أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد علي البرق - صفقة القرن الأمريكية بين الحقوق الفلسطينية والقرارات الدولية















المزيد.....

صفقة القرن الأمريكية بين الحقوق الفلسطينية والقرارات الدولية


جهاد علي البرق

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 23:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصفقة النهائية بين الحقوق الفلسطينية والقرارات الدولية
صفقة القرن الأمريكية
المقدمة :
لاشك بأنني أنطلقت في بحثي هذا تحت عنوان ‘‘الصفقة النهائية‘‘ حسب المفهوم الأميركي (لصفقة القرن) المتداولة عربياً في ضوء الرؤية الأمريكية لتسوية القضية الفلسطينية خصوصاً ومحور الصراع العربي الصهيوني بشكل عام.
لذا فإن الأجدى أن يطلق على تلك الصفقة ( بالصفقة الأمريكية), لأن الرئيس الأمريكي ‘‘دونالد ترامب‘‘هو الذي قام بتسويق رؤيته لحل الصراع الإقليمي وبالتالي تسوية القضية الفلسطينية طبقاً لإستراتيجية سياته الخارجية بشكل إنفرادي بعيداً عن المشاركة الدولية وتجاوزاً للقرارات العديدة التي أصدرتها المؤسسات الرسمية الدولية التي مهدت الطريق لمعالجةالحلول التي تتعلق بالقضية الفلشسطينية وبالتالي السلام و الإستقرار العالمي.
لاشك بأن ظهور مصطلخ صفقة القرن قد ظهر بالثالث من نيسان 2017 أثر زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتهنئة دونالد ترامب بفوزه في الإنتخابات الرئاسية, حيث أكد –الرئيس عبدالفتاح السيسي- دعم إستراتيجية -ترامب المستقبلية في المنطقة وفي جهوده لإيجاد صيغة سياسية لحل القضية الفلسطينية. ومنذ توقيت هذا التصريح أصبح مصطلح "صفقة القرن"يتداول عالمياً في إشارة إلى تسوية القضية الفلسطينية وبالتالي إعادة ترتيب الأوضاع بالمنطقة العربية وفي الشرق الأوسط عموما, مع الأخذ بعين الإعتبار بأن الرئيس المصري – عبدالفتاح السيسي وضع الرئيس الأمريكي بضرورة إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وهو مفتاح الإستقرار العالمي .
إن دونالد ترامب من حيث خلفيته الفكرية نجد بأنه مولعٌ بمفهوم الصفقات بمناسبة إدارة أعماله كونه رجل إقتصادي ورأس مال أمريكي إذ إستمر معه هذا المفهوم بعد ما نجح في الإنتخابات الرئاسية , وهذا مانشاهده عند تتبعنا لمواقفه السياسية وكيفية إدارة سياسته الخارجيه بشكل عام .
Trump: The Art of the Deal في 1987 نشر دونالد ترامب كتابه في الصفقة
بالتعاون مع الصحفي "توني شوارتز",في مجلة نيويورك تايمز مستعرضاً أفكاره وفلسفته في إدارة الأعمال والإقتصاد, حيث حقق الكتاب المركز الأول في قائمة نيورك تايمز من بين الأكثر كتب مبيعاً إذ أعتبر هذا الكتاب بمثابة نقطة إنطلاق في بناء استراتيجياته وخططه .
حتى بعدما تسلم مهامه الرئاسية ظل ملتزماً بأفكاره كرجل أعمال في تسيير شؤونه الشاملة
وهذا ما تم ملاحظته أيضاَ من خلال إستنساخ تجربته التجارية والإقتصادية ونقلها إلى عالم السياسة, فهذا الرجل ينظر إلى وضع فلسفته في الحكم بما يتسق مع مفهوم (الصفقة) بمعنى آخر يدرس مدى إمكانية الربح والخسارة بما يحقق مصالحه الحيوية بالدرجة الأولى .
لذا سأستعرض في بحثي هذا العديد من النقاط التي تتعلق بصفقة القرن الإمريكية
أولا: إمكانية الدراسة
ثانياَ : مفهوم وملامح صفقة القرن
ثالثاَ: مدى إمكانية تنفيذ هذه الصفقة
رابعاَ : تحديات صفقة القرن
خامساَ : الأستنتاج والمقترحات

: أولاً:إمكانية الدراسة
1.لابد من المؤتمرات التي تتعرض لمسألة صفقة القرن الامريكية أن تحدد مصطلح صفقة القرن كمقاربة سياسية تحت عنوان صفقة القرن الأمريكية
2. تناول أهمية تدويل القضية اتلفلسطينية من حيث دور القانون الدولي والمعاهدات والإتفاقيات في حماية وضمان الحقوق الفلسطينية عن طريق حوار معمق بوجود مجموعة من الخبراء والأكاديميين في المجال القانوني والدبلوماسي والعلوم المختلفة ذات الإختصاص
3.أهمية وسائل التواصل الإجتماعي والدبلوماسية العامة والشعبية في زيادة الوعي تجاه القضية الفلسطينية
4. ماهية البدائل المطروحة لخلق الإستراتيجيات التي تصب في المصلحة الفلسطينية.
5.الدور المهم في تناول مدينة القدس للنقاش المعمق لضمان الحماية الدولية لها ضمن المواثيق الدولية التي إعترفت بالقدس عاصمة لدولة فلسطين ومحاربة قرار ترامب الذي أصدره في عام 2017 حيث جعل مدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل
6.دراسة الوضع المحلي والإقليمي والدولي للقضية الفلسطينية وعلى رأسها الجهود المختلفة لإنهاء الإنقسام الفلسطيني وبالتالي تحقيق المصالحة الفلسطينية بالإضافة لدراسة سياسة التطبيع التي تنتهجها بعض الدول العربية مع دولة الإحتلال وأثرها في مستقبل القضية الفلسطينية ودور الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وموقفها من القضية الفلسطينية من حيث تنفيذ القرارات الدولية التي صدرت بشكل إيجابي بما يتناسب مع عدالة القضية الفلسطينية.
ثانيا:مفهوم وملامح صفقة القرن
لاشك بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد أن يثبت للشعب الأمريكي والعالم بأن الإدارات الأمريكية السابقة قد أخطأت ـ في معالجة المسائل الأمريكية الداخلية وكذلك السياسات الخارجية لذا يعتقد هو بأن خلق إستراتيجية إمريكية تحت إدارته ستحدث نتائج إيجابية لم يسبقها رئيس أمريكي من قبله من حيث عدم نجاعة الإدارات السابقة في إحداث تسوية سياسية في الصراع العربي الصهيوني وخصوصاً القضية الفلسطينية . فهو يعالج مسألة قضية الشرق الأوسط طبقاً لرؤيته الخاصة مهما كانت النتائج والتي تلبي طموحاته الشخصية على وجه الخصوص .
فقد أصدر رؤيته لمعالجة القضية الفلسطينية عن طريق صفقة تسمى بصفقة القرن التي يرى فيها إنجازاً عظيماً بحيث يحقق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وذلك عن طريق إعادة مسار المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين تحت المظلة الإقليمية و تتزامن مع هذه المفاوضات محادثات مع الدول العربية من أجل التطبيع الشامل.
2.بقاء جيش الأحتلال منتشراً على طول وادي الأردن وسيتم تأجيل المفاوضات حول مستقبل القدس إلى وقت لاحق.
3. ستسلم إسرائيل مناطق إضافية إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية من المنطقة المصنفة.
4. ستحصل السلطة الفلسطينية على مساعدات مالية ضخمة من الإدارة الأمريكية .
5. تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين , من خلال إعادة صياغة شروط قضية اللاجئين الفلسطينيين لصالح إسرائيل . وهذا ما شهدناه من خلال إعتراف – ترامب- بالقدس عاصمة لإسرائيل , ومايحدث في الوقت الراهن عندما كشفت مجلة – فورين بوليسي- عن رسائل البريد الألكتروني الداخلية لمستشاري البيت الأبيض الأمريكي , التي دعا فيها جاريد كوشنير كبير مستشاري – ترامب- من أجل عرقلة جهود الوكالة الدولية – وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة المختصة بالفلسطينيين , ومن جهة أخرى نظرة جاريد كوشنير العدائية لوكالة الإغاثة من خلال رسائله التي كان يبعثها للمسؤولين من ضمنهم – جيسون غرينبلات مبعوث السلام في الشرق الأوسط .
تجدر الإشارة إلى أن هذه النقاط تشكل الخطة الأمريكية الجديدة التي قدمها-جاريد كوشنر- مبعوث ترامب إلى الملك سلمان ليعرضها على الرئيس الفلسطيني محمود عباس .
لذا فإن الطرح الأمريكي في إطار" صفقة القرن" لا يراعي الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية في دولة فلسطينية على حدود 67, ويرتكزأيضاَ على فكرة دولة بلا حدود مع وجود مساهمة إقليمية غير واضحة .وكذلك مطاطية مفهوم هذا الحل بمعنى أن كل شيء قابل للتفاوض والحل بلإضافة إلى أن الطرح الأمريكي لا يضع جداول زمنية محددة ولكن يتركها للطرفين.
بالإضافة إلى أن الدور الأمريكي هو فقط مساعد وليس ضاغط على الطرف الإسرائيلي و بالإضافة إلى أن بناء المستوطنات سيكون داخل المجمعات الإستيطانية على قاعدة بناء الثقة بين الأطراف. ومن وجهة أخرى تلتزم السلطة الفلسطينية بمكافحة التحريض والإبتعاد عن إيران والإمتناع عن صرف 315 مليون دولار سنويا إلى 36 ألف عائلة أسير فلسطيني, وإستئناف التعاون الأمني, وعدم التوجه إلى المؤسسات الدولية طلباً للإعتراف بدولة فلسطين وتلتزم الدول العربية – السعودية ومصر والأمارات العربية المتحدة والأردن- بفتح الأجواء الجوية بوجهة الرحلات الجوية الإسرائيلية وربط شبكات الإتصالات مع الكيان الإسرائيلي , وأخيرا تحسين الظروف الإقتصادية للفلسطينيين والإعتماد على فكرة السلام الإقتصادي بدلاً عن السلام السياسي.
مما تجدر الإشارة إليه بأن الصفقة هي تعبير عن إتفاقية أوسلو 3 الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية أمريكياً وذلك عن طريق:
1.إخراج قضية السيادة الفلسطينية عن مدينة القدس من دائرة التفاوض وقد مهد قرار ترامب المتعلق بالقدس لذلك الأمر
2. تصفية قضية اللاجئين على أساس السماح لهم العودة إلى داخل حدود الدولة الفلسطينية وهذا يتناقض مع نصوص القرار رقم 194 اللذي أتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949
3. سيطرة إسرائيلية على حدود الدولة الفلسطينية المرتقبة في وادي الأردن وهذا يضعنا أمام تساؤل بأن الدولة الفلسطينية المرتقبة ستكون بحدود مؤقتة
4. تحويل قضية الشعب الفلسطيني إلى قضية إنسانية يتم معالجتها إقتصاديا وهو الأخطر في هذه الصفقة المريبة

ثالثا:مدى إمكانية تنفيذ هذه الصفقة:
1. الإعتماد على قوة الرئيس – ترامب – في فرض آرائه وتنفيذ سياسته بالقوة إن إقتضى الأمر وهذا ماشاهدناه في تعامله ضد كورية الشمالية وفرض رسوم جمركية على الصين والإتحاد الأوروبي والإنسحاب الأحادي من الإتفاق ذو الصيغة الدولية - مع إيران - وأيضاً في قراره الذي تعلق بالتصديق على قرار - القدس عاصمة لإسرائيل -وإتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك معلناً بأن القدس لن تكون على طاولة أي مفاوضات مقبلة على هامش لقاءاته أيضاَ مع مجموعات من اللوبي اليهودي في أمريكيا
2. إعتماده على تسويق إسرائيل لدى الرأي العام العربي بإعتبارها طرفاً رئيسياً في تحقيق السلام وليست عدواً
3. مدى صمود الجبهة الداخلية اتلفلسطينية لبنود صفقة القرن من خلال القرارات الإمريكية التي تنص على وقف المساعدات للسلطة الفلسطينية وقطع مخصصات الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين حين أن هذه الصفقة من جانب آ خر لا تمثل الحدود المقبولة لحقوق الشعب الفلسطيني
4. إعتماد –ترامب-في الحل الإقليمي لصفقة القرن على الدول العربية في تسيير تطبيقها والضغط على السلطة الفلسطينية للقبول بها وأيضاً قام ترامب بإحداث تقارب سياسي مع الدول العربية من خلال زيارته التاريخية إلى الرياض (20 إلى 22 مايو أيار 2017) والقمم التي عقدها تراوحت مابين القمة الأمريكية السعودية بعقد تفاهمات وصفقات إستراتيجية مايقارب قيمتها 400 مليار دولار ثم القمة الأمريكية الخليجية تلتها القمة الأمريكية العربية والإسلامية حيث شاركت فيها أكثر من 50 دولة عربية و إسلامية حيث تمحورت حول التوصل إلى سلام يسهم في تحقيق الإستقرار للمنطقة وهو تقارب سياسي أمريكي مع الدول العربية والإسلامية غرضه التهيئة للتطبيع العربي مع إسرائيل وإنجاز رؤيته لحل الصراع بما يمكنه من تمرير صفقة القرن.

رابعاً: تحديات صفقة القرن:
لا شك بأن صقفقة القرن الأمريكية في مفهومها ومكوناتها واجهت مجموعة من التحديات
1. تحدي الرئيس الأمريكي ترامب : هو يعتقد بأن التجارب الماضية لواشنطن في الملف الفلسطيني كلها باءت بالفشل وأن رؤيته تندرج في إطار إعادة ترتيب إقليمي شامل وليست صفقة فقط بين الإسرائيليين والفلسطينيين وأن الإقتراح مفتوح للمفاوضات دون ضمان تحمي الجانب الفلسطيني من الغطاء الأمريكي المتواصل للعدوان الإسرائيلي
2. وكذلك أظهر ترامب بأنه المنقذ للشعب الأمريكي حيث قام بتصوير المصاعب والمشكلات التي يعانون منها جائت نتيجة السياسات والمعاهدات الماضية وكذلك تحمّل واشنطن عبء الدفاع عن الدول الأوروبية في إطار حلف الناتو فضلاً عن الشروع في عقد الكثير من الإتفاقيات و المعاهدات الدولية مثل إتفاقية باريس لتغيير المناخ بهدف حماية البيئة وكذلك العلاقات الإقتصادية والتجارية للإدارات الأمريكية السابقة الفاشلة لذا فأن ترامب يقدم تعهد للشعب الأمريكي بإصلاح هذا الإعوجاج في السياسة الأمريكية حيث يصب في النهاية في مصالح الشعب المريكي
3. صفقة القرن جاءت نتيجة كسب دعم الطائفة المسيحية الانجيليكية التي دعمت ترامب في الإنتخابات الرئاسية وهذا يفسر لنا إصدار قراره بأن القدس عاصمة لإسرائيل لأن هذا القرار جاء إنسجاماَ مع ما تتبناه الطائفة الأنجيليكية حيث تعتبر أن القدس هي لليهود
4. التحدي الإسرائيلي : جاءت صفقة القرن الأمريكية تعبيراً عن رغبة حكومة اليمين الإسرائيلي بعدم تقديم أي تنازلات في سبيل الوصول لحل ينهي الصراع العربي الإسرائيلي ومن جهة أخرى أن التنازل الإسرائيلي يعتبر تحدي للحكومة الإسرائيلية حيث أن نتنياهو يواجه تحقيقات بالفساد وضغوط من اليمين ضمن تحالفه الضيّق في الحكومة
5. حكومة متطرّفة لا تؤمن بعملية السلام ولا تعترف بالحقوق الفلسطينية .
6. التحدي الفلسطيني : في الحقيقة فإن التحدي الفلسطيني لا يقل أهمية عن التحديات الأخرى أمام تمرير الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية لإعتبارات كثيرة منها التمسك الفلسطيني بالحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية في دولة على حدود 67 , كذلك فإن الموقف الفلسطيني الرسمي الواضح والمعلن قام بقطع الطريق على المساعي الأمريكية في كل المناسبات والمحافل الدولية من خلال التمسك بالثوابت الوطنية والحقوق الأصيلة للشعب الفلسطيني وعدم التراجع تحت تأثير إكراه ترامب أو أية ضغوط إقليمية ودولية بحيث تكون النتيجة السليمة في إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس والإلتزام بأسس عملية السلام والمرجعيات الدولية ورفض الحلول الجزئية

خامساً: الخلاصة والمقترحات :

إن الصفقة الأمريكية تجاوزت حصرية تسوية القضية الفلسطينية لتتسع إلى مفهوم التطبيع العربي مع كيان الإحتلال الإسرائيلي بدايةَ بالتزامن مع خلق أمر واقعي أمريكي يساند فيه المطالب والرؤية الإسرائيلية في تأسيس كيان فلسطيني بمعزل عن القدس واللاجئين الفلسطينيين والمياه والحدود وبالتالى يضرب ركائز مفهوم السيادة للدولة الفلسطينية المفترضة , و الصفقة تلك هي تفريغ لمضمون مبادرة السلام العربية 2002 , والتي وافق عليها العرب في قمة بيروت والتي تتمحور حول قيام دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة يسبق تطبيعاَ عربياَ هذا من جهة ومساندة الرؤية الأمريكية في إقامة خارطة شرق أوسط جديد تحت القيادة الأمريكية ويكون كيان الإحتلال فيها عضواَ طبيعياَ مع دول المنطقة مع الحفاظ على أمنها القومي طبقاَ للضمانات في بنود الصفقة.
لاشك بأن مؤتمر العدالة لفلسطين هو نموذج كفاحي عربي عالمي يساهم في إعادة الذاكرة العربية لقضيتهم المركزية , وهذا الصرح يأتي في ظرفه ومكانه الطبيعي بحيث يمارس دوراَ طبيعياَ في ردف القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني إلى واجهة الصدارة الدولية وبالتالى خرق القرارات الأمريكية الظالمة التي تنتهك مواثيق المجتمع الدولي بسبب مناصرتها للإحتلال الصهيوني والمعايير الدولية التي يجب ان تلتزم بها والتي تحافظ على السلام العالمي والسلم والأمن الدوليين .

أما من جهة أخرى فإن مقترحات الباحث ستكون على الوجه القادم بيانه:

أولا:المساندة عبر التمويل والدعم المختلف فيما يتعلق برفع دعوى قضائية أمام المحاكم الأمريكية المختصة لمخاصمة قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية – دونالد ترامب 2017- بإعتبار القدس عاصمة لكيان الإحتلال الإسرائيلي , ولدينا الأسانيد القانونية والسوابق لإبطال هذا القرار طبقاَ للدستور الأمريكي

ثانياَ: إصدار قانون في الجمعية العامة للأمم المتحدة يحمي فيه حقوق اللاجئين الفلسطينيين بإعتبار أن الأمم المتحدة والمواثيق الدولية تحمي حقوق الشعوب من الإسقاط , وهذه النتيجة تقطع الطريق على – جاريد كوشنير من اللجوء للأمم المتحدة لإستهداف وكالة الأنروا

ثالثاَ: تطوير مؤتمر العدالة لفلسطين من خلال المتابعة لتنفيذ قراراته وتوسيع حجم علاقاته بالخبراء والمتخصصين على مستوى العالم لدعم قضية حقوق الشعب الفلسطيني بشكل مستمر وتأسيس لجان تواصل في هذا الشأن

ثالثاَ: إظهار أهمية الدبلوماسية الشعبية العربية في إسناد القضية الفلسطينية من خلال التحديات التي تجابهها بمستوياتها المختلفة

























مقدم المشروع : جهاد علي البرق
باحث دكتوراة في القانون الدولي
المنسق العام للمنظمة الدولية لحقوق الشعب الفلسطيني
عضو الإتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين – لبنان
مستشار قانوني في المنظمة العالمية لحقوق الإنسان

ت: 0096181761573
Gd_bq@yahoo.com

















الي الأخوة المناضلين
في المنتدى العربي الدولي – من أجل العدالة لفلسطين
صفقة القرن الأمريكية

تقديم الباحث الأكاديمي
جهاد البرق

مؤتمر العدالة من أجل فلسطين
لبنان- بيروت- 2018





المصادر
أولا: علاء الحديدي . الشروق أخبار

www.shorouknews.com

ثانياَ. النشرة الدولية
www.elnashra.com
ثالثاَ: د. دلال عريقات. صحيفة القدس
www.alquds.com
رابعاَ: منصور أبوكرم . صفقة القرن الأمريكية, البيادر السياسي
خامسا: د. حسن نافعة. مابعد صفقة القرن , 13 مارس 2018, البيادر السياسي
سادساَ: حسين أمير اللهيان . النشرة الدولية
سابعاَ: عادل سليمان. العرب ومواجهة صفقة القرن , 15 فبراير 2018-07-29
www.alaraby.co.uk
ثامناَ: وكالة أنباء سما الإخبارية
http://samanews.ps/ar/post/344552/
تاسعاَ: مجلة فورين بويسي الأمريكي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,604,837
- القدس بين التشريعات الإسرائيلية والأمريكية وضرورة المواجهة
- رسالة وطنية من الحراك المدني الفلسطيني لتفعيل مؤسسات م ت ف ا ...
- مشروع عربي في مجلس الامن لنقض قرار ترامب حول القدس
- باحث أكاديمي يدعو الرئيسين الفلسطيني واللبناني إلى معيار الإ ...
- رسالتي الى السيد الرئيس الفلسطيني ابومازن بين مبادرتي وخطابن ...
- فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية بين الاثار والواقع السياس ...
- اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والحماية القانونية
- الدبلوماسية الفلسطينية بين الواقع والتحديات
- فلسطين في المؤتمر الدبلوماسي الدولي المنعقد في لبنان
- القضية الفلسطينية مابعد العدوان الصهيوني سؤال وجواب
- قرار الإتحاد من أجل السلام كبديل دولي لوقف العدوان الصهيوني ...
- تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم
- أكاديمية حركة فتح للإعداد والتطوير
- الأغوار بين السيادة الفلسطينية والأمن الإقتصادي
- نتنياهو و إستراتيجية التشريع الإسرائيلي والدوران
- يهود لبنان
- المكاتب الحركيه للنقابات في حركة فتح بين النهوض والتقييم


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد علي البرق - صفقة القرن الأمريكية بين الحقوق الفلسطينية والقرارات الدولية