أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي - المسار - العدد 16















المزيد.....



المسار - العدد 16


الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي

الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 20:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



المسار- العدد (16) - أيارمايو2018

افتتاحية:

في الانفجار السوري -هل كان سلاح المعارضة خياراً أم ضرورة ?

سؤالاً أصبح من الضرورة بمكان مناقشته وإن كان من المفترض أن يتم ذلك منذ أن دفعت بعض أطراف المعارضة، وتحديدا الاسلامية وفي مقدمتهم الاخوان المسلمون، للتسلح ورفعت شعاراسقاط النظام. لا خلاف من أن الانفجار الشعبي السوري الذي حدث في ١٨ اذار من عام ٢٠١١ في درعا ثم امتد الى مدن وبلدات اخرى كان سلمياً بامتياز واستمر بذلك حتى نهاية ٢٠١١ _ واتسم بعفويته الشعبية عبر دعوات للإضراب في ال فيس بوك، كما افتقر لبرامج سياسية تستهدف بنية النظام السياسي أو رموزه وأركانه.
كان سقف مطالب هذا الحراك محدداً ولم يتجاوز مجموعة من الشعارات الإصلاحية _السياسية والاجتماعية والاقتصادية مثل وقف القمع وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد وتغيير بعض مواد دستور ١٩٧٢ _ المادة الثامنة من دستور ١٩٧3 ووقف العمل بقانون الطوارئ، بدأت المظاهرات على أثر غضب أهالي حوران بعد اعتقال خمسة عشر طفلا في ٢٧/٢ / ٢٠١١.
ومتأثرة بالاحتجاجات العارمة التي اندلعت في الوطن العربي، تونس، مصر، ليبيا.
لم تكن بنية الدولة السورية وطبيعة نظامها الاستبدادي – الشمولي قابلة للتجاوب والانفتاح على تلك المطالب ولم تبدي استعدادا صريحاً في اتخاذ أي اجراء سياسي او اقتصادي يلاقي أو يستوعب مثل هذا الانفجار الذي كان نتيجة تراكم أخطاء مسيرة سلطة البعث لعشرات السنين وتفرده في الحكم، وانما تعاملت مع الحدث باعتباره من فعل جماعات وعصابات ارهابية ويشكل مؤامرة خارجية على سورية تستهدف طبيعة الحكم “التقدمي المقاوم الممانع "للعدو الصهيوني بعنف أمني شديد.
لم يكن في ذهنية التنسيقيات _ القائمون على الحراك الشعبي في بداية عام ٢٠١١ أي توجه نحو اسقاط النظام أو تغيره كما لم تكن المعارضة الوطنية القومية واليسارية والديمقراطية وأحزابها لا في الداخل ولا في الخارج والمطالبة بالتغيير الوطني الديمقراطي السلمي في وضع يؤهلها لتبوء قيادة المظاهرات أوأن تمارس دورا ًريادياً فيها ولا في تعويم مشروعها بالتغيير الديمقراطي بين المتظاهرين بسبب التضييق الأمني عليها عبر عقود من الزمن وكثرة الملاحقات والاعتقالات التي وقعت على أغلبية كوادرها بل إن اغلبية قياداتها تفاجأت بحدث مهم لم تكن مستعدة لملاقاته.
شكلت ظاهرة انشقاق الضباط وصف الضباط والجنود من الجيش السوري منعطفاً في مسيرة الحراك الشعبي ،فبعد أن كان الدافع الرئيسي من انشقاقهم هو حماية المتظاهرين من القتل الوحشي ومن الاعتقال والملاحقة أو التهجير القسري أصبح الهدف عندهم بعد ٢٩ يوليومن عام٢٠١١ عندما شكلوا كبار الضباط المنشقين _ الجيش السوري الحر _هو اسقاط النظام وأصبح يشكل المجموعة الرئيسية للمنشقين من الجيش السوري وأحد مكونات "المجلس الوطني" ثم "الائتلاف الوطني" السوري الهامة كما تلقى الدعم المادي والمعنوي والعسكري من دول عديدة ،تركيا _ قطر _ الولايات المتحدة الامريكية كما انخرط داخل هذا المكون الكثير من العناصر المتطرفة دينيا والمؤثرة في التوجهات الفكرية والسياسية وكان ذلك بارزاً من خلال استنهاض رموز وأسماء دينية وتاريخية على أغلب الشعارات المرفوعة وعلى مسميات الفصائل العديدة ، لدرجة أن المراقب لهذا الانفجار لم يعد يسمع أي شعار ولا يرى اي يافطة تعبر عن مطلب وطني او اجتماعي او انساني .
لعب التيار الاسلامي وفي مقدمتهم جماعة الاخوان المسلمون دوراً بارزاً في تحول مسار الحراك الشعبي الوطني السلمي الى مسار عسكري مسلح يقوم على فكرة " لا يمكن اسقاط السلطة السورية الا بالقوة العسكرية " فارضا ً على الساحة السياسية وعلى الحراك الشعبي خياراً لم يكن خياره وغير عابئ أيضاً إن كانت مقوماته الموضوعية قائمة أم لا معتمداً على الدعم الذي يتلقاه من قطر وتركيا وعلى رفض السلطة السورية لأي حل سياسي يستجيب لمطالب الحراك الشعبي والقوى الوطنية الديمقراطية ،كما أن تمسك السلطة السورية بالحل الأمني _العسكري أعطى للمتشددين داخل المعارضة وقادة الجيش الحر حجة داعمة لتسويق خيارها باستعمال السلاح ، ومن جهة أخرى كان التدخل العسكري الخارجي حاضرا بقوة في تفكير ورغبات تلك القوى ولا تمانع في وقوع التدخل الخارجي واسقاط النظام استنساخاً لتجربتي العراق وليبيا، لذلك نراها دفعت بعسكرة المعارضة إلى أقصى مداها وأصبح مشهد العمليات العسكرية هو المهيمن على طبيعة الصراع الدائر فغاب عنه مظاهر الاحتجاج والتظاهر السلمي وبعد الاعلان عن تأسيس الجيش الحر بدأت المواجهات العسكرية بين الطرفين والتوسع في المعارك المباشرة واستعمال الأسلحة الثقيلة والمدفعية والاليات المصفحة والطيران والمروحيات القتالية واستعمال البراميل المتفجرة فدفع كل طرف بأقصى ما يمكن من العمل العسكري تجاه الطرف الاخر حيث أعلن الجيش الحر في ١٧ تموز من عام ٢٠١٢عن بدء عملية ( بركان دمشق ) و"زلزال سورية لتحرير دمشق" وفي اليوم التالي أعلن عن تفحي مبنى الامن القومي السوري ذهب فيها عددا من أعضاء خلية الازمة السورية منهم وزير الدفاع داوود راجحة ونائبه اصف شوكت ، اما عند الطرف الآخر فقد واجهت السلطة السورية ذلك بمزيد من القصف العشوائي للمدن والبلدات الخارجة عن سيطرتها كما استعانت بالدعم المباشر لحلفائها من عناصر حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية والايرانية ، ومع هذا التصعيد العسكري ارتفعت وتيرة الانشقاقات في صفوف القوات المسلحة والوزارات المدنية والأمنية وفي السلك الدبلوماسي وكان اهمها انشقاق رئيس مجلس الوزراء رياض حجاب والعميد مناف طلاس قائد لواء في الحرس الجمهوري والسفير السوري في العراق نواف الفارس .
لم يكن لهذا التصعيد العسكري عند الطرفين أي أفق بالحسم العسكري لصالح أحدهما الأمر الذي أدى مع جامعة الدول العربية حيث كانت واضعة يدها على ملف الصراع الداخلي السوري أن تعلن في ٢٣/ تموز مبادرتها بالحل السياسي للأزمة السورية وكانت المبادرة في استحقاقها السياسي رسالة لطرفي الصراع باستحالة الحل العسكري ، وتأكدت تلك الرسالة بعد استقالة جامعة الدول العربية عن دورها في الازمة السورية لصالح مجلس الامن حيث أكدت في عبر بيان جنيف واحد ان لا حل في الازمة السورية الا بالحل السياسي وتقاسم السلطة بين النظام والمعارضة وجهات اخرى .
لم ينتج استعمال السلاح المعارض الا مزيدا ًمن العنف المتواصل الواسع واستمرار خرق القوانين الدولية انتهاكات حقوق الانسان من قبل جميع الأطراف المتصارعة واتساع نطاق النزوح و الهجرة الداخلية والخارجية وعمليات التهجير القسري المنظم لمناطق محددة في محيط العاصمة وحمص وحماة وتمزيق وحدة المجتمع وأصبح الوضع الانساني كارثي ومأساوي بسبب استخدام كافة الأسلحة المحرمة دوليا بما فيها الكيمياوي دون رقيب او حسيب وتدمير البنية التحتية في أغلب المحافظات و أغلب الاراضي السورية تحت هيمنة ونفوذ دول ومليشيات خارجية ، تركية ،روسية ،امريكية ، فرنسية ،بريطانية ، ومليشيات ايرانية عراقية ولبنانية تابعة لحزب الله .
توجت معاناة الشعب السوري وازدادت سوءاً بعد عمليات التهجير القسري في الغوطة الشرقية ودوما وشكل هذا الحدث منعطفا بالنسبة لسلاح المعارضة فجعل من العمل المسلح المعارض مجرد رمز فاقد الفعل والإرادة وخارج دائرة الصراع السياسي داخل سورية وخارجها.
أثبتت أحداث سبع سنوات من الصراع الداخلي السوري وما رافقها من حرب عبثية ،وكشف تطور الأحداث ومواقف الدول الاقليمية والدولية ذات العلاقة بالآزمة السورية عن أن مواجهة عنف السلطة السورية للحراك الشعبي بعنف مقابل له لم يكن ضرورة تمليها الحالة الموضوعية للصراع الدائر ، بل كان خياراً سياسيا ويتوجب تسليط الضوء عليه وتبيان إن كان خيارا خاطئاًأم لا ،وأنه أصبح من الضروري أيضا على كل من دفع به مواجهته بصراحة وجرأة أمام الشعب السوري ،لأنه من منطق الأمور ومن الطبيعي أيضاًأن ينسب الى تلك القوى محصلة النتيجة التي آلت اليها الأمور ومن المفيد أن نؤكد في هذا السياق أن الدفع باستخدام السلاح المعارض وعندما لا تمليه الضرورة ، يتطلب الاحاطة الكافية إن لم تكن الدقيقة بالإمكانات الذاتية والموضوعية وبالعوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومعرفة وتوافر الامكانات المادية والذاتية المطلوبة لإنجاحه ،وفي هذا السياق من المفيد أن نذكر أن استخدام السلاح المعارض قد جرب في احتجاجات اعوام ١٩٧٨ _١٩٨٢ و فشل فشلاً ذريعا ً وكان بسبب عدم وعي الواقع الموضوعي وعدم ادراك لميزان القوة ومن يمتلكها وكانت نتائجه آنذاك مأساوية وجرت ويلات ونكبات على الشعب السوري لا تزال آثارها عالقة .
من المؤكد أن الأنظمة لا تتغير بطريقة ميكانيكية وإنما عبر صراع سياسي داخلي _ خارجي وهذا الصراع،إضافة للقوة الذاتية وفاعليتها، يشكل رافعة ضرورية ومهمة لحدوث أي تغيير، كماأن وعي الذات ووعي المجتمع لا يتم بطريقة جبرية وإنما عبر نشاط بشري متفاعل ومنسجم مع المجتمع، لذلك يمكن القول إن رغباتنا في التغييرمهما كانت قوية وجامحة _ لوحدها لا يمكنأن تتجاوز الواقعوممكناته والسياسة هي إدارة ممكنات الواقع.
-----------------------------

الثلاثاء 1 أيار2018 – جريدة الأخبار
منعطف سوري
محمد سيد رصاص

قد تكون حلب الشرقية (كانون أول 2016) هزيمة للمعارضة الإسلامية المسلحة ولكن الغوطة الشرقية (نيسان2018) هي التأكيد على أن هناك هزيمة لمجمل المعارضة ولكل خط السلاح السوري المعارض البادئ في خريف 2011، حيث لم يكن قبل هذا التاريخ فعلاً مسلحاً منظماً. في أحداث 1979-1982 بدأت هزيمة السلاح الإسلامي المعارض في مدينة حلب (صيف 1980) ثم تكرست هذه الهزيمة في مدينة حماة (شباط 1982). لم تتحول هزيمة الإسلاميين في الثمانينيات إلى انتصار سياسي للسلطة كترجمة لانتصارها العسكري -الأمني لأن المعارضة الوطنية الديمقراطية المختلفة عن الإسلاميين، والتي كانت خطاً ثالثاً، استطاعت أن تتزعم المعارضة طيلة فترة 1982 -2000، ورفضت أن تدفع فاتورة هزيمة الإسلاميين الذين كان تنظيمهم المدني هو القائد للتنظيم العسكري وخاصة بعد توحد أجنحتهم الثلاثة في كانون الأول 1980 (التنظيم العام للإخوان المسلمين -تنظيم الطليعة المقاتلة -تنظيم الطلائع الإسلامية بقيادة عصام العطار).
مع هزيمة المسلحين في الغوطة الشرقية، وبدء تصفية الوجود المسلح في القلمون الشرقي وفي جنوب مدينة دمشق وإرهاصات عن حدوث ذلك في شمال حمص وجنوب وشمال حماة، هناك مؤشرات على أن وجود المسلحين لن يكون في المناطق الداخلية غير الحدودية، حيث يتجه نحو أن يكون حدودياً محازياً لتركيا عند خط جرابلس - اعزاز - عفرين - ادلب، وفي شرق الفرات حيث تدعم الولايات المتحدة «قوات سورية الديمقراطية» وفي مثلث التنف حيث الغطاء الأميركي للمسلحين هناك، وفي الجنوب السوري في محافظتي درعا والقنيطرة حيث هناك دعم أميركي - أردني وأيضاً على الأرجح إسرائيلي للمسلحين. يؤشر ما سبق إلى أن الصراع مع المسلحين في المناطق المذكورة لن يكون سورياً-سورياً بل صراع مع دول يكون السوريون المسلحون هناك واجهات لها أو أكياس رمل أو أدوات للمساومة العسكرية أو ربما أوراقاً لتلك الدول من أجل أن تكون لها حصة في التسوية القادمة، وفي سوريا ما بعد التسوية. حتى تاريخه توضحت معالم منطقتين: شرق الفرات وشريط جرابلس -اعزاز-عفرين-ادلب، وعلى الأرجح أن المنطقة الثالثة في درعا والقنيطرة ستتوضح معالمها خلال المدى المنظور وخاصة بعد فشل الاتفاقية الأميركية -الأردنية-الروسية تجاه الجنوب في صيف 2017. وهناك الكثير من المؤشرات عن أن قوى ثالوث واشنطن - عمان - تل أبيب تدرس إمكانية إيجاد «سعد حداد سوري» في محاولة لتكرار تجربة الشريط الحدودي اللبناني الجنوبي 1976 ــ 2000، وليس جديداً هذا النظر الإسرائيلي للجنوب السوري حيث في الأيام الثلاثة للانقلاب العسكري على العقيد أديب الشيشكلي (25-27 شباط 1954)، عندما كان الانقلاب في حلب من دون دمشق مع فوضى وفراغ أعقبا رحيل الشيشكلي إلى الخارج في مساء اليوم الثاني، قدّم وزير الدفاع الاسرائيلي بنحاس لافون اقتراحاً إلى رئيس الوزراء موشيه شاريت باحتلال الجنوب السوري، وهو ما رفضه شاريت أو تردد فيه وخاصة بعد الرفض الأميركي – البريطاني لذلك (انظر مقالي بعنوان: «يوميات شاريت»: هكذا ترى إسرائيل الجوار، «الأخبار» عدد 8 تشرين أول 2013).

ليس صدفة أن تتزامن عملية إخلاء المسلحين للغوطة الشرقية مع إعلان واشنطن عبر ضربات 14 نيسان 2018 عن بدء صراع على سوريا مع موسكو. الرسالة الأميركية من تلك الضربات العسكرية، التي هي أساساً موجّهة سياسياً ضد الروس، هي إعلان عن انتهاء الوفاق الروسي -الأميركي حول سوريا في فترة باراك أوباما بدءاً من اتفاق 7 أيار 2013 بين كيري ولافروف في موسكو وإعلان عن تحديد أميركي لقواعد لعبة جديدة في سوريا يقول من خلالها الأميركي إنه موجود في سوريا عبر وكلاء محليين وعبر قواعد عسكرية وإن روسيا ليست وحدها في سوريا. تركيا اكتسبت شريط جرابلس -الباب-اعزاز عام 2016 عبر التوافق مع روسيا ثم تكرر ذلك في عفرين 2018. في هذا الصدد ليس أمراً عسكرياً بحتاً تكديس المسلحين عبر الباصات في ادلب وجرابلس بل له دلالات سياسية، وعلى الأرجح لا يمكن تفسيره من دون التوافق الروسي - التركي خلال العامين الماضيين، وأيضاً لا يمكن هنا نسيان دلالات سيطرة «الإخوان المسلمين» على الإدارات هناك، في منطقة السيطرة التركية التي ينطبق عليها فقط التعريف الدولي لمصطلح «الاحتلال» حيث توجد سلطة عسكرية تركية مع أدوات عسكرية ومدنية محلية لإدارة الأرض والسكان، وهم الذين سعى أردوغان حتى أوائل آب 2011 لعمل تسوية من خلالها يتم إشراكهم في السلطة في دمشق.
يؤشر يوم 14 نيسان 2018 إلى منعطف سوري يقول بأن التدويل للأزمة السورية، والبادئ مع بيان جنيف1 (30 حزيران 2012) والآخذ منحى سياسياً، قد بدأ بالتمظهر في أشكال عسكرية، وإذا تم الأخذ بمقولة كلاوزفيتز: «الحرب امتداد للسياسة بوسائل أخرى»، فإن هذا التمظهر العسكري الأميركي هو ناتج عن فشل التوافقات السياسية مع موسكو ومحاولة أيضاً لفرض وقائع على الأرض عسكرية يهدف الأميركيون إلى ترجمتها سياسياً لاحقاً مع الروس. كان التدويل قد أعقب فشل التعريب البادئ مع «مبادرة الجامعة العربية» في 2 تشرين الثاني 2011، وقد جاء التعريب بعد فشل السوريين في إنشاء تسوية سورية -سورية عقب نشوب الأزمة بدءاً مما حصل في درعا 18 آذار 2011.
من هنا يمكن القول إن هذا التدويل العسكري - السياسي للأزمة السورية لن يجعلها قريبة الحل بل سيجعلها أكثر تعقيداً. من جهة أخرى، هذا التدويل سيجعل إمكانية الترجمة السياسية لإنجازات الميدان العسكرية ليست تلقائية أو غير ميكانيكية. على صعيد ثالث هناك احتمال أن تقود المواجهات العسكرية القادمة إلى أن تكون ليست سورية -سورية، وفي منبج هناك سيناريو لمجابهة أطلسية -أطلسية، وفي منطقة خشام عند شرق الفرات في شباط الماضي حسمت طائرات «الأباتشي» الأميركية المعركة يومها التي يقال إنه قتل فيها متطوعون روس من غير القوات النظامية. عند الروس والأميركيين في شهر نيسان 2018 كان هناك توافق على أن أجواء الحرب الباردة قد عادت بسحبها وغيومها ورياحها.
هناك سؤال يفرض نفسه الآن: إذا كان التدويل في شكله السياسي قد أنتج بيان جنيف 1 والقرار 2118 والقرار 2254، فهل سينتج التدويل العسكري - السياسي للأزمة السورية قراراً دولياً جديداً يتجاوز تلك المحطات الثلاث ويفتح طريقاً مختلفاً؟

* ------------------------------------------------------------------------------

هكذا تربط الصين ثلاث قارات وتحيي طريق الحرير

تواصل الصين نموها الهائل بعد الإصلاحات المتراكمة في بنيتها الاقتصادية والاجتماعية من قِبل خمسة أجيال من الحكام، أوصلوا البلاد إلى المرتبة الثانية عالمياً، من ناحية الناتج المحلي الإجمالي، مع توقعات بتجاوز اقتصادها للولايات المتحدة خلال السنوات العشر القادمة، وانتشلوا مئات ملايين الصينيين من الفقر المدقع وضاعفوا أجورهم.
إحدى علامات العملَقة الصينية هي سلسلة مشاريع ضخمة سميت بمبادرة الحزام والطريق The Belt and Road Initiative التي أعلن عنها الرئيس الصيني "شي جينبينغ" في أيلول/سبتمبر ٢٠١٣ خلال زيارته لكازاخستان، فيما أعلن عن الطريق البحري بعدها بشهر في أندونيسيا، واعتُبر المشروع "طفل" الرئيسي الصيني، الذي عبّر عن طموح واسع النطاق من خلال الدمج المالي، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والسياحي والعلمي والتكنولوجي والثقافي والأكاديمي بين عشرات الدول المرتبطة بالمشروع.
ويقف خلف المشروع فكرة إعادة إحياء طريق الحرير القديم ووصل القارة الآسيوية بالأفريقية والأوروبية، عبر تنمية البنية التحتية، وإنشاء سلسلة من سكك الحديد والموانئ البحرية والبرية وأنابيب النفط والغاز وخطوط الطاقة الكهربائية والإنترنت، وشبكات طرق ضخمة في ٦٥ دولة، بتكلفة تقدر بـ ٩٠٠ مليار دولار.
وقد يشير الاسم إلى أن مبادرة الحزام والطريق هي حزام واحد أو طريق مُترابط، لكنه يتألف من العديد من الطرق والممرات التي ستغطي آسيا الوسطى، وأخرى تمر في قارتي أوروبا وآسيا (أوراسيا)، إلى جانب طرق مائية جنوب شرق الصين والمحيط الهندي عبر شرق أفريقيا والبحر الأحمر وثم المتوسط إلى أوروبا.
لا توجد خريطة رسمية لمبادرة الحزام والطريق، لأنها لم تتحول إلى مشروع ملموس ومتماسك حتى الآن، وهو رهن العديد من السياسات المحلية والإقليمية للدول المرتبطة بالمشروع، وصفقات ضخمة لشركات البناء والتعهدات.
وعلى الرغم من انعقاد منتدى الحزام والطريق BRF في أيار/مايو ٢٠١٧ في بكين، إلا أن الخطط الملموسة والطرق المحددة لا تزال غير متوفرة، فيما كانت الخطة الرسمية الوحيدة هي "رؤى وإجراءات" الصادرة عام ٢٠١٥.
وبحسب المعطيات المتوفرة فإن شبكة مبادرة الحزام والطريق تتكوّن من ثلاثة خطوط رئيسية، وهي:
الخط الأول: يربط بين شرق الصين عبر آسيا الوسطى وروسيا إلى أوروبا.
الخط الثاني: يبدأ من الصين مروراً بوسط وغرب آسيا ومنطقة الخليج ووصولاً إلى البحر المتوسط.
الخط الثالث: يمتد من الصين مروراً بجنوب شرقي آسيا والمحيط الهندي.
بالإضافة إلى عددٍ من الممرات البرية في إطار المشروع، ومنها ممر الصين وشبه القارة الهندية، وممر الصين وباكستان، وممر يربط إقليم يونان جنوب غربي الصين وميانمار وبنغلاديش مع شمال شرق الهند.
أما طريق الحرير البحري فيتكون من خطين رئيسيين، وهما كالتالي:
الخط الأول: يبدأ من الساحل الصيني مروراً بمضيق مالَقَة إلى الهند والشرق الأوسط وشرق أفريقيا، فوصولاً إلى سواحل أوروبا.
الخط الثاني: يربط الموانئ الساحلية الصينية بجنوب المحيط الهادئ.
وتعتبر المبادرة طويلة الأجل، ويضع تقرير لجامعة رينمين Renmin الصينية الموعد النهائي للمبادرة عام ٢٠٤٩، الموافق للذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
وتمضي الحكومة الصينية بكامل قوتها للدفع في هذه المبادرة والترويج لها داخل وخارج البلاد، كما خصصت بكين الأموال من خلال مصرف الاستثمار في البنية التحتية الآسيوي AIIB الهادف إلى التنمية الخارجية، ومن خلال صندوق طريق الحرير الذي تبلغ قيمته ٤٠ مليار دولار.
وشهدت عقود الاستثمار وتجديد الموانئ والبنية التحتية زيادة بنسبة ١٣٪ عام ٢٠١٧ مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث بدأت الصين ببناء طرق وبنية تحتية في طاجاكستان، كما ساعدت الصين جارتها كازاخستان، الغنية بالنفط، في تطوير ميناء جاف (بري) وخطوط سكك حديدية وخط أنابيب.
وستشهد كازاخستان الكثير من حركة الشحن، حيث سارت العديد من القطارات من الصين إلى إيران حتى الآن على طول الخطوط الجديدة. كما يعتزم مسؤولون من الجانبين تبسيط حركة المرور على ٣٣ خط سكة حديد من الصين عبر كازاخستان إلى أوروبا.
ويبقى تفسير المبادرة معتمداً مختلف وجهات النظر والقراءات، حيث ترى بعض الآراء في المشروع بأنه مبادرة اقتصادية تهدف إلى تعزيز التنمية الدولية، أو أنها استراتيجية الرئيس "شي جينبينغ" الكبرى لزيادة هيمنة الصين الإقليمية، أو أنها مشروع جيوسياسي يهدف لتأمين الطاقة، أو محاولة لتحسين علاقات الجوار، أو خطة لتخليص الصين من زيادة رأس المال وفائض القدرة، وربما قد تكون جميعها صحيحة وتتسبب بإضعاف وجود الولايات المتحدة في المنطقة، وسط تراجعها المستمر دولياً على مختلف الصعد، وبدء بزوغ توازن دولي جديد يضعف من هيمنة الولايات المتحدة، كقطب أوحد عالمي، رغم تقدمها العسكري الهائل.
----------------------------------------------------------------------------
هذه هي أفضل ٢٠ جامعة في العالم للعام ٢٠١٨

تصدرت جامعةأوكسفورد البريطانية العريقة قائمة أفضل جامعات العالم للعام ٢٠١٨ وفق تصنيف موقع Times Higher Education التابع لصحيفة التايمز.
كما توضح القائمة هيمنة واضحة للجامعة الأمريكية على قائمة أفضل ٢٠ جامعة في العالم بحصولها على ١٥ مركزاً، تاركة ٥ مراكز ٤ منها لبريطانيا، وواحدة لسويسرا.
التصنيف اسم الجامعة البلد عدد الطلاب بدوام كامل عدد الطلاب لكل مُحاضِر نسبة الطلاب الدوليين
١ جامعة أوكسفورد بريطانيا ٢٠٤٠٩ ١١,٢ ٣٨٪
٢ جامعة كامبريدج بريطانيا ١٨٣٨٩ ١٠,٩ ٣٥٪
٣ معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا الولايات المتحدة ٢٢٠٩ ٦,٥ ٢٧٪
٤ جامعة ستانفورد الولايات المتحدة ١٥٨٤٥ ٧,٥ ٢٢٪
٥ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الولايات المتحدة ١١١٧٧ ٨,٧ ٣٤٪
٦ جامعة هارفارد الولايات المتحدة ٢٠٣٢٦ ٨,٩ ٢٦٪
٧ جامعة برينستون الولايات المتحدة ٧٩٥٥ ٨,٣ ٢٤٪
٨ كلية لندن الإمبراطورية بريطانيا ١٥٨٥٧ ١١,٤ ٥٥٪
٩ جامعة شيكاغو الولايات المتحدة ١٣٥٢٥ ٦,٢ ٢٥٪
١٠ المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا سويسرا ١٩٢٣٣ ١٤,٦ ٣٨٪
١١ جامعة بنسلفانيا الولايات المتحدة ٢٠٣٦١ ٦,٥ ٢٠٪
١٢ جامعة ييل الولايات المتحدة ١٢١٥٥ ٤,٣ ٢١٪
١٣ جامعة جونز هوبكينز الولايات المتحدة ١٥٤٩٨ ٤,٣ ٢٤٪
١٤ جامعة كولومبيا الولايات المتحدة ٢٦٥٨٧ ٦,١ ٣٢٪
١٥ جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلس الولايات المتحدة ٣٩٢٧٩ ٩,٦ ١٧٪
١٦ كلية لندن الجامعية بريطانيا ٣٠٣٠٤ ١٠,٥ ٤٩٪
١٧ جامعة دوك الولايات المتحدة ١٥٢٥٦ ٤,٥ ٢٢٪
١٨ جامعة كاليفورنيا، بيركلي الولايات المتحدة ٣٦١٨٢ ١٣,١ ١٧٪
١٩ جامعة كورنيل الولايات المتحدة ٢١٨٥٠ ٨,٩ ٢٤٪
٢٠ جامعة نورث ويسترن الولايات المتحدة ١٧٤٦٦ ١٢,٨ ١٨٪
-----------------------------------------------------------------------------------------------
عاش الأول من أيار – يوم الطبقة العاملة العالمي
تحتفل الطبقة العاملة في كل أنحاء العالم وبمشاركة أحزابها السياسية، الاشتراكية منها والشيوعية، بيوم العمال العالمي بمظاهرات ومسيرات عارمة، مطالبة بظروف عمل أفضل، وبرواتب وأجور عمل أعلى، وبالحريات النقابية والديمقراطية، وترفع شعارات ضد السياسات الإمبريالية الهادفة لنهب شعوب العالم، وخصوصاً العالم الثالث.
كما تتظاهر الطبقة العاملة ضد الاستعمار وكسر إرادة الشعوب التواقة إلى الحرية والمساواة، وضد سياسات الإمبريالية وحلف الأطلسي في خوض الحروب، والاعتداء على الدول المستقلة، ومنها دولاً عربية كالعراق وليبيا والصومال واليمن، والتي وتدعم بدون تحفظ سياسات إسرائيل العدوانية واحتلالها لأراض عربية ومنها جولاننا الغالي.
منذ تَشكّل الأحزاب الشيوعية ونقابات العمال، بدأت أجزاء واسعة من الطبقات العمالية في عالمنا العربي تحتفل وتتظاهر في هذا اليوم، رافعة شعاراتها المطلبية إلى جانب الشعارات الوطنية السياسية، الداعية إلى الحرية من الاستعمار ومقاومة مشاريعه كمشروع أيزنهاور وحلف بغداد وغيرها من المشاريع الاستعمارية، وبتحقيق تضامن عربي كبير ضدها.
تاريخياً يعود سبب الاحتفال بهذا اليوم إلى ماجرى من أحداث عام ١٩٨٦ في مدينة شيكاغو الأمريكية. كانت الطبقة العاملة الأمريكية تطالب بيوم عمل من ثمان ساعات بدلاً من ١٢ ساعة، ودعت الحركة العمالية في هذا العام إلى الإضراب العام في الأول من أيار، وتداعت له جماهير غفيرة من العمال في كافة المناطق الصناعية.
بعد ثلاثة أسابيع ألقى “أوغست سبيس” رئيس تحرير جريدة العمال كلمة نارية في أمسية الأول من أيار بسوق Haymarket أعقبها إضراب من عدة أيام في شيكاغو.
وفي الثالث من أيار جرى صِدام عنيف بين العمال ورجال الشرطة، قتل خلاله اثنين من المتظاهرين. وفي اليوم التالي جرت مظاهرة احتجاج ضخمة في Haymarket، جرح خلالها ٢٠٠ وقتل ٢١ من العمال المتظاهرين، وسقط سبعة من الشرطة، وجرى اعتقال ثمانية من منظمي المظاهرة، أُعدم أربعة منهم بالشنق، ومنهم الصحفي رئيس تحرير جريدة العمال، فيما انتحر آخر في زنزانة السجن، وثلاثة جرى العفو عنهم بعد ستة أعوام.
في المؤتمر التأسيسي للأممية الثانية عام ١٨٨٩ جرى إعلان حوادث Haymarket في ١ أيار يوم النضال العالمي للحركة العمالية. وفي الواحد من ايار من عام ١٨٩٠ جرت للمرة الأولى إضرابات ومظاهرات تمجيداً لهذا اليوم في كل أنحاء العالم.
في سوريا اليوم، تُعاد هذه الذكرى في الوقت الذي تعيش فيه الطبقة العاملة أحلك الظروف في تاريخها الحديث، حيث دفعت وتدفع أغلى التضحيات على مذابح أمراء الحرب، من كل الجهات، وتجارب هذه الحرب العبثية التي لم يكن لها فيها لا ناقة ولا جمل.
ويناضل جزء من حلفائها ومعها في سبيل إنهاء القتال وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، واعادة اللحمة الوطنية بالإصرار على الحل السياسي التفاوضي من أجل تحقيق التغيير الديمقراطي عبر الانتقال السياسي من الاستبداد إلى نظام ديمقراطي وإقامة دولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية.
---------------------------------------------------------------------------------------

كارل ماركس
(5أيار1818-14آذار1883)

• الولادة في مدينة ترير من منطقة رينانيا بألمانية
• الدراسة في جامعة برلين ونيل الدكتوراه في الفلسفة عن أطروحة بعنوان: «الاختلاف بين فلسفة ديموقريطس الطبيعية وفلسفة أبيقور الطبيعية» (1841).
• تأثيرات تيار اليسار الهيجلي وكتابي دافيد شتراوس:"حياة يسوع"(1835) ولودفيغفيورباخ: "جوهر المسيحية"(1841)
• كتاب ماركس: "نقد فلسفة الحق عند هيجل"(1843)
• مقالة ماركس: "المسألة اليهودية"(1843)
• "المخطوطات الاقتصادية والفلسفية1844"-تبلور فكر ماركس في هذا المؤلف
• "الأيديولوجية الألمانية"(1845-1847) -ماركس وفريدريك انجلز
• مؤلف ماركس: "بؤس الفلسفة"-1847
• "البيان الشيوعي"-لماركس وانجلز عام1848
• اشتراك ماركس في الثورة الألمانية1848-1849
• الهجرة إلى انكلترا بعد فشل الثورة
• "الثامن عشرمن برومير"1852
• "الكروندروسيه: أسس نقد الاقتصاد السياسي"(مخطوطات1857-58)
• "الاسهام في نقد الاقتصاد السياسي"-1859
• المساهمة في تأسيس الأممية الشيوعية-1864
• الكتاب الأول من "رأس المال"-1867
• تأييد ماركس لكومونة باريس-1871
• مؤلف ماركس: "نقد برنامج غوتا"-1875
• نشر انجلز للكتاب الثاني من "رأس المال"عام1885
• نشر انجلز للكتاب الثالث من "رأس المال"عام1894
• نشر كارل كاوتسكي للكتاب الرابع من "رأس المال"1905-1910.

الروزنامة الفلسطينية
ما قبل الميلاد حتى 1949

تقع فلسطين في غربي القارة الأسيوية بين خط طول 15-34ْ و40-35ْ شرقاً، وبين دائرتي عرض 30-29ْ و15 -33ْ شمالاً. وهي تشكل الشطر الجنوبي الغربي من وحدة جغرافية كبرى في المشرق العربي، هي بلاد الشام، التي تضم -فضلا عن فلسطين -كلا من لبنان وسورية والأردن،

قبل الميلاد:

600,000-10,000 قبل الميلاد: وجدت بقايا إنسان من العصر الحجري في منطقة جنوبي بحيرة طبريا تعود إلى حوالي 600,000 سنة قبل الميلاد.
10,000-5,000 قبل الميلاد: العصر الحجري الحديث. إنشاء مجتمعات زراعية مستقرة.
5,000-3,000 قبل الميلاد: وجدت آثار من هذه الفترة (النحاس والأدوات الحجرية) بالقرب من أريحا وبئر السبع والبحر الميت.
3,000-2,000 قبل الميلاد: وصول واستيطان الكنعانيين في أوائل العصر البرونزي (3,000-2,500).
1,250-1,225 قبل الميلاد: الغزو الإسرائيلي للبلاد الكنعانية.
965-928 قبل الميلاد: الملك سليمان. بناء المعبد في القدس.
928 قبل الميلاد: تقسيم دولة إسرائيل إلى مملكتي إسرائيل ويهودا.
721 قبل الميلاد: الغزو الآشوري لمملكة إسرائيل.
586 قبل الميلاد: هزم البابليون مملكة يهودا تحت قيادة نبوخذ نصر. ترحيل سكانها إلى بابل؛ تدمير المعبد.
539 قبل الميلاد: احتلال الفرس لبابل. عودة بعض من يهود بابل إلى فلسطين. بناء المعبد الجديد.
333 قبل الميلاد: غزو الإسكندر المقدوني لبلاد فارس الذي وضع فلسطين تحت الحكم اليوناني.
323 قبل الميلاد: موت الإسكندر المقدوني يؤدي إلى تناوب الحكم بين مصر وسوريا.
165 قبل الميلاد-انطلاق ثورة المكابيين على الحكم المصري والسوري الذي أدى لإنشاء دولة يهودية مستقلة.
63 قبل الميلاد: دمج فلسطين في الإمبراطورية الرومانية.

بعد الميلاد:

70-تدمير الإمبراطور الروماني تيتوس للهيكل الثاني.
135-132-قمع تمرد بار كوخبا. منع اليهود من دخول القدس. الإمبراطور هادريان يدمر القدس ويبني مدينة جديدة على أنقاضها اسمها ايليا كابيتولينا.
640-330-فلسطين تحت الحكم البيزنطي: القدس وفلسطين تصبح نصرانية بشكل متزايد.
638-الفتوحات العربية تحت قيادة الخليفة عمر بن خطاب تهزم الرومان في معركة أجنادين (جنوب غربي القدس الشريف) ويحكم العرب المسلمون فلسطين.
750-661-حكم الخلفاء الأمويون فلسطين من دمشق. بناء الخليفة عبد الملك ابن مروان (685-705) لقبة الصخرة في القدس الشريف. بناء الخليفة الوليد الأول (705-715) للمسجد الأقصى.
1258-750-الخلفاء العباسيين يحكمون فلسطين من العراق.
969-الفاطميون يحكمون فلسطين من مصر، ويعلنون أنفسهم خلفاء ويتنافسون مع الخلافة العباسية.
1071-احتلال السلاجقة (هم أصلاً أتراك من أصفهان) للقدس الشريف وإرجاع فلسطين لحكم الخلافة العباسية.
1187-1099
احتلال الصليبيون لفلسطين وإقامة مملكة القدس اللاتينية.
1187-القائد الكردي صلاح الدين ابن أيوب سلطان الموصل يهزم الصليبيين في حطين شمال فلسطين ويحرر القدس الشريف. الأيوبيون يحكمون فلسطين من القاهرة.
1260-المماليك يحكمون فلسطين من القاهرة ويهزمون المغول في معركة عين جالوت قرب الناصرة.
1291-تحرير المماليك لأخر المعاقل الصليبية في قيساريا وعكا.
1917-1516-حكم العثمانيين لفلسطين من إسطنبول.
1840-1832-حاكم مصر محمد علي باشا يحتل فلسطين، وبعد ذلك تعود للحكم العثماني.
1877-1876-بموجب الدستور العثماني الجديد، يحضر نواب مُنتخبون من القدس أول برلمان عثماني في إسطنبول
1878-تأسيس أول مستوطنة زراعية صهيونية في بطاح تكفا.
1903-1882-الموجة الأولى من المهاجرين الصهاينة التي شملت 25,000 يهودي تدخل فلسطين من أوروبا الشرقية.
1882-البارون ادموند دي روتشيلد في باريس يبدأ الدعم المالي للاستيطان اليهودي في فلسطين.
1888-1887-العثمانيون قسموا فلسطين إلى مقاطعات (سناجق) القدسونابلس وعكا. سنجق القدس كان يدار مباشرة من اسطنبول، وأما عن سنجقي نابلس وعكا كانتا تتبعا ولاية بيروت.
1896-الصحفي والكاتب النمساوي -الهنغاري اليهودي ثيودور هيرتزل ينشر كتاب عنوانه "الدولة اليهودية" ويدعو لإنشاء دولة يهودية إما في فلسطين أو في أي مكان آخر.
1896-تأسيس البارون الألماني موريس دي هيرش لجمعية الاستعمار اليهودية في 1891 في لندن التي تبدأ مساعدة المستوطنات الصهيونية في فلسطين.
1897-انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في بازل -سويسرا ودعا لإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين"، وتأسيس المنظمة الصهيونية العالمية للعمل من أجل تحقيق هذا الهدف.

1900 - 1918

1901-انعقاد المؤتمر الصهيوني الخامس في بازل وتأسيسه للصندوق القومي اليهودي (Jewish National Fund)، وهدفه الرئيس شراء الأراضي في فلسطين لتصبح وقفاً لكل "الشعب اليهودي". اتخاذ قرار بتوظيف يهود فقط في هذه الاستثمارات الصهيونية.
1914-1904-الموجة الثانية من المهاجرين الصهاينة تصل فلسطين وتشمل حوالي 40,000 يهودي والتي تزيد نسبة السكان اليهود في فلسطين إلى حوالي 6 ٪.
1909-إنشاء أول كيبوتس صهيوني الذي حُصر العمل فيه لليهود فقط. تأسيس مدينة تل أبيب شمالي يافا التي كانت مُخصصة لسكن اليهود فقط.
1914-إندلاع الحرب العالمية الأولى.
1916:
30 كانون الثاني: مراسلات حسين -مكماهون بين الشريف حسين في مكة (قائد الثورة العربية ضد العثمانيين) والسير هنري مكماهون (المندوب السامي البريطاني في مصر) تنتهي بالاتفاق باستقلال ووحدة المقاطعات العربية التي تخضع للحكم العثماني.
16 أيار: إبرام معاهدة سايكس -بيكو سراً بين بريطانيا وفرنسا وروسيا لتقسيم المقاطعات العربية التي تخضع للحكم العثماني. كشف البلاشفة الاتفاق في كانون الأول / ديسمبر 1917.
حزيران: الشريف حسين يعلن استقلال العرب عن العثمانيين، واندلاع الثورة العربية ضد إسطنبول.
1917-2 تشرين الثاني: وعد بلفور. وزير الخارجية البريطاني بلفور قدم تعهدات بريطانية بإنشاء "الوطن القومي اليهودي في فلسطين".
1918-أيلول-احتلال فلسطين من قبل القوات البريطانية بقيادة اللنبي.
30 تشرين الاول -انتهاء الحرب العالمية الأولى.

1919 – 1923

الموجة الثالثة من المهاجرين الصهاينة التي شملت أكثر من 35,000 يهودي مما زاد نسبة السكان اليهود في فلسطين إلى 12 ٪ من المجموع الكلي. ملكية اليهود للأراضي عام 1923 تبلغ 3 ٪ من مساحة فلسطين.
1919
27 كانون الثاني -10 شباط
المجلس الوطني الفلسطيني الاول في القدس الشريف يرسل مذكرة إلى مؤتمر السلام بباريس يرفض فيها وعد بلفور ويطالب بالاستقلال.
28 آب -مؤتمر السلام بباريس يرسل لجنة تحقيق إلى الشرق الأدنى بقيادة الولايات المتحدة -أعضاء اللجنة هنري كينغ وتشارلز كرين. انكلترا وفرنسا ترفضان المشاركة. توصي اللجنة بإجراء "تعديلات جدية" لفكرة "جعل فلسطين دولة يهودية".
1920
نيسان-اضطرابات في فلسطين تودي بحياة 5 يهود وبجرح 200. البريطانيين يشكلون لجنة بالين للتحقيق بأسباب الاضطرابات وتجد أن أسبابها عدم الوفاء بوعد بريطانيا العرب بالاستقلال والقلق من عواقب الحركة الصهيونية سياسياً واقتصاديا.
25 نيسان -مؤتمر السلام في سان ريمو يعطي الوصاية الدولية أو الانتداب على فلسطين لبريطانية.
أيار-بريطانيا تمنع انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الثاني.
1 تموز-تعيين المندوب السامي السير هربرت صموئيل (السياسي اليهودي الصهيوني) لإدارة الانتداب البريطاني في فلسطين.
ديسمبر-المجلس الوطني الفلسطيني الثالث ينعقد في حيفا وينتخب اللجنة التنفيذية التي استمرت بقيادة الحركة السياسية الفلسطينية من 1920 إلى 1935.
1921
اذار-تأسيس الهاغانا (منظمة عسكرية صهيونية). مع أنها كانت سرية وغير مشروعة إلا أن الانتداب ساعدها وغض الطرف عن نشاطاتها. وفي نفس الوقت كان تطبيق القوانين كانت صارماً ضد إحتياز الفلسطينيين أي نوع من أنواع الأسلحة، فالكثير تم سجنهم لفترات طويلة فقط لحيازتهم مسدسات، ذخيرة، أو حتى السكاكين الشخصية (مطوى).
1 أيار -اضطرابات واسعة النطاق في يافا احتجاجا على تزايد الهجرة الصهيونية تودي بحياة 46 يهود وتجرح 146. الاحتلال البريطاني يشكل لجنة تحقيق في تشرين الأول وتجد أن سبب كان تفاقم مخاوف الشعب الفلسطيني من تزايد الهجرة الصهيونية لفلسطين.
8 ايار -تعيين الحاج أمين الحسيني مُفتي للقدس الشريف.
أيار -حزيران-انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الرابع في القدس الشريف ويقرر إرسال وفد فلسطيني إلى لندن لشرح وجهة النظر الفلسطينية ضد وعد بلفور.
1922-3حزيران-أصدر وزير الاستعمار البريطاني ونستون تشرشل الكتاب الأبيض يستثني فيه شرق الأردن من نطاق وعد بلفور، ويشترط بأن تكون الهجرة اليهودية وفقا "للقدرة الاستيعابية الاقتصادية" للبلد.
24 تموز -عصبة الأمم تصادق على الانتداب البريطاني على فلسطين.
أب-انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الخامس في نابلس ويدعوا للمقاطعة الاقتصادية للصهاينة.
تشرين أول-أول إحصاء سكاني بريطاني لفلسطين وجد 757,182 نسمة. كانت نسبة العرب المسلمين 78 ٪، ونسبة العرب النصارى 11 ٪، و9.6 ٪ من اليهود.

1923 - 1931

1923-29 أيلول -الانتداب البريطاني على فلسطين يدخل رسميا حيز التنفيذ.
1928-1924
وصول الدفعة الرابعة من المهاجرين الصهاينة المكوّنة من 67,000 مهاجر يهودي، وأغلبيتهم كانت من بولندا. تزايد نسبة السكان اليهود في فلسطين إلى 16 ٪ من المجموع الكلي، وتزايدت ملكيتهم للأراضي لتصبح 4.2 ٪ من مساحة البلد في عام 1928.
1925-الحركة الصهيونية التنقيحية أو التصحيحية (التي أسسها الصهيوني البولندي زائيف جابوتينسكي في باريس) تطالب بإنشاء دولة يهودية ليس فقط في فلسطين، بل في شرق الأردن أيضا، وأكدت على أهمية تواجد القوة العسكرية لحماية الحركة الصهيونية.
تشرين أول-انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني السادس في يافا.
1928-حزيران-انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني السابع في القدس الشريف.

1939-1929

وصول الدفعة الخامسة من المهاجرين الصهاينة التي شملت أكثر من 250,000 مهاجر يهودي، مما زاد نسبة السكان اليهود في فلسطين إلى 30٪، وأما عن نسبة ملكيتهم للأراضي في عام 1939 بلغت 5.7 ٪ من مساحة البلاد.
1929-اب
اضطرابات بين اليهود والفلسطينيين حول السلطة على حائط المبكى في القدس، وهو مكان مقدس لدى المسلمين واليهود. نتيجة المواجهات كانت 133 قتيل و339 جريح يهودي وقتل الجيش البريطاني 116 فلسطينياً وجرح 232.
تشرين أول-انعقاد المؤتمر الفلسطيني العام في القدس لصياغة موقف موحد تجاه خلافات حائط المبكى.
1930
14 كانون الثاني -عصبة الأمم تعيين لجنة دولية للتحقيق في الوضع القانوني للفلسطينيين واليهود بالنسبة لحائط المبكى.
مارس-لجنة التحقيق البريطانية (شاه) تحقق في أسباب اضطرابات 1929 وتجد السبب الرئيسي هو مخاوف الفلسطينيين من تزايد الهجرة اليهودية: "ليس فقط أن الهجرة اليهودية تهدد مصادر لقمة عيشهم، بل من احتمالية سيادة اليهود لفلسطين في المستقبل".
تشرين أول-تقرير اللجنة البريطانية هوب -سمبسون نص بأنه لا يوجد أراضي زراعية كافية في فلسطين لاستيعاب أعداد كبيرة من المهاجرين اليهود.
وزير الاستعمار البريطاني اللورد باسفيلد يصدر الكتاب الأبيض ويأخذ بعين الاعتبار توصيات لجنتي هوب -سمبسون وشاه.
1931
تتخذ إيتزل والارغون (منظمتان صهيونيتان انشقتا عن الهاغانا) سياسة أكثر صرامة وعدوانية ضد الفلسطينيين بقيادة جابوتينسكي.
14 شباط -رئيس الوزراء البريطاني رامزي ماكدونالد يُرسل مذكرة إلى الزعيم الصهيوني حاييم وايزمان يتراجع فيها عما تم المصادقة علية سابقاً في الكتاب الأبيض الصادر من وزير الاستعمار باسفيلد.
18 تشرين الثاني -الاحتلال البريطاني يجري ثاني تعداد للسكان في فلسطين ويجد العدد الإجمالي 1,035,154 نسبتهم حسب الأديان موزعة كالتالي: 73 ٪ من الفلسطينيين المسلمين، واليهود 16.9 ٪، و8.6 ٪ الفلسطينيين النصارى.
كانون أول-نشر مدير التنمية البريطانية لفلسطين لويس فرنسية تقريره عن "العرب النازحين" وعزا سببها للاستعمار والاستيطان الصهيوني.

1932 - 1938

1933-14 تموز -وزير الدولة البريطاني يصدر قراراً بإعادة توطين المزارعين الفلسطينيين الذين تشردوا نتيجة الاستعمار الصهيوني لأراضيهم.
1935-تشرين أول-انشقاق الحركة التنقيحية الصهيونية عن المنظمة الصهيونية العالمية وتشكيلهم لمنظمة صهيونية جديدة بقيادة فلاديمير جابوتنسكي الهادفة ((لتحرير)) ليس فقط فلسطين، بل وشرق الأردن أيضاً.
تشرين ثاني-استشهاد الشيخ المجاهد عز الدين القسام فيمعركة (بالقرب من مدينة جنين) مع جيش الاحتلال البريطاني. كان المجاهد إمام جامع الاستقلال في حيفا وهو سوري الجنسية ينحدر من مدينة اللاذقية التي أبعده عنها الاحتلال الفرنسي بسبب عدائه للاحتلال هناك. يعد الشيخ عز الدين من أوائل المؤسسين للفرق الجهادية ضد الاحتلال البريطاني، ويعد من أوائل المجاهدين ضد الاستعمار الأجنبي في الشرق الأوسط.
1936
25 نيسان -زعماء الأحزاب السياسية الفلسطينية تشكل الهيئة العربية العليا برئاسة مفتي القدس الشريف الحاج أمين الحسيني.
8 ايار -مؤتمر اللجان الوطنية الفلسطينية في القدس يتخذ الشعار التالي: لا ضرائب بدون تمثيل. انطلاق ثورة 1936.
25 آب -المجاهد اللبناني فوزي القاوقجي يدخل فلسطين قائداً لـ 150 مجاهد عربي لمساعدة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال البريطاني.
11 تشرين الثاني -اللجنة الملكية برئاسة اللورد بيل تصل فلسطين.
1937
18 كانون الثاني -اللجنة الملكية تغادر فلسطين.
ابريل-عصابتي إيتزل والارغون، المرتبطتان بالحركة الصهيونية التنقيحية تحت قيادة زئيف جابوتينسكي، تطالبان بالقيام بهجمات مسلحة ضد الفلسطينيين.
7 تموز-اللجنة الملكية (بيل) توصي بتقسيم فلسطين إلى دولة يهودية تضم 33 ٪ من البلاد بما في ذلك حيفا والجليل والسهل الساحلي شمال أسدود؛ والدولة العربية في باقي البلاد لتصبح جزءا من شرق الأردن؛ والقدس تبقى تحت الانتداب البريطاني. لنجاح خطة التقسيم اشترطت اللجنة نقل (أو ترحيل) الفلسطينيين من الجزء اليهودي إلى الجزء العربي حتى إذا كان النقل إجباري.
23 تموز -الهيئة العربية العليا ترفض اقتراح اللجنة الملكية وتطالب بالاستقلال مع توفير الحمايات الشرعية "لليهود والأقليات الأخرى" وتوفير حماية المصالح البريطانية في المنطقة.
ثورة 1936 تتفاقم.
أيلو-انعقاد المؤتمر القومي العربي في بلودان -سورية وحضره 450 مندوباً من البلدان العربية. يعلن المؤتمر رفضه لاقتراح التقسيم وطالب بإنهاء الانتداب، وقف الهجرة الصهيونية، ومنع نقل ملكيه الأراضي الفلسطينية للصهاينة.
1 تشرين الاول -الاحتلال البريطاني يحل الهيئة العربية العليا وكل التنظيمات السياسية الفلسطينية، ويبعد خمسة من القادة الفلسطينيين. الحاج أمين الحسيني يهرب للبنان.
11 تشرين الثاني -الاحتلال البريطاني يُنشئ محاكم عسكرية لمكافحة الثورة الفلسطيني.
1938
نيسان إلى آب-العصابات الصهيونية إيتزل / أرغون تقتل 119 فلسطيني، والفلسطينيون ينتقمون بقتل 8 يهود.
حزيران-الضابط البريطاني أوردي وينجيت ينظم فرق الليل الخاصة التي كان من ضمنها أعضاء قياديين من الهاغانا. كانت فرق الليل هذه تقوم بعمليات إرهابية انتقامية ضد القرى الفلسطينية يكثر فيها العقاب الجماعي كهدم البيوت وعمليات القتل والتعذيب. خلال هذه الفترة اكتسبت الهاغانا خبرات هائلة بالتعامل مع الشعب الفلسطيني الذي مكنها بالفوز بحرب 1948 وتطهير فلسطين عرقياً من سكانها الأصليين.
18 تشرين الاول -قادة الاحتلال البريطانيين يتولون إدارة المحافظات الفلسطينية للمساعدة في قمع الثورة. الاحتلال البريطاني يعزز من تواجده العسكري في فلسطين بإمدادات من جنود بريطانية من إنجلترا والهند.
19 تشرين الاول -الاحتلال البريطاني يستعيد السيطرة على المدينة القديمة في القدس الشريف من المجاهدين الفلسطينيين.
9 تشرين الثاني -تقرير لجنة هولم الفنية البريطانية (كانون الثاني / يناير -1938) يعلن عدم إمكانية تطبيق اقتراح التقسيم الذي سبق طرحه من قبل لجنة بيل. البريطانيين يدعون لمؤتمر في لندن لمناقشة مسألة فلسطين يحضره العرب والفلسطينيون والصهاينة.

1939 - 1946

1939
7 شباط -يبدأ مؤتمر لندن.
27 آذار -مؤتمر لندن ينتهي بدون اتفاق.
23-22 أيار-مجلس العموم البريطاني يصوت 268 الى 179 للمصادقة على الكتاب الأبيض الصادر عن وزير الدولة الاستعمارية مالكولم ماكدونالد. الكتاب الأبيض يدعو الى استقلال مشروط لدولة فلسطينية موحدة بعد عشر سنوات؛ قبول 15,000 مهاجر يهود لفلسطين سنويا لمدة خمس سنوات، أي هجرة بعد ذلك تخضع للموافقة العربية؛ حماية الأراضي الفلسطينية من التسرب للصهاينة. مسؤول بريطاني قدر عدد الفلسطينيين الذين قتلوا أو اُعدموا من قبل الشرطة العسكرية البريطانية كان 4,000-3,500 وقتل حوالي 500 يهودي في نفس الفترة.
1 أيلول -إندلاع الحرب العالمية الثانية.
تشرين أول-تشكيل عصابة شتيرن الصهيونية بقيادة أبراهام ستيرن.

1945-1940

وصول أكثر من 60,000 صهيوني لفلسطين بما في ذلك 20,000-25,000 مُهاجر صهيوني دخلوا فلسطين بصورة غير قانونية (من نيسان / ابريل 1939 الى كانون الاول / ديسمبر 1945)، مما أدى لزيادة عدد السكان اليهود في فلسطين الى 31 ٪. نسبة ملكية الأراضي الصهيونية ترتفع الى 6.0 ٪ من مساحة فلسطين.
1940
28 شباط -يجري تنفيذ قانون منع نقل ملكية الأراضي للصهاينة كما أوصى به الكتاب الأبيض الصادر في عام 1939.
1942
فبراير-قتل الشرطة البريطانية لأبراهام شتيرن. تجدر الإشارة الى أن عصابة شتيرن تلقت الدعم المالي والعسكري من ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية لإرهاب الانتداب البريطاني والشعب الفلسطيني غضون الحرب الكونية الثانية،
ايار-انعقاد مؤتمر بلتيمور في نيويورك الذي حضره القادة الصهاينة من فلسطين والولايات المتحدة، وطالب المؤتمر "بإنشاء دولة يهودية في فلسطين."
1943-تشرين ثاني-الخمس سنوات المسموح فيها لهجرة اليهود تنتهي ابريل 1944 بحيث يشمل جميع التأشيرات التي سُمح بها 75,000 في عام 1939 بناء على توصيات الكتاب الأبيض.
1944-حزيران-عصابتي شتيرن وإيتزل يندمجان ويشنان حملة إرهابية ضد البريطانيين والفلسطينيين بسبب توصيات الكتاب الأبيض الصادر في عام 1939.
6 تشرين الثاني -عصابة شتيرن تقتل اللورد موين وزير الدولة البريطاني المقيم في القاهرة.
1945
8 ايار -نهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا.
أيلول-تحت سيطرت الهاغانا تستأنف الهجرة اليهودية واسعة النطاق الى فلسطين بطريقة غير مشروعة.
13 تشرين الثاني -وزير الخارجية البريطاني أرنست بيفين يعلن استمرار الهجرة اليهودية الى فلسطين بعد استنفاذ الحصة المخصصة في الكتاب الأبيض الصادر عام 1939.
1946
6 آذار -لجنة التحقيق الأنجلو -أمريكية تصل لفلسطين، التي اقترحت في عام 1945 الورقة البيضاء.
أيار-تقرير لجنة التحقيق الأنجلو -أمريكية يقدر حجم القوات المسلحة الصهيونية بِـ 69,000-61,000 جندي مقسمين كالتالي: هاغانا: 64,000-58,000؛إيتزل: 5,000-3,000؛شتيرن: 300-200، وتعلن أنهم ما إلا "جيش خاص" غير قانوني. توصي اللجنة بقبول 100,000 مُهاجر يهودي الى فلسطين وإلغاء قانون حظر نقل ملكية الأراضي للصهاينة. الفلسطينيون يعلنون الإضراب احتجاجا على هذه التوصيات.
12-11 حزيران-اجتماع جامعة الدول العربية في بلودان -سورية وتتخذ قرارات سرية يحذرون فيها بريطانيا والولايات المتحدة بأن تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني سينعكس سلباً على مصالحهم النفطية والتجارية في الوطن العربي.
تموز-الكتاب الأبيض البريطاني عن الإرهاب في فلسطين يتهم الهاغانا بالتعاون مع شتيرن وإيتزل في أعمال التخريب والعنف.
22 تموز -واحد وتسعون بريطانياً وفلسطينياً ويهودياً قتلوا عندما فجرت عصابة إيتزل الإرهابية جزءاً من فندق الملك داوود في القدس الذي كان مقراً لحكومة الاحتلال البريطاني قبل النكبة.
31 تموز -اللجنة الأنجلو -أمريكية في لندن تقترح خطة اتحادية لحل مشكلة فلسطين. القادة الصهاينة والقادة الفلسطينيون يرفضون الخطة.
1947
26 كانون الثاني -إعادة افتتاح مؤتمر لندن.
10-7 شباط-وزير الخارجية البريطاني إرنست بيفين يقترح بديل لخطة لجنة الأنجلو -أمريكية في مؤتمر لندن. الوكالة اليهودية والمندوبين العرب في لندن يرفضون الاقتراح.
18 شباط -بيفين يعلن تقديم مشكلة فلسطين الى الأمم المتحدة.
28 نيسان -15 ايار -الدورة الاستثنائية للجمعية العامة بشأن مشكلة فلسطين تؤدي الى تعيين أحد عشر عضوا للجنة الخاصة بشأن فلسطين (UNSCOP).
8 أيلول -اللجنة الخاصة بشأن فلسطين تنشر تقريرها. أغلبية الأعضاء توصي بتقسيم فلسطين لدولتين: دولة يهودية ودولة عربية، والأقلية توصي بتقسيم بحل فيدرالي.
19-16 أيلول-الجامعة العربية تندد بتوصيات اللجنة بتقسيم فلسطين، وتعيين لجنة عسكرية للإشراف على الاحتياجات الدفاعية للفلسطينيين.
26 أيلول -أرثر كريش جونز الوزير الاستعماري البريطاني يعلن النية بإنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين.
29 أيلول -الهيئة العربية العليا ترفض قرار التقسيم.
2 تشرين الاول -الوكالة اليهودية تقبل بقرار التقسيم.
15-7 تشرين أول-الجامعة العربية تجتمع في عالية-لبنان. حذر رئيس اللجنة الفنية الجنرال العراقي إسماعيل صفوت من الأخطار التي تمثلها الصهيونية في نهاية الانتداب وحث الدول العربية على حشد كل ما في وسعها من قوة وبذل الجهود لمكافحة النوايا الصهيونية. تم التعهد للجنة الفنية العسكرية بمليون جنيه إسترليني.
29 تشرين الاول -بريطانيا تقول إنها ستترك فلسطين في غضون ستة أشهر إذا لم يتم التوصل لتسوية قبل ذلك.
27 تشرين الثاني -تقرير الجنرال إسماعيل صفوت يحذر من استحالة تغلب القوات الغير نظامية العربية على القوات الصهيونية، وحث تنظيم قوة عسكرية عربية فعالة؛ شجع تدريب الشعب الفلسطيني ليدافع عن نفسه.
29 تشرين الثاني -توصي الجمعية العامة للأمم المتحدة بخطة لتقسيم فلسطين وتخصص فيها 56.5 ٪ من فلسطين للدولة اليهودي و43 ٪ للدولة العربية والقدس الشريف تحت إشراف دولي؛ 33 عضواً صوتوا مع التقسيم مقابل 13 ضد القرار وامتناع 10 أعضاء عن التصويت. انسحاب الممثلين العرب.
30 تشرين الثاني -الهاغانا تعلن التعبئة العامة وتدعو اليهود التي أعمارهم تتراوح ما بين 17 و25 سنة للتسجيل في الخدمة العسكرية.
كانون أول-الجامعة العربية تنظم جيش الإنقاذ (المكون من متطوعين عرب غير نظاميين تحت قيادة المجاهد فوزي القاوقجي) لمساعدة الفلسطينيين في مقاومة قرار التقسيم.
2 كانون الاول -يبدأ الفلسطينيون الإضراب العام لمدة ثلاثة أيام احتجاجاً على قرار التقسيم. مصادمات بين الطائفتين تودي بحياة 8 من اليهود و6 من فلسطينيين.
8 كانون الاول -بريطانيا توصي الأمم المتحدة بأنها ستنهي الانتداب على فلسطين في 15 ايار مايو 1948، وتكوين دولتين مستقلتين بعد أسبوعين (يهودية وفلسطينية).
17-8 كانون أول-لجنة الجامعة العربية السياسية تعلن في القاهرة أن قرار التقسيم غير قانوني وتقرر تقديم 10,000 بندقية و3,000 متطوع (بينهم 500 فلسطيني) و1,000,000 جنيه إسترليني للجنة الفنية العسكرية للدفاع عن فلسطين.
15 كانون الاول -الاحتلال البريطاني يعلن عزمه على تسليم الشرطة في تل أبيب -بتاح تكفا للصهاينة، وفي يافا للفلسطينيين.
17 كانون الاول -تقارير تنفيذية صادرة من الوكالة اليهودية تقول بأن اليهود الأمريكيين سوف يُطلب منهم مبلغ 250 مليون دولار لمساعدة الجالية اليهودية في فلسطين.
21 كانون الاول 1948-في أواخر آذار -الهاغانا وإيتزل يهاجمان القرى والتجمعات البدوية الموجودة في السهل الساحلي شمال تل أبيب في أول عملية "تطهير" عرقي.
31 كانون الاول -الهاغانا وإيتزل يرتكبون مذبحة في قرية بلد الشيخ - (بالقرب من حيفا) تودي بحياة 60 مدنياً.
كانون الأول 1947-كانون الثاني 1948-تنظيم الهيئةالعربية العليا لِ 275 لجنة محلية للدفاع عن المدن والقرى الفلسطينية.
1948
يناير-قائد الثوار الفلسطيني عبد القادر الحسيني يعود سراً الى فلسطين بعد عشر سنوات في المنفى لتنظيم المقاومة ضد قرار التقسيم.
8 كانون الثاني -أول كتيبة مكونة من 330 مجاهد عربي يصلون فلسطين.
10 كانون الثاني -هجوم جيش الإنقاذ على مستوطنة كفار تزولد وصُد الهجوم بمساعدة الاحتلال البريطانيين.
14 كانون الثاني -الهاغانا توقع على صفقة أسلحة كبيرة مع تشيكوسلوفاكيا بقيمة 12,280,000 $ والتي تحتوي على 24,500 بندقية، و5,000 رشاش خفيف، و200 رشاش متوسط، 54 مليون طلقة و25 طائرة ميسيرسشميتس. قبل نهاية الانتداب كان لدى الصهاينة بحد أدنى 10,740 بندقية، 1,200 رشاش ،26 مدافع ميداني، و11 مليون طلقة من الذخائر تصل الى فلسطين. بقية الأسلحة تصل الى نهاية ايار / مايو.
16 كانون الثاني -تقرير بريطاني للأمم المتحدة يقدر مقتل وجرح 1,974 شخصاً في فلسطين في الفترة من 30 تشرين الثاني 1947 الى 10 كانون الثاني 1948.
20 كانون الثاني -الإدارة البريطانية تعلن أن المناطق التي تحتوي على أغلبية يهودية أو فلسطينية سيتم تدريجيا تسليمها للطائفة ذات الأغلبية في كل منطقة.
21 و28 كانون الثاني -الدفعة الثانية والثالثة من جيش الإنقاذ المكونة من 360 و400 مجاهد غير نظامية يصلون فلسطين.
يناير--قادة الصندوق القومي اليهودي يشجعون إخلاء الفلسطينيين من القرى الموجودة في منطقة حيفا والهاغانا تبدأ الهجوم على القرى الموجودة بالقرب من بحيرة الحولة. البلماح يهاجم بدو النقب.
16 شباط -جيش الإنقاذ يشن هجوماً فاشلاً على مستوطنة تيرات تزفي شمال بيسان.
18 شباط -الهاغانا تدعو الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم 35-25 للخدمة العسكرية.
24 شباط -مندوب الولايات المتحدة الى الأمم المتحدة يقول إن دور مجلس الأمن هو الحفاظ على السلم في فلسطين وليس فرض التقسيم. الوفد السوري يأمر بتعيين لجنة لبحث إمكانية التوصل لاتفاق بين الوكالة اليهودية والهيئة العربية العليا.
اذار-رئيس وزراء شرق الأردن توفيق أبو الهدى يجتمع سراً مع وزير الخارجية البريطاني بيفين، ويتفقان بأن تواجد جيش شرق الأردن في فلسطين سيقتصر في المنطقة المُخصصة للدولة العربية المبينة في قرار التقسيم.
7-5 اذار-المجاهد فوزي القاوقجي يدخل فلسطين ويتولى قيادة كتائب جيش الإنقاذ في جنين ونابلس وطولكرم داخل المساحة المُخصصة للدولة العربية.
6 آذار -الهاغانا تعلن التعبئة العامة.
10 آذار -صوت مجلس العموم البريطاني على إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين في 15 ايار/مايو. انتهاء الهاغانا من وضع اللمسات الأخيرة على خطة دال التي نصت على الغزو العسكري للمنطقة التي خصصتها الأمم المتحدة للدولة العبرية وعلى غزو جزء كبير من الأراضي المخصصة للدولة الفلسطينية.
18 آذار -يستقبل الرئيس الأمريكي ترومان سراً الزعيم الصهيوني حاييم وايزمان ويتعهد بالاعتراف بالدولة اليهودية في 15 ايار/مايو.
20-19 اذار-مندوب الولايات المتحدة يطلب من مجلس الأمن العمل على وقف خطة التقسيم وعقد جلسة استثنائية للجمعية العامة لمناقشة خطة وصاية دولية على فلسطين. العرب يوافقون على اقتراح الوصاية ولكن بصورة محدودة والقبول بالهدنة إذا الصهاينة يقبلون فيها أيضا. الوكالة اليهودية ترفض الوصاية.
25 آذار -الرئيس ترومان يدعو الى الهدنة الفورية وتقول الولايات المتحدة أنها ستتقاسم المسؤولية على الوصاية المؤقتة لفلسطين.
30 آذار -15 ايار
قامت وحدة الأسكندروني في هاغانا بالحملة الثانية في السهل الساحلي "للتطهير" العرقي مع مشاركة وحدات أخرى. قبل انسحاب قوات الاحتلال البريطاني، قامت الهاغانا بهجمات وعمليات تطهير عرقي للسكان الفلسطينيين في المنطقة الساحلية الموجودة بين حيفا ويافا.
1 نيسان -تسليم الشحنة الأولى من صفقة الأسلحة التشيكية: السفينة "نورا" تصل حيفا من يوغوسلافيا وفيها 4,500 بندقية، و200 رشاش خفيف و5 ملايين طلقة ذخيرة. يصل عن طريق الطائرات 200 بندقية و400 رشاشاً والكثير من الذخيرة.
الدورة الاستثنائية للجمعية العامة في مجلس الأمن توافق على الاقتراح الأمريكي للهدنة التي سيتم ترتيبها من خلال الوكالة اليهودية والهيئة العربية العليا.
4 نيسان -هاغانا تبدأ تنفيذ خطة دال.
15-4 نيسان-جيش الإنقاذ يهاجم مستوطنة مشمار هعيميك وتدحرهم قوات الهاغانا. وحدات الهاغانا: الكارميلي، البلماح، الأسكندروني ووحدات أخرى يحتلون قرى في مرج ابن عامر.
15-6 نيسان-ابتداء تطبيق عملية نحشون وهي أول عملية من خطة دال: وحدة جفعاتي مع وحدات أخرى تستولي على قرى موجودة على جانبي طريق تل أبيب -القدس من الميليشيات الفلسطينية المحلية.
8 نيسان -عبد القادر الحسيني -قائد المجاهدين الفلسطينيين في منطقة القدس -استشهد غضون الهجوم المضاد الذي شُن لاسترداد قرية القسطل.
9 نيسان -عصابتي إيتزل وشتيرن الإرهابيين يقترفان مذبحة ضد المدنيين في قرية دير ياسين (غربي القدس الشريف) التي استشهد فيها أكثر من 95 فلسطيني مدني. هذه المذبحة تعد منعطف مهم وخطير في حياة الشعب الفلسطيني لأن الصهاينة استخدموها كأكبر وسيلة لتفريغ فلسطين من سكانها الأصليين، وفي الكثير من الأحيان تم هذا التفريغ السكاني بلا قتال لأن الكثير من الفلسطينيين فروا للمحافظة على الأرواح وخاصةً الأعراض. يرجى الملاحظة بأن الصهاينة هوّلوا من هذه المذبحة عن قصد في عدة نواحي (خاصةً في حالة انتهاك الأعراض مع أنه لم يحدث اغتصاب أو بقر بطون الحوامل على الإطلاق) لعلمهم المُسبق عن حرص المجتمع الفلسطيني بالمحافظة على أعراضهم. فنقطة ضعف هذه موجودة في كل مجتمعات الشرق الأوسط.
12 نيسان -المجلس الصهيوني العام يقرر إنشاء دولة يهودية مستقلة في فلسطين في 16 ايار / مايو بعد انتهاء الانتداب البريطاني.
20-13 نيسان-تنفيذ عملية هأريل من خطة دال تبدأ بعد انتهاء عملية ناحشون. الهجوم على القرى المحيطة بطريق القدس -يافا وتدميرهم بعد تطهير القرى عرقياً من سكانهم.
15 نيسان -25 ايار -تنفيذ عملية يفتاح: الوحدة الضاربة في الهاغانا (البلماح) تسيطر على مدينة صفد من جيش الإنقاذ والميليشيات الفلسطينية المحلية في 9-10 ايار. الاعتداءات والحرب النفسية تُستخدم لتطهير القرى الموجودة في شرق الجليل والجليل عرقيا من سكانها. عملية ماتاتي (بمعنى مكنسة في العبرية) تطهر عرقياً البدو والقرويين الفلسطينيين من المنطقة الموجودة جنوبي مستوطنة روش بينا (شرقي صفد) وتدفع السكان باتجاه نهر الأردن.
17-16 نيسان-لواء غولاني وحدة البلماح يحتلون طبرية بعد انسحاب القوات البريطانية. تطهير المدينة عرقياً بالكامل من سكانها الفلسطينيين.
17 نيسان -يطالب مجلس الأمن بهدنة عسكرية وسياسية.
20 نيسان -الولايات المتحدة تقدم خطة الوصاية على فلسطين للأمم المتحدة.
21 نيسان -تنفيذ عملية ميسباراييم (بمعنى المقص بالعبرية): انسحاب القوات البريطانية المفاجئ من حيفا مهد لهجوم الهاغانا الشامل ضد المدينة وسكانها الفلسطينيين. هجوم بقذائف الهاون الثقيلة يرافقه قصف الأحياء السكنية الفلسطينية.
22 نيسان -انهيار المقاومة الفلسطينية المحلية في حيفا. حيفا تطهر عرقياً من سكانها الفلسطينيين ويجبرون على الخروج تحت القصف الصهيوني.
25 نيسان -إيتزل تشن قصف بالهاون على أحياء يافا السكنية؛ هجوم أرضي لقطع حي المنشية عن باقي المدينة.
30-26 نيسان-وحدات هأريل وعتزيوني ينفذان عملية ييفوسي في القدس وما حولها؛ هجوم على القدس الشرقية واحتلال الهاغانا لحي الشيخ جراح ولكن يجبرهم الجيش البريطاني على الانسحاب؛ احتلال حي القطمون في القدس الغربية وتطهير سكانه الفلسطينيين عرقياً بالكامل.
27 نيسان -5 ايار
تنفيذ عملية حاميتز: تشن الهاغانا هجوم أرضياً ضد الضواحي الشرقية ليافا والقرى المجاورة لقطع المدينة من الجهة الشرقية. نتيجة لهجوم مشترك من الهاغانا وإيتزل يُطهرون عرقياً أكثر من 50,000 من سكان المدينة معظمهم هربوا ذعراً عن طريق البحر، اُنقر هنا لرؤية صورة لهذا المنظر الأليم.
30 نيسان -احتلال الهاغانا لكافة الأحياء الفلسطينية في القدس الغربية (القطمون، البقعة، الطالبية وماميلا والمصرارة) وتطهيرهم للمنطقة عرقياً من سكانها الفلسطينيين.
1 ايار -اقتراف الصهاينة لمذبحة في قرية عين الزيتون -صفد التي تودي بحياة 70 شهيد.
3 أيار -فرار 175,000 -200,000 لاجئ فلسطيني من المناطق التي احتلها الصهاينة.
16-8 أيار
وحدة هأريل ولواء جفعاتي ينفذون عملية مكّابي. احتلال القرى المحيطة بطريق الرملة -اللطرون.
9 ايار -1 حزيران
تنفيذ عملية باراك: هجوم لواء جفعاتي ولواء النقب جنوب وغرب مدينة الرملة.
15-10 ايار
لواء غولاني يحتل مدينة بيسان ويطهر سكانها عرقياً، ويهاجم القرى الموجودة جنوب بحيرة طبرية.
14-12 أيار
وصول ثاني وثالث شحنة أسلحة للصهاينة من تشيكوسلوفاكيا: 5,000 بندقية و1,200 رشاش، و6 ملايين طلقة ذخيرة.
13 ايار -جيش شرق الأردن، جيش الإنقاذ، والميليشيات الفلسطينية المحلية تهاجم وتحتل مستوطنات عتسيون الصهيونية انتقاما للهجمات على الخليل. استسلام يافا رسميا للهاغانا.
21-13 أيار
لواء كارميلي ينفذ عملية بن عامي ويحتل عكا والمنطقة الساحلية شمال المدينة.
14 ايار -الهاغانا تنفذ عملية كيلشون (المعزقة) لاحتلال المناطق الإستراتيجية في القدس التي أخلاها الجيش البريطاني واحتلال الأحياء العربية الموجودة خارج المدينة القديمة من القوات العربية الغير نظامية.
الهاغانا تنفذ عملية سشفيفون لإحتلال مدينة القدس القديمة.
إعلان دولة إسرائيل في تل أبيب في الساعة الرابعة مساءاً.
اعتراف الرئيس ترومان بدولة إسرائيل.
15 ايار -انتهاء الانتداب البريطاني. إعلان دولة إسرائيل يدخل حيز التنفيذ.
17-15 أيار -الجيش اللبناني يعبر الحدود ويحرر مؤقتاً قريتي المالكيا وقدس من الهاغانا ولكن اُجبروا على الخروج من قلعة النبي يوشع.
28-15 ايار -جيش الأردن يعبر نهر الأردن ويتحرك صوب القدس ويحتل مستوطنات عطروت والنبي يعقوب الموجودتان شمال المدينة (17 ايار/مايو). في القدس، يحرر جيش الأردن حي الشيخ جراح (16 أيار/مايو) وفشل باحتلال فندق النوتردام (17-25 أيار / مايو)، ولكنه سيطر على الحي اليهودي في المدينة القديمة (28 ايار / مايو).
23 ايار -اقترفت مذبحة الطنطورة ضد المدنيين وأسرى الحرب التي استشهد فيها قرابة 250 فلسطيني.
15 ايار -4 حزيران
الوحدات العراقية تعبر نهر الأردن ولكن تم صدهم عن القلعة الصليبية بيلفوير وينسحبون بعد أسبوع من حصارهم لمستوطنة غيشر. الجيش العراقي يسيطر على منطقة المثلث:نابلس، جنين، وطولكرم - (24 ايار). الهاغانا تهاجم جنين وتطرد القرويين (28-31 ايار / مايو)؛ وتُحتل المدينة لفترة وجيزة قبل تحريرها في 3-4 حزيران من قبل الجيش العراقي والمليشيات المحلية.
15 ايار -7 حزيران
القوات النظامية المصرية تعبر الحدود وانتقالها الى الساحل وسيطرتها على أسدود واحتلالها لمستوطنتي ياد موردخاي (24 ايار/مايو) ونيتزانيم (7 حزيران) في النقب. طابور من المجاهدين المصريين (غالبيتهم كانوا مجاهدين من حركة الإخوان المسلمين) يتحرك نحو بيت لحم ويرتبط مع الجيش الأردني. معركة مع الجيش الإسرائيلي (21-25 ايار) للسيطرة على مستوطنة رامات راحيل جنوب القدس التي احتلها العرب عدة مرات وأخيرا احتفظ بها الصهاينة.
16 ايار -10 حزيران
الجيش السوري يعبر الحدود ومؤقتاً يحتل مستوطنة زينياش (18-20 مايو)، وتم صد هجماته على المستوطنتين دغانيا ألف وباء (20 أيار / مايو)، واحتلاله مستوطنة مشمار هاياردين (10 حزيران/ يونية). الجيش السوريون والجيش اللبناني ومجاهدون عرب يحررون قرية المالكيا (6 حزيران / يونيو).
30-16 ايار-تنفيذ عملية بن نون: وحدة شيفا وألوية أخرى تفشل باحتلال اللطرون من الجيش الأردني في محاولة لفتح طريق القدس-يافا، ولكن تم احتلال القرى المجاورة.
20 ايار -مجلس الأمن الدولي يعين الكونت فولك برنادوت كوسيطها في فلسطين.
22 ايار -يدعو مجلس الأمن الى وقف إطلاق النار.
10-9 حزيران-شن عملية يورام من قبل ألوية هأريل ويفتاح ضد الجيش الأردني في منطقة اللطرون لكنها مُنيت بالفشل.
11 حزيران -8 تموز / يوليه

الهدنة الأولى
29-28 حزيران
الكونت برنادوت يقترح إتحاد اقتصادي وعسكري وسياسي بين الدولة الفلسطينية، دولة شرق الأردن، والدولة اليهودية: النقب ووسط فلسطين يكونان تحت سيطرة العرب. الجليل الغربي تحت سيطرة اليهود؛ أن تكون القدس جزءاً من دولة عربية مع الاستقلال الإداري لليهود؛ حيفا ويافا تكونان موانئ حرة ومطار اللد مطار حرة أيضاً. تم رفض الاقتراح من الجانبان.
7 حزيران-يدعو مجلس الأمن لتمديد الهدنة.
18-7 حزيران
تنفيذ عملية داني: احتلال مدينتي اللد والرملة من الميليشيات الفلسطينية المحلية بعد انسحاب الجيش الأردني على فجأة. تطهير المدينتين عرقياً من سكانهم. ثلاثة أو أربعة ألوية إسرائيلية تحتل القرى على طول طريق القدس ويافا، والقرى الموجودة شرقي يافا. لواء يفتاح يهاجم الجيش الأردني في منطقة اللطرون (17 يوليو) وينتهي الهجوم بهدنة ثانية.
14-8 حزيران -تنفيذ عملية دِكِل: ألوية كارميلي وشفعا تهاجم شرقي وجنوبي مدينة عكا. احتلال الناصرة من جيش الإنقاذ بقيادة القاوقجي ويحتل الجيش الإسرائيلي الجليل الأسفل.
11-8 تموز-تنفيذ عملية آن فار: لواء جفعاتي يهاجم المصريين ويطهرون عرقياً القرى جنوبي مدينة الرملة.
18-9 تموز-محاولة فاشلة من لواء كارميلي لاستعادة مستوطنة مشمار ها ياردين (جنوب بحيرة طبريا) من الجيش السورية.
15 تموز -مجلس الأمن يدعو الحكومات والسلطات المعنية بإصدار أوامر لوقف إطلاق النار شامل ونهائي وأن يبدأ في غضون ثلاثة أسابيع.
17 تموز-تنفيذ عملية قديم لإحتلال مدينة القدس القديمة ولكنها صُدت من قبل الجيش الأردني والمليشيات المحلية.

18 تموز -15 تشرين الاول
الهدنة الثانية.
26-24 تموز
عملية شوتير: ألوية كارميلي، الأسكندروني، والغولاني يهاجمون ويحتلون المثلث الصغير جنوب حيفا في غضون فترة الهدنة الثانية المكون من خمسة قرى: إجزم، عين غزال، جبع، كفر لام، والصرفند. يرجى الملاحظة بأن هذه القرى الخمسة هي القرى الوحيدة في فلسطين التي شكلت خطة للدفاع المشترك، وباقي القرى كانت كل على إنفراد مع بعض الفزعات المتفرقة هنا وهناك. لهذا السبب كان بإمكانهم المقاومة والإستبسال على الرغم من شحة الأسلحة. استغل الصهاينة نقطة الضعف هذه للاستفراد بمهاجمة القرى الفلسطينية وهكذا سقطت فلسطين من قلة التنظيم والعمل المشترك.
16 آب -نهايةأيلول وابتداء تشرين أول
ألوية يفتاح والنقب يهاجمان ويُطهران عرقياً البدو وسكان القرى في منطقة النقب.
28-24 اب-تنفيذ عملية نيكايون (تعني التطهير في العبرية): لواء جفعاتي يحتل المنطقة الساحلية غربي يبنا وشمال أسدود.
16 أيلول -وسيط الأمم المتحدة الكونت برنادوت يقدم اقتراح جديد لتقسيم فلسطين الى دولة عربية تدمج مع شرق الأردن وتشمل النقب ومدينتي الرملة واللد؛ الدولة اليهودية في كل الجليل؛ القدس منطقة دولية؛ العودة والتعويض للاجئين. الاقتراح رفض من جامعة الدول العربية وإسرائيل.
17 أيلول -اغتيال وسيط الأمم المتحدة الكونت برنادوت في القدس من قبل عصابة شتيرن الإرهابية. يخلفه نائبه الأميركي رالف بانش.
15 تشرين الاول الى 9 تشرين الثاني
عمليات ايوعاف وها حار: ألوية النقب، جفعاتي، ويفتاح تهاجم الجيش المصري ويحتلون بئر السبع، أسدود، المجدل عسقلان والشريط الساحلي حتى ياد مردخاي وحتى قرى مرتفعات الخليل. لواء هأريل يحتل ممر القدس الجنوبي.
31-29 تشرين أول
عملية حيرم: جيوب في الجليل الأعلى يحتلها ألوية جفعاتي، عوديد، وشفعا من جيش الإنقاذ والتطهير العرقي لعشرات الآلاف من السكان الأصليين. يحتل الجيش الإسرائيلي جنوب لبنان حتى نهر الليطاني. في التاسع والعشرين من تشرين الاول / اكتوبر 1948، قام الجيش الإسرائيلي بارتكاب مذبحة في قرية صفصاف (صفد) التي استشهد فيها أكثر من 60 مدني، وفي نفس الوقت اُقترفت مذبحة الدوايمة (غربي الخليل) التي استشهد فيها أكثر من 150 مدني.
تشرين ثاني -لواء هأريل يُطهر عرقياً سكان القرى الفلسطينية بالقرب من معبر القدس الغربي (باب الواد) من قوات الجيش الأردني. 4 تشرين الثاني / نوفمبر يصدر قرار مجلس الأمن يدعو الى انسحاب القوات الى المواقع التي كانت تحتلها قبل 14 تشرين الاول / اكتوبر والدعوة لإقامة خطوط للهدنة الدائمة.
منتصف تشرين الثاني 1949-الجيش الإسرائيلي يُطهر عرقياً سكان القرى الموجودين 15-5 كلم داخل الحدود اللبنانية والذي تبعها تطهير عرقي لسكان قرى الجليل.
22 كانون الأول -6 كانون الثاني 1949
بدأت عملية طرد الجيش المصري من شريط منطقة الساحل الجنوبي وفي منطقة النقب. احتلال منطقة عسلوج والعوجة. القوات الإسرائيلية تتحرك في سيناء لكن انسحبت تحت ضغط من القوات البريطانية. ألوية هأريل وغولاني يهاجمان رفح وانتهى ذلك بوقف لإطلاق النار (7 يناير).
27 كانون الاول -لواء الأسكندروني يهاجم الجيش المصري في جيب الفالوجة والعراق المنشية ولكن الهجوم مُني بالفشل.
1949
24 شباط -توقيع الهدنة الإسرائيلية -المصرية: مصر تحافظ على السيطرة على الشريط الساحلي المحيط برفح وغزة (فيما بعد أصبح قطاع غزة)، وانسحاب القوات المصرية من جيب الفالوجة؛ منطقة عسلوج -العوجا تكون منزوعة السلاح بعد الانسحاب الإسرائيلي منها.
نهاية -الجيش الإسرائيلي يُطهر عرقياً سكان الفالوجة والعراق المنشية (3,000-2,000) انتهاكا لبنود الهدنة المصرية -الإسرائيلية التي اشترطت بقاء السكان الأصليين في القريتين.
آذار
ألوية غولاني والنقب يكملان احتلال النقب حتى أم الرشراش (ايلات) بالقرب من العقبة والبحر الأحمر.
23 آذار -توقيع الهدنة اللبنانية -الإسرائيلية: القبول بحدود فلسطين في عهد الانتداب؛ انسحاب إسرائيل من معظم الأراضي اللبنانية المحتلة.
3 نيسان -توقيع الهدنة بين إسرائيل والأردن: الأردن تتسلم المناطق التي كانت تحت سيطرت القوات العراقية (جنين -نابلس-طولكرم) وانسحابهم من منطقة المثلث المحيط لوادي عارة؛ تسيطر إسرائيل على طريق الخضيرة -عفولة؛ الوضع الراهن في القدس يقبل من قبل الطرفين.
20 تموز-توقيع الهدنة السورية -الإسرائيلية: إنشاء مناطق منزوعة السلاح في المناطق المحيطة في مستوطنة عين جيف وقرية الدردارة بما في ذلك مستوطنة مشمار ها ياردين.

-----------------------------------------------

نكبة فلسطين

يطلق مصطلح النكبة على عملية تهجير الفلسطينيين من أرضهم على يد العصابات الصهيونية المسلحة في عام 1948،أدت إلى قيام ما يسمى "دولة اسرائيل" ويعتبر يوم 15 أيار من كل عام يوم إحياء لهذه النكبة، التي حلت بالشعب الفلسطيني، وفي 15 أيارمن هذا العام 2018 يكون قد مضت سبعين عاما "على نكبة الشعب الفلسطيني، ونكبة فلسطين لم تكن وليدة عام 1948فقط، بل سبقتها أحداث وظروف كثيرة ومتداخلة أدت الى ما أدت اليه، وفلسطين قبل النكبة كانت تحت حكم الإمبراطورية العثمانية حتى عام 1916، وكان معظم سكان فلسطين هم من العرب مسلمين ومسيحيين بنسبة 95%من السكان ولم يتجاوز عدد سكان فلسطين من الديانة اليهودية 5%من عدد السكان في ذلك الوقت، واليهود كإنو حتى قبل تاريخ الانتداب البريطاني وأثناء الحكم العثماني يتوافدون إلى فلسطين بهجرات متتابعة، وفي أثناء الحرب العالمية الأولى وفي عام 1916قامت فرنسا وبريطانيا بموجب معاهدة سايكس بيكو بتقسيم بلاد الشام ، فكانت فلسطين من نصيب الانتداب البريطاني، وخلال الانتداب البريطاني وفي عام 1917منحت الحكومة البريطانية وعدا" بالسماح لليهود بإقامة وطنا" لهم على أرض فلسطين ، سمي هذا الوعد بوعد بلفور، حيث قامت بريطانيا بتسهيل الهجرة اليهودية الى فلسطين من كافة أنحاء العالم وخاصة من الدول الأوروبية فقدمت لهم الغطاء الشرعي بذلك ، مما أدى الى تغيير في التركيبة السكانية لفلسطين، فازداد عدد اليهود من 5%في عام 1900إلى 31%عام 1947 مع العلم أن نسبة الأراضي التي يسيطر عليها اليهود لم تتجاوز 8/8%،وكان كل ذلك يشكل إرهاصا" لحرب 1948، وقدادي انسحاب بريطانيا عام 1948من فلسطين إلى إعلان الحركة الصهيونية قيام دولة" إسرائيل "في 14أيار 1948، وعلى إثر ذلك الإعلان نشبت الانتفاضات المسلحة من قبل العرب في فلسطين ضد هذا الإعلان ،وشاركت دولا" عربية في هذه الحرب ضد الكيان الصهيوني الوليد عن طريق جيش الإنقاذ مدعوما" من دول الجامعة العربية، ومع هذه الجيوش والمقاومة الفلسطينية الشعبية لم تمنع من وقوع الهزيمة وانتصار الصهاينة في هذه الحرب لأسباب كثيرة كان من أهمها ضعف الجيوش العربية وعدم التنسيق وتضارب الأوامر وخيانة وتآمر الحكام العرب والدعم الغربي لليهود والتسلح الجيد من قبلهم ...الخ ، مما أدى إلى احتلال العصابات الصهيونية لمساحات شاسعة من أراضي فلسطين فأصبحت 78% من مساحة فلسطين التاريخية بأيدي الصهاينة وقيام ما يسمى ب"دولة إسرائيل" وصدور قرار التقسيم لفلسطين إلى ثلاثة مناطق ، الضفة الغربية وقطاع غزة بقيت بأيدي الفلسطينيين حتى عام 1967، وما بقي من أراضي سميت بأراضي 1948التي أنشئت " إسرائيل " دولتها، وفي حرب عام 1948 استشهد الكثير من الفلسطينيين والعرب من الدول العربية وتم ارتكاب المجازر بحق العرب الفلسطينيين ، وتم تطهير أكثر من 531 قرية ومدينة فلسطينية عرقيا" من أهلها ودمرت بالكامل، وتم الاستيلاء على البلدات والمدن والمنازل والمزارع ، وشرد أهلها إلى خارج أراضيهم ، فكان نتيجة ذلك تهجير780000سبعمئة وثمانون ألف فلسطيني ، وحل محلهم 850000 ثمانمائة وخمسين ألف يهودي دخلوا فلسطين عبر الهجرة المنظمة وبدعم وتسهيل غربي وأمريكي، وقد أدت حرب 1948 إلى تقسيم القدس إلى قدس شرقية بأيدي العرب ظلت معهم حتى 1967 ، والقدس الغربية بقيت بأيدي الصهاينة، وأصبحت القدس الغربية وعكا وحيفا ويافا وطبريا وبيسان وصفد والرملة وعسقلان وبئر السبع تحت أيدي الصهاينة ، وقد سميت هذه المدن بأراضي عام 1948، وبعد عام من النكبة أصبح الكيان الصهيوني "دولة إسرائيل" عضوا "في منظمة الأمم المتحدة بشكل رسمي واعترفت بها معظم دول العالم، علما" ان الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي كانا من أوائل الدول التي اعترفت ب"دولة إسرائيل".

من قادة الحزب الشيوعي السوري-اللبناني:
فرج الله الحلو

ولد الشهيد فرج الله الحلو عام 1906 في قرية حصرايل من قضاء جبيل في لبنان. في البداية درس في مدرسة القرية، التي قال هو عنها: " لم أتعلم سوى القليل جداً في هذه المدرسة، أما طعْمُ القضبان التي كان المعلم يعاقب التلاميذ بها فلن أنساه أبداً". ومن ثم انتقل إلى المدرسة الوطنية في عمشيت، التي أنهى فيها الدراسة الابتدائية، ومن ثم انتقل إلى مدرسة ميفوق. ولكنه جاء الوقت الذي يترك فيه المدرسة لضيق ذات اليد. وأخذ يبحث عن عمل، فعمل مستخدماً في مصلحة المساحة بالقرب من مدينة بانياس على الساحل السوري. ثم عمل معلماً في بعض المدارس الريفية.
لم يتخل فرج عن الرغبة بمتابعة الدراسة، وفي سنة 1929 توفرت له فرصة متابعة دراسته في الكلية الإنجيلية في حمص، مقابل إعطائه دروساً في اللغة العربية للصفوف الابتدائية فيها. وفي هذه الفترة أخذ يتعرف على بعض الأدبيات الماركسية والتقى أحد مؤسسي الحزب الشيوعي في سورية ولبنان، وهو (ناصرالدين حدة) من بلدة يبرود في القلمون. وما يثير الغرابة أن ناصر حدة هذا بقي اسمه مطموساً في الحزب لأكثر من خمسين عاماً وقد رحل منذ عدة سنوات. ومن ثم تعرف فرج في عام 1931 على خالد بكداش وبعض القادة الشيوعيين الآخرين. وانتسب في العام ذاته إلى الحزب الشيوعي السوري، ونظم خلية في مسقط رأسه جبيل. وبعد ذلك أرسله الحزب للعمل في مناطق أخرى من البلاد، في طرابلس وبيروت ودمشق وحلب والمناطق الريفية في سورية ولبنان.
وفي عام 1934 سافر فرج لأول مرة إلى الاتحاد السوفييتي، وفي العام ذاته أخذت تصدر الجريدة السرية (نضال الشعب) الناطقة بلسان الحزب، وكان هو أحد مؤسسيها وكاتباً رئيسياً فيها. وفي عام 1935 أصبح عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.
وفي عام 1936، وفي أثناء الإضراب الخمسيني في دمشق، ألقت سلطات الانتداب القبض على فرج الله الحلو في إحدى المظاهرات، وأبعدته بعد اسبوعين إلى بيروت ومنعته من دخول سورية. وفي أذار سنة 1937 انعقد في دمشق مجلس وطني للحزب في سورية ولبنان انتخب فيه خالد بكداش أميناً عاماً للجنة المركزية وفرج الله الحلو سكرتيراً للجنة المركزية، وخاض في العام ذاته معركة الانتخابات عن محافظة جبل لبنان. ولما صدرت جريدة (صوت الشعب) العلنية في ربيع عام 1937 وضعت تحت قيادته المباشرة.
وفي سنة 1939 بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية، لوحق الحزب الشيوعي من السلطات الفيشية الفرنسية المتواطئة مع النازية، واعتقل فرج الله وألقى دفاعاً أمام المحكمة العسكرية الاستعمارية، دافع فيها عن حق سورية ولبنان بالاستقلال، وهاجم فيها الفاشية والنازية وقوى الحرب والعدوان. وحكم عليه هو ورفاقه مدة خمس سنوات. وقضى فرج الله ونقولا شاوي السكرتير الآخر للجنة المركزية والشيوعيون المعتقلون الآخرون 22 شهراً في سجون القلعة والرمل وبعبدا وبيت الدين.
وفي عام 1943 خاض المعركة الانتخابية مرشحاً عن جبل لبنان ووصل إلى دور البالوتاج وحصل آنذاك على حوالي 12 ألفصوت. وفي العام ذاته تألف المؤتمر الوطني اللبناني وكان فرج من أبرز وأنشط رجالاته.
وفي 31 كانون أول من عام1943 و1،2 كانون ثاني من عام 1944 انعقد المؤتمر الثاني للحزب الشيوعي في سورية ولبنان، وقدم فرج الله التقرير التنظيمي ومشروعاً للنظام الداخلي واتخذ قراراً بإنشاء حزب شيوعي مستقل في كل من سورية ولبنان، وصار فرج أمينا للجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني. وفي هذه الآونة انتخب عضواً في أول نقابة لمحرري الصحف في لبنان. وهو من مؤسسي اتحاد الاحزاب اللبنانية ضد الصهيونية.
يقول فرج في تقريره الذي قدمه أمام المؤتمر الثاني: " إذا كانت النظرية الماركسية العلمية عامة، فذلك لا يعني أبداً أن نتائجها مستقلة عن ظروف المكان والزمان، بل هي تقول كذلك"... ثم يتابع ويقول "عندما يضع حزبنا سياسته لا يقلد أحداً على الإطلاق، لا في الشرق ولا في الغرب، بل يطبق نظرية الماركسية على أحوال البلاد، ولا يحاول أبداً أن يطبق أحوال البلاد على النظرية". ومن ثم يقول في تقريره "إن أشكال التنظيم في الحزب تخضع لظروف الحياة، ولا يمكن إخضاع ظروف الحياة للتنظيم، وليس لأي حزب جدي أن يزعم أنه يستطيع ذلك. وكل محاولة من هذا النوع تعطي تنظيم الحزب طابعاً انعزالياً وتقوده حتماً إلى الفشل والإفلاس". ثم يتابع الرفيق فرج في تقريره قائلاً: "أي رفاق نحتاج نحن؟ إننا بحاجة إلى رفاق مسلحين بالمعرفة والثقافة والاطلاع. نحن بحاجة إلى حزب مطّلع عارف".
وهكذا، منذ خمس وسبعين عاماً يتكلم فرج الله الحلو عن تميز النظرية في بيئتها وظروفها ولا يعتبرها نسخة يجري تطبيقها ذاتها في كل زمان ومكان. كان فكره نقدياً بامتياز، ولذلك من الطبيعي أن يصطدم فيما بعد فكر العقل مع فكر النقل....
ثم يعاد فيما بعد توحيد الحزبين الشيوعيين من جديد، نتيجة الظروف السرية التي استجدت في البلاد، باسم "الحزب الشيوعي في سورية ولبنان"، ويبقى فرج الله ركناً أساسياً في هيئاته القيادية.
في عام 1947 وبعد صدور قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين، يعلن فرج الله الحلوعن: " أسفه لموافقة الاتحاد السوفييتي على هذا القرار"، وطبعاً لم يصدر الأسف عنه فقط، وإنما أسف واحتج آخرون على صدور هذا القرار مثل: هاشم الأمين، وقدري القلعجي، ورشاد عيسى والأديب والشاعر رئيف خوري وإميلي فارس ابراهيم وغيرهم.... وهنا تبدأ محنة فرج الله مع عبادة الفرد في الحزب. وتعلن لائحة الاتهام ضد هؤلاء واعتبارهم " مخربين وانتهازيين وانهزاميين وتيتويين (نسبة إلى الزعيم اليوغسلافي تيتو الخارج آنذاك لتوه من الكومنترن)". وكذلك من التهم التي وجهت لهم أيضاً، أنهم (ديموقراطيون اشتراكيون)، وكانت الديموقراطية الاشتراكية في تلك الفترة تهمة شنيعة أيضاً، وتعتبر خروجاً عن "الماركسية -اللينينية"....
قبل كل هؤلاء الرفاق بمصيرهم وبقائهم خارج الحزب، باستثناء فرج الله الحلو الذي لم يكن يتصور لحظة واحدة أن يبقى خارج الحزب، فقبل تقديم النقد الذاتي الذي طلبه منه خالد بكداش، وقبل الإقامة الجبرية الحزبية التي فرضت عليه في أحد المنازل، وبدأ بكتابة (رسالة سالم) الذائعة الصيت. وسالم هو أحد الأسماء السرية لفرج. ولكن مسودة رسالة النقد الذاتي رفضت لعدة مرات لكونها لم تحظى بقبول خالد. وحول هذه الرسالة يرد في مذكرات أرتين مادويان: "فلكثرة ما كتب فرج من "نقد ذاتي"، ورُفِضَ من قبل الرفيق خالد، فإنه، أي فرج قال(لأرتين): قلْ للرفيق خالد أن يكتبَ ما يشاء، وأنا سأوقع، فقط لأني لا أريد أن أطرد من الحزب". كل هذا الذل فرض على فرج فقط لأنه قال: "أنه يأسف لموافقة الاتحاد السوفييتي على تقسيم فلسطين".
وأخيراً تحظى رسالة " سالم " بالقبول، ويعود فرج إلى عمله الدؤوب في مجال التنظيم والسياسة وصحافة الحزب. وبعد شباط من عام 1954، بعد سقوط دكتاتورية أديب الشيشكلي، يبدأ تواجد فرج المكثف في سوريا، وصار إلى جانب عمله في القيادة مسؤولاً عن جريدة الحزب العلنية اليومية (النور).
"كان يأتي أبو فياض، في أكثر الأيام حوالي الساعة العاشرة مساء، إلى مطبعة (الوفاء) الكائنة في باب توما / حارة الفرايين على ضفة بردى. وبعد أن يحيي الرفاق الذين كانوا يحرسون المطبعة ويسألهم عن أحوالهم، يدخل إلى غرفة التحرير ليشرف على جاهزيتها للصدور. وحوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وأحياناً أكثر من ذلك، يغادر أبو فياض المطبعة. وكان من القياديين الذين يترددون كثيراً، إلى غرفة التحرير في مطبعة جريدة النور آنذاك بالإضافة إلى أبي فياض، نقولا شاوي وموريس صليبي...".
في تشرين الثاني من عام 1958، ينعقد الاجتماع الكامل للجنة المركزية للحزب الشيوعي في سورية ولبنان، ونتيجة للأوضاع المتغيرة في سورية بسبب قيام الوحدة بين سورية ومصر يتخذ قرار فصل الحزبين الشيوعيين اللبناني والسوري وتنتخب أمانة للحزب الشيوعي اللبناني من ثلاثة أعضاء في عدادهم فرج الله الحلو.
في العام ذاته كان قد تم تكليف الرفيق فرج الله الحلو بقيادة العمل الحزبي في مدينة دمشق؛ وفي مطلع عام 1959 يسافر إلى بيروت لبعض الوقت، ويرجع إلى دمشق في 25 حزيران من عام 1959 سراً لتنفيذ بعض المهام الحزبية، ولكنه يعتقل بعد توجهه إلى أحد البيوت السرية الذي كان قد تم كشفه من قبل سلطات الأمن. ويتعرض آنذاك لأشرس عملية تعذيب من جلادي تلك الحقبة، ويشارك في التحقيق الخائن رفيق رضا(رأفت) الذي حظي ببصقة من فرج ملأت وجهه. ومن ثم يلفظ هذا القائد والمناضل الفذ أنفاسه الأخيرة تحت وطأة التعذيب المكثف جداً في صباح 26 حزيران من عام 1959. وخاف الجلادون من انكشاف عملية الاغتيال، ولذلك بعد أن كانوا قد دفنوا الجثة في إحدى قرى غوطة دمشق، نقلوها وأذابوها بالآسيد ليمحوا كل أثر لجريمتهم؛ ولكن الجريمة لم تبق طي الكتمان وانكشف أمرها في العالم كله.
----------------------------------------------------------------------------------------






___________________









زوروا صفحتنا على الفايسبوك للاطلاع و الاقتراحات على الرابط التالي
http://www.facebook.com/1509678585952833-/الحزب-الشيوعي-السوري-المكتب-السياسي
موقع الحزب الشيوعي السوري- المكتب السياسي على الإنترنت:
www.scppb.org

موقع الحزب الشيوعي السوري-المكتب السياسي على (الحوار المتمدن):
www.ahewar.org/m.asp?i=9135





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,293,887
- المسار - العدد 15
- 17 نيسان تجدد معركة الاستقلال
- المسار - العدد 14
- المسار - العدد 13
- المسار - العدد 12
- استبيان حول جريدة المسار‎
- المسار - العدد 11
- المسار - العدد 10
- المسار - العدد 9
- المسار - العدد 8
- المسار - العدد 7
- البرنامج السياسي ل (الحزب الشيوعي السوري-المكتب السياسي)
- المسار - العدد 6
- المسار - العدد 5
- المسار - العدد 4
- المسار العدد 3
- المسار العدد 2
- وثائق2003-2013
- المسار - العدد 1
- بيان


المزيد.....




- واشنطن تهدد دولا من حلفائها بفرض عقوبات في حال استمرارها باس ...
- البابا: هجمات سريلانكا أعمال إرهابية لا يمكن تبريرها
- الجزائر: انهيار مبنى في حي القصبة العتيق وسط العاصمة يخلف 5 ...
- إيران تتحدى واشنطن وتلوّح بإغلاق مضيق هرمز والولايات المتحدة ...
- البابا: هجمات سريلانكا أعمال إرهابية لا يمكن تبريرها
- الجزائر: انهيار مبنى في حي القصبة العتيق وسط العاصمة يخلف 5 ...
- اختلاس 64 مليون دولار قبل إقالة محافظ نينوى
- بدعم أميركي.. الوحدات الكردية تستعد لقطع الطريق على إيران شر ...
- قوات حفتر تخسر معظم مواقعها جنوب طرابلس والوفاق تنتقل للهجوم ...
- تفاصيل مكالمة هاتفية بين رئيس وزراء العراق والسيسي


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي - المسار - العدد 16