أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مروان هائل عبدالمولى - الصحة النفسية في اليمن والإهمال الرسمي المقلق














المزيد.....

الصحة النفسية في اليمن والإهمال الرسمي المقلق


مروان هائل عبدالمولى
الحوار المتمدن-العدد: 5882 - 2018 / 5 / 24 - 17:53
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


وفقا لمنظمة الصحة العالمية بحلول عام 2020 , سوف تدخل الاضطرابات النفسية ضمن الأمراض الخمسة الأولى , التي ستؤدي بالفرد إلى عدم القدرة على العمل و زيادة نسبة الجريمة في العالم , وفي اليمن الاضطرابات النفسية على قفا من يشيل وإشكال وألوان من الإعاقات الذهنية والعصبية , ومن الضروري اليوم أن تقوم الدولة بإعطاء أهمية قصوى ومكانة للطب النفسي وللتوعية والإرشاد بشأن الأمراض النفسية , خصوصاً من اجل الفترة القادمة , مرحلة ما بعد الحرب كي لا تحدث بعض الجرائم و المآسي جراء إهمال الكشف والمعالجة المبكرة عن الاضطرابات النفسية .
الاضطرابات النفسية , هي تغييرات حادة أو جذرية في عقلية أو سلوك الشخص , نتيجة تجارب وأحداث نفسية أو عاطفية مؤلمة , قوية , عميقة و قاسية , مثل الحروب والتعرض للعنف المجتمعي أو الأسري والتعرض لصدمات شديدة في الحياة و الإفراط في تناول القات , والفقر والتوتر في العمل والبطالة وخطابات الكراهية والكحول والحبوب المخدرة ,هذه هي ابرز مسببات الإمراض النفسية , وجميعها وغيرها كثيرة لم اذكرها موجودة في اليمن , وهناك نسبه عالية من المرضى النفسيين , يعانون من الاضطرابات النفسية والعقلية, التي بدأت تبرز ملامحهم على سطح الواقع اليومي بشكل ملفت و مخيف , ففي عدن مثلا أخ يقتل أخاه من اجل قنينة ماء , وأسرة كاملة تُقتل بسبب الشك بها في مخالفة المذهب الديني ,و اغتصاب طفل وتقطيعه شاركت في الجريمة أسرة بكاملها , بسبب نزوة قذرة لشخصين من العائلة, وفي الشمال سبعة أشخاص في مدينة أب الخضراء الجميلة قتلوا ضحية ربطة قات , وآخرين في صنعاء يشتبكون بالسلاح الناري فيما بينهم أثناء تشيع جنازة على قضية ثأر ومقتل ثلاثة بالإضافة لعدة جرحى , وفي تعز الحوثيين يقتلون المدنيين قنصا ويعتبروهم أهداف للتسلية والتعليم , وهناك جرائم كثيرة تقشعر لها الأبدان لا تذكرها وسائل الإعلام , بسبب كثرتها وأسبابها التافهة , ولكن هذه الأسباب تخفي حقيقة مخيفة , ألا وهي انتشار الإمراض الذهنية والعصبية في اليمن , التي لم تعطي ألدوله هذه النوع من الأمراض , حتى الآن الاهتمام العام والحكومي ,الأمر الذي تسبب في ضعف قطاع الصحة النفسية, وألان الوضع يسير نحو ألا سواء و بحاجة إلى تغيير وإستراتيجية واضحة للنهوض بقطاع الصحة النفسية واتخاذ مجموعة من التدابير لزيادة الوعي لدى المواطن بمخاطر هذه الإمراض و للوقاية العاجلة من زيادة انتشارها , خاصة وإننا على مشارف نهاية حرب , التي ستُخرج دفعة جديدة من مرضى هذه الاضطرابات تضاف إلى أعداد كثيرة قد سبقتهم تعتبر هذه الإمراض وصمة عار , وكثير منهم لاجئو إلى الرعاية النفسية فقط في الحالات الأكثر تطرفا , وعدد كبير منهم يفضل أن يظل في البيت دون فحص أو معالجة مؤهلة , أو يلجئون إلى المشعوذين , الذين يتزعمون الميثولوجيا المحلية وفكرة أن كل مريض نفسي وعقلي سببه مس شيطاني.
من الضروري الاستعداد من ألان لتحسين وتوفير العلاجات وتأهيل المستشفيات للمرضى النفسيين ونحن على نهاية حرب عنيفة مليئة بخطابات الكراهية والثأر, عانى منها المدني والجندي القادم من جبهات القتال والجميع بحاجه إلى رعاية واستشارات طبية نفسية , قبل أن يتحولوا إلى خطر على ألدوله ذاتها و الناس والأقارب , وبعدها ينظموا إلى جيش المكتئبين أو إلى بعض المجانين المتواجدين في الشوارع , من منا لم يشاهد بعض المرضى النفسيين بثيابهم الرثة يفترشون الأرض والطرقات وسط حالة من التعاطف والخوف منهم , و آخرين يتجولون معنا في الشوارع ويعرضون أنفسهم والآخرين للخطر , مع أن مكانهم الطبيعي ليس الشارع ,وإنما في مستشفيات الأمراض العقلية بما في ذلك ( المستشفيات المغلقة) , فهؤلاء في الغالب هم ضحايا إهمال الدولة و شيوخ الجهل و الشعوذة , الذين يمارسون الدجل في كثير من المدن والمحافظات, لان أرزاق هؤلاء الشيوخ من هؤلاء الضحايا النفسيين , شيوخ يوهمون المرضى بأن علاجهم بيدهم وأن مرضهم عبارة عن مس شيطاني وهم أناسا اتقيا وصالحين و الشياطين تخافهم , وترتعب من الضرب والتعذيب و الاهانة والبصق الذي يمارسوه فوق المرضى , مع أن تناول بضع حبات من مضادات ألاكتئاب أو أدوية ألأعصاب من البداية , قد تكون شافية للمريض دون الحاجة لكل تلك الطقوس القاسية والمهينة من قبل شيوخ الجهل , التي بدأت تختفي تدريجياً في كثير من الدول العربية وفي اليمن تزداد حضورا.
للأسف , حتى اليوم القيادات السياسية والصحية الشرعية هنا وفي السعودية لم تناقش مسائلة تطوير قطاع الصحة النفسية والعلاج النفسي في اليمن لا مع نفسها ولا مع الأشقاء في الخليج , وهو جانب لا يقل أهمية عن بقية قطاعات الصحة , مما يستدعي السؤال عن , ما هي مكانة الصحة النفسية لدى القيادات السياسية في اليمن ؟ وهل تعترف هذه القيادات بمشاكلها النفسية ؟, هل تعرف هذه القيادات أن منظمة الصحة العالمية تُعرف الصحة النفسية بأنها جزء أساسي لا يتجزأ من الصحة ؟ هل تعرف هذه القيادات أن هناك نسبة كبيرة من اليمنيين يعانون من اضطرابات نفسية متفاوتة تتراوح بين القلق والاكتئاب والخوف وانفصام الشخصية , قد تتحول في غياب الرقابة والمتابعة الطبية النفسية , إلى ظاهرة مرضيه كبيرة نفسية وعقلية حادة وخطره على المجتمع ؟ .
أتمنى أن تعي الناس والقيادات السياسية, التي تفرق بين الصحة النفسية والجسدية و تعطي ألأولوية دائما للأخيرة على حساب الأولى , أن الاهتمام بالنفس مهم جدا مثل الجسد , فالناس تهتم بالجرح الجسدي و تهمل الجرح النفسي , لأنه غير مرئي و تنكر وجوده ومن هنا يبدءا مسلسل المعاناة مع المرض النفسي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,162,824
- لا تلبسوا الدولة وقضائها خوذة العسكري و بدلة الفساد
- ماذا لو توقف عمال النظافة في عدن عن العمل ؟
- مات الراقص و رؤوس الثعابين لازالت حيه
- الدبلوماسية اليمنية تفشل في امتحان السيادة
- شجرة دم الأخوين وليس الأخوان
- اليمن من الوحدة إلى الفيدرالية الشطريه
- سوق الدراسات العليا في جامعة عدن
- هل اليمن الموحد دولة سيادية قابلة للحياة ؟
- تحيه للأحبة الدار والسقاية
- التحالفات السياسية في اليمن عادة لا تبشر بخير
- مرجعيات حل الأزمة اليمنية هل زالت صالحة للتطبيق
- إشارات النفوذ ألإيراني من دمشق حتى صنعاء
- احتكار معرفة الحقيقة
- رسالة إلى الأشقاء في السعودية والإمارات
- مهزلة الملصقات السياسية في عدن
- من يشبهِك
- أزمة الاستقلال في الجنوب
- اللجوء بين الإرهاب و الإنسانية
- حارات يا قرية السلام والمسرات
- العنصرية مشكلة شمالية وجنوبية


المزيد.....




- المغامسي يتحدث عن أمرين نجا بهما محمد بن سلمان من مؤامرة إسق ...
- كندا: القضاء يطلق سراح المديرة المالية لهواوي بكفالة ويمنعها ...
- المغامسي يتحدث عن أمرين -نجا بهما- ولي عهد السعودية من مؤامر ...
- فاينشيال تايمز: قتل جمال خاشقجي صفعة لمشروع -نيوم- السعودي
- العثور على بطاقة هوية بوتين عندما كان جاسوسا سوفيتيا بألماني ...
- جهاد عبدو: أوصلت الورود والبيتزا قبل الوصول إلى أضواء هوليود ...
- جبنة -الحلوم- تشعل أزمة سياسية في قبرص
- الكشف عن مصير جثة علي عبد الله صالح في اتفاق الأطراف اليمنية ...
- اختيار أفضل وجهة سياحية لعشاق المغامرات في العالم
- سوار فائق التقنية قد ينقذ آلاف الأرواح من الموت المفاجئ


المزيد.....

- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مروان هائل عبدالمولى - الصحة النفسية في اليمن والإهمال الرسمي المقلق