أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - وداعاً لينين














المزيد.....

وداعاً لينين


مروة التجاني

الحوار المتمدن-العدد: 5911 - 2018 / 6 / 22 - 00:19
المحور: الادب والفن
    


في الجمهورية الديمقراطية الألمانية أو المانيا الشرقية كما يعرفها الكثيرين تدور أحداث فلم وداعاً لينين المنتج عام 2003م . يصف الأبن الحالة التي آلت إليها اسرته بعد رحيل والده إلى الغرب قائلاً " ترك والدي عدواً نوعياً في بلد رأسمالي يسيطر على عقله ، وهو لم يعد أبداً . أمي حزينة ولم تعد تتكلم " . هكذا أصيبت السيدة كيرنر بإنهيار عصبي حاد لتعود بعد أسابيع من تلقي العلاج باحثة عن آمالها في الجمهورية . تحولت لناشطة ضد المظالم الصغيرة ، علمت الأطفال أغاني الثورة ، ساعدها العمل من أجل الوطن على الصمود لأعوام طويلة فتجاوزت محنتها .

لم تسر الحياة كما يجب .. حيث دخلت في غيبوبة طويلة حدثت خلالها أحداث غيرت وجه التاريخ ، سافر إبنها مرة إلى الغرب وعملت ابنتها التي تخلت عن النظرية الأشتراكية فى محل لبيع البيرقر بعد انهيار النظام الشيوعي ، دخلت شركات الكوكا كولا ، سقط الجدار بين الألمانيتين وأنتخب هلموت كول للرئاسة .. كل هذا حدث والأم نائمة في غيبوبتها وخلال 8 أشهر فقط .

عاشت من خلال الذاكرة القديمة عن الجمهورية . ومعرفة أن كل هذه التغيرات حدثت كان سيكون سبباً في موتها . كان على الأبناء الحفاظ على مظهر المانيا الشيوعية كما تركته قبل أن تغيب . احتفظ الأبن بعلب طعام كانت تقدم في زمن الجمهورية ويعمل على تعبئتها من جديد حتى لا تدرك الأم أن ثمة اختلاف . جاء رفاقها القدامى وحدثوها عن واجبات الحزب ، مثلوا أمامها أن كل شئ بخير وتماماً كما تركته قبل المرض . دفع الأبن الأموال للأطفال ليغنوا أمامها أغاني الثورة التي طالما حلمت بها .

هي الوحيدة في ذلك الزمان التي لم تعلم بإنهيار جدار برلين ، صنعت لها ذاكرة مختلفة . عند حدوث خطأ كمشاهدتها لوحة إعلان للكولا كان على الأبن إعطاء تبرير كافي عبر تصوير مشهد مزيف مع صديقه يشرح ويبرر وجود الشركات الرأسمالية . فكرة الفلم غريبة تتحدث عن إمكانية صناعة ذاكرة لنعيش من خلالها في العالم الذي لطالما حلمنا به . يحكى عن المفارقات بين الجمهوريتين ، الكل كان يناضل من أجل الحرية وفق تصوره .
لم يعد والدهم حتى مع تبدل الأحوال ، السيدة كيرنر وحدها تعيش في مجتمع اشتراكي خالص ، صحيح أن الكل ممثل فيه لكن إيمانها لم يترك مساحة ليتهدم العالم الذي لطالما ناضلت من أجله . حتى مشاهد سقوط الجدار أعيد تمثيلها من أجلها لتبدو وكأن سكان المانيا الغربية هم من اقتحموا الشرقية هرباً من مظالم العالم البرجوازي . يقول أبنها " ماتت أمي بعد أيام من قيام جمهورية المانيا الموحدة ، أظن إنه من الصواب أن لا تعرف الحقيقة أبداً . لقد ماتت سعيدة " . فلم وداعاً لينين جدير بالمشاهدة وجدير بالمزيد من التحليل ليلهم الأجيال القادمة .

_ رابط لمجتزاء منه :
https://www.youtube.com/watch?v=u5hzmwGW4Ac





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,499,971
- هل مات بريخت ؟
- تسجيل المتخيل عند لاكان
- نورتي ونهاية التاريخ
- في مفهوم العمارة
- هروب رجل
- غرفة العنكبوت / عن المثلية الجنسية وقضايا أخرى
- نجوت لأرسم
- فنان كازو إيشيغورو
- تيار الرومانتيكية 2
- تيار الرومانتيكية 1
- أن تكتب – مارغريت دوراس
- الرواية الأفريقية .. الكنز المكتوب
- الضحك في السجن
- ريمون كينو كاتباً الهيغلية
- وداعاً ماياكوفسكي
- في اعتزال العالم
- فكر مدام دو ستايل الأدبي
- أيام في الزنزانة
- ديستوفسكي في عيادة فرويد - تشريح المثلية المكبوتة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً دافنشي


المزيد.....




- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- لغة الضاد في بوليود.. -122- أول فيلم عربي مدبلج للهندية
- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - وداعاً لينين