أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - السلطة الحكومية والمال السائب














المزيد.....

السلطة الحكومية والمال السائب


حسين رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 13:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



على إثر التظاهرات الشعبية في آب 2015، اطلقت الحكومة جملة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية كان يفترض أن تعدّل من مسار البلاد وسيرها نحو الهاوية والفوضى وشيوع الاستحواذ والاستيلاء وتفشي الفساد، إصلاحات حظيت بدعم وتأييد كبيرين من الأوساط الشعبية والمرجعية الدينية والتي على إثرهما قدم البرلمان العراقي جملة اصلاحات أخرى أنعشت الأمل الجماهيري بدخول مرحلة جديدة من عراق ما بعد 2003، لكن كل تلك الإصلاحات تم تسويفها بمرور الأيام حتى عدّها البعض بالمهدئ للتظاهرات التي للأسف هي الأخرى اقتصرت على مجموعة من المواطنين الساعين لعراق جديد وليس العراق الحالي المختلف والمتشظي الذي يعبث به الفساد في كل مفاصله.
رغم خيبة الأمل بالإصلاحات الحكومية، ظلت الجماهير تدعم أي محاولة لفرض القانون في شتى أرجاء البلاد، وبشكل خاص على المؤسسات الحكومية التي تفردت بها بعض الأحزاب والقوى السياسية، بل تغانمتها وتقاسمتها فيما بينها، في ظل سكوت وتجاهل حكومي، الأزمة الأخيرة مع اقليم كردستان بشأن الاستفتاء وسلسلة الاجراءات السريعة التي اتخذتها الحكومة وبشكل خاص تسليم المطارات والمنافذ الحدودية وايقاف الحوالات المالية، تضع أمام المتابع اكثر من علامة استفهام وتعجب في ذات الوقت.
المنافذ الحدودية العراقية طريبيل/ زرباطية/ الشلامجة/ سفوان، وباعتراف الحكومة والبرلمان تعجُّ بالفساد والرشى وسيطرة عدد من الأحزاب ونفوذ واسع لشخصيات سياسية وتجارية تعمل لمصالحها الخاصة وزيادة أرباحها عبر التلاعب بالبضائع المستوردة دون اخضاعها للتعرفة الكمركية أو تبديل نوع البضاعة الى أخرى أقلّ تكلفة كمركية، أو بإدخال بضائع يفترض أنها ممنوعة الدخول، كي تصنع في معامل ومصانع البلاد، ما يعد تدميراً للاقتصاد الوطني، لكن مع كل ذلك الفساد، لم تحرك الحكومة أيّ ساكن، وتتخذ اجراءات سريعة ورادعة والسيطرة على هذه المنافذ التي تُدار من قبل موظفين حكوميين يتقاضون مرتبات عالية قياساً ببقية موظفي الدولة، حتى أن الحكومة لم تكلف نفسَها البحث عن مصادر إثراء أغلب مسؤولي المنافذ الحدودية.
وليس ببعيد عن المنافذ الحدودية والأموال الطائلة التي تذهب الى أرصدة وحسابات شخصيات متنفذة وأحزاب وحركات سياسية، ثمّة مصدر مالي آخر يعبث بوارداته الكبيرة ألا وهو مطار النجف الدولي، الذي شهد في الأيام الأخيرة قرابة 400 رحلة جوية، وزيادة مفاجئة بأسعار وقود الطائرات، قفزت الى معدلات قياسية لتكتفي وزارة النقل بوزيرها كاظم فنجان الحمامي، بتوجيه إنذار شديد اللهجة لإدارة المطار على غرار ما تفعله بعض الحكومات، حين تتعرض بلدانها الى إساءة أو خرق حدودي أو تصريحات مستفزة من أيّ دولة أخرى تستدعي سفيرَها وتقدّم له بياناً شديد اللهجة، لكن بيان وزارة النقل، اكتفى بذكر أسعار الوقود في مطار بغداد 71 سنتاً فقط، وفي مطار عمان 52 سنتاً وفي مطارات السعودية 42 سنتاً. فيما بلغ سعره في مطار النجف دولاراً و24 سنتاً. علماً أن المسافة بين بغداد والنجف 180 كيلو متراً فقط، والمطار خارج سلطة الإدارة الحكومية ... أما الموانئ البحرية فحكايتها طويلة.
المال السائب لا يعلم السرقة فحسب بل الاجرام ايضا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,671,986
- الديون لهم والفوائد علينا
- مزاد النهب اليومي
- السلسلة الربحية للأزمات
- موازنة وخصّخصة وقروض
- في مدارسنا رجال دين
- لا تسرقوا إرث الفقراء
- إحصاءات دون معالجات
- مزاد حكومي وأرباح أهلية
- الفساد ونزاهة الانتخابات
- الصناديق البيض والمال الأسود
- المزاج الشعبي والانتخابات
- هندسة الثقافة
- مطار كربلاء ؟!
- قطار المربد الشهير !
- البؤس العراقي
- الغاء الحصة التموينية
- ايرادات وزارة النقل
- إضراب عام ؟
- السيطرات والباجات
- نصب وتماثيل


المزيد.....




- مسؤول أمريكي سابق لـCNN: طريقتان للتعامل مع إيران وما نقوم ب ...
- ديلي تلغراف: -روسيا تحصد ما زرعته في سوريا-
- بعد انسحاب العامري.. من الأوفر حظا لرئاسة الوزراء بالعراق؟
- رئيس البرلمان العراقي يتهم الحكومة بالتقصير تجاه البصرة
- روسيا وإسرائيل.. ما بعد أزمة إسقاط الطائرة بسوريا
- كيم جونغ أون يعد بزيارة سيئول في المستقبل القريب
- باكستان والصين أكثر من مجرد أصدقاء
- لثلاث سنوات.. صبي يلعب بقنبلة -موقوتة-!‏
- القمة الكورية الثالثة تخرج باتفاقيات مهمة
- واشنطن تعزز وجودها العسكري في المتوسط


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - السلطة الحكومية والمال السائب