أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل














المزيد.....

مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 00:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل


نأتي الى النقطة الثالثة-- مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل – السيسي وما أدراك ما السيسي ---ما قام به السيسي وغيره من زعماء العرب ليس انقلاب إنما هو إلا جزء من معركة أمريكا للسيطرة على العالم---- السيسي ان هو إلا جزء من المنظومة الأمريكية التي أعادت ترتيب نفسها بعد انتهاء الحرب الباردة بعد انهيار الإتحاد السوفيتي عام 1991 – وباعتراف الاستخبارات الإسرائيلية-- قالت – نحن ساعدنا السيسي بانقلابه لأننا لا نقبل بدولة يحكمها الإخوان لها امتداد مع ليبيا وتونس – أي فترة سيطرة الإخوان على أكثر البلدان إبان ثورات الشر العربي --- بعد قمع الإخوان أعطت إسرائيل مصر هدية لنبوخذراصر الجديد ----السيسي وجيشه ---فلا إرادة سياسية للأحزاب فيها– بالمقابل على السيسي إعادة اليهود الى ارض أجدادهم في مصر وتطهير سيناء من المتشددين لتكون الصحراء في مأمن عند تفقد اليهود تراث أبائهم--- الإصحاح-- لأنهم عملوا معنا لإنبات قرنا لبيت إسرائيل في مصر --- وسأجعل لهم-- فتح فم في وسطهم ليعلمون أني أنا الرب



الإصحاح

ففي السنة السابعة قال الي الرب --يا ابن ادم ان نبوخذراصر ملك بابل استخدم جيشه في إبادة صور ولم نعطيه أجرة ولا لجيشه --ها أنا ابذل ارض مصر لنبوخذراصر ملك بابل فيأخذ ثروتها ويغنم غنيمتها وينهب نهبها لأعطيته ارض مصر أجرة لجيشه ولأجل شغله الذي خدم به-- لأنهم عملوا معنا لإنبات قرنا لبيت إسرائيل في مصر --- وسأجعل لهم-- فتح فم في وسطهم ليعلمون أني أنا الرب



ديمقراطية من نوع أخر تخدم أمريكا وإسرائيل


وتفيد مصادر الموقع المقرب من الإستخبارات الإسرائيلية في القاهرة أن السيسي قرر يوم الأحد الماضي أن تجري الانتخابات الرئاسية قريبا وقبل الانتخابات البرلمانية، وبذلك سرع انتخاب الرئيس الجديد، رغم أن الدستور المصري الجديد أضعف سلطات الرجل الذي سيتسلم الرئاسة في مصر في المستقبل. حيث أن الدستور استبعد الجيش عن إشراف الكادر السياسي في مصر، وحوله إلى جهة مستقلة تعمل بناء على سياسات مدروسة يقوم الجيش نفسه بإعدادها. كما أن الجيش هو الذي يعين وزير الدفاع المصري بدون أن يكون هناك حق لرئيس الحكومة أو رئيس الجمهورية الحق في المعارضة. أي أن الجيش المصري بات يتمتع اليوم بقوة أكبر من تلك التي كان يتمتع بها قبل إسقاط حسني مبارك، ما يعني أن قوة المؤسسات المصرية الرسمية متدنية حاليا، أي أن الديمقراطية المصرية في حالة تراجع. لذا كان على السيسي أن يختار في الآونة الأخيرة بين خيارين: إما أن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية، ثم تعيين وزير دفاع وقيادة عسكرية تخضع له رغم نص الدستور بهذا الشأن، أو البقاء في منصب وزير الدفاع وتعيين رئيس ضعيف ومنصاع له. لقد كان اتجاه السيسي منذ البداية ينحو نحو خوض الانتخابات الرئاسية، وتعيين وزير دفاع وقيادة عسكرية تنصاع له، الأمر الذي سيمكنه من الإمساك بمركزي القوة المصرية بين يديه: المؤسسة السياسية والجيش.

وبناء على هذا التفكير عمد السيسي إلى ترفيع نفسه في السابع والعشرين من الشهر الحالي إلى رتبة مشير، وفي نفس الوقت أعلن عن نيته خوض الانتخابات الرئاسية. ويقول السيسي في حوارات مغلقة مع مقربيه: هناك مكانة خاصة لرئيس الدولة وأفضلية على مكانة وزير الدفاع على الصعيد المصري الداخلي، وعلى صعيد العلاقات المصرية الخارجية.

هناك أربعة أهداف للسيسي بوصفه رئيسا جديدا لجمهورية مصر، وذلك في أعقاب عمله على إعادة الاستقرار للمؤسسة السياسية المصرية، وبعد ضرب حركة الإخوان المسلمين حددها الموقع الإستخباري وترجمها مراسل جي بي سي نيوز في القدس المحتلة وأهداف السيسي من الرئاسة ما يلي :

1- استكمال عملية ضرب الإخوان المسلمين وتقليص قوتها في أنحاء مصر.

2- تحرير شبه جزيرة سيناء من قوات القاعدة والسلفيين.

3- العمل على إسقاط نظام حماس في قطاع غزة، فالسيسي يعتقد أنه طالما بقيت حماس في السلطة في القطاع فإن الجيش المصري لن ينجح في السيطرة على شبه جزيرة سيناء.

4- حل مشكلة المياه المصرية بالطرق السلمية . ( المصدر : جي بي سي نيوز - القدس المحتلة ) .

http://www.jbcnews.net/mobile/article/42485-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A9-%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81-%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%A8%D9%87-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D8%A7







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,486,434
- حرب الوكالة عن إسرائيل
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل – 2
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل
- التدمير الحزقيالي الممنهج للمدن الفلسطينية
- الرجعية والتخلف في الفكر الحزقيالي المتشدد
- جرائم اله التوراة والحزقياليين في صور
- جرائم الحزقياليين في أورشليم وسوريا والعراق وفلسطين
- مطعم حزقيال – تكه –كباب –معلاك --تشريب
- عبادة الأصنام بين الزنا الحزقيالي والعقيدة
- السامرة وأورشليم -- بنتا زنا
- أورشليم نجسة في نظر التطرَّف الحزقيالي
- التآمر الحزقيالي على المعتدلين اليهود في أورشليم
- دعوة حزقيال المتطرف الى الأرض المقدسة
- الإبعاد التخريبة والانتقامية من التطرف الحزقيالي --
- تحذير أممي في شريعة حزقيال المتطرف
- دعوة حزقيال الى التطرف اليهودي في أورشليم-- 2
- دعوة حزقيال الى التطرف اليهودي في أورشليم
- الزنا – اتهام وتشهير سياسي
- أورشليم زانية في نظر حزقيال المتطرف
- حرائق مفتعلة في أورشليم


المزيد.....




- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل