أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - النوع الآخر!..














المزيد.....

النوع الآخر!..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 22:35
المحور: الادب والفن
    


لمن لا يرى
النوع الآخر
لروح المجاورة،
وكيف تلاقي الايدي بعضها، بالانحناء،
والمناضد الصغيرة تمتع أوصالها
بروح الحب.
وحتى حين يتهادى بالبكاء
ضوء شمعة،
تركتها الزوجة على خوان،
تؤمن الطريق لرغبة قصيرة
خشية، لحظة يتخلل الصرير،
خشب الحياة المليء بالذكريات.
وأن لا تكف الستائر،
تلفت أنتباه المارين،
أن ما بداخل الوكر،
مازال يُمعن ما حوله،
بابتسامة حانية..
وشيخوخة متعالية.
داخل الرداء الارجواني
يممت نجمة زرقاء وجهها،
شطر المسافة البعيدة.
وصوت تخنقه عبرة البكاء
رَبِت على المكان بأسىٍ بالغ.
وثمة وطأة بالوحدة
تحاول أن تسترد انفاسها..
وشيء من عمق غير منظور
بأنفاس ساخنة،..
كما روح وردة،
يُمعن الحلم بعين الابيض والاسود.
كل شيء كان ينتظر الاتحاد..
تلك المغامرة لفرع كبير من السعادة،
وللتعبير، أن الحب هو سيد الفضائل.
حين قطعت الزوجة، كما فتاة خجولة،
ببياض شعرها المتفوق على شعر أمها،
عفونة روح زوجها المُسَّرح عن العمل،
وبابتسامتها المخلصة، أضافت:
" لا عليك. سأزيد مقدار الماء
لصحن الحساء "!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,662,837
- لابأس أن تتناثر على مجموعك!
- حفيدة الاصوات، والأرض المبتلة!
- وكرٌ من قش!..
- شيءٌ من عباراتٍ مبهمة!..
- إلى أقصاه الآدميُ!..
- لهجة العطر ..
- لِما هو أبعد!..
- العائلة الحمراء..
- مخطئٌ إن لم تتألم!
- لا شيء حَذِرٌ، البتة!..
- مفاصلٌ تبحثُ عن مشاج!
- التآخي لا يرهق الحياة!
- ... وعمَ يتساءلون؟!
- الملامحُ، على أفقٍ أوسع!..
- لوجهٍ كما عبّادُ الشمس!..
- ما يُخففُ عن الطفلِ الحيوانيّ !..
- لو لم تكن، لكانت...!
- سككٌ مجهولةُ النهايات!
- التحليق ابتهالاً!..
- أنوثة شعاع..


المزيد.....




- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - النوع الآخر!..