أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - أحمد عصيد - عندما يكون الإنسان هو الرأسمال الأول














المزيد.....

عندما يكون الإنسان هو الرأسمال الأول


أحمد عصيد

الحوار المتمدن-العدد: 5886 - 2018 / 5 / 28 - 21:12
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


في زيارتي القصيرة لفنلندا، فهمت بعمق أكبر من خلال نموذج مجسّد، معنى أن يكون الإنسان هو الرأسمال الأول للنهوض والتفوق.
تحتل فنلندا الرتبة الأولى عالميا في التعليم، ووراء هذه الرتبة عمل جبار أساسه الإيمان بالإنسان طاقة للفعل وللعمل الصالح والبنّاء. ليست لدى هذا البلد ثروات طبيعية، لا بترول ولا معادن نفيسة، ما جعله يعتبر أن الثروة الوحيدة التي يملكها إلى جانب الطبيعة الخلابة، هي الإنسان، باني الحضارة، وصانع التاريخ.
أرسى الفنلنديون نظامهم التربوي على أساس مبادئ كيفية لا كمية، وأولاها احترام براءة الطفولة، والحق في اللعب والترفيه، مع التركيز في البرامج الدراسية على مبدأ الحرية والإبداع عوض التقويم والعقاب، ولهذا لا يثقلون كاهل التلاميذ بالدروس الكثيرة ولا بالمواد المزدحمة، ولا بضرورة الحفظ والاستظهار بدون فهم، كما لا يفاضلون بين التلاميذ، ولا يميزون "المجتهد" عن "الكسول"، إذ يعتبرون كل التلاميذ أذكياء وينتظرهم مستقبل زاهر في مجال ميولهم ونبوغهم، كما يجعلون غاية النظام التربوي هو تأهيل المتمدرسين وجعلهم مواطنين صالحين يساهمون في نهضة بلدهم.
يتمّ تكوين التلاميذ على مبدأ رئيسي هو الثقة، الثقة في الذات وفي الآخر وفي المؤسسات والقانون، ومنها التربية على مبادئ الصدق والأمانة وأداء الواجب واحترام مبدأ المساواة التامة بين الجنسين، الذي هو مبدأ مقدس، وكذلك نظافة الفضاء العام، ويعتبرون أن تلك هي الأخلاق بمفهومها العقلاني الواسع، الذي يشمل كل الاختيارات الشخصية الأخرى ويؤطرها، حيث يصبح الاعتقاد الديني مثلا مؤطرا داخل المجال الأخلاقي العقلاني العام الذي يجعل من المستحيل فهم العقيدة بشكل منحرف أو توظيفها للإضرار بالغير، إذ أن المبادئ الأخلاقية السامية التي ذكرنا والتي يتربون عليها لا تسمح لهم بذلك.
من هذا المنطلق تعتبر الضريبة مقدسة، لأنها أساس خدمات الدولة، كما يعتبر العمل قيمة عليا لأنه أساس نهضة البلد. وتحتل المرأة مكانة مرموقة في الدولة الفنلندية، ومنشأ هذا الاحترام الجهود التي بذلتها النساء في العمل في كل القطاعات أيام الحرب، عندما كان الرجال يذهبون إلى جبهات القتال، حيث كانت النساء هن اللواتي تقمن بكل الأعمال الأخرى، ما جعلهن يكتسبن خبرات كبيرة في الفلاحة والصناعات والأعمال اليدوية. وقد وهبت النساء جميع حليهن الذهبية وغيرها لتمويل الحرب من أجل التحرّر من الاستعمار الروسي، وكن يكتفين بوضع سلك رخيص حول أصبعهن مكان خواتم الذهب والفضة.
في الغابات المحاذية للبحيرات الرائعة الجمال، تجد العديد من المنازل الجميلة المبنية بأخشاب الشجر على الطريقة القديمة، وتربط بينها ممرات رومانسية أخاذة، وهي بيوت الشعراء والمبدعين من القرون السابقة، وقد تم الحفاظ عليها وتنظيم زيارات سياحية إليها، وخاصة لتلاميذ المدارس، وتحتوي البيوت على ملابس أولائك الكتاب والمبدعين وأدواتهم وأثاثهم الذي ظل على حاله مصونا محفوظا.
كان كل شيء شاهدته جميلا متناسقا ويخضع لنظام يحترمه الجميع، لا تجد في هذا البلد نقاشا سياسيا صاخبا ومهيّجا، لأن الشأن العام يتم تدبيره بناء على تعاقد محسوم يقبل به الكلّ لأنه يحميهم جميعا بدون تمييز، لم يخدش هذا الجمال والتناسق البهيّ إلا شيء واحد وهو ما سمعته من بعض المغاربة المقيمين هناك حول إمام مسجد بهلسنكي، الذي سبق له أن أعلن مرة بدون حياء أو خجل، بأنّ أموال "الكفار" حلال على المسلمين، أن يأخذوا منها ما شاءوا، فإذا كان الفنلنديون قد بنوا دولتهم على أساس مبدأ الثقة، فإن الإمام يصوب سلاحه نحو ذلك المبدأ الأساس ، لأن غرضه تخريب الدولة التي لا تقوم على شريعته الدينية. صدق من قال: "إتق شرّ من أحسنت إليه".
إن الذي قال للمسلمين قبل حوالي تسعين سنة بأن نهضتهم لا يمكن أن تكون على نفس الأسس التي قامت عليها نهضة البلدان الغربية المتقدمة هو مجرم حقيقي، فلن تنهض هذه البلدان أبدا بغير النظم التربوية التي تعمل على بناء الإنسان المواطن قبل كل شيء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,826,718,588
- تكريم المرأة على الطريقة الإخوانية (3)
- -تكريم المرأة- على الطريقة الإخوانية (2)
- -تكريم المرأة- على الطريقة الإخوانية (1)
- صفعة تونسية للمغرب
- أسئلة إلى -أهل الاختصاص-
- نعم -صحيح البخاري- ليس صحيحا
- النقاش في الإرث ليس إرادويا
- عندما يتهم الفقهاء غيرهم ب-الجهل-
- حقوق المرأة و-استقرار الأسرة-
- الحركة الأمازيغية وإسرائيل : أسئلة وتدقيقات
- التعامل الديني القاسي مع الأطفال يتعارض مع البيداغوجيا العصر ...
- هل أصبحت مهمة سائقي التاكسي نشر الجهل والتطرف ؟
- إلى أحمد الريسوني: من أوصل الجامعة المغربية إلى حافة الإفلاس ...
- مشكلتنا مع الدّعاة وفقهاء التشدّد
- عندما يعتلي الجهلُ منابر المساجد
- لماذا لا يحسن المسلمون الدعاية لرأس السنة الهجرية ؟
- نهاية مقامر
- القدس عاصمة الديانات الثلاث، ينبغي أن تكون منطقة دولية
- مقترح قانون حزب العدالة والتنمية بشأن العربية نكوص ذهني متأخ ...
- في الحاجة إلى الفلسفة، ضد العنف والوصاية


المزيد.....




- فنزويلا تعلن وجود زعيم المعارضة غوايدو بالسفارة الفرنسية في ...
- سمات شخصية قد تكشف من الأكثر عرضة للإصابة بالخرف
- باريس تطالب طهران مجددا بالإفراج عن أكاديمية فرنسية من أصل إ ...
- لمدة 9 أعوام.. بلجيكي يتلقى كميات مهولة من البيتزا دون أن يط ...
- إسقاط عضوية ثلاثة نواب معارضين في البرلمان التركي
- تعرف على أفضل 5 مدن صديقة للبيئة في أوروبا
- لمدة 9 أعوام.. بلجيكي يتلقى كميات مهولة من البيتزا دون أن يط ...
- إسقاط عضوية ثلاثة نواب معارضين في البرلمان التركي
- الحكومة تقرر حجز جوازات العراقيين القادمين من الخارج
- نائب يكشف ثروة كبيرة لزميلته -المخضرمة-


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - أحمد عصيد - عندما يكون الإنسان هو الرأسمال الأول