أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !















المزيد.....

مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5994 - 2018 / 9 / 14 - 10:18
المحور: كتابات ساخرة
    


مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !
منذ فترة طويلة وأنا اتابع ( كخبير عسكري واستراتيجي عالمي ) الوضع في سوريا ( ولا افتهمت شيء واحد منه ) والذي استنتجته منه هو هذا التناسق الكبير بين روسيا وحليفتها اسرائيل في تلك الاجواء الساخنة .
فمنذ نشوء سوء التفاهم بين الاخوة المسلمين في ذلك البلد ( المسلم طبعاً ) والنحر الحاصل بين الاطراف المسلمة والتناحر الطائفي المذهبي ( والله راح يخرب بيتكم هذا المذهب ) قامت اسرائيل بشن اكثر من مائتان غارة جوية على شكل صواريخ موجه او عن طريق الطائرات المقاتلة على اهداف تختارها كما تشاء ومتى ما رغبت وبكل اريحية دون اي اعتراض روسي ولا حتى كش أو هس من المطارات والقواعد الروسية المنتشرة على الحدود الاسرائيلية .
المستفيد الوحيد الى الآن في كل تلك المعمعه الفارغة كانت اسرائيل . فقد ضربت ودمرت الى الآن لأكثر من مائتي موقع سويدي ودانمركي بالإضافة الى بعض المواقع الإيرانية وفرعها اللبناني في ساحة الامويين . لم تترك اسرائيل موقع قيادة وتحشدات ملالية في سوريا وإلا دمرتها بحجه منع وصول الصواريخ الشهابية الى الضاحية الجنوبية ( حقها قريبين على حدودها ) وكذلك لإضعاف وتقليل التنامي الطهراني في القلمون ( يعني إيران وين والقلمون وين ) ! ......
فقد قضت الى الآن في تلك الضربات الاستباقية على المئات من قيادات الحرس الثوري ( عادي يستبدلوهم كل اسبوع ) ومقاتلي حزب الله الفقراء على مرئ ومسمع ونظر القيادة الإيرانية والنصراوية دون اي رد او حتى وهمي او كاذب او حتى محاولة في الرد من قبل تلك الابواق الصارخة ليلاً نهاراً ( حتى لم ينجرح عسكري يهودي واحد الى الآن ) .
العمليات هذه جرت وتجري أمام انظار الدب الروسي ومن فوق قواعدها الجوية في الحميميم وطرطوس دون اي إعتراض فأين تكون الصواريخ الروسية اثناء تلك الغارات الإستباقية ! .
الكل يعي بأن لروسيا منظومة صواريخ موجه ( اس 400 ) وهي الاكثر تطوراً في العالم هذا بالإضافة الى منظومة صواريخ ( اس 300 ) وغيرها العشرات من المنظومات والصواريخ الموجه في سوريا بالإضافة الى المئات من الطائرات الإعتراضية . تلك المنظومات الموجهة قادرة على اكتشاف الطائرة المعادية وهي على بعد اربعمائة كيلومتر وفي نفس الوقت تستطيع ان تتعامل مع عشرات الاهداف المعادية في آنِ واحد ومتابعة الهدف لأكثر من ثلاثة مائة كيلومتر ومساحة اسرائيل جَمها لا تزيد على مائة كيلومتر فأين يُكمن هذا السر ! ...
ننوه هنا الى ملاحظة مهمة وهي إنه عندما تقوم اسرائيل بضرب تلك التحشدات الإسلامية عن طريق صواريخ موجه يقومون ( الروس طبعاً ) بإخبار القوات السورية المتبقية فتقوم بالرد على تلك الصواريخ وأحياناً يعلنون عن إسقاط البعض منها بينما عندما يكون الضيف طائرة وفيها طيار اسرائيلي يتم غلق الأجواء ( اقصد العيون ) ولا يتم اكتشافها او حتى مصدر قدومها فتعود تلك المقاتلات الى مطاراتها وفي اليوم الثاني يعلنون عن ضربات معادية غير معروفة المصدر ( مليون مسلم ولا طيار اسرائيلي شنو انتو هَبَل ) ! فأين يُكمن هذا السر مرة اخرى !
لنلحق الإجابة على هذا السر ومن خلال وجه نظر محلل استراتيجي وخبير عسكري في شؤون العالم الإسلامي .
هناك ثلاثة إحتمالات في هذه القضية وهي كالآتي : ولكن قبل ذلك لنُذكر الاخوة بكيفية الهجوم الاسرائيلي المتكرر على الحرس الثوري الإيراني وحزب اللّهي وقتل المئات منهم وتدمير اغلب المواقع الوجود الملالي في سوريا بالإضافة الى اهلاك اكثر من هذا العدد من مقاتلي حزب الله على مسمع ونظر الجيش الروسي والنظام ( لا هذا ملتهي بأمور اهم من اجواء سوريا ) دون اي رد او إعتراض من قبل الروس ! ..
الأول : إن كل الهالة المسموعة والمنظورة والمقروئة وخاصة بعد عرض بوتن عن عضلاته الاخيرة هي وهمية فارغة . أي ليست هناك اي قدرات عسكرية روسية متطورة ومتقدمة على الاطلاق وإنها دولة متخلفة عسكرياً وتكنلوجيا وبذلك فهي غير قادرة على اي رد او مواجه وهذا الإحتمال يكون ضعيفاً جداً ( كان فضحهم العرب من زمان ) ! فالكل يثق ويشيد بتلك القوة الصاروخية والتكنلوجيا التي تستخدمها روسيا في المجال العسكري وخاصة قوتها الصاروخية الموجه .
الثاني : هو خوفها ورعبها من التحرش بإسرائيل دلوعة بابا ترامب خوفاً من حصول اي مواجه او إصطدام بين الطرفين . وهذا الإحتمال هو الآخر اضعف من الاول . فلا يعتقد أحد بأن روسيا الى هذه الدرجة تخشى من اي احتكاك مع الامريكان وهي صاحبة اكبر قوة نووية وصاروخية في العالم وصاحبة اطول ذراع صاروخي كما اشار اليه بوتن في طلته الاخيرة . يعني حتى طلقة واحدة او صاروخ قديم لم يقدروا توجيههُ للطائرات الاسرائيلية ( مليون مسلم ولا ....... انتَ اهبل )!!! ..
الثالث : وهذا هو الاقرب الى الحقيقة من وجهة نظر محايدة .
السر يُكمن في زيارات نتنياهو الى موسكو . ففي كل زيارة مهمة وخطيرة الى موسكو يتفق مع القيادة الروسية على وجوب التفاهم والإتفاق بيننا للقضاء على التواجد الاسلامي في دمشق . اللوبي الإقتصادي الصهيوني يكون حاضراً ومتواجداً على طاولة التفاهمات ( شنو الشعب الروسي راح يستبدل صديقه اليهودي بالتصوف الشيعي ) ! ....
يتفق الطرفين على وجوب التساير والتسايُس بشرط أن لا يكون هناك في النهاية لأي وجود طائفي شيعي سني علوي بهشتي في سوريا . السياسة تختلف ركوب الخيل يا مسلميين ! يتفق الصديقين على المصالح الروسية في المنطقة وخاصة سوق ملالي الطهرانية المتعطشة للأسلحة الماركسية ( يعني ما اعرف اشراح يسون بهاي الصواريخ إذا كان الله معهم ) ! . ونشاهد هذا الإتفاق جلياً في تأخير بيع روسيا لمنظومة صواريخ ( اس 400 ) الى الآن لإيران مقابل بيع اسرائيل لها لطائرات متطورة ذاتية الطيران وكذلك الصداقة الحميمة مع القواعد الروسية القريبة من الشواطىء الأسرائيلية ..
يتفق الطرفان على اهمية مصالح الطرفيين في المنطقة ولكن يبقى الإسلام والمسلمين الخطر الموّحد للطرفين . يبقى التصوف الإسلامي والمد الشيعي والإنتاج الارهابي والتعصب المذهبي والعنصري هو عدو العالم ومعهما شعبي روسيا واسرائيل . فحتى روسيا لا ترغب في نهاية المطاف بالتواجد الإيراني وميليشيات حزب الله في شوارع دمشق ( حتى الشوارع تغيرت اسمائها الى مصطلحات شيعية إيرانية ) . لهذا تعمل في الخفاء مع اسرائيل في ضرب وتحطيم لكل ذلك التنامي والتواجد الإيراني وإضعافه دون حتى اي إدانة ولو من باب المجاملة لإيران لكل تلك الضربات ( نحن شعوب اوربية فماذا سيفعل معنا التصوف العجمي ) ! .
هذا الذي يتفق نتنياهو مع بوتن الى ان تأتي اللحظة التي سيخيب فيها ظن إيران وميليشياتها وتصطدم بالواقع السياسي ولعبته وتعود إيران أدراجها خالية الوفاض ويتبخر كل مجهودها الكبير في السيدة زينب وهي حاملة معها الخيبة والخذلان كما هُم العرب والمسلمين متعودين عليه .
ملاحظة اخيرة :
قد يقول البعض هذا ليس هَم روسيا وما يجري للأعداء المتواجدين في ساحة السيدة زينب ولا تكترث البتة مادامت قد حطت رحالها على شواطيء المياه الدافئة ولهم نقول وماذا ستفعل روسيا بتلك القواعد البحرية وسط كل هذه المعمعة الشيعية العلوية السنية الحشدية الثورية ووسط هذه الرايات السوداء ! ففي أي لحظة سيقوم الرب يتجنيد اربعة او خمسة من مقاتلي الروس الشيشان او القوقاز وسيقومون بدخول تلك القواعد ( روسيين من حقهم ) وسؤدون صيحة الله اكبر وتندثر تلك القواعد وتتطاير اشلاء الروس الكفار وتكرر معهم نكسة قندهار !
في نهاية المطاف بناء دولة علمانية في سوريا الجديدة هو المطلب الاهم لروسيا واسرائيل ( شنو كل يوم هوجاء جديدة ) فماذا سيفعل الإيراني بالعلماني ولماذا حشر نفسه هناك ولماذا يقتربون اكثر واكثر من اسرائيل إذا كانوا غير قادرين على المواجه !
في نهاية المطاف العلماني سوف لا يستبدل الليبرالي بالتصوف الديني وهذا ما لا يعلمه الملالي ! .
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 14/09/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,048,197
- معركة وطيسة بين الحْمير والبغال في الغابة !
- ماهو الهدف من التحولات والتقلبات الغريبة في السياسة الامركية ...
- لماذا تفضحون انفسكم اكثر مما انتم مفضوحين يا ايها العرب !
- حتى لَو فَطَست دجاجة في كوالالامبور أمريكا هي السبب !
- هل إنزاحت وإنقشعت الغُمة ؟
- لماذا لا يتم استبدال الشعب السوري بشعب آخر من دول الجيران !
- الدعاية الإسلامية عن الأكلات الحلالية في الدول الحرامية !
- وأخيراً وافقت اوروبا على حدائق حيوانية للإنسان ! والله فكرة ...
- لماذا تُعيّد الشعوب المسلمة ؟
- أرجو مِن مَن يقرأ هذا النداء إيصاله للسيد العبادي !
- هل هناك إسلام وَسَطي وماهي شروطهُ ! كيف وأين ؟
- لا حَل للإسلام مع البشرية غير المصارحة !
- علاقة الإنسان بالله والانبياء !
- مَن سرقَ الكوتا ! لقد سرقوا البيضة ! يا حرام يا حرام يا حرام ...
- مَن سرقوا الكوتا ! لقد سرقوا البيضة ! يا حرام يا حرام يا حرا ...
- أشكر الشعب العراقي على مقاطعته للإنتخابات الهزلية !
- نفس المشهد والسيناريو الذي حصل مع صدام يحصل الآن مع روحاني !
- ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟
- سلحفاة متوكلة على الله ( الطبقة البروليتاريا ) !
- قوادي الامس ! كيف كانوا مقارنة ب ............ اليوم !


المزيد.....




- -علاء الدين- يتفوق على -جون ويك- و-أفنجرز- ويتصدر إيرادات ال ...
- غادة عبد الرازق تكشف أمورا عن خلافها مع إلهام شاهين!
- حوّل بيته إلى متحف وأسس مرصداً.. سوريا تخسر الباحث الأزكي
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- بيومي فؤاد: من الجميل ألا أضحك مفيد فوزي... وفيلم -ورد مسموم ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد
- بالصور: 65 عاما على اكتشاف -مركب خوفو-
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- -علاء الدين- يتصدر إيرادات السينما في أميركا


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - مليون مُسلم ولا طيار اسرائيلي ... شنو أنتَ أَهبَل !