أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار الجودة - الكتابة أسلوب و فن و صناعة














المزيد.....

الكتابة أسلوب و فن و صناعة


ستار الجودة

الحوار المتمدن-العدد: 6006 - 2018 / 9 / 27 - 17:23
المحور: الادب والفن
    


ستار الجودة

يعد اكتشاف الكتابة انعطافة كبيرة ومهمة في بنية التاريخ وانتشاله من الظلمات الى النور , حيث ظهرت الكتابة في بلاد الرافدين عام 3600 ق.م. في الحضارة السومرية ومرت بعدة مراحل تطورية كان الدافع من ورائها تلبية حاجات وخاطر وأحاسيس الإنسان , وواكبت الكتابة وصناعة الحرف تطور المجتمعات والحياة الاجتماعية للسكان وأصبح لكل مجتمع كتابته الخاصة به. والكتابة في لغة الجمع مصدرها "كتب يكتب كتابا", ومعنى ان الكاتب يكتب تعني انه يجمع الحروف لينشى كلمات و جمل "لمفاهيم وأخبار " ,والكتابة هي الإنشاء الذي عرفه النحاة في اللغة "انشأ الشيء ينشئه" أو يخترعه ,و اختراع المعاني هو الشرط الأول في إتقان صناعة الكتابة وإنتاج فنها, وقد قسم النحاة الأوائل الإنشاء(الكتابة) الى النثر والسجع, ثم تطورت وخرج من رحم الكتابة بالإضافة إلى النثر والسجع , الشعر , وكل ما يشار له في إيصال كتاب تحريري , , فالنثر كلام مطلق غير مقطع ومسترسل ,والسجع كلام مقفى وغير موزون,.....الخ , الفيلسوف العربي " ابن خلدون "قال ان السجع هو الكلام الذي يأتي به قطعا" ويلزم في كل كلمتين منه قافية واحدة ,والمرسل هو الكلام الذي يطلق فيه أطلاقا" ولا يقطع ولا أجزاء بل يرسل إرسالا من غير تقيد بقافية ولا غيرها , ويلازم السجع الشعر ولم يفترقا ألا في الوزن , وكان يستخدم السجع في المخاطبات السلطانية .
المهتمين بموضوعة الكتابة قسموها إلى ثلاثة أركان ," الإنشاء والبيان والأسلوب" ,الانشاء او ( الخاطر) الذي يراد تعبير عنه بخصوص موضوع معين , والبيان الذي يبين مفاهيم الإنشاء , ومن ثم الأسلوب الطريقة التي يطرح من خلالها الإنشاء المبين ,ويراعى في الكتابة وحدة الموضوع. وتماسك الأجزاء , واستقلالها التدريجي,
ويعد الأسلوب واحد من أهم أركان الكتابة لتوضح الفكر ولذلك يقال ان لكل إنسان أسلوب معين خاص به يختلف عن الآخرين بطريقة الطرح وهو طريقة انتقاء النص او السرد او صناعة الخبر والتحليل ....الخ ,يقول "فولتير" الفيلسوف الكاتب والشاعر الفرنسي(الأشياء التي تقال نؤثر اقل من كيفية أدائها فان جميع الناس يتقاربون في الأفكار التي هي بمدرك كل إنسان, والفرق في كيفية التعبير),و الأسلوب يمتلك القدرة في طريقة التلاعب بطرح النص ممكن ان يجعل بعض التعبير الضعيف قوي ومؤثر, ويجسم البسيط, وبغير الأسلوب لا يمكن ان يكون الكاتب قوي ومؤثر , والأسلوب القوي يحسن الفكر,والشعور والتعبير,لذلك لابد من ان يمتلك الكاتب الذكاء والذوق والقوى العقلية,ولا يخلد أي كتاب او كاتب ما لم يمتلك حسن العبارة والذوق والنبل. والأسلوب المؤثر بالنفس والعقل ,ويعد الأسلوب مظهر الكاتب .
تفنن العرب بصناعة الكتابة وجعلوا منها الزخرفة وفن اللآرابسك واوجدوا مدارس متعددة للخط العربي , خصوصا بعد غياب الرسم والنحت وتقاطعهما مع الفكر الإسلامي , وغيب "الرسم والنحت " أكثر من ستمائة عام , ولم تبدأ الرسوم ألا في نهاية الربع الأخير من القرن السادس الهجري بشكل واضح وجلي عبر رسومات "الو اسطي" وتوظيف مقامات الحريري,
واستخدمت كصناعة لأنها تمتلك كل المقومات وحالها حال الصناعات الأخرى , ومنذ زمن طويل اشتغل الكثير بهذه المهنة وجعلوها مصدر لرزق وأشهر من اشتغل بها هو ابو حيان التوحيدي الملقب بأديب الفلاسفة ,لكثرة ما يمل من حسن التعبير وقوة البيان وجمال الأسلوب ,واستفاد من جمع العلوم عندما عمل ناسخ للكتب, واستمرت الكتابة كصناعة وتطورت وبدأت المطابع الكبيرة التي تضم العديد من العاملين في مجال طبع الكتب والمراسلات والمصدرين والمسوقين من التجار وأصبح لها أسواق خاصة ليبيع وتجارة الكتب,وكل ما له شئنا في موضوعة الكتابة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,536,197
- نقابة الصحفيين .....أضاءة في المشهد الثقافي
- الرسام محمد المسافر,, إضاءة فنية وحضور مميز
- تبارك،،، فتاة عشرينية من ذوي الاحتياجات الخاصة (الصم والبكم) ...
- ذكرى تأسيس الجيش العراقي
- فريق -مودة البناتي -،،،فيض من العطاء الإنساني
- - بائعة العلك- تبحث عن طفولتها و حلمها الضائع
- ضجيج الغربة يخامر الفنان- قحطان العطار-
- أين نضع -هدم الأكشاك-, بين مفهوم - المواطنة حقوق و واجبات-
- تعديل قانون الأحوال الشخصية الجديد
- يا وجعي
- اعتب على زمنا-
- جعلت الصمت يتشظى أبداع
- جنات-طفلة عراقية من ذوي الاحتياجات الخاصة... توفاها الأجل قب ...
- لفنان - نجم الخفاجي- يستنطق شجونه المتوارية
- انتحار -فن -........... هجر -الإبداع- ليبيع - تمن عنبر-
- العيد على الأبواب ٠٠٠اطفالنا في خطر لا تفس ...
- - حسن كفاح- -سيمفونية- تضحية جنوبية, عزفت على ارض الموصل -كس ...
- السياحة الثقافية إمكانية الاستفادة منها في دعم الاقتصاد العر ...
- حنان الشمري, قلم عراقي كبير لخدمة الانسان والانسانية
- -نوره- فنانة تشكيلية تحلم بطيف من الألوان


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار الجودة - الكتابة أسلوب و فن و صناعة