أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسكان














المزيد.....

السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسكان


عبد علي عوض
الحوار المتمدن-العدد: 5906 - 2018 / 6 / 17 - 18:31
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يتناول علم التنبؤ وألتخطيط ألإقتصادي مسألة ترابط ألتنمية ألإجتماعية مع المستوى ألمعيشي للسكان ودور سياسة ألدولة ألفاعل بتلك ألتنمية.
السـياسـة الإجتماعيـة للدولة – هي مجمل الإجراءات التنظيمية والإقتصادية وغيرها بهدف الحصول على الرخاء المادي، والتنمية الروحية والجسدية – البدنية للسكان، ولتقديم الدعم للمعوّقين والمحتاجين من المواطنين.
إنطلاقاً من الصفة المتكاملة ومتعددة الأوجه للتعريف، تنقسم «السياسة الإجتماعية» عادةً إلى الأقسام المكوّنة التالية:
1) سياسة الدخل الخاص بالسكان؛
2) الحماية الإجتماعية للمواطنين؛
3) تنمية النظام الصحي، والتعليم، والثقافة، وتأمين السلع والخدمات، وظروف السكن؛
4) السياسة الخاصة بالشباب؛
1 ) تحتل صياغة وإستخدام الآلية الأكثر فاعلية لتشكيل دخل السكان موقعاً مهماً في السياسة الإجتماعية للدولة. يتمثل جوهر تلك السياسة بخلق ظروف الرخاء التي تسمح، من الناحية الإقتصادية، للجزء الفاعل من السكان بالكدح والعمل للحصول على الأموال. يتكوّن مقدار تلك الأموال من مجموع الأجور المستلَمة، والدخل المتأتي من الملكية الخاصة، والدفع والسداد من الصناديق الإجتماعية للإستهلاك وبعض الصناديق الأخرى. يتحقق التأثير على مستوى الدخل بواسطة علاقات الإتفاقيات بين العاملين وأرباب العمل، وعن طريق نظام الضرائب وخلق الظروف من أجل زيادة الأجور والعناصر الأخرى.
2 ) الحمايـة الإجتماعيـة للمواطنين تتضمّن تقديم الدعم المادي وغيره من الدعم إلى الفئات الإجتماعية الضعيفة من السكان (أصحاب التقاعد القليل، المعوّقين، العاطلين عن العمل، العوائل كثيرة الأطفال وغيرها). يحمل ذلك الدعم من قِبَل الدولة صفة متعددة الأوجه. يتكوّن مضمونه الرئيسي في تشكيل الموارد المالية الضرورية، وفي تقديمه في وقته إلى الجهات ألتي تستحقه وتحتاجه. تتكوّن الموارد على حساب جباية الضرائب للموازنة، والحسومات المختلفة الهادفة من جهة مؤسسات ومنظمات القطاع الحقيقي للإقتصاد والمدخولات الأخرى.
إنَّ الدور المهم للحماية الإجتماعية للمواطنين يؤدي إلى ضمان تشغيل وتوظيف السكان. تؤدي إعادة تشكيل الإقتصاد الوطني وإعادة بناء الهيكلة إلى إعادة توزيع القوة العاملة الداخلية وبين القطاعات، وإلى تغيير نظام الإعداد وإعادة الإعداد للكوادر. إنّ الطبيعة الدورية للتنمية الإقتصادية والتأثير لمجموعة من العوامل الأخرى، تخلق جميعها الظروف الموضوعية لتواجد البطالة. بالإرتباط مع ذلك، من الضروري تشكيل الكوابح الإجتماعية من أجل العاملين المفصولين.
دائماً يتحقق تأثير تلك الكوابح بالإتجاهات التالية:
• الحد الأقصى للتحفيز من أجل الحفاظ على أماكن العمل وخلق فُرَص عمل جديدة عن طريق زيادة فاعلية التشغيل الحكومي لقطاع الإقتصاد، وتنمية الإستثمار، وإدخال التسهيلات الضريبية المختلفة من أجل كيانات النشاط الإقتصادي وغيرها؛
• تطوير نظام الإتجاهات المهنية والإعداد وإعادة الإعداد للكوادر، وتنمية التشغيل الموسمي والمؤقت، وتأمين البيانات للسكان عن توفر أماكن العمل الشاغرة، وتقوية القاعدة المادية – الفنية لأسس خدمة التشغيل، وتوسيع الهجرة الداخلية والخارجية للقوة العاملة؛
• إنشاء المساعدات النقدية للعاطلين عن العمل من أجل إمكانية نشاطهم الحياتي؛
3 ) تحتوي السياسة الإجتماعية في مجالات الصحة العامة، والتعليم والثقافة، وتأمين السلع والخدمات، وظروف السكن على قائمة لمختلف الإجراءات لتنمية تلك المجالات، والحد الأقصى للحصول عليها وشمول السكان بها، ومن ضمنها:
النظام الصـحي – التأمين المضمون لحجم المساعدة الطبية في الدوائر الصحية الحكومية، وإستخدام المصادر المالية الإضافية بإجراءات التنمية الإقتصادية للإسعافات الطبية الأولية، وتدعيم القاعدة المادية – الفنية للمؤسسات الطبية، وتحسين تأمين الأدوية.
التعليـم – تكوين القدرات الذهنية للمجتمع للتأثير بصورة فاعلة على تنمية الإقتصاد والعلوم والثقافة، وخَلق شبكة عقلانية للدوائر التعليمية – التربوية، وتحديث وتوسيع القاعدة المادية – الفنية، وتطوير النظام متعدّد النواحي للتعليم المهني وغيره.
الثـقافـة – رفع مستوى ونوعية الخدمات المُقدَّمة عن طريق مؤسسات الثقافة والفنون، وضمان حصول الجماهير عليها، وتدعيم وتحديث القاعدة المادية – الفنية وغيرها.
4 ) السـياسـة الخاصـة بالشـباب تتضمّن مسائل التعليم والإعداد المهني والتربية والتشغيل وتحسين ظروف العيش ودعم الكادحين والطلبة ومواهب الشباب، وتكيّف الشباب والفتيات دون سن 30 عام بالدخول إلى نشاطات العمل.
إنَّ مقدار الدخل والخيرات والخدمات الأخرى وتوزيعها بمجموعات سكانية، غالباً ما تعيّن المستوى المعيشي.
المسـتوى المعيشـي – هو مقدار ألتأمين للسكان من أجل الحياة عن طريق الخيرات المادية والروحية. ويتّصف بنظام المؤشرات الكمية والنوعية: بالحجم العام للخيرات والخدمات الإستهلاكية، بالدخل الحقيقي، بمقاييس أجور العمل، بالحسومات الإجتماعية، بتراكم الأموال والملكية، بالمدّخرات النقدية، بظروف العمل، بإستمرارية وقت الفراغ وإلخ.
كمؤشر معمَّم لمقدار المستوى المعيشي للسكان، أوصَت منظمة الأمم المتحدة بإستخدام (( دليـل التنميـة البشـرية))، الذي يأخذ بنظر الإعتبار العناصر التالية: الناتج المحلي الإجمالي لكل فرد من السكان مع إحتساب القدرة الشرائية للوحدة النقدية، وطول العمر، ومستوى التعليم للمواطنين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,110,822
- ألعشوائيات ... كارثة ألعراق وأوكار عصابات ألجرائم... ألحلول
- ألإقتصاد ألرقمي ... وحاجة إستعماله بنشاط ألإقتصاد ألعراقي
- ثقافة ألفرهود ومسيرة تطورها
- ألحقيقة الفاضحة ... تجلّي ألمحاصصة لإختيار المشرفين على انتخ ...
- عن إقتصاد السوق ألإجتماعي ... وأي نمط إقتصادي يناسب العراق
- قانون شركة النفط الوطنية المحاصصي... وألتهريج الرخيص لإنجازه
- قانون إعادة تأسيس شركة النفط ألوطنية ... يكشف ألنوايا أللاوط ...
- أشَد ألتبعيات تدميراً للإستقلال ألوطني ... هي ألإقتصادية وأل ...
- نتائج مؤتمر الكويت ... خيبة أمل متوقَعة ... وألأخطار المحدقة ...
- مِن منتدى دافوس إلى مؤتمر الكويت الدولي لإعمار العراق
- ألإقتصاد ألروسي وألإقتصاد ألعراقي ... مقاربات مقتضَبة
- أسباب عدم ألتصويت على موازنة 2018... تكشف المعادن ألصدِئة
- محافظ ألبنك المركزي ألعراقي ... صَمتَ دهراً ونطقَ كفراً
- ألفريق الدولي للكشف عن ملفات الفساد ... و68 مصرف عراقي
- عقود ألخدمة وقرارات ألتأميم ... أهدافها وطنية واحدة
- عقود روسنفت ... مكافأة متبادلة بين صهيون وألإقليم
- موضوعة ألمصالح ألسياسية - ألإقتصادية فوق جميع ألإعتبارات ... ...
- عندما تتوافر المهنية وألإرادة الوطنية لبناء البلد ... كازاخس ...
- ما بعد هَدم ألحدباء وجامع ألنوري ... إقتراح.
- ويبقى ألنفط العراقي ... ألفاضح ألرئيسي لشراهة ألفاسدين !


المزيد.....




- فيروس بيولوجي لإنتاج حواسيب فائقة السرعة
- صندوق النقد يتوقع تباطؤا أكبر للاقتصاد الأمريكي في 2020
- إيران تصادق على اتفاقية إنشاء منطقة تجارة حرة مع الاتحاد الا ...
- روحاني: قرار أوبك بخفض الإنتاج إخفاق لأمريكا
- مصر تستحوذ على 50% من استثمارات البنك الأوروبي لإعادة الإعما ...
- تعرف على -سبارك-.. مدينة الملك سلمان للطاقة
- مصر توافق على شراء -بي بي- البريطانية 25% بامتياز نور النفطي ...
- بعد إغلاقه بالقوة... النفط الليبية تحذر من نتائج كارثية في ح ...
- هل فقدت أوبك نفوذها لصالح التحالف الروسي السعودي؟
- كيف رد ميسي على ربط تألقه بخسارة الكرة الذهبية؟


المزيد.....

- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسكان