أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - ترنيمة عزاء














المزيد.....

ترنيمة عزاء


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5954 - 2018 / 8 / 5 - 23:16
المحور: الادب والفن
    


كلّ الذين أحبّهم رحلوا بينما كنت في غيبوبة.
منذ ألف عام، وأنا أحارب الظلام، أمسك بشعاع من ضوء الصّباح، أفتح يدي فإذ هو قبضة من ظلام.
وأقنع نفسي أنّي بخير. .
وأسخر، أسخر منّي لأنّي لست أنا عندما أعيش حالة تجلي.
وينقلب الكون، فأصرخ أن لا. ليس هذا ظنّي
كلمات تائهة تخرج منّي
أركض جهة السّعادة. بينما هي بالقرب منّي.
تقف قرب الباب .لو تجرّأت أن أفتح الباب لربما دخلت، لكنّني لا أتجرّأ على فتحه. أخشى أن يقتربوا منّي. هم رجال عبّوا من الظلام. رجال الظلام يملؤون المكان الذي أحببته. يحاولون قتلي، ويقولون أنهم يخافون مني.
أجيد طقوس الحزن، البكاء، النّدب. هذا ما علّمتني أمّي.
ويسري الحزن في دمي، يسيل غاضباً منّي.
لم أعط الحزن حقّه لذا يهرب ، يبقى الفراغ إثر الفراغ في. . . يغنّي .
وأترع كأس الزّقوم على الملا . يصفقون لي. يشجعونني على الموت.
ينكشف أمامي الكون.
يرقص الشّر منتش بموتي
تمرّ جنازتي قرب حلقات الرّقص، يزهو المكان بهم، يخلو منّي.
اليوم أستحضر ذكراهم. . . أحبتي . . . يخافون حضور الشّر
أتى ، مزّقهم على مرأى منّي.
يحسدني الأشرار إذا بكيت
إذا متّ
إذا مرضت
أختبئ، أختبئ، أرتجف، أخاف منهم. أصاب بطعنة في الظّهر، ويقيمون وجبة انتصار على ألمي. أكفكف أنيني، أختلس نظرة بالسّر إلى الراقصين. أعرفهم جميعاً. جميعهم بعضي، و منّي. كيف تمكّنت من خلق كلّ تلك الفرق الفنّية التي ترقص فوق جرحي؟
تقول لي ابنتي البعيدة عنّي. لقد انتصر الظّلم . مات خالي السّابق لزمانه فكراً صامتاً، وكلّ ما أخشاه أنّنا سندور في نفس الدائرة.
أتدرين يا أمي لماذا أبكيه؟
أرى نفسي فيه، وقد رحل بي العمر إلى الثمانين ولم أستطع إخراج الأشياء الجميلة منّي. ابنتي هذه بعيدة عنّي. تحمّلني مسؤولية المجاعة في العالم، وتطلب أن أصيغ دستوراً لسورية يضمن الحقوق، وأجيبها بأنّ ما يجري هنا يجري غصباً عنّي.
وأبحث عن وطن ، عن آلهة الخير، والحب، والرّيح.
يأخذني الحنين إلى أماكن غامضة، أجلس القرفصاء. أضع رأسي بين يديّ عسى أن أحميني من الضربة القاضية، ويكتب التّاريخ عنّي: أنّي . .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,549,618
- في وداع أخي
- ضوء على منطقة إدلب السّورية
- كراهية النّساء
- ماذا لو كان الرئيس كرّاً-أي ابن جحشة-
- مستقبل غامض للعائلات السّورية في لبنان
- كيف يفكر ليبراليو السويد
- تربية المشاعر
- ثوبي الجديد
- ترامب وحق المواطنة
- سيف عنترة
- ساعة لا ينفع النّدم
- قصة قصيرة
- جينات حميريّة
- قمة هلنسكي أصبح اسمها اجتماع هلنسكي
- لا تعوّي حيث لاينفع العواء
- من قصص العولمة المظلمة
- وسائل التّواصل الاجتماعي وتطبيع العداء المجتمعي
- المختلف هنا لايقتل، فأنت في السّويد
- الحديث الأخير عن الوضع السّوري
- يجب أن يحول الأسد وضباطه إلى محكمة جرائم الحرب الدولية


المزيد.....




- المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي للاتصالات
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين ...
- نماذج من الادب النسوى المعاصر: المغرب الكبير”نص: حصة فراغ”لل ...
- أبرز 5 أفلام مصرية في العيد.. هل هذا هو الموسم الأقوى؟
- منع الحفلات الفنية بحجة غياب التنمية.. هل يجس الإسلاميون نبض ...
- براد بيت: أخاف هرب أنجلينا جولي برفقة أطفالنا!
- لأصحاب الأرواح -الحرة-.. هذا أكبر احتفال للفنون والثقافة
- المتحف البريطاني بصدد ارجاع تحف الآثار المنهوبة خلال حرب غزو ...
- لماذا عادت أنجيلينا جولي إلى أمريكا؟


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - ترنيمة عزاء