أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - نبيل رومايا - البابا والفقراء والاحتباس الحراري














المزيد.....

البابا والفقراء والاحتباس الحراري


نبيل رومايا
الحوار المتمدن-العدد: 5900 - 2018 / 6 / 11 - 03:35
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


طالب البابا فرنسيس، السبت 9 حزيران 2018، شركات النفط والغاز الكبيرة احترام اتفاقية باريس للمناخ والتي جرى التوقيع عليها في عام 2015 من أجل حماية الفقراء من تداعيات الاحتباس الحراري، وذلك خلال لقائه مع عدد من المسؤولين من شركات النفط والغاز الكبرى مثل اكسون موبيل، وبريتش بتروليوم، ورويال داتش شل، واكينور النرويجية الحكومية.
وفي الاجتماع في الفاتيكان قال البابا "من المقلق بعد سنتين ونصف سنة من التوقيع على الاتفاقية، لا تزال نسبة انبعاثات ثاني اكسيد الكربون والغازات المسببة للدفيئة "عالية جدا". كما شدد على أن "الحضارة تتطلب طاقة لكن استخدام الطاقة يجب أن لا يدمر الحضارة."
واضاف أمام مؤتمر بعنوان "الطاقة والاهتمام البيئي المشترك"، إن ما يقلق أكثر هو مواصلة البحث عن احتياطي وقود احفوري جديد في وقت تدعو اتفاقية باريس بشكل واضح لإبقاء معظم الوقود الاحفوري تحت الارض".
وتم تبني اتفاقية باريس في كانون الاول 2015 من جانب 196 دولة وافقت على حصر ارتفاع حرارة الارض دون درجتين مئويتين مقارنة مع ما كانت عليه قبل الثورة الصناعية.
وطالما اعتبر البابا فرنسيس التغير المناخي أحد أهم مواضيع بابويته، ففي عام 2015 كانت رسالته العامة المكرسة للبيئة والاحتباس الحراري ووصف ذلك "بأحد التحديات الرئيسية التي تواجه الانسانية في يومنا الحالي". ودعا البابا المسؤولين إلى وقف عمليات التنقيب إذ سيكون للتغير المناخي تداعيات غير متكافئة على الفقراء.
وقال "إن تداعيات التغير المناخي غير موزعة بشكل متساوي. الفقراء هم من يدفع الثمن الاكبر من الخراب الذي يسببه الاحتباس الحراري، مع اضطرابات متزايدة في قطاع الزراعة وانعدام الامن المائي والتعرض لظواهر جوية قاسية". واضاف "كثيرون من القادرين على الاقل على تحمل ذلك اجبروا على مغادرة منازلهم والهجرة إلى اماكن اخرى قد تكون أو لا تكون مرحبة بهم."
غير انه مع اعلان الرئيس دونالد ترامب انسحاب اميركا من اتفاقية باريس، اعلنت اكسون موبيل وشركات الطاقة الأخرى عن خطط لزيادة انتاجها النفطي في الولايات المتحدة وبدء عشرات المشاريع في أنحاء العالم.
وكان البابا قد قال قبل فترة في رسالة "أن تدهور البيئة العالمي هو "نتيجة مأساوية لممارسات الكائن البشري غير الخاضعة للرقابة."
وأضاف "ان الاستغلال المفرط للطبيعة، يعرض الانسان الارض للتدمير ويعرض نفسه لان يكون بدوره ضحية هذا التدهور."
واكد البابا فرنسيس ان "تدمير البيئة البشرية هو امر بغاية الخطورة. وان الحياة الانسانية بذاتها هي عطية يجب حمايتها من اشكال التردي المتعددة."
وقال البابا في رسالته إن أي جريمة ضد الطبيعة هي جريمة ضد أنفسنا، وان إلحاق الضرر بسلامة الارض والمساهمة في التغير المناخي وفي تجريد الارض من غاباتها الطبيعية هي جرائم وخطايا.
وقدم البابا فرنسيس بعض الارشادات قبل فترة للناس للمساهمة بحماية البيئة كان منها:
التقليل من استخدام وسائل التدفئة.
تجنّب استعمال المواد البلاستيكية والورقية.
تقليص استهلاك المياه والعناية بها.
إعادة تدوير وفرز النفايات.
تقنية استهلاك المواد الغذائية.
الاهتمام وحماية كافة المخلوقات الحية.
تخفيض استخدام الوقود في وسائل النقل واستعمال العامة منها.
الحفاظ على الغابات، والاكثار من زراعة الأشجار.
التقليل من تبذير الطاقة.
وكان الرئيس الأمريكي قد سحب الولايات المتحدة الامريكية من اتفاق باريس للمناخ في بداية هذا العام مما سبب ردود فعل كبيرة من معظم دول العالم الموقعة على الاتفاق.
وغادر الرئيس ترامب اجتماعات مجموعة الدول الصناعية السبعة التي انعقدت في كندا هذا السبت 9 حزيران قبل ساعات من انعقاد جلساتها حول تغيير المناخ والبيئة.
- نحن هنا نحث جميع رجال الدين وممثلي الأديان المختلفة ورؤساء دول العالم ان يحذوا حذو البابا فرنسيس في الدفاع عن الطبيعة والمناخ والحفاظ على كوكبنا الجميل للأجيال القادمة.
نحن نعيش في عالم خطير، فالإنسان حكم الطبيعة قبل أن يتعلم كيف يحكم نفسه. (ألبرت شفايتزر).
10 حزيران 2018
اعداد وترجمة نبيل رومايا
كُتب المقال بالاستعانة بمصادر مختلفة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,391,036
- رافدين العطاء
- الأعزاء في المفوضية ... نحن لسنا حقل تجارب لكم
- المسيحيون والانتخابات البرلمانية العراقية
- الاستفتاء وحق تقرير المصير، و-السلم في كردستان-
- كوكبنا الجميل، في عيده الاممي
- ترامب وايامه العشرة
- النظام العالمي الجديد ... الى اليمين در
- أضواء على الانتخابات الرئاسية الامريكية القادمة
- الموصل... بين -الحرب والسلام-
- أهوار العراق ومدنه التاريخية في لائحة التراث العالمي ... ولك ...
- زهير الدجيلي ومظفر النواب... ذكريات
- البيئة العراقية، خسارة اخرى لفرصة نادرة
- في استذكار الرواد نوري الراوي ومكي البدري
- ظاهرة عراقية اصيلة تستحق التوقف والدراسة
- عراقيو الخارج والعرس العراقي الكبير
- معلومات مفيدة للناخب العراقي في الخارج حول القوانين والوثائق ...
- لكي لا ننسى
- البيئة العراقية... الى اين؟
- مصر والعراق او بالعكس
- ثلاثة وثلاثون عاما من العطاء


المزيد.....




- ضابط نووي أمريكي سابق يحذر من استراتيجية ترامب: تزيد احتمال ...
- أسبوع الموضة في لندن..الجنس في عصر -أنا أيضاَ-
- "فورت ترامب".. هل تؤسس لحضور عسكري دائم على حدود ر ...
- لماذا ترك معاذ ألمانيا وعاد إلى إدلب؟
- القبض على رجل في الهند -حبس أخته لمدة عامين وعذبها بشكل وحشي ...
- "فورت ترامب".. هل تؤسس لحضور عسكري دائم على حدود ر ...
- غضب بلبنان لتسمية شارع باسم متهم باغتيال الحريري
- طيلة ثماني ساعات.. طارق رمضان يواجه متهمة جديدة
- مجلس القضاء يستغرب من مطالبة العبادي للبرلمان
- بعد الجزائر...الهتاف لصدام حسين في دولة أخرى ضد فريق عراقي


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - نبيل رومايا - البابا والفقراء والاحتباس الحراري