أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - صباح ابراهيم - تقدير عمر الصخور بنظام الكربون المشع و الاركون – بوتاسيوم















المزيد.....

تقدير عمر الصخور بنظام الكربون المشع و الاركون – بوتاسيوم


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 15:26
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


Carbon Dating Flaws

تحديد العمر بطريقة الكربون 14 المشع
في محاضرة القاها الاستاذ الجامعي كينت هوفن بين ان طريقة فحص الصخور و تقدير عمرها و كذلك تقدير عمر المتحجرات والاثار والهياكل العظمية من المستحاثات بطريقة الكربون المشع 14 الذي اخترع عام 1949، هي طريقة فاشلة وغير دقيقة ولا تعطي نتائج صحيحة . بدليل ان نتائج الفحوصات لعينات مأخوذة من حيوان واحد من الجلد والعظام تعطي تقديرات متباينة بملايين السنين لعمر نفس الحيوان . وهذا يدل على عدم دقة الفحص.
قدم الباحث كينت هوفن نماذج كثيرة لمثل هذه الحالات تثبت فشل طريقة تقدير العمر بالكربون المشع 14 في محاضرته المسجلة على اليوتيوب https://www.youtube.com/watch?v=TVuVYnHRuig
وسنلقي الضوء على بعض الادلة التي استند عليها الباحث كينت هوفن للطعن بهذا النوع من الفحص الغير دقيق . وقبل الخوض بالتفاصيل هذه نتكلم عن كيفية تكون الكربون المشع 14 بالطبيعة .
يتكون الهواء من الغازات التالية
78% نتروجين
21% اوكسجين
6% اكاسيد الكاربون
0.0000765% نشاط راديوي
يتحد عنصرالكربون مع كمية متساوية من الاوكسجين و نسبة مساوية من ثاني اوكسيد الكربون بتيارات الهواء وبتأثير الاشعات الشمسية ، فيتكون من التفاعل الكربون المشع 14 في الجو.
نصف عمر الكربون المشع هو 5730 عام . ويضمحل اشعاعه باستمرار وينطلق الى الجو لأنه لا يعوض ما يفقده، ويستمر بالاضمحلال الأشعاعي حتى ينضب تماما من المادة التي كان قد اتحد بها كالمتحجرات الحية من هياكل عظمية للبشر او الحيوانات او النباتات او الغير حية كالصخور وطبقات الأرض.
التفاعلات الكيميائية بتاثير اشعات الشمس تحول الكربون العادي باتحاده مع ثاني اوكسيد الكربون الى عنصرمشع و يتحد مع النباتات في الطبيعة في صنع الغذاء. وينتقل الكربون المشع من النباتات الى الحيوانات التي تاكل النباتات . وينتقل الكربون المشع الى جسم الانسان الذي يتغذى على النباتات او على لحوم الحيوانات التي تتغذى على النباتات . النباتات تمتص من الجو ثاني اوكسيد الكربون ذات النشاط الاشعاعي . ونفس نسبة الكربون المشع الموجودة بالجو تدخل جسم الانسان والحيوان الذي يتغذى على النباتات المشبعة بالكربون المشع 14.
عندما يموت الحيوان او النبات فعملية التنفس والتغذية ستتوقف فيهما ، وتتوقف عملية امتصاص الكربون 14 من الجو لكونه سوف لن يتعوض لتوقف فعاليات العملية البيولوجية .
سيبدا الكربون 14 بالتحلل والاضمحلال التدريجي بنصف عمر قدره 5730 عام . حيث يفقد في كل 5730 سنة نصف الكمية المخزون فيه من الكربون المشع 14 . اي ½ - ¼ - 1/8 – 1/16 ، و بعد 40 – 50000 سنة بعد انقضاء نصف عمر التحلل لعنصر الكربون المشع ، لن تبقى ذرات مشعة بالعنصر لاضمحلاله كله . ولا يمكن العثور على الكربون 14 المشع في العينة لأنتهاء عمر التحلل .
الابحاث العلمية تشير الى ان نسبة اضافة الكربون المشع للجو اكثر من نسبة اضمحلاله ، ولهذا لا يصير في حالى توازن دائمي .
الاضافة هي بنسبة 28-37% اسرع من الاضمحلال و الانحلال .
اذا وجدت مستحاثة تحت الارض ، فيمكن معرفة كمية الكربون فيها وكذلك معدل الاضمحلال للكربون المشع في العينة . ولكن لا يمكن تحديد كمية الكربون الموجودة في ذلك الحيوان اثناء حياته ، وهل كان الاضمحلال بنسبة ثابتة ، وهل تعرض الكائن للتلوث خلال ملايين السنين في فترة بقائه بين الصخور والتربة تحت الارض حتى اكتشافه ؟ هذه المعلومات من المستحيل معرفتها .
ان كانت الارض محجوبة بطبقة من الغيوم او الجليد الذي يحجب اشعة اكس والاشعاعات الفوق بنفسجية القادمة من الشمس والكون من الوصول الى السطح ، فان هذا سيمنع تكون الكربون 14 في الجو، فالحيوانات التي عاشت قبل الفيضان العام الذي حدث في الارض بزمن نوح ، لم تتعرض لكمية كبيرة من الكربون 14 .
نصف عمر البوتاسيوم 40 هو 1.3 مليار سنة . حسب كتاب نشر بعنوان (كيف يتم تقديرعمر الصخور) .
يتحلل اليورانيوم ويتحول الى رصاص
ويتحلل البوتاسيوم ويتحول الى غاز الاركون
يزول 80% من أثر البوتاسيوم في نموذج نيزك الحديد في الماء المقطر بعد 4.5 ساعة ، فكيف يمكن الاعتماد عليه في قياس العمر ؟
الدليل على عدم دقة تحديد عمر المستحاثات والمتحجرات و الصخور بطريقة الكربون 14هو التجارب الفاشلة التالية:
- عثر على متحجرة ماموث وجدت قبل 40000 سنة ، وتم اخذ عينة من عظمها و جلدها و فحصت بطريقة الكربون المشع 14 ، فكانت النتيجة ان عمر عظام الساق كانت 15380 سنة منذ نفوقه ، وعمر الجلد والانسجة اللحمية لنفس الحيوان 21300 سنة!!
كيف يمكن ان نصدق هذه النتيجة لحيوان واحد باعمار مختلفة ؟
وهذا امثله عملية آخرى على عدم دقة طريقة تقدير العمر بطريقة الكربون 14
- فحصت بالكربون المشع صدفة حلزون رخوي حي . وقدر عمره ب 2300 سنة بطريقة الكربون المشع 14 !!! فهل يمكن ان يعتمد عليه علميا بتقدير الاعمار، والحلزون لازال حيا ؟
يذكر تقرير لمعهد التكنلوجيا ومعهد الفيزياء السويدي المانح لجائزة نوبل للعلماء : لو كانت نتائج الفحص تدعم نظريتنا نضعها في النص الرئيسي ، واذا كانت تناقضنا تماما نضعها في حاشية التقرير واذا كانت النتيجية بعيدة جدا عن ما نريد فنهملها !! اي يستخدمون التزوير والانتقاء في تقاريرهم هذا دليل على عدم الثقة بهذا الفحص و تقدير الاعمار .
- في 1984 تم قياس عمر الحلزون (بزاقة) وكان حيا بالكربون المشع فاعطى عمره منذ ان مات ب 27000 سنة !! شئ غريب حقا !!
- في عام 1992 عثر على حيوانين من الماموث بجانب بعض ، و اجري الفحص بالكربون المشع عليهما معا لتقدير العمر ، فظهر احدهما بعمر 22000 والاخر بعمر 16000 سنة منذ ان نفقا .
ايهما صحيح ؟
عثر في المانيا على جمجمة و فحصت وقدر عمرها 27400 سنة ، لكن جامعة اوكسفورد البريطانية اعادت الفحص و وجدت انها تعود لرجل مسن توفي عام 1750 منذ 250 سنة تقريبا ,النتيجة ان صاحب التقدير الاول استقال من وظيفته .
- اجري تقدير عمر ماموث بالكربون المشع عثر علي متحجرته ، فوجد احد اجزاء الماموث قدر عمره ب 29500 سنة والجزء الآخر من نفس الماموث قدر عمره منذ موته ب 44000 سنة . فهل هذا علم يعتد به في القياس ؟
- اجري فحص جيولوجي على طبقات ارضية في اندنوسيا فوجد ان عمرها يقدر ب 300000 سنة مع فارق زيادة ونقصان 300000 سنة، اي نسبة الخطأ 100% !! ايعقل هذا ؟
- اجري فحص على نسيج اخذ من بطريق حي ، فوجد ان عمره 8000 سنة !!
- فحصت عينات من عظام هيكل لدينصور فوجد ان عمره منذ ان نفق 34000 سنة ، منطقيا ان الدينصورات عاشت منذ 70 مليون سنة مضت . عالم روسي قدر عمر الدينصور ب 30000 سنة ، وبعد ان اجري لها تقدير عمر بالكربون 14 كانت النتيجة ان عمر الهيكل اقل من 20000 سنة . ارقام متضاربة لا تتفق ابدا !
- تم قتل اسد البحر وارسلت عينة منه للفحص الكاربوني ، واعطى الفحص انه قد مات منذ 1300 سنة. !!! فهل يُعتمد هذا الفحص علميا ؟
- نموذج جلب من الاسكا فحص بالكربون 14 ، وكانت النتيجة ان عمره اقل من 20000 سنة او اكثر من 28000 سنة ؟ كيف يكون ذلك في وقت واحد؟
- صخرة جلبت من القمر عام 1969 قطعت الى اجزاء وارسلت لعدة مختبرات عالمية لتقدير عمرها بالكربون المشع ، فوجد عمرها يتراوح من 2.5 الى 4.6 مليار سنة حسب نتائج الفحوصات لمختبرات مختلفة . هل يمكن الاعتماد على هذه النتائج المتناقضة علميا ؟
- احد علماء ناسا ورئيس مهندسين من المشرفين على عمليات مركز رحلات الفضاء قال انهم وجدوا ان عمر احد صخور القمر تتراوح بين 10000 سنة وعدة مليارات من السنين لنفس الصخرة .
- نشرت المجلة الكندية لعلوم الارض كا يلي :
- (في التفسير التقليدي للبيانات العمرية للبوتاسيوم - اركون K-AR من الشائع أن يتم تجاهل الأعمار التي هي كبيرة وعالية جدا أو منخفضة جدا مقارنة مع بقية المجموعة من النتائج أو مع غيرها من البيانات المتاحة مثل مقياس الزمن الجيولوجي لعمر الصخور .)
- اي يتم الانتقاء للارقام المناسبة فقط ، فاين هي دقة القياس العلمية للفحص ؟
فلماذا يتم تبذير الوقت والنقود لأجراء الفحوصات ؟
المعروف ان البوتاسيوم يتحلل في نهاية عمره متحولا الى غاز الاركون . الذي يتبدد الى الجو ، وخاصة ان صخور الحمم البركانية الساخنة تسرب غاز الاركون الى الجو . ومن كمية الغاز المتبقي في الصخور والحمم الباردة بعد فترة زمنية طويلة ، يمكن معرفة تاريخ حدوث البركان وخروج الحمم المنصهرة .
وقد تم تقدير عمر طبقة من الصخور البركانية فكانت 212 - 230 مليون سنة . والمعروف عند علماء الجيولوجيا ان معدل عمر تلك الطبقة هو 220 مليون سنة .
في عام 1972عثر العالم ريتشارد ليكي على هيكل عظمي شبيه بالانسان الحالي تحت تلك الطبقة من الصخور . وبعد الفحص المختبري بالاشعاع كانت النتيجة ان عمر الهيكل العظمي لهذا الانسان 2.9 مليون سنة .
فكيف يمكن وجود انسان من العصر الحديث بعمر 3 مليون سنة تحت طبقة تكونت قبل 220 مليون سنة . شئ مستحيل !!
بعد اعترافهم بوجود خطا في القياس اخذت 10 عينات جديدة من تلك الصخور البركانية وفحصت مجددا ، فاظهرت النتائج الجديدة ان عمر الصخور 52. 0 - 2.64 مليون سنة
وهي تقع اسفل الصخور التي قدر عمرها ب 212 وحتى هذا الفحص فيه نسبة خطأ 500%.
- في عام 1770 قال جورج بوفون ان عمر الارض 70,000 سنة
- في 1905 اصبح عمر الارض 2 مليار سنة ، و تقديرات علماء اليوم ان عمر الارض 4.7 مليار سنة ، من نصدق ؟
- في عام 1969 نشرت صحيفة منيابوليس تربيون ان دراسات اجريت على الصخور التي جلبت من القمر وتبين ان عمرها 3.5 مليار سنة . الاستنتاج : كل الابحاث لا تتطابق مع بعضها .
- في عام 1969 نشرت مينابوليس تربيون هذا التقرير : الدراسات لصخور القمر بينت ان عمر القمر 3.5 مليار سنة .
- اليوم يتم تدريس طلاب العلوم في المدارس والجامعات ان عمر الارض هو 4.5 مليار سنة !!! وهذا يعني ان الارض تكبر بمعدل 21 مليون سنة في كل سنة خلال ال 220 سنة الماضية ، اي 40 سنة بالدقيقة .
من نصدق ؟ اي علم هذا ؟
صدر تقرير عن فحص البوتاسيوم - اركون للحمم البركانية التي انفجرت عام 1801 في هاواي وقيل ان عمرها 1.6 مليون سنة !!! فهل يعقل هذا ؟
صخور بازلت حديثة اخذت من بركان كيلواويا في هاواي الذي حدث في عام 1959 ، اعطت نتائج الفحص (للبوتاسيوم – اركون) انها قد تكونت بسبب الانفجار البركاني قبل 6.5 مليون سنة .!!!
هل يمكن الاعتماد هذه النتائج علميا ، وهل طريقة فحص البوتاسيوم - الاركون موثوقة النتائج ومعتمدة عالميا ان كانت نتائجها بهذه المهزلة والاخطاء الجسيمة ؟
- نتائج متباينة لبركان سانت هيلين قرب واشنطن ، اعطت نتائج الفحص ارقام متباينة لنفس العينات من مصدر واحد 350000 سنة ، 900000 سنة ، 2.8 مليون سنة لنفس البركان !!!
- من نصدق ؟
الخلاصة : الغريب ان الصخور ذات العمر المعروف بطريقة الفحص بنظام البوتاسيوم - اركون لا يعطي لها عمرا صحيحا ، والصخور المجهولة العمر ، يعطي المقياس لها عمرا خاطئا .
من خلال التجارب العملية والامثلة التي ذكرناها في هذا المقال و المأخوذة من مصادر علمية و مراكز ابحاث و جامعات علمية، تبين ان طريقة الفحص وتقدير الاعمار بطريقة الكربون المشع 14 طريقة غير موثوق بها واخطائها كثيرة جدا لا يعتمد عليها .
نصف النتائج الغير صحيحة للفحوص يهملوها رغم مرور اكثر من 35 سنة على استخدام طريقة الكربون المشع 14 لتقدير الاعمار ، انما كل النتائج تعطى مغلوطة .
هذا ليس بعلم يعتمد عليه لقياس عمر الصخور بل نظاما فاشلا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,698,852
- هذا هو الاسلام الحقيقي
- قصة تحريف القرآن
- قوانين الفلسفة ووجود الكون
- هل القرآن صالح لكل زمان ومكان ؟
- هل الانجيل كتابا منزلا
- دور خديجة في صناعة النبوة
- قوانين الأنسان ابطلت شريعة القرآن
- العهد الجديد و سفر التكوين و الخليقة
- النبي الكذاب يمجد نفسه بدلا من الله
- حزب اسلام البلجيكي يطالب بتطبيق الشريعة الاسلامية
- الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن ج - 3 -
- الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن - ج - 2
- الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن -ج - 1
- من هم ملائكة الله وما دورهم ؟
- قتباسات القرآن من المصادر اليهودية والمسيحية
- من الّف الكتاب المقدس .. الله ام الانسان
- وما صلبوه وما قتلوه لكن شبه لهم
- السومريون اول من عرف كواكب المجموعة الشمسية كاملة
- النصارى و الاسلام
- هل الكون مخلوق ام ازلي الوجود ؟


المزيد.....




- إصابة جنديين لبنانيين باشتباك مع القوات الإسرائيلية
- بالصور.. حادث سير مروع يودي بحياة 7 سعوديين في عمان
- رئيس غرفة صناعة عمان: عودة الاستقرار إلى سوريا مهمة جدا للأر ...
- مستشار الأمن القومي الأميركي لسفير تركيا في واشنطن: لن نقدم ...
- مستشار الأمن القومي الأميركي لسفير تركيا في واشنطن: لن نقدم ...
- استطلاع رأي لقناة عبرية: الإسرائيليون يلفظون ليبرمان
- الحوثي يكشف سبب قصف الدريهمي: تصريحات الأمريكان تنفذ بالنقيض ...
- ميزانية تسليح قياسية.. فما خطط ترامب؟
- البيت الأبيض: بولتون يلتقي مسؤولين روس في جنيف الأسبوع المقب ...
- اتفاق عراقي تركي إيراني على تأمين الحدود


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - صباح ابراهيم - تقدير عمر الصخور بنظام الكربون المشع و الاركون – بوتاسيوم