أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - عن الصّفحة الثّقافية في صحيفة إكسبرسّن السّويدية














المزيد.....

عن الصّفحة الثّقافية في صحيفة إكسبرسّن السّويدية


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5920 - 2018 / 7 / 1 - 13:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أستطيع الصمت أكثر
نالين بيكول :ممرضة وكاتبة
ترجمة: نادية خلوف
طالما سيطر المتطرفون من كلا الجانبين لمدة طويلة على النقاش حول الاندماج ، فإن الحزب الاجتماعي الاشتراكي السويدي لن يستطيع أبداً إعادة الناخبين من الحزب الديموقراطي السويدي.
يقوي الديمقراطيون السويديون والإسلاميون بعضهم بعضاً في تحول جهنمي للكراهية ، كما تكتب نالين بيكول ، التي عادت إلى العمل السّياسي.
نقاش سياسي حول التّطرف
يقول بيورن سودير أنه لا يمكنك أن تكون يهوديًا و سويديًا.
ويقول ريتشارد جومشوف أن المسلمين هم أكبر تهديد لأوروبا. ويقول وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سالفيني من منطقة ليغا نورد المليئة باليمين والمهاجرين : إن حماية الكاتب روبرتو سافيانو المهددة من قبل المافيا يجب أن يتم تقييمها.
عندما أسمع هؤلاء الرجال ، لم يعد بإمكاني الصمت. لم يحدث أن كنت قلقة بشأن تلك التّطورات من قبل.
المتطرفون موجودون دائما. في تسعينات القرن الماضي ، قُتل رجال الشرطة على أيدي روبرت كارلستوم وأولوف بوريين والنقابي بيورن سودربيرغ عندما حاولوا حمايتنا من العنف النازي.
من المخيف أن ندرك أنّه لا يزال هناك أشخاص استضافوا مثل هذه الآراء. لكن في الوقت نفسه شعرت بالثقة في أن المجتمع بأسره كان ضد النازيين.
أساطير رئيس الحزب الديموقراطي السويدي" جيمي أوكيسون" ليست هي أساس المجتمع.
أدرك جيمي أكيسون في وقت مبكر أنه لا يمكن أن يفوز من خلال الشعارات البنيّة القديمة. لذلك ، قام الديمقراطيون السويديون بكل شيء لغسل الطابع النازي عنهم. كما يبدو أنهم نجحوا - لأن تداعيات ماضيهم النازي نادرا ما يتم الحديث عنها. وقد نجحوا أيضاً في جهودهم للظهور كطرف سويدي عادي ذي طموحات عامة في مجال الرفاه ، رغم أن الجميع يعرف أن كراهية الأجانب هي القوة الدافعة لسياستة الحقيقية. لا يمكن لأساطير الديمقراطيين السويديين أن تكون الأساس لبناء المجتمع
بحلول عام 2000 ، أصبح الإسلاميون أقوياء في بلدنا. وهددوا المسلمين الآخرين الذين لا يريدون التمسك بإيديولوجيتهم ، ألمس ذلك مباشرة الآن . لكن هنا وبسبب تهرب المجتمع. اكتسب الإسلاميون المال والشرعية على حد سواء ، وبالتالي تعزيز وتوسيع سيطرتهم علينا نحن الآخرين.
ولهذا الغرض ، غالباً ما يغمضون أعينهم أو ينكرون القمع والظلم الإسلامي. إنهم لا يفهمون أنهم يستغلون بالفعل من قبل الإسلاميين.
الديمقراطيون السويديون والإسلاميون يعززون بعضهم البعض.
اليوم ، يتصادم المسلمون الديمقراطيون من اتجاهين. تخيل أنك رجل مسلم في السويد يحارب من أجل المساواة بين الرجال ليعيشوا على قدم المساواة. أنت مكروه من قبل المتطرفين المسلمين لأنك تركت زوجتك تذهب بدون حجاب . في الوقت نفسه ، يعتبر الديمقراطيون السويديون ودوائرهم الانتخابية هم أسوأ مضطهد للمرأة. الكثير من أصدقائي الذكور - الأكراد والباكستانيين والأتراك - لديهم ذلك المنظور.
يراهن الديموقراطيون والإسلاميون السويديون على بعضهم البعض ويعززون بعضهم البعض في تحول جهنمي للكراهية. لقد عشت في السويد لمدة 38 سنة أكملها في أغسطس. لم أشعر قط بمثل هذا القلق من قبل..
نحن الذين ننأى بأنفسنا عن أفكارهم يجب أن نرفع أصواتنا ونوضّح إلى أين يذهب خط الخلاف. إنه لا يذهب بين المسيحيين والمسلمين. يذهب الأمر بين أولئك الذين يؤيدون التسامح ويريدون الحفاظ على المجتمع وأولئك الذين يريدون كسر المجتمع عن طريق النفخ تحت التعصب والتحيز. بلدنا يتكون من أشخاص ذوي جذور من الصومال وإيران ، حتى في فارملاند وفاستربوتم.
نحن لا نكون مع أي تيار غامض بسبب القرابة. نحن بحاجة إلى حقنا في الشعور بأننا في الوطن ضمن سياقات مختلفة
جئت إلى السويد من تركيا في عام 1980 ولا أنسى أبدًا الشعور بالحرية - لقراءة الكتب التي كنت أرغب فيها أو استمع إلى موسيقاي المفضلة بشكل كبير.
لم تكن السياسة بالنسبة لي حول الموقف أو العرض ، وإنما حول الديمقراطية وحرية التعبير. لأنني جئت من مجتمع بلا حقوق ديمقراطية.
آن صوفي هيرمانسون كانت وحدها
لذلك ، لا أستطيع أن أكون صامتة بعد الآن ، منذ سبع سنوات ونا ممرضة وكاتبة في السياسة السويدية. أفعل ذلك كموظفة في حملة لـ آن صوفي هيرمانسون
، لأنها ، بصفتها رئيس المجلس البلدي في جوتنبرج ، اتخذت بوضوح موقفاً ضد المجموعات المتطرفة و مع الديمقراطية في فترة حرجة. وكانت وحدها في هذا العمل.
هي مثلي تماما ، فقدت هيرمانسون الدعم الذي تحتاجه. لم تأت من حزبها ، ولا من الأحزاب الديمقراطية الأخرى. الآن سنقوم بحملة معا في ضاحية غوتنبرغ.
كشف تقرير صادر عن كلية الدفاع هذا الأسبوع أن عدد الأشخاص الذين ينتمون إلى العنف الإسلامي في بلادنا قد بلغ عشرة أضعاف خلال عشر سنوات. هذا مثال آخر على مدى أهمية هذه المقاومة.
ألتقي بأشخاص من جميع الجنسيات المختلفة يومياً وهم قلقون وغاضبون من طرق الأحزاب ترسيخ الأحزاب لذلك في تجنب قضايا الإسلام، والقمع المعنوي.
هذا يجب أن ينتهي. عندئذ فقط يمكننا البدء في استعادة الناخبين من حزب ديموقراطيي السويد.
....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,725,285
- سهرة في الهواء الطّلق
- كن شتّاماً تصبح سوريّاً مناضلاً
- إلا الدّبكة!
- قد نشبه كروم العنب
- عندما يكشف مسؤول أمريكي الأسرار
- مجرد أفكار
- رجل محظوظ
- اسمها غضب-4-
- آلام صحفي إيطالي تحت حراسة الشّرطة
- اليوم العالمي للاجئين
- رسالة من الهبيلة
- عندما يحين موعد سبات المرأة
- لا تدعي هذا يحدث!
- اسمها غضب -3-
- فيلم هوليودي. يخاف بطله الأصدقاء والأعداء
- في ميلاد الحصاد
- إن سمعتم جعجعة على اللايف اعرفوا أن الطاحونة فارغة من القمح
- يحدث حتى في السّويد
- في اليوم الوطني لدولة السّويد
- لا . لدستور يمثّل الدّعارة السّياسية


المزيد.....




- وصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مس ...
- الرئيس الصيني: الإمارات نموذج مثالي للعالم العربي
- الإمارات تحتفي بزيارة شي جينبينغ.. وبن راشد يغرّد بالصيني!! ...
- القضاء الإسباني يتخلى عن طلب تسليم بويجدمون
- تأجيل توقيع اتفاق لتقاسم السلطة بجنوب السودان
- تعرف على مسلمي خوي الصينيين، أبناء -مكة الصغرى-، المهددين بف ...
- لماذا لا تتوقف أدمغتنا عن -البحث عن المتاعب-؟
- عبد الله العودة: بن سلمان يعيد السعودية لعصور مظلمة
- الزي السعودي يغلق مطعم والحكومة تستجوب مالكه
- السفارة الروسية: بوتينا تجد صعوبة بالتكيف مع ظروف السجون الأ ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - عن الصّفحة الثّقافية في صحيفة إكسبرسّن السّويدية