أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي














المزيد.....

والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 14:16
المحور: كتابات ساخرة
    


والله و وكَعَتْ براسك يـ فهداوي



والله و وكَعَتْ براسك يـ فهداوي.
على أساس باقي الوزارات .. دهن و دِبِس.
أنهارنا متروسة جاي ، وسِمَج ، و بَط.
و زهرة النيل إنْهِزْمَتْ مع داعش ..
ولم يبقَ منها غير بضعة زهور ، سوف نِحْسِبها على "الخلايا النائمة" .. في ما تبقّى لنا من مبازل.
وخطوطنا الجويّة الخضراء وصلتْ للقُطبين .. و كَامَتْ تطير ويّه البطاريق السوداء .. وتِلْعَبْ "دُعْبُلْ" ويّه الدببة البيضاء.
وسككنا الحديد تروح لـ كاليفورنيا محمّلة "بُتيتة" من اليوسفية ، و "طماطة" من الزبير ، و رُمّان من كربلاء ، و جوز و لوز من دهوك ، و تمر من الحلّة ، و "ركّي" من سامراء.. وتِرجَع مليانة كوكا ، وبرتقال ، و فانتا ، و تراوبي ، و جَمْ "عرنوص" ذِرَة.
و العمل أكثر من الهوا .. وماكو بطالة ، وماكو عاطلين ، وماكو "بروليتاريا" أصلاً .. لا "رَثّة" ، ولا لابسة "تي شيرت" .
والأرامل ، والمُطِلّقات ، والمُعيلات لأُسَرِهنّ ، راحَنْ يصَيْفَنْ بجزر الكناري ، هُنَّ وايتامهنَّ (على نفقة الحكومة) . والحجي بيناتنا يكَولون أكو فساد بالموضوع ، لأن قسم من عوائل الشهداء ، راحَوا يتشَمَّسون بجزر المالديف .
والتعليم عالي .. و عالي حيل .. بحيث يطُخْ بالغيم ، و يسوّي زوابع بحثيّة.
والتربية متدري وين يكَعدون التلاميذ .. عـ التراب ، لو عـ الحصيرة ، لو على مصطبة الطين .. و "الكَمُلْ" براسهُمْ أكثر من الكتب والدفاتر بـ " رَحْلاتْهُم" .. و تاليها يوصلون للكليّات ، لا يقرون ، ولا يكتبون.
والصناعة ، والسلع المكتوب عليها "صُنِعَ في العراق" تلكَاها بكل أسواق العالم ، بحيث الصين اشتكت لـ WTO من هول المنافسة.
خو العَدِل لتحجّون عليه . العَدِل عدنه أساس المُلْك .. "صدق الله العظيم".
وبغداد أجمل وأنظف من طوكيو ، و دُبيّ ، و سول ، و جنيف ، وباريس ، ومدري منو .. كُلهنّ مُجتمعات .. و شَلِعْ قَلِع .
و ايران عليها حصار .. وتركيا قد تُحاصَر قريباً .. ونحنُ نُصَدّرُ النفط .. ونبيع الدولار من "النافذة" .. ونستورد "زقنبوت" من ذيج بـ 15 مليار دولار ، ومن هاي بـ 12 مليار دولار سنوياً(على الأقل) .. عدا الدَفِنْ.
والكويت (مشكورةً) تُضيءُ سماء العراق بكم لتر "كَاز أويل" ، ولا تقبل أن تتنازل عن سنتِ واحدٍ من "حقوق" شعبها في التعويضاتِ عن الغزو "العراقيّ" ، والتي بلغت مئات المليارات من الدولارات ، التي على شعب العراق (السابق واللاحق) أن يدفعها .. و "وين يروح المطلوب إلْنَه" .
وفوقَ كُلّ هذه السعادات .. تعال دَوّرْ على رئيس وزراء شجاع ، وحازم ، وقوي ، وأمين .. و "طويل" .
و "طويل" هاي ، هي من مطالب المتظاهرين الأساسيّة .. اللي ميقبلون يتنازلون عنها أبد .
بس اخوان ، تره هاي مال "طويل" مطلب تعجيزي ، وكُلِّش صعبة .
تدرون ليش ؟؟
لأن المُرَشَحّين "الثخان" ، المُتوافَقْ عليهم (ولا الضالّين) .. كُلهُم كَصار !!!.
و اذا أصَرّيتوا على هذا المطلَب ، تاليها رئاسة الوزراء ، سوف تلحَق بمجلس النوّاب .. ويصير عدنا "فراغ" بالأمعاء الغليظة .
وبعد كل هاي المصايب ، والطلايب ، والمطاليب .. طِلَعْ هذا كُلّه صوجك يـ فهداوي .
على أساس الوزراء اللي قبلك صَدَرّوا كهرباء لـ اليابان ، واللّي راح يجون بعدك ، راح يصدّرون كهرباء لـ كندا .
بس ولا يهمّكْ خوية .
هو مجرد "سَحِبْ" يد .
وراها راح تتشكّلْ حكومة جديدة .. و يرجعولَكْ إيدَك .
وراح تطلع إلنا أيادي جديدة .. مِتِنْسَحِبْ .. ولا يكَدَرْ واحد يمِدْ إيده عليها .. لو يجي القُبيس بن العوّام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,803,852
- عشرة كوابيس في الرأس .. و حُلْمٌ واحدٌ على الشجرة
- اوديسّةُ النومِ والموت
- هذا هو الشِعْر .. هذا هوَ الشاعِر .. وهذه هي القصيدة
- أفضلُ شيءٍ يحدثُ لك
- قبورٌ رديئة .. لموتى الزمن الرديء
- على بُعْدِ لحظةٍ واحدةٍ من الماءِ العظيم
- تموتُ الفَقْمَةُ .. عندما يصل البدوُ الى القطب
- عندما كانت النساء جميلات
- ألوانٌ مائيّة تُلَطِّخُ الروح
- احراجٌ عاديّ
- السيّد البنك المركزي المحترم .. السادة البنك المركزي المحترم ...
- خلايا جِذْعِيَّة للسموِّ البشريّ
- هذا الذي يحدثُ الآن
- في مزرعتنا أيضاً يحدثُ هذا
- لن أُغادرَ البيتَ .. ولن أُطفيءَ صوتي
- قُبُلات .. من أجل أن يكون الضَرَرَ أقلّ بكثيرٍ، ممّا كان
- مُحامون و شيوخ عشائر و عرضحالجيّة .. وقانون
- نُتَفٌ من السَخامِ العراقيّ الكثيف
- أطلس الحُزن العظيم
- دجلة و أليسو والمصالح الوطنيّةُ والفرات


المزيد.....




- مرشح للرئاسة الأوكرانية يعارض حظر اللغة الروسية في البلاد
- لأول مرة.. راقصة روسية تقدم أغنية بوب عربية في التلفزيون الم ...
- الملا: تدريب الكوادر الفنية لتعظيم القيمة المضافة من الثروات ...
- الفنان? ?المغربي? ?محمد? ?الشوبي? ?لـ? (?الزمان?): ?الندم? ? ...
- -قصائدي فى حب الخيل- للشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإما ...
- إيران: الرقابة التلفزيونية تحجب.. حلمة ممثل في فيلم أمريكي
- مخرجة عربية ترأس لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي
- القبض على منفذي التفجير الإرهابي قرب المجموعة الثقافية بالمو ...
- العثور على -توأم- باكستاني لنجم -صراع العروش- (صورة)
- بالفيديو... الممثلة السورية نسرين طافش تغني للجولان


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - والله و وكَعَتْ براسك ي فهداوي