أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي العجولي - ما رضا بجزه رضا بجزه وخروف



ما رضا بجزه رضا بجزه وخروف


علي العجولي

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 19 - 13:02
المحور: المجتمع المدني
    


ما قاله السيد رئيس مجلس النواب العراقي الجديد محمد الحلبوسي حول نيته العمل على زيادة راتب اعضاء مجلس النواب لانهم يستحقوا هذه الزياده ولتحسين احوالهم المعيشيه بما يتناسب والمنصب الذي يشغلونه ولمنع انزلاقهم إلى أمور الفساد من خلال سداد احتياجاتهم اليوميه والمعيشيه. ذكرني بحكاية الجده والدجاجه حيث ذكر لي صديق ان امه كانت تجلب الدجاجه وتضعها أمام جدته لتقوم بتقسيمها عليهم لكونها امرأه كبيره وحاجة البيت ومعتمره وتؤدي الصلاوات في اوقاتها فستعطي كل واحدا حقه من الدجاجه وكانت الجده تقطع رغيف الخبز وتحشوه بما يرافق الدجاجه من مقبلات خضروات كانت او طماطم ثم تقطع قليلا من جلد الدجاجه وتلفه في الخبز ثم تعطيه لاحدنا مع كلمة اذهب بعيدا قبل أن يراك اخوتك وهكذا الحال مع الجميع الجلد فقط. وتبقى الدجاجه بأكملها تتلذذ بها الجده ولم نعرف ان للدجاجه التي كانت تطبخها الأم رجلين وجناحين لأننا لم نراها إلى أن ماتت الجده وأصبحت الأم تضع الدجاجه أمامنا ..
وقد فرحنا كثيرا بمجيئ شاب إلى رئاسة المجلس لانه سيشعر بمعاناة الشباب الذين يقتلهم العوز والحاجة لعدم وجود الوظائف ولكون ما يستحدث من تعيينات يذهب للمتنفذين لبيعها او لاعطائها لخاصتهم من الاقارب والخلان ..
لكن حديث السيد الحلبوسي جعلني أشعر أن جلد الدجاجه الذي كنا نحصل عليه من ال جده سنخسره.. النائب يا سيد محمد قد حسن مستواه المعاشي بال50 ألف دولار التي أعطيت له في ال 25 دقيقه الأولى من جلسة البرلمان الاولى.. أما المليون الذي لا يؤثر اذا أعطي للنواب كما تقول. فبإمكان هذا المليون أن يشغل 2 من الشباب الخريجين وبما ان مجموع اعضاء مجلس النواب 330 فسنوفر 660 وظيفه تعيل عائله ولو فرضنا ان كل عائله من 3 اشخاص فسنحسن احوال اكثر من 2000شخص .صحيح ان(الطاسته متروسه شيهمه بلي ياكلون اتراب ) لكن لاتجعلوا الناس يترحمون على الحجاج لما لاقوه من ظلم ابنه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,529,271
- هولاكو وخالد ابن الوليد
- دحدوح وامرأته
- إيران والحصار
- اليدري يدري والمايدري كف عدس
- هاشميه ومعلمتها
- المعط الذي لا يوفي
- ثورة تموز المجيدة
- ناس لا تخاف ولا تستحي
- دعوى عشائريه ...قصه قصيره
- حكاية مثل ورباطها
- لماذ الإصرار على جعل العراق دوله حبيسه
- صلاة علي أقوم ..وطعام معاويه ادسم
- المولات في بغداد
- الشاعر ذهب فالح
- بين شعبين
- الكهرباء في العراق
- الديموقراطيه والديموخراطيه
- وأخيرا حصل التغير
- أضغاث أحلام
- هل يستجيب الشعب العراقي لبيان السيستاني وما فيه ام مادرج عال ...


المزيد.....




- اعتقال عراقي في أستراليا لدوره في وفاة 350 شخصا
- السلطات الأمريكية ترحل سودانيا أدين بالتآمر لتفجير مقر الأمم ...
- ليبيا: قتلى في ضربات جوية تبدو غير قانونية
- احتجاجات لبنان.. هدوء حذر ببيروت عقب صدامات واعتقالات ودعوات ...
- كارمين للقصر الكبير تُحِن
- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر
- مفوضية الأمم المتحد لحقوق الإنسان تندد بقمع النشطاء السياسيي ...
- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي العجولي - ما رضا بجزه رضا بجزه وخروف