أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيده - كلمة المهرجان














المزيد.....

كلمة المهرجان


بابلو سعيده

الحوار المتمدن-العدد: 5925 - 2018 / 7 / 6 - 20:24
المحور: الادب والفن
    


كلمة المهرجان
الأمم في كوكبنا الأرضي تعلو وترتقي بآدابها وفنونها . وقانون الجاذبية الذي اكتشفه نيوتن هو الذي يجعل كوكَبَنا الأرضي كرةً تسبح في الفضاء بأمن وسلام دائمين. وعناصرُها من رياح وأمواج ورمال هي المعلم الأوّل لنا جميعاً في النحت والرسم والإيقاع عبر لغة عالمية يعرفها الجميع . والمعلّم الثاني هُمُ الرسامون والنّحّاتون والعازفون عبر لغة عالمية يفهمُها الجميعوهُمُ الذين ساهموا إلى جانب الشعراء والدراميين والمسرحيين في إعلاء شأن سوريّا الحديثة التي هي أمُّ الدنيا في جيناتها وابجديتها .. وسفنها وأساطيلها وآلاتها الموسيقية . وقد أبدع ناحتوها في لوحاتهم التشكيلية. وشكلوا من خلالها كائناً .. منتصباً في قامته وتفكيره.. وسلوكهرفضوا أن يرتهنوا الحاضرَ والمستقبلَ لصالح الموروث الماضوي.. لأنهم يحبّون اللحظة الراهنةَ المتجددةَ.. كمياه نهر دائم الجريان.والوطن السوري الذي خرج من العناية المشددة سَليماً في بُنيتيه البيولوجية والفكرية .. يعتزّ ويكبر ويشمخ بالفنانين التشكيليين السوريين الطامحينَ إلى الانتقال من مفهوم الثورة والسلطة واللتين هما فوق القانون إلى مفهوم الدولة الحديثة التي هي تحت القانون.ذا نُرْسِل تحيّة من أعماق الأعماق إلى النّحاتين السوريين الذين وظّفوا جُلّ طاقاتهم العضوية والفكرية لإنجاح معرِض جَراَمانا الذي هو مظاهرةٌ فنيّةٌ شبيهةٌ بمظاهرة بلدة بيت ياشوط .. وظاهرةٌ فريدةٌ في تاريخية الفنّ السوري .تحيةً إلى الجمهورِ الحاضر بيننا والجمهورِ المُشاهدِ لنا عبر القنوات الفضائية.حيّةً إلى كلّ من قدّم الخدماتِ اللوجستية للفنانين التشكيليين في ابداعاتهمأخيراً بعد كُلّ خراب ودمار من جَرَامانا.. إلى البوكمال يبدأ الإعمار وترتفع راياتُ النّصر ..ِ والسّلام .

,,و
و
ل
و
وت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,716,687
- نريد مثيلاً / نظيراً للزعيم الخالد جمال عبد الناصر
- العربة - 20 -
- ردّة دينية رجعية
- انتحال شخصية يعاقب عليها القانون
- دُقّ ناقوس الخطر
- جُثّة... هامدة - 11-
- تسامح أم استسلام ؟
- الصديقان:عجمية وحويجة
- سورية هي الخاسرة
- العولمة الرأسمالية المتوحّشة..
- الأكراد جزء من النسيج السوري - 2 -
- الأكراد جزء من الشعب السوري
- أيّها الراقدون تحت التراب - -2
- أيّها الراقدون تحت التراب 22
- الخدمة الإلزامية - 15
- سوق الهال - 7-
- سيدة محترمة فوق العادة .. من سيّدات دمشق
- السّيّدة أسماء كفتارو
- العربة - 9 -
- تربية الحمير - 14 -


المزيد.....




- بالفيديو.. ليلى علوي تحتفل بعيد ميلاد نجلها بالتبني
- المخرجة السعودية هند الفهاد: مشاركة السعوديات في السينما يثر ...
- معركة بين عباس وهنية... من الممثل الشرعي؟
- ناقد مصري يكشف سبب تجاهل مهرجان دمشق السينمائي فاتن حمامة وم ...
- إقالة وزير الثقافة البرازيلي
- تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي ودخولها -العن ...
- فاجعة تهز فنانة عربية.. وفاة شقيقها خلال تحضيراته لخطوبته
- يبدو أنه خيالي ولكنه حقيقي.. هل تعلم أين تقع القرية الأوروبي ...
- انتهاء أزمة مسلسل -ملائكة إبليس- مع الأزهر بتغيير تسميته إلى ...
- إقالة وزير الثقافة في البرازيل بسبب اقتباسه كلاما لوزير الدع ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيده - كلمة المهرجان