أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق المهدوي - براغيت وسط البلد














المزيد.....

براغيت وسط البلد


طارق المهدوي

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 11:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أما البراغيت فهو اسم الجمع لحشرة البرغوث باللهجة العامية المصرية وأما وسط البلد فهو اسم مكان يتوسط العاصمة المصرية ويسمى رسمياً بالقاهرة الخديوية نسبةً إلى الخديوي إسماعيل، الذي كان قد كلف المهندسين المعماريين الفرنسيين هاوسمان وإيفيل بتشييده على الطراز الباريسي خلال ستينيات القرن التاسع عشر فوق مساحة أصبحت الآن مع امتداداتها تقارب السبعمائة فدان، كان يتوسطها آنذاك ميدان عابدين ثم أصبح يتوسطها الآن ميدان التحرير المحاط بشبه دائرة ممتدة بين ميادين العتبة والقصر العيني والزمالك ورمسيس، ومنذ نشأتها أخذ التكوين الاجتماعي لمنطقة وسط البلد نفس الطابع السكندري الكوزموبوليتاني، حيث كانت محل السكن المفضل للأجانب المقيمين في مصر والمصريين من أبناء الجاليات الأجنبية والمصريين من ذوي الأصول الأجنبية مع أعضاء النخب المصرية المختلفة، وهؤلاء جميعاً أقاموا كافة أنشطتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية الخاصة هناك جنباً إلى جنب مع كل الوزارات والمؤسسات والمصالح العامة التي أقامتها الحكومات المصرية المتعاقبة أيضاً هناك، لتصبح منطقة وسط البلد جاذبة لجميع القطاعات الجماهيرية الوافدة من كافة المجتمعات المدنية والريفية المصرية في كل معاملاتها اليومية الاضطرارية والاختيارية، ومع التقاء هؤلاء بأولئك يومياً أصبحت منطقة وسط البلد هي دون منازع القلب السياسي النابض لعموم مصر الحديثة والمعاصرة، فيما ترجمه المصريون الغاضبون عشرات المرات ابتداءً من مظاهرات ميدان عابدين ضد نظام الحكم الخديوي سنة 1879 حتى مظاهرات ميدان التحرير ضد نظام الحكم الإخواني سنة 2013، الأمر الذي كان ومازال يشكل هاجساً أمنياً مرعباً لدى أنظمة الحكم المصرية المتعاقبة الغارقة في التبعية والفساد والاستبداد والتطرف إلى درجات كفيلة باستفزاز أكثر القطاعات الجماهيرية وداعة وهم أولئك الذين يسمونهم في مصر "أعضاء حزب الكنبة"، لذلك فقد وضعت أنظمة الحكم الخائفة من الجماهير عدة خرائط طرق تؤدي إلى تغيير التكوين الاجتماعي لمنطقة وسط البلد ومنع استمرار كونها القلب السياسي النابض، عبر طرد سكانها الأجانب خارج الحدود المصرية خلال خمسينيات وستينيات القرن العشرين ثم الاستيلاء على مساكنهم ومنحها إلى ضباط الجيش والشرطة وأعضاء السلكين القضائي والدبلوماسي وغيرهم من توابع الأنظمة، وعبر تنفيذ خطة "البراغيث" المنقولة حرفياً عن الأجهزة الأمنية لحلف شمال الأطلسي ابتداءً من سبعينيات القرن العشرين حتى اليوم، وهي مستمدة من فكرة مفادها لو احتل أحد أنواع البراغيث العصية على وسائل المكافحة البيطرية العادية فرو القط العزيز، فعلى صاحبه أن يطلق على هذا النوع العصي عدة أنواع عادية من البراغيث لتقوم هي بطرده ثم يطرد صاحب القط لاحقاً تلك الأنواع العادية بوسائل المكافحة البيطرية العادية، وهكذا أطلقت أجهزة الأمن المصرية كل أنواع البراغيث البشرية من توابعها على منطقة وسط البلد يقتلون ويسرقون وينصبون ويتحرشون، بهدف قطع أي تراكم كمي يؤدي إلى أي تطور نوعي عبر الإفساد المتعمد لأي تواصل حقيقي بين أي أفراد أو جماعات حقيقية قد يثمر أي إفادة نخبوية أو جماهيرية حقيقية في هذه المنطقة الجغرافية الهامة، ومع طول المدى الزمني لتنفيذ تلك الخطة الأمنية ارتبطت ظاهرة البراغيث البشرية بمنطقة وسط البلد حتى أصبح الواعون من المصريين يسمونهم براغيت وسط البلد!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,763,215
- العائلة المصرية السعيدة
- علم اللوع أضخم كتاب في الأرض
- ألاعيب رؤساء
- بديهيات جدلية تاريخية
- محاولة لتمييز الحابل عن النابل
- انتبهوا يا مكافحي الاستبداد
- من يزحزح معنا ألغام العلمين؟
- من قتل فؤاد مرسي؟
- طبيب العيون الروسي فيودورف خائن خانه شركاؤه
- مع سبق الإصرار والترصد
- إنما الأعمال بخواتيمها
- الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان
- السلوك الاجتماعي للنبات
- حفاضات كبار المسؤولين
- هل أصبح سارق مال الحكومة بطلاً شعبياً في مصر
- ألعاب استخباراتية تحت أثواب إلكترونية
- سلوكيات إنسانية غامضة
- (5) رسالة لم أكن أنوي إرسالها عن واقعة لم أكن أنوي كشفها
- الإعلام الداخلي المصري بناء بلا دور
- قياصرة روسيا وفراعنة مصر وجهان لعملة شيطانية واحدة


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ريبورتاج: -تمكنا من انتخاب رئيس فقير لا يملك دينارا واحدا- ع ...
- بوتين والملك سلمان يعقدان قمة في الرياض
- ستولتنبرغ: يجب ألا يخسر الناتو وحدته في محاربة -داعش-
- 3 علامات تحذيرية على الوجه تدل على نقص فيتامين B12
- بوتين في السعودية لبحث ملف النفط والأزمة مع إيران
- تونس.. مقتل فرنسي وطعن عسكري بآلة حادة
- لماذا تحارب تركيا الأكراد في شمال سوريا؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية: احتفالات بعد انتخاب قيس سعيد
- التوغل التركي في سوريا: الجيش السوري يتجه شمالا بعد الاتفاق ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق المهدوي - براغيت وسط البلد