أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد مهدي - الوجع مادة للإبداع














المزيد.....

الوجع مادة للإبداع


رائد مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 5925 - 2018 / 7 / 6 - 21:31
المحور: الادب والفن
    


((الوجع مادّة للإبداع))
موضوع نقدي كتبته عن نص الأديبة الجزائرية حياة قرفي والذي كان بعنوان:
-ثرثرة على أديم الوجع- النص من فئة الخاطرة.

ثرثرة على أديم الوجع..
مسكونة أنا بهاجس الوقت الذي يفصلني عنك
ممتلئة بمساحات أفرغتها كل الأماكن فيّ لتسكنها ...
ثملة بأحاديثك وحكاياتك والوحدة في غيابك نديم يملأ الكأس ويفرغها على هيئة أسطورة تأبى التحقق
مذعورة أنا من فكرةِ وجود أخرى تملؤ الحيِّز حماما وغراما ، وتبعثر أنوثتها على حافة قدميك ...
موجوعة أنا وسياط غيرتي تجلدني، كلما لاح طيف أنثى على بيادر قصائدك .

في البدء أقول :
الوجع يغير الاصوات يحوّل وجهتها من ملافظ للراحة الى أنين وصراخ.

ترجمة الوجع أمر ليس بالهيّن لأن ملامح الوجع ليست واضحة كما الإرتياح، الوجع يكون مصحوب بالضجيح والعتمة ،هو العكس تماما للراحة التي يكتنفها الهدوء وتطفو للسطح لخفتها ،هي العكس من الوجع الثقيل بأثره ومتعلقاته.

للأوجاع ترجمات مختلفة منها الإمتلاء وأشد أنواع الإمتلاء ألما هو الإمتلاء بالفراغ، ذلك الذي هو بيئة تستوعب كل شيء إبتداء بالملل وانتهاء بالموت.

من الأوجاع ايضا ثمالة الرأس بالذكريات والتي ترغم صاحبها على الطواف حولها والتوحّد والإنفراد بمخيلته لتملي عليه ورغما عنه ماتشاء من افتراضات، فللثمالة سلطة على التعقّل بل تطيح بكل موازين الاستنتاج وتبيع لصاحبها حقيقة دون ان تكلف نفسها عناء وزنها وقياسها، لذا الثمالة واثقة من نفسها أشد الثقة لدرجة تخليها عن كل الموازين والمقاييس.

ومن الأوجاع أيضا حين يشعر المرء أنه جزء من الصورة وتشترك فيها معه أجزاء أخرى وتلك ترجمة مبسّطة للغيرة، والتي في حقيقتها أنها تركيز الإنسان على الجزئيات وتجاهله لكليات الصور والمشاعر.

في هذه الخاطرة تترجم الكاتبة مواجعها:
1. ترجمة صوتية /ثرثرة على أديم الوجع/
2.ترجمة زمانية /مسكونة أنا بهاجس الوقت الذي يفصلني عنك/
3.ترجمة مكانية/ممتلئة بمساحات أفرغتها كل الأماكن فيَّ لتسكنها/
4.ترجمة حسّية/ ثملة بأحاديثك وحكاياتك والوحدة في غيابك نديم يملء الكأس ويفرغها على هيئة أسطورة تأبى التحقق.
5.ترجمة نفسية/ مذعورة أنا من فكرة وجود أخرى تملأ الحيز حماما وغراما وتبعثر أنوثتها على حافة قدميك..موجوعة أنا وسياط غيرتي تجلدني كلما لاح طيف أنثى على بيادر قصائدك...

الوجع كان له دور البطولة في النص، لكن لم يكن هذا البطل ممجّدا كسائر الأبطال بل كان قاطعا لسبيل الراحة وسالبا من النفس السلام كما يفعل قطاع الطرق بالضبط.

من وجهة نظري أن كاتبة النص منتصرة على مواجعها لأنها وببراعة شديدة تحدد مكامن الوجع وبذلك تكون كل صوره وتفاصيله تحت الرؤية وضمن أمكانيات المواجهة والتي في مطلعها تحويل ذلك الوجع الذي يعد كائنا متوحشا الى نص سلس التصوّر وشيّق المتابعة.

نقد : رائد مهدي / العراق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,717,139,927
- راغدة
- ماهذا الجنون !!!!
- ((أحزان الحضارة..رؤية مرحلية بجذور تاريخية))
- ضوء
- الوثنية..تقديس الحجر لإخضاع البشر
- خَيال
- سعادة
- مسافرون
- (( الله خارج العقل والحس ))
- نورسة الحب
- الله لايفكّر
- (( رؤية في الوجهات الأساسية، للنص النثري متفرقات ))
- (( اختصار المساحة الشكلانية لصالح المحتوى في نص وشوشات المسا ...
- ((ألتمدن في العراق..أصعب الطموحات))
- (( ذکاﺀ ))
- مقدسات
- بناء
- نوال جويد أديبة التراث وحكايته الحاضرة
- أنثى
- قهرية الميلاد والرغبة بالخلق والإيجاد


المزيد.....




- ما بين محمد رمضان والطيار وشركه الطيران .. من المخطأ ؟؟
- ألغت لقاء معها.. وزارة أمزازي ترفض لي الذراع الذي تمارسه الن ...
- جاستن بيبر يحطم رقماً قياسياً لإلفيس بريسلي
- غداً ثاني حلقات المرحلة الثانية من برنامج -شاعر المليون-
- فيلم -Contagion-.. هل تنبأت السينما بسيناريو كورونا الأسوأ؟ ...
- بين الأدب والتاريخ والسياسة.. هل تنبأت رواية أميركية بفيروس ...
- 230 عملا من 52 دولة في مهرجان القاهرة الدولي لأفلام التحريك ...
- أحدث أفلام رانيا يوسف في افتتاح مهرجان الأقصر للسينما الأفري ...
- احتجاجات تشيلي تمتد من الشوارع إلى مهرجان الموسيقى الدولي
- بعد تهريب محكومين من السجن.. عودة الاحتجاجات إلى تندوف


المزيد.....

- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد مهدي - الوجع مادة للإبداع