أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - المخزون اللغوي واثره على الكاتب














المزيد.....

المخزون اللغوي واثره على الكاتب


منير الكلداني
الحوار المتمدن-العدد: 5904 - 2018 / 6 / 15 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


يعتبر المخزون اللغوي من اهم الادوات المعرفية في تكوين اي نص سواءا كان شعري ام نثري فهو يجعل للكاتب مساحات معتد بها من تدوين افكاره بسلاسة ومن غير تكرار ، ولعلك تسمع في كثير ان بعض الكتاب يكررون انفسهم كلما تقادم عليهم الوقت في مجال التاليف وهذا الشيء طبيعي جدا اذا كان المخزون اللغوي عند المؤلف قليل جدا واحيانا ضعيف فيلجا الى تكرار الفاظ بعينها محاولة منه في خلق صور شعرية او نثرية جديدة من خلال تدويرها على ما يكتبه وهذه لا تلبث ان تبدا بالنضوب فتتحول النصوص المستقبلية الى تكرارات واضحة واحيانا كثيرة يضطر الكاتب نتيجة لذلك الى خلق الصور الغريبة محاولة منه لكسر هذا القيد وهذا ايضا سياخذ وقتا ما ثم سيرجع الى التكرار وهذه الظاهرة تكاد تظهر بوضوح في كتاب اليوم لان السبب الرئيسي في ذلك يكمن في عدم اثراء الكاتب لنفسه ووعيه من خلال القراءة الهادفة التي تضيف له ذلك المخزون الذي يساعده في بناء صوره بحرية اكثر وبصفة اعمق وتاتي هذه الظاهرة من ضمن اسباب :
السبب الاول : رؤية الكاتب ان ما عنده من لغة كافي جدا وانه لا يحتاج الى القراءة ما دام رصيده المعرفي مقبول نوعا ما او هو ما يرى ذلك واعتقد ان هذه النظرة غير دقيقة بالمرة لانها ستكون مانعا للمؤلف عن الاستزادة واللغة العربية بحر في مخزونها اللغوي من خلال جذرها الذي تتشعب منه الكثير من المفردات فمن منظور رياضي احتمالي ان حروف العربية عددها 28 حرفا فاذا ما اسقطنا المتشابهات منه يكون ناتج الجذر الثلاثي (( 28*27*26 )) فيكون الناتج الاحتمالي ما يساوي (( 19656 )) جذر ثلاثي وهي نسبة جدا عالية وليس باستطاعة الكاتب ان يلم بها بفترة سريعة طبعا مع مراعاة حركة (( عين الفعل )) وما قيل فيها في ميزان الصرف الستة فمن غير المنطقي ان يرى الكاتب كفاية ما عنده وامامه هذا الكم الهائل من المخزون اللغوي .
السبب الثاني : الاستعجال في الكتابة من قبل المؤلف لاي سبب كان وعدم مراعاة المخزون اللغوي وهذه العجلة لن تجعل من الكاتب اديبا – محترفا – في مجاله لافتقاده لاهم العناصر الاساسية في التاليف وسيقع في حال اهمالها ما قلناه سابقا في تكرار الكاتب لنفسه فيما يكتبه وهي مشكلة ستواجهه كلما تقادم في الكتابة ..
السبب الثالث : التعالي من قبل المؤلف فيرى نفسه عالما في كل شيء وهي مسالة من مسائل الاخلاقيات الادبية وكما قيل في الحكمة انه مهما تعلم الفرد فهو جاهل فالعلم بالشيء مفتاح للجهل بالاخر فلا يمكن بحال ان يكون الفرد عالما مطلقا بل ولا حتى العلم الانساني نفسه ما دام قابلا للمناقشة والاحتمال





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,776,436
- النص بين الوعي وضده
- علم النحو تحت الضوء
- أكفكف بريق عيني
- جمهورية ابو جهامة # 3
- اللغة العربية !! تهجم ؟
- الرؤية الصورية
- رقصة الاحتضار
- تجربتي مع # 4 ((الكهرباء))
- جمهورية ابو جهامة # 2
- الازمة النقدية بين النقد والناقد # 6
- جمهورية ابو جهامة # 1
- الاطلاق المعرفي في النظرية الادبية
- القواعد والقيود الادبية
- ليلة مومس # 8
- حوارية الفن # 2 مع الفنانة التشكيلية العراقية مروة الحايك
- تجربتي مع # 3 ((سلب الكرامة ))
- ليلة مومس # 7
- تجربتي مع # 2 (( الاقصاء ))
- ثنائية (( ملامح الشجن )) # 3 منير الكلداني & زكية محمد
- ثنائية (( ملامح الشجن )) # 2 منير الكلداني & زكية محمد


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - المخزون اللغوي واثره على الكاتب