أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجبار شاهين - الحوار أو التفاوض الكُردي مع النظام














المزيد.....

الحوار أو التفاوض الكُردي مع النظام


عبدالجبار شاهين
الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 04:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثمة قضايا وأمور حائرة ونقاط مفقودة أو قد تكون مخفية عمداً عن الجماهير في حركتنا الكردية لا يمكن لأحد الإجابة عنها دون امتلاكه الشجاعة أولاً ومن ثم المعرفة والخبرة .

واجبات قومية ووطنية مميزة تفرض نفسها على رأس قائمة الواجبات عند اي حراك أو اتصال مع الأطراف الأخرى من الجهة المقابلة ، وهي واجبات تصحيح مسار الحراك السياسي الكُردي بشكل عام.

أهم ما يمكن ان يكون قبل الأقدام على التفاوض مع النظام وهي بسيطة وليست من المستحيلات وخاصة إذا استطعنا ان نضع المصلحة العامة فوق المصالحة الحزبية الضيقة والآنيّة وهي كالتالي:

1-وحدة الصف سياسياً وعلى أضعف الإيمان ضمن إطار تحالفي بين الأطراف السياسية الكردية .

2-وحدة الصف عسكريا وأبعاده عن التحزب والحزبواتية وجعله على مسافة واحدة لجميع الأطراف السياسية وان لا يكون في خدمة مصالح حزبية رخيصة .

3-وحدة الكلمة ووحدة الخطاب والمطالب قبل الانطلاق نحو الحوار والتفاوض مع النظام أو مع أية جهة أخرى.

وإن لم يكن محققا ما تم ذكره أعلاه ، فإن التفاوض مع اي كان يكون مردوده على القضية الكردية سلبياً وقد يكون كارثياً وخدمة مجانية لصالح النظام وعودته الى مناطقنا أكثر قوة من ذي قبل .

يبدو حسب المعلومات المتوفرة لدي واللقاءات الأخيرة التي تمت بين بعض القيادات الكردية على سبيل المثال كما كلكم تعلمون انه تم لقاء بين كل من السيدين عبد الحميد درويش وسعود المُلا وكلنا نعلم ان توجه السيد عبد الحميد درويش هو الحوار مع النظام وما كان هذ اللقاء إلا في سبيل نفس التوجه .

كما جميعنا يعلم ان توجه التحالف الكُردي خارج إطار الإدارة الذاتية أو حركة المجتمع الديمقراطي( TEVDEM) هو الحوار مع النظام أو على الاقل لا منه لديهم حسب تصريحاتهم.

كذلك الأمر هو توجه حركة المجتمع الديمقراطية ( TEVDEM) وقد شكلت الحركة بالفعل لجان لأجل الحوار مع النظام وقد ذهبت الحركة بمفردها إلى دمشق وأجرت بعض اللقاءات مع أطراف من النظام في دمشق ولم تسفر عن أية نتائج ان لم تكن فشلت تلك اللقاءات .

هنا وجدت أو احست الحركة الكردية بشكل عام نفسها أمام حالة من التشرزم التي كلنا نعرفها جيداً وكما نعرف اسبابها لكن المصلحة الحزبية الرخيصة اقتضت البقاء في التشرزم والشقاق .

يبدو ان الحركة الكردية بشكل عام بكافة اطرافها أدركت أن لا يمكن ان يكون هناك إنجاز إيجابي جيد فيما لو ذهب كل طرف بمفرده للتفاض والحوار مع النظام ولكي لا يشاطر أحدهم على الآخر وتقديم صكوك الطاعة للنظام بغية قطع الطريق على الآخرين وكسب مصالح حزبية ضيقة .

لذلك وجدنا في الآونة الأخيرة حراك إيجابي بين جميع الأطراف دون استثناء أي طرف بغية توحيد الخطاب التفاوضي ، بعض اللقاءات تمت بعيدة الاضواء وبعضها في العلن أو تم الإعلان عنها فيما بعد .

لكن هناك ثمة عائق في مكان ما بالنسبة للمجلس الوطني الكُردي(ENKS ) يعيق مشاركته في الحوار فإن بقاء المجلس الوطني الكُردي ضمن إئتلاف المعارضة الإخوانجية المقربة من أردوغان يشكل عائقاً كبيراً لاشتراكه في هذا الحوار الذي يراد له أن يكون جميع الأطراف فيه مشتركة بخطاب موحد .

فإن بيان المجلس الوطني الأخير حول عفرين والاحتلال التركي وتسمية جميع فصائل المعارضة التي دخلت مع الاحتلال التركي بمرتزقة وفصائل إرهابية ما كان إلا للقفز فوق أعضائه الشبه دائمين في الإئتلاف وإحراجهم ربما قد يتم ابعاد البعض منهم عن المجلس الوطني الكردي أو تجميدهم على اقل تقدير وسحب الثقة منهم وفيما لو بقوا في اماكنهم لدى الإئتلاف فلن يمثلوا إلا أنفسهم فقط.

ومن جهة أخرى هناك إطار آخر يتم تشكيله على صعيد المعارضة في أوروبا وبمشاركة عدة دول أوروبية قد يكون بديلاً عن الإئتلاف والتوجه العام لهذا الإطار الذي في طور التشكيل والتبلور هو المصالحة الوطنية وإن أغلب شخصيات هذا الإطار هي شخصيات معارضة معتدلة لم تلطخ اياديهم بالدماء أو شخصيات مقبولة كمعارضة من قبل النظام.

ولكي يبتعد المجلس الوطني ( ENKS) كلياً عن الإئتلاف تدريجياً قام بإرسال بعض القيادات البارزين من مكتب العلاقات الخارجية للمشاركة في اجتماعات هذا الإطار الجديد الذي يُجّهز لأن يكون بديلاً للإئتلاف أوروبياً على الاقل وبعيداً عن هيمنة أردوغان فمن أبرز الشخصيات التي شاركت في اجتماعات هذ الهيكل الجديد من (ENKS) هما السيدان حواس عكيد وكاميران حاجو في احدى الدول الأوروبية .

خلاصة الحديث هي :
أنه هناك ثمة تفاهم وتناغم بين جميع الأطراف الكردية في سبيل هذ التوجه وهذا ما يبعث بعض التفاؤل والطمأنين بعد التشاؤم الذي أدخلنا فيه جميعاً .

يا ترى هل نستطيع القول بأن الحركة الكردية بجميع اطيافها بدأت تتقن السياسة جيداً في المنعطفات الحاسمة وترمي خلفها المصلحة الحزبية الرخيصة وتضع مكانها المصلحة العامة العليا ؟.

وبالتالي التخلص من القطعان الحزبية التي لا تجيد سوى التصفيق لأحزانهم وزعماء أحزابهم ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,003,199
- النقد والنقد الذاتي أهميتهما وآليات ممارستهما
- التقسيم أم تصحيح ما قسمه سايكس بيكو ؟.
- ما نفتقده في الشؤون التنظيمة -الحلقة الثانية-
- ما نفتقده في الشؤون التنظيمة -الحلقة الأولى-
- لماذا كوباني KOBANÎ-;- ؟؟!!.
- رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سو ...
- رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سو ...
- حقيقة التجييش الآبوجي ضد الخندق بين حنوب وغرب كوردستان
- الأحزاب الشمولية الدكتاتورية التي لا تؤمن بثقافة الإختلاف تك ...
- منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث
- انتفاضة 12 آذار رسالة إلى الجميع القوى أن الشعب الكُردي لن ي ...
- الأسباب الحقيقية لتأجيل المؤتمر التوحيدي لأحزاب الاتحاد السي ...
- اغتيال مقر المحاميين في كوباني ... الغاية والدلالة
- شوشرة بعض أعضاء أحزاب الإتحاد السياسي المعرقل للإندماج وأسبا ...
- الأحزاب التابعة وعبودية قادتها العمياء سبيلنا إلى الهاوية
- مؤتمرجنيف2 لمصلحة مَنْ؟؟
- منع صالح مسلم من الدخول إلى إقليم كُردستان يكشف قوة ارتباطه ...
- مؤتمر جنيف2 مؤتمر النظام البعثي دون منازع
- الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا والهدف من التباكي على ا ...
- عفرين تتعرض لأشرس الهجمات من قبل داعش وحشا وبتغطية مبطنة من ...


المزيد.....




- المغرب: بدء محاكمة قادة حراك الريف أمام محكمة الاستئناف في ا ...
- ماكرون يؤكد أن -الاحترام واجب بين الحلفاء-ردا على انتقادات ت ...
- الكويت.. تحذير للمواطنين إثر طقس غير مستقر وتعليق رحلات جوية ...
- ماكرون: فرنسا حليفة للولايات المتحدة وليست تابعة لها
- افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الكويت والرقابة تحظر نحو 1000 ...
- 282 راكبا تحدوا برد سيبيريا القارس لثلاثة أيام بسبب عطل في ط ...
- افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الكويت والرقابة تحظر نحو 1000 ...
- 282 راكبا تحدوا برد سيبيريا القارس لثلاثة أيام بسبب عطل في ط ...
- -اعلاميات شابات.. تجارب وشهادات- جرأة واصرار على المواصلة في ...
- الامين العام يعزي يحيى منصور ابو اصبع بوفاة شقيقته


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجبار شاهين - الحوار أو التفاوض الكُردي مع النظام