أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة














المزيد.....

الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة


كمال غبريال
الحوار المتمدن-العدد: 6021 - 2018 / 10 / 12 - 15:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نعرف لعبة كرة القدم بقوانينها الصارمة، التي تتيح للاعبين حرية اللعب، بشرط الالتزام بقوانين، يتعرض مخالفها ‏لعقوبات متدرجة حسب نوعية المخالفة، تبدأ من الإنذار، وصولاً للطرد من المباراة. ‏‎"‎الحوكشة" تعبير دارج ساخر ‏مصري، عن أسلوب لعب متخيل يتسم بالفوضوية، ولا يمت للرياضة أو للنظام بصلة. لاشك يتوفر بالحوكشة قدر ‏عظيم من حرية اللاعب، لا يتوفر مثيله بالألعاب الجماعية التي نعرفها. لكنها الفوضى التي تربأ بنفسها عنها قطعان ‏الحيوانات السائمة. الليبرالية التي أعرفها وأعتنقها مثيلة لما يسود في مباريات كرة القدم. والليبرالية اليسارية التي يدفع ‏باتجاهها يسارجية العالم الغربي الآن مثيلة لحالة لعبة "الحوكشة". أنهم يدفعون العالم باتجاه الفوضوية، ويذهبون ‏بالحضارة الغربية الإنسانية إلى الخراب والزوال. فالحرية التي تستعصي على الانتظام تنتظر منا تسمية أخرى غير ‏مسمى "حرية‎"‎‏. ‏
الليبرالية ليست نزعة تسامح أخلاقية، لأن الرأي الآخر لا يكون من حيث المبدأ جريمة نتسامح معها، ما لم يكن بالفعل ‏كذلك من حيث المضمون. سماحية الليبرالية بتعدد الآراء تأتي في حالات غياب المطلق الصالح ليكون مرجعية ‏للصواب والخطأ. فشتان بين الليبرالية وبين اللاأدرية، التي تحيل الحياة فوضى مطلقة، وتجعل إعمال العقل جهدا عبثياً ‏لا يصل إلى ما يستدعي ثقة. فالإسراف غير الرشيد في النهج الليبرالي الذي تتساوى في نظره كل الأفكار والمواقف، ‏يفقد الإنسان قيمة ووظيفة أم من مياميزه وهو العقل، القادر على الفرز بين الثمين والغث، وبين المفيد للإنسان والضار ‏المخرب لحياته.‏
لليبرالية في الحقيقة نوعان مميزان من المرجعية:‏
أولهما المرجعية العملية البرجماتية، وهي مرجعية تحقيق الفائدة العملية للفرد والمجتمع والإنسانية مجتمعين.‏
والثاني مرجعية الحقائق العلمية التي توصلنا إليها عن عالمنا الفيزيقي والبيولوجي.‏
تجاهل هذين المرجعين يحول الليبرالية إلى فوضوية. فالإنسانية ليست شيئاً هلامياً بلا جلد يحدده ويحميه. جلدها من ‏نوعية المحتوى، وليس صلداً كصدفة حلزون. يمنع اختراق الميكروبات التي نبيدها بالمضادات الحيوية، لكنه لا يعوق ‏تطور وتفاعل ما بداخله مع الوسط الخارجي. فالإنسانية والليبرالية ليست فوضى التسامح مع ما يطيح بالإنسانية ‏والإنسان. ليست لاأدرية تساوي بين السمكة والثعبان، وبين الثائر الحر والإرهابي، وبين التحرر الجنسي والتحول ‏الجنسي، الذي يذهب بالإنسانية إلى البهيمية.‏
قابلت في نيويورك رجلا يرتدي فستانا بتسريحة شعر وماكياج. هي حريته، كما حريتي ألا أستطيع التغلب على ‏اشمئزازي في سريرتي.‏
موقف الليبرالية التي أعرفها من المثلية تحدده النقاط التالية:‏
• الممارسات المثلية أمر شخصي للمثليين، لا يحق لأحد التدخل المتطفل فيه.‏
• الميول المثلية يرجع بعضها للتربية.‏
• والبعض لاختلال في عمل الغدد وهرموناتها، ولتشوهات جينية خَلْقية.‏
• العلاقات المثلية شذوذ مجتمعي عن النواة الأولى للمجتمع وهي الأسرة.‏
• الاعتراف بالثنائيات المثلية كأسرة يخرب شبكة العلاقات المجتمعية التي تتأسس عليها الحضارة الانسانية.‏
• ينبغي أن يكون المثليون محل تعاطف باعتبارهم ضحايا تربية غير سليمة، أو ضحايا أخطاء الطبيعة في الخلق. ‏ويجب توفير العلاج الممكن لمن أراده منهم.‏
• رفض السلوك الجنسي العشوائي البهيمي رغم اندراجه ضمن الحرية الشخصية، تمسك بارتقاء الإنسان قمة المملكة ‏الحيوانية. فالبعض باسم العلمانية والحرية يخرب ما وصلت إليه الحضارة الإنسانية. فنزعة العلمانيين للتحرر من ‏الثوابت الدينية وتحديها، دفعت كثيرين للذهاب أقصى اليسار، ليقوضوا البنية الاجتماعية للحضارة ونواتها الأسرة.‏





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,959,286
- ديناميكا التطور
- الفرق بين الدين والتدين
- أيديولوجيا السقوط
- كارثة مقدسة
- سويعات مع ثقافة التخلف
- قبطيات أرثوذكسية
- رؤية علمانية للرهبنة المصرية
- الصلب والقيامة في الأناجيل الأربعة
- العراق والشام واليوم التالي
- خيار التعامل مع قطر
- في مخاضة تيران وصنافير
- عودة القذافي
- القدرات الحضارية للعقل والشخصية
- البحث عن السبب
- الأمل غير المنظور
- مصر والمصير
- عندما يرأس أمريكا سمسار سلاح
- رؤية حالكة السواد
- تلك الليبرالية اللعينة
- مصر لن تموت


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يدين بشدة هجوم -ستراسبورغ- الإرهابي
- هيكل أورشليم كمركز مالي عند اليهود القدماء وهيكل الاقتصاد ال ...
- وزير خارجية تركي أسبق يدعو أنقرة عدم اعتماد الطائفية في السي ...
- في مصر، لا يزال ثلث الشعب يميل إلى جماعة -الإخوان المسلمين- ...
- سامان عولا.. ملهم المعاقين بأربيل ومرشدهم الروحي
- ترميم معابد اليهود بمصر.. صفقة القرن تتسلل عبر التراث
- الوطني الفلسطيني: حملات التحريض ضد «عباس» ترجمة للتهديد والض ...
- لمواجهة الحرب الناعمة... -حزب الله- يطلق لعبة -الدفاع المقدس ...
- -الإنتربول- يكفّ البحث عن القرضاوي
- الأردن.. الإفراج عن صحفيين اتهما بـ-الإساءة للسيد المسيح-


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة