أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - حول الأعمال اليدويّة














المزيد.....

حول الأعمال اليدويّة


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 22:06
المحور: الادب والفن
    


لكل مجتمع ثقافته، وموضوع الثقافة أمر هام، فحتى تندمج في مجتمع ما عليك أن تفهم كيف يفكّر، وهو ليس تنبؤ، لكن من خلال القراءة والاختلاط، وتعلم اللغة. من المواضيع التي كان لها أهميّة كبرى في الانتخابات الأخيرة في السّويد موضوع الاندماج، وهل يجب أن يغيّر السويدي ثقافته حتى يستوعب أفكارنا ونحن نحتمي ببلاده؟
إن تواجد أعداد كبيرة من المهاجرين، وإصرار أكثرهم على التمسّك بقوانين وعادات بالية كان أحد أسباب ارتفاع أسهم الحزب العنصري، والحركات النّازية.
جارتي التي أصبحت صديقتي فيما بعد هي مدرسة في معهد رياضيات، وقد تبادلنا الزّيارات، وفوجئت عندما زرتها بوجود نول خشبي، وخيوط، سألتها. قالت أحيك عليه أحياناً. اعتقدت أنّها هوايتها، لم أناقشها، لكنّني بدأت أرى أن حياكة الصوف، وشراء الأشياء المستعملة المصنوعة من الخشب، أو الألمنيوم والفخار، والتي كتب عليها عام الصّنع واسم صاحبها هي، وبعضها عمرة مئات الأعوام.
كنت في الماضي أمارس هواية الخياطة، وأصنع الكثير من الأشياء المميزة، وعندما كنت أجلس إلى آلة الخياطة كنت أشعر بصفاء روحي، ومع الحديث السّياسي الذي لا ينضب. افتقدنا الرّوح الجميلة، وتخلينا عن هوايتنا. إنني اليوم أقرأ صفحات الثقافة وليس السياسة، وأتمتّع بها، لكنّني أعود دائماً إلى التفكير بحال أهلي وبلدي، فأعود. اخترت اليوم موضوعاً عن المهنة اليدوية.

المقال:

عودة الحرفة أخيراً إلى الواجهة
بيتر كورنيل
عن صفحة إكسبرسن الثقافيّة
في قاعة الحرف اليدوية في بونييه تعود الحرفة اليدوية إلى الواجهة بعد سنوات من الفنّ المفهوم يثني بيتر كورنيل على ذلك، لكنّه لا زال يفتقد الفنون والحرف اليدوية.
في الفن المفاهيمي الحديث ، والمليء بالكامل بالأسئلة اللغوية والنظرية ، غالباً ما ينتهي المطاف بالمواد الحرفية واللمسية إلى الظلّ. في السنوات الأخيرة ، عاد العمل إلى المحيط: النسيج ، الطين ، الزجاج ، المعادن ، الخشب. ربما ترتبط عودتهم أيضًا ببصيرة إيكولوجية حول أهمية المواد الأساسية لبقائنا.
لذا ، فإن متحف بونيرز للفنون في ستوكهولم قد افتتح موسم الخريف بموسم جماعي بعنوان "المادية الجديدة" ، حيث يقدم 13 فنانًا سويديًا ودوليًا مختلفاً آراء حول هذا الموضوع بروح متعاطفة ورائعة. يتفادى المعرض بعض الفخاخ التي يمكن أن تتسرب إليها مفاهيم المواد والحرف بسهولة: البدائية الحنين إلى الماضي ، وإضفاء الطابع الرومانسي على حرفة عصرية ،والإغراء في صنع فن قائم على المادية نحو التفكير المفاهيمي

السريالية الإثنوغرافية
يقول عبد الله كوناتيس . لا ، معظم الفنانين في الوقت الحاضر
لا تمثل التطبيقات الكبيرة والقوية والملونة لشرائط المنسوجات المقطوعة شكلاً أصليًا أفريقيًا من دون مزج تعبيرات من الكاريبي ومالي والبرازيل وأوروبا.
تتواجد بالقرب منا كاترين هيلميرسون تعمل في الزخلرفة على القماش في نسيج بازان أسود وأحمر من مالي ، تتعلق بنحتها "أريادن" ، في وقت واحد فن البلد ، والجسد والسريالية الإثنوغرافية. في مجال الجهد مماثل يتحرك مع أيفا ماكس حيث يتم التثبيت.
وتربط الفنانة سامي بريتا ماراكات في عمل جميل على القماش الشريطي لكل من داديس وآرتي بوفيرا

أين هو العمل الفني اليدوي ؟
في إحدى المرات كانت الحرفة اليدوية ، والمواد هي وظيفة من الحب لدرجة العبادة والناس تجمعوا سواء للعمل أو بسبب المذهب.
قاعة بونيير للفنون تقدم عدد قليل من المتغيرات العلمانية: ورشة عمل مسرح غيتس للسيراميك ، والتي جمعت اثنين من السيراميك والمتدربين الذين ، يتعلمون خلال المعرض حرفة سيد ياباني ، أولي مينجويس
المقطعة تثبيت لفائف الخيوط المتعددة الألوان ، حيث يمكن للزائر الحصول على والحديث عن تصليح الملابس والذكريات في كلّ يوم. .- ويمكن أن تستخدم المواد

المواد والحرفة - ولكن أين هو الفن؟ العديد من الحرفيين الموهوبين ، وخاصة في السويد ، يعملون الآن على حدود الفن أو عبره مع الفن الحر: يجب أن يكون هناك مكان للحوار وممرات. لطالما اعتبرت الفنون اليدوية نوعا أقل من الفن ، ويبدو للأسف أنه لا يزال من الصعب للغاية تغيير النظام الهرمي. آمل أن "المادية

الجديدة" ستثير ، بعد كل شيء ، تأملات نقدية حول حدود النوع.
توضيح:


1-المفهوم أو الفن المفاهيمي هو شكل من أشكال الفن ، والذي تم تطويره بشكل رئيسي في النصف الثاني من الستينات في الولايات المتحدة وأوروبا. تم إطلاق هذا المفهوم في عام 1961 من قبل الفنان الأمريكي هنري فلينت (من مواليد 1940).

كان مفهوم الفن المفاهيمي يعني توسعة مفهوم الفن على عدة مستويات. هو شكل من أشكال الفن يعتمد على الفكرة ، أو المفهوم ، ويتحكم في الاعتبارات المادية أو الجمالية.

آرت بوفيرا -2 أرته بوفيرا هي حركة فنية معاصرة. كانت في أواخرالستينيات وبداية السبعينيات في المدن الكبرى في جميع أنحاء إيطاليا كل شيء في تورينو. المدن الأخرى التي كانت فيها الحركة مهمة أيضًا هي ميلان وروما وجنوة والبندقية ونابولي وبولونيا. وقد صاغ هذا المصطلح من قبل الإيطالي الناقد الفني جيرمانو سيلانت في عام 1967





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,540,527
- دراسة اجتماعية
- يوم واحد على نهاية الانتخابات السّويديّة
- تطردهم أحزابهم عندما يحرضون ضد العرب والمسلمين. إنّها السّوي ...
- الأحزاب البديلة في الغرب تعادل الإسلام المتشدّد في الشّرق
- السّوري هو الأفضل. شعار عنصري
- مقصّات -4-
- حول مقتل غجري في مدينة سويدية
- مقصّات-3-
- مقصّات -2-
- مقصّات
- ماكين من وجهة نظر باحثة غربية
- ابتسم: أنت في حضن الحبيب!
- إقالة ترامب، أم إنهاء التّرامبيّة.
- التنمّر السّوري
- حول وجود الله
- - أهرف بما لا أعرف-
- واقع أم خيال
- Pyrrhusseger
- لا أمل
- -كل شيء مؤامرة-


المزيد.....




- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء
- شاهد.. لاعب يتفوق على مهارات نيمار في التمثيل
- لأول مرة معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف» في دبي
- انطلاق معرض العين للكتاب 2018، في أبو ظبى
- الإمارات: بمشاركة 34 دولة انطلاق -ملتقى الشارقة للراوي- غداً ...
- سعد لمجرد .. قضية ما تزال بين يدي القضاء
- عن حياة سحاقيتين... عرض فيلم مثير للجدل في كينيا
- الكاتب السوري علي وجيه: السينما السورية أصابها الاستقطاب
- 7 أفلام تمثل العرب في الأوسكار.. فما هي شروط قبولها؟
- عجوز أسكودار.. فوضى الأنا في محراب -مهرما سلطان-


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - حول الأعمال اليدويّة