق في العملية السياسة بعودة المؤتمر الوطني ...
- سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !


المزيد.....




- كيف تتعامل مع انعدام الثقة بالنفس؟..7 خطوات لتقدير ذاتك
- سوريا.. المعارضة تستعيد النيرب وتركيا وروسيا تحضران لمشاورات ...
- واشنطن تبحث مع كوريا الجنوبية الحد من المناورات العسكرية الم ...
- البحرين تعلق الرحلات القادمة من مطاري دبي والشارقة 48 ساعة خ ...
- الجيش السوري يواصل عملياته في ريف إدلب
- نتنياهو يتعهد بتوسيع العمليات العسكرية بغزة
- تعزيزات جديدة للجيش التركي في إدلب بسوريا
- جنوب السودان أمام تحديات تقاسم السلطة واستكمال مسار السلام
- جنوب السودان أمام تحديات تقاسم السلطة واستكمال مسار السلام
- خطة طوارئ صحية كويتية لمواجهة فيروس كورونا


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل الدلفي - قليلا عن حاكمنا الجديد..الفدائي الاخير.