أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الورداشي - الحرية عند المفكر المغربي: عبد الله العروي.















المزيد.....

الحرية عند المفكر المغربي: عبد الله العروي.


محمد الورداشي

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 07:09
المحور: الادب والفن
    


كانت المفاهيم وما تزال محطّ نقاش بين أهل الحكمة وأهل الشريعة، قبل أن تتعدى هذين التيارين إلى العلم الحديث بمجاليه الطبيعي والإنساني- الاجتماعي. ومن بين هذه المفاهيم التي لقيت اهتماما كبيرا؛ المفاهيم المجردة: العدالة، الحرية، الكرامة، الديموقراطية...إلخ؛ إذ تعد الحرية أكثر المفاهيم ارتباطا بالإنسان كفرد، وفي علاقته بالجماعة أو المجتمع الذين ينتمي إليهما. حيث ألفت حولها مؤلفات عديدة، قديمة وحديثة، فلسفية ودينية.
في هذا السياق يندرج مؤلف" مفهوم الحرية" للروائي والمفكر المغربي: عبد الله العروي، الذي حاول، من خلال مؤلفه هذا، مناقشة مجموعة من القضايا التي تدور حول مفهوم الحرية والتحرر، والمفاهيم التي تندرج تحت لوائها.
على أن هناك أمرا ينبغي توضيحه قبل بسط القول في مؤلف العروي، وهو أن عملية الحفر في التراث، ومن ثم في المفاهيم، قد أخذت تنتشر في جل الأبحاث الحديثة التي تهتم بمفهوم من المفاهيم، وهذه العملية، أقصد الحفر، لم تكن وقفا على الباحثين والفلاسفة الغربيين وحدهم، وإنما نجد لها مثيلا واضحا ومجسدا في أبحاثنا العربية، قديمة كانت أو حديثة. ومن ثم، نشير إلى أن المفكر المغربي قام بالحفر في مفهوم الحرية في تراثنا الديني بشتى مجالاته وفروعه، وفي الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والفلسفية داخل العالم العربي.
لعل من أهم القضايا التي هدف المؤلف إلى مناقشتها، هي علاقة المفكرين العرب بمفهوم الحرية أولا، والحرية كشعار، وككلمة مجسدة في أرض الواقع ثانيا. فالمؤلف لم يسر في تجاه المستشرقين، حتى وإن اتفق معهم في بعض الأسئلة، إلا أنه لا يتفق معهم في النتائج والخلاصات التي توصلوا إليها حول الحرية في العالم العربي. أضف إلى ذلك، أن الأسئلة التي ينبغي طرحها في هذا السياق هي كالتالي:
- هل عرف المفكرون العرب، القدماء والمحدثون، مفهوم الحرية، أم أنهم جسدوها ككلمة دون أن يتمثلوها كمفهوم؟
- ما تجليات مفهوم الحرية في التراث الديني العربي الإسلامي؟
- هل اكتشف المفكرون العرب المحدثون بالحفر في التراث الديني والأدبي عن مفهوم الحرية، أم أنهم علقوا آمالهم على الأبحاث والنتائج الغربية؟
- أين يتجلى اهتمام الغربيين بالحرية؟
- ما نظريات الحرية؟ وهل يمكننا الحديث عن نظرية للحرية في العالم العربي؟
- كيف ساعد تطور العلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية الإنسانية على تلقي المفكرين العرب لمفهوم الحرية؟
على أن هذه الأسئلة هي قليل من الأسئلة الكثيرة التي يمكن أن تطرح في هذا الصدد، وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل عن المكانة الكبيرة التي اكتسحها مفهوم الحرية داخل العلوم القديمة والعلم الحديث.
من خلال قراءتنا للكتاب، يمكن أن نلخص قضاياه في ثلاث نقاط أساس:
1- بحث المؤلف مفهوم الحرية تحت عنوان: الحرية الطوباوية، ما يجعلنا نتساءل: هل الحرية منعدمة في التراث الديني العربي الإسلامي، لتغدو حلما سرابا وحسب، أم أنهم عرفوا الحرية ومارسوها، ككلمة مجسدة فقط؟
إن الحديث عن الحرية كمفهوم طوباوي، لا يعني أن العرب لم يعرفوا مفهوم الحرية، وإنما نجد المؤلف يبحث عن دلالات المفهوم، اللغوية والاصطلاحية، داخل الساحة الدينية؛ إذ بحث الحرية في الفقه الإسلامي أولا، ثم في الأخلاق ثانيا. لعل هذا الحفر في الفقه، يقودنا إلى الحديث عن الحرية في الإسلام، وكيف أن الإسلام يمثل الحرية نفسها، وهذه الأخيرة هي الإسلام. فالدعوة الإسلامية لم تكن خالية من شعار الحرية والتحرر، وإنما جاء الإسلام ليحرر الإنسانية من عبادة الأصنام والأوثان، لتكون العبادة لله وحده، إذ انه هو القمين الوحيد لجعل الإنسان حرا.
أما الحرية في الأخلاق، فإنها مرتبطة، أيما ارتباط، بقانون أكبر من الفرد، رغم أن هذا الأخير قد أسهم في تشكيله، إلا أن حريته تكاد ترتبط بمدى الأخلاق التي يتمتع بها في ظل وجوده داخل الجماعة كتنظيم، وهذا ما يمثله مفهوم الدولة، وكيف تنظر إلى الفرد.
2- إن البحث عن الحرية في الفكر العربي، يمكن أن يتسع ليكتسي مجالاتٍ متعددةً، ومن ثم، يأتي البحث عن الحرية في مرادفاتها: في البداوة؛ من خلال ما يتمتع به البدوي من قوة وحرية غير مرتبطة بجهاز تنظيمي. في العشيرة، على اعتبار أن هذه الأخيرة تضمن للفرد الحرية والحماية من الدولة. وفي التقوى، وهذه ذات بعد ديني وجداني، وأخيرا في التصوف؛ إذ إن هذا الأخير يطلعنا عن تجليات الاهتمام بالفرد داخل العالم الإسلامي، فكلما وجد الفرد أن حريته مرتبطة بما هو خارجي عنه (الدولة)، فرّ هاربا بذاته نحو اعتناق حرية خالصة مرتبطة بالملكوت الأعلى. تبعا لذلك، يمكن القول إن اتساع الدولة ونموها، ينتج عنه تضييق في حرية الفرد.
3- عرفت الحرية نقاشا كبيرا بين الحرية الليبرالية والفلسفة الهيغلية، والماركسية الجدلية والوجودية. إذ بين المؤلف الاختلافات بين هذه التيارات الفلسفية، والتناقضات التي يفرزها مفهوم الحرية عند تطبيقه، ومن ثم، الدعوة إلى نظرية جذرية للحرية، ليخلص المؤلف أن الحرية مفهوم زئبقي كلما تم التنظير له إلا واختفى تطبيقا، والعكس صحيح، من جهة، ومن جهة ثانية، بين كيف تعلقت آمال المفكرين العرب المحدثين على تأسيس نظرية للحرية. ومن ثم، أشار المؤلف، أن دعوة المفكرين العرب للحرية، ولنظرية في الحرية، لم تكن انبهارا بما حققته الفلسفات والأبحاث الغربية في هذا المجال، وإنما هي حاجة الفرد العربي إلى الحرية كشعار أولا، ثم بعد ذلك كهدف منشود أعمق وأوسع، من خلال محاولة تأصيل نظرية للحرية.
كما أن البحث في مفهوم الحرية في العالم العربي، يقود إلى البحث عن تمظهراته داخل علم الاقتصاد، وعلم الاجتماع وعلم السياسة، وعلم النفس، من أجل البحث عن الفرد الحر داخل هذه الفروع المعرفية. خصوصا، إذا استحضرنا، أن تطورها مرتبط بتحرر الفرد؛ كمنتج، وكمشارك فعال بآرائه في الشأن العالم، وكشخصية تنموية تهدف إلى الرقي والتغيير في دائرة مجتمعها في علاقته بالمجتمعات الأخرى، وفي دولته في علاقتها بباقي دول العالم.
خلاصة القول إن مفهوم الحرية عرف اهتماما كبيرا من حيث دراسته داخل المجال الاجتماعي، وداخل المجال الفلسفي، وكذا، من داخل بحث الحرية كوجدان داخلي للفرد، يتوصل إليه الفرد ذاته، وكحق خارجي يظمنه جهاز تنظيمي: دولة، أو جماعة، أو أسرة، أو عشيرة، أو حزب، أو مؤسسة من المؤسسات التي تربط حرية الفرد بمصالحها العامة. ومن ثم، فإن المؤلف لم يقف عند مستوى وصف وتشخيص المشكلة وحسب، بل إنه أسهم تنظيرا في مفهوم الحرية داخل العالم العربي، ولم يقف عند الحاضر وحسب، وإنما تحدث عما ينبغي أن يكون مستقبلا، منفيا عن العالم العربي الآراء المغرية المغلوطة حول انعدام الحرية في العالم العربي. تبعا لذلك، نسوق نظرتنا للحرية في التالي:
لو عمق المؤلف الحديث عن المجالات التي
يجد ويحقق فيها الفرد حريته داخل العالم العربي؛ على اعتبار أن الفرد يربط حريته بقوته، وما مدى تحكمه في الأشخاص الآخرين، أقاربه أو أصدقائه، أو أشخاص يقعون تحت سلطته. فالزوج مثلا، يجد حريته ويجسده حينما يمارس السلطة داخل أسرته، والحاكم يجد حريته حينما يخضع الجميع لأوامره.
يبدو لنا أن الحديث عن الحرية في المجال السياسي، من داخل العالم العربي، لا يمكن فصله عن السياسة كمجال لتصارع الأيديولوجيات والآراء المتضاربة حول كرسي الرئاسة. إذا نحن أردنا الحديث عن حرية الفرد داخل المجال السياسي، ينبغي علينا، بداية وقبل كلّ شيء، أن نحرر مجال السياسة من المجال الديني، بل ينبغي علينا أن نفكك مركب السياسة الدينية، وأن ندرسها دراسةًًمتريثةً، لنضع الإصبع على تقاطعات السياسي مع الديني، ومن ثم نموقع الفرد وحريته بينهما، فما دام الدين القلب النابض والظهير الأساس للسياسة، فإننا لا يمكن أن نتحدث عن تحرر الفرد سياسيا واجتماعيا هذا من جهة، ومن جهة أخرى، يمكن القول إن حرية الفرد داخل مجتمعه مرتبطة بتحرره أولا، من شبح الأجداد ومن القوانين والمنظومة الفكرية التقليدية، لذلك، فلا حرية بدون الثورة على الأسس التقليدية في مجال الدين، والفكر والثقافة.
إن حرية الفرد مرتبطة بمدى وعيه بهذا المفهوم ذهنيا قبل أن يكون ممارسة، وإذا لم تهتم الأجهزة التنظيمية بترسيخ الحرية في مجالاتها، فإنه لا يمكن للفرد أن يتحرر من ربقة الماضي، ومن تبعية الآخر والخضوع له.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,105,721
- تعليق حول: حفريات في الذاكرة من بعيد، للمفكر المغربي محمد عا ...
- هكذا فهمت جبران
- الشعرية وتجلياتها عند أدونيس
- الثابت والمتحول وتجلياتهما في التراثين: الديني والشعري، من م ...
- الرسالة
- أبو زيد... هل أحزنتك روح التفكير؟
- أبو زيد.. هل أحزنتك روح التفكير...؟
- قراءة في كتاب السيميولوجيا والتواصل. ل إريك بويسنس، ت: جواد ...
- قراءة في مضامين كتاب: مفهوم النص دراسة في علوم القرآن، ل نصر ...
- قراءة في المباحث الأولى من كتاب السيميائية وفلسفة اللغة ل أم ...
- قراءة في مضامين كتاب إشكاليات القراءة وآليات التأويل، ل نصر ...
- مقدمة في نحو النص
- بعض المفاهيم الكبرى في التداولية
- مناهج النقد الأدبي الحديثة: المنهج البنيوي- أنموذجا.
- نظرية الحقول الدلالية وآثرها في التراث العربي
- بقلم أحمر، يمكننا تصويب الخطأ.
- قراءة في الفصل الأول من كتاب: المصطلح اللساني و تأسيس المفهو ...
- دراسة موجزة حول: تاريخ اللسانيات الغربية الحديثة
- إشارات في علم اللغة


المزيد.....




- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال
- مظاهرات العراق.. لماذا لاذ المثقفون بالصمت؟
- باليه -كليوباترا- يقدمه مؤلف مصري (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الورداشي - الحرية عند المفكر المغربي: عبد الله العروي.