أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعدنى - ولاتزال الحقيقة عارية














المزيد.....

ولاتزال الحقيقة عارية


محمد السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 5985 - 2018 / 9 / 5 - 18:30
المحور: الادب والفن
    


أنت منذ الآن غيرك
هل كان علينا أن نسقط من عُلُوّ شاهق،
ونرى ‏دمنا على أيدينا...
لنُدْرك أننا لسنا ملائكة..
‏وهل كان ‏علينا أن نكشف عن عوراتنا
كي لا تبقى حقيقتنا عذراء "عارية"
‏كم ‏كَذَبنا حين قلنا: نحن استثناء!
‏أن تصدِّق نفسك أسوأُ من أن تكذب على ‏غيرك!
‏أن نكون ودودين مع مَنْ يكرهوننا،
وقساةً مع مَنْ يحبّونَنا - تلك ‏هي دُونيّة المُتعالي،
وغطرسة الوضيع!
‏أيها الماضي! لا تغيِّرنا... كلما ‏ابتعدنا عنك!
أيها المستقبل: لا تسألنا: مَنْ أنتم؟
وماذا تريدون مني؟ ‏فنحن أيضاً لا نعرف.
‏أَيها الحاضر! تحمَّلنا قليلاً،
فلسنا سوى عابري ‏سبيلٍ ثقلاءِ الظل!
- محمود درويش –

هكذا تحدث الشاعر عن الحقيقة وأساطير الوهم وغطرسة الكذب، ولقد جاء فى إحدى الأساطير"أن الحقيقة والكذب التقيا ذات يوم فقال الكذب للحقيقة: إنه ليوم جميل فدعينا نستمتع به معاً. نظرت الحقيقة حولها تستطلع في ريبة، فمنذ متى تحدث الكذب بصدق؟ تلفتت حولها فإذا بالسماء صافية، وأشعة الشمس حانية ونسمة الهواء نادية وزهور الزنبق والبسلة فى ألوانها الزاهية، فقضت وقتا طويلا بصحبة الكذب حتى كادت أن تأنس له. وفى الطريق بادرها: أنظرى الماء في البئر رائع، فلنستحم سوياً. لمست الماء، فوجدته بالفعل رائعا، خلع الاثنان ثوبيهما ونزلا للاستحمام في البئر. وفجأة، خرج الكذب من البئر وارتدى على عجل ثوب الحقيقة وركض بعيداً وضحكاته تملأ أرجاء المكان. خرجت الحقيقة الغاضبة من البئر، وركضت وراءه لتسترد ثوبها وتستر نفسها، لكن البشر فى كل مكان ذهبت إليه راكضة نظروا إلى عري الحقيقة وأشاحوا بوجوههم في غضب واستهجان. عادت الحقيقة المسكينة إلى البئر واختفت للأبد من فرط خجلها. ومنذ ذلك الحين، يسافر الكذب حول العالم مرتديا ثوب الحقيقة القشيب، فيلبي أغراض المجتمع ويخاتل الجميع، بينما يرفض الناس أن يروا الحقيقة عارية".
إنها حكمة التجربة الإنسانية أودعها الناس عالم الأساطير "الميثولوجيا" ولعلها تمثل المحاولات الأولى للفكر الإنسانى فى بداياته التى كانت محدودة تخلط الوعى باللاوعى للتعبير فى مسيرتها عن تخيلات الناس وانطباعاتهم عن الكون والحياة والطبيعة القاهرة التى تصوروا أن محركها الأساس هو الآلهة والأبطال. من هنا فالأسطورة رؤية مختصرة وفلسفة بدائية وقناعات مبتسرة ومواقف وتجارب وصراعات حاول فيها الانسان فى بداياته القديمة أن يفسر ويشرح ويتمنى ويتخيل، وأن يعطى الحكمة فى كل ما يعيشه ويراه ويكابده ويتطلع إليه. ولا يمكننا أن نعتبرها عطاءاً معرفياً يمكن الركون إليه، والتأريخ من خلاله، فلانحن نعرف من كتبها ولا متى كتبت ولا يمكننا أن نعزوها لعقل جمعى ساد فى فترة معينة، وإنما لضمير جمعى كانت قدرته على التعبير والحلم والتخيل متناسبة مع واقعه البسيط، فلم يكن العقل البشرى فى تلك الأيام الغابرة يمكن التعويل عليه، لذلك جاءت الاسطورة دائماً فى تعبير حسى إنطباعى، ولم تعتمد على أية منهج علمى فلم تكن قواعد العلم ومناهجة قد وجدت بعد. كذلك نحن لانعرف هل كان الضمير الجمعى الذى أنتجها يفكر بالطريقة التى نتصورها عنه الآن؟ وفى هذا يقول د. ماكس موللر المستشرق البريطانى من أصل ألمانى (1823- 1900): "إن الإنسان البدائي لم يكن يفكر كما نفكر نحن، بل ولم يفكر بالطريقة التي نتصوَّر نحن الآن أنه كان يفكر بها أيضًا". وفى تقديرى أن الأسطورة ربما شكلت لمجتمعاتها فى تلك العصور قواعد الأخلاق والدين الذى لم يكن موجوداً بعد إلا فى رموز وتقاليد وطواطم.
ويرى البعض أن الأسطورة تختلف عن الخرافة، فهي معالجة شعرية خيالية لمادة تاريخية، تظهر في نص أدبي وأبيات شعرية. وقد قام "هوميروس " الشاعر اليوناني بتدوين – وليس تأليف - معظم أساطير عصره في الإلياذة والأوديسة. والأسطورة تعبر عن نفسها بالمبالغة تارة، والإعجاز تارة أخرى، وهى تنزع نحو التشخيص والتجسيم والتمثيل الحسي، ومن هنا تتخذ الآلهة في ضوء الأساطير مظهرًا إنسانيًا " حيث تحب وتكره وتدخل فى معارك وصراعات وأحياناً تنجب، وتنتصر وتهزم.
على أن المفارقة فى عالمنا هذا وأيامنا تلك أننا ورغم ماقطعه العقل الإنسانى من أشواط فى عالم الارتقاء والتطور لازالت تحكمنا أساطير وأكاذيب، فى عالم الزيف الذى راكمه الكذب حولنا فى عوالم الاقتصاد والاجتماع والسياسة والعلم والفن والأدب والعلاقات الدولية وأنظمة الحكم وحتى فى الدين، بينما لاتزال الحقيقة عارية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,097,200
- تُراه كان يكتبنا؟
- يوليو وناصر الذى لا يغيب
- الاغتيال الاقتصادى للدول
- الكوربوقراط يهددون العالم
- قديس فى الحانة .. لص فى المسجد
- الأحزاب والرشادة السياسية
- الليكود الجديد فى مصر والوقوف فوق سن إبرة
- جمال عبد الناصر: مئوية النضال والثورة
- ترامب والقدس: سانتاكلوز جاء مبكراً
- سيرك تحت وهج الشمس
- يوسف زيدان: إنها خديعته وليس ضميره
- أفقٌ فى وجه العاصفة
- يوسف زيدان: ماذا يريد ذلك الكاتب اللجوج؟
- لا تضعوها فى حظيرة الدجاج
- لمن قربانك اليوم يا سيد عمرو؟!
- جمال عبد الناصر وبهتان عمرو موسى
- وبضدها تعرف الأشياء
- رجل غاب قمره وحضرت حكمته
- فنجان قهوة على الحائط
- داروا مع الشمس فانهارت عزائمهم


المزيد.....




- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعدنى - ولاتزال الحقيقة عارية