أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - التنظيف على الطريقة السيساوية














المزيد.....

التنظيف على الطريقة السيساوية


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 20:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"أحسن .. خليها تنظف" بينما أنا أشعر بالحنق الشديد مما حدث للدكتور شادي الغزالي حرب، والاتهامات الخزعبلية التي وجهت له، دخلت الى وسم يحمل اسمه على تويتر لأجد العبارة السابقة في تهبيدة – وليس تغريدة – لأحد موظفي اللجان الالكترونية!!
صدمتني العبارة للغاية لما فيها من انفصال عن الواقع فكيف لا يدرك شخص يعتاش من التدليس والتلفيق والتشهير بالناس مدى قذارته، وكيف طاوعته نفسه أن يعتبر أن اختفاء امثال شادي الغزالي حرب بكل ما يتمتع به من علم ورقي واصل طيب هو نوع من النظافة!!
على ما يبدو فإن الخنازير تعتبر أن القمامة والمخلفات هي النظافة بعينها وأن الأزهار نوع من القمامة التي يجب التخلص منها "عشان تنظف"!
إننا نعيش في وسط يعتبر أن الدكتور عصام حجي غير لائق ذهنيا، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ارهابي والدكتور شادي الغزالي حرب عضو في جماعة محظورة، ونخنوخ وهشام طلعت مصطفى يستحقان عفو رئاسي!!
وعلى الجانب الأخر يتمتع رئيس الحظيرة بوقاحة يحسد عليها فيترك شباب صغير يواجه السجن والمرض والاهانة لمجرد ان اعترض سلميا على غياب القانون وتجريف الثروات والظلم الاجتماعي الفادح، بينما ينعم بالعفو على قاتل وكبير بلطجية!
إن الحالات التي تصيبك بالحسرة والقهر في السجون المصرية أكثر من الحصر، وكل ما نملكه هو ان نكتب عنهم ونصرخ مطالبين بمنحهم حريتهم المستحقة ولكن تمر الأيام وهم واقعون تحت يد من لا يرحم وكل يوم تضاف أسماء جديدة الى القائمة، وتذهب كتباتنا بلا جدوى وترتد صيحاتنا حسيرة خائبة.
وكلما لمس هذا النظام ضعف الشارع وقلة حيلته، كلما ازداد فجرا وتجبرا وعتيا، وكلما مارس جرائمه بثقة أكبر وشعر بأنه أمنا من الحساب والعقاب.
هذا النظام يعادي كل ما هو نظيف واخلاقي وصحيح، وكما قال رأس هذا النظام بلسانه: اللي ما يرضيش ربنا احنا معاه وبندعمه!
هذا النظام لا يقف عند حد في جرائمه ولا يتورع عن فعل أي شيء أو نشر اي أكاذيب مهما كانت غير منطقية ولا محبوكة ولا تمر على طفل صغير، فهو يكذب تنكيلا بالناس وكأنه يقول لهم "هل لديكم اعتراض؟" من يجرؤ أن يعترض!
إن من أتاح الفرصة لهذا النظام للوصول لكل هذا الحد من التجبر والفجور انما هم الوصوليون والنفعيون والذين باعوا الشرف والكرامة مقابل بعض المزايا التي يتحصلون عليها في المقابل، وعلى الجانب الأخر جبن الجبناء وتخاذل المتخاذلين.
إن اهالي غزة يضربون مثالا مدهشا في الكرامة وعزة النفس ويسطرون بأيديهم ملحمة من الصمود كنت أتمنى أن اراها بين ابناء شعبي، وأهل اليمن على الرغم من كل ما نالهم من ويلات الحرب لم يتخلوا عن أرضهم بعكس هؤلاء الذين رقصوا بالعلم السعودي على ضياع تيران وصنافير مقابل قروش قليلة ووجبة!!
هذا البلد يقتل اجمل ما فيه ولا ينمو فيه الا الخبائث!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,915,391,445
- عندما يحكمك المجرمون والعملاء
- من ربط البطن الى ربط الرقاب
- أين الله؟
- قل احتلالا ولا تقل تحالفا
- طريق الاستبداد
- الغرق في شربة ماء
- الصراع الأبدي
- كيف تصنع شعبا من المجرمين؟
- الغرب يعرف أكثر
- صفقة القرن ويوم الأرض
- الارهابي والمجنون والجريمة الكاملة
- نجاحات النظام
- مذبحة الصحافة
- أحمد خالد توفيق
- الحق المهدور في مصر
- جبلاية القرود
- القبلة المباحة
- الهدف
- ضرب الكفيل زي أكل الزبيب
- الجيفة الطافية على السطح


المزيد.....




- حسن نصرالله: باقون في سوريا.. وأمريكا تنقل داعش بالطوافات لم ...
- خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر من أمن السعودية وسنحميه من م ...
- رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام القضاء بـ 21 تهمة غسيل أ ...
- رئيس وزراء ماليزيا السابق يمثل أمام القضاء بـ 21 تهمة غسيل أ ...
- استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب غزة
- أمنستي: مصر سجن مفتوح للمنتقدين
- الدفاع التونسية تنفي مشاركة قوات أمريكية في عمليات قتالية ضد ...
- سوريا... شائعات تستهدف رفع مسؤولية كارثة الطائرة الروسية عن ...
- الخارجية الأمريكية تؤكد دعمها وحدة أراضي جورجيا
- صورة -عنصرية- تثير الغضب وتهدد حياة أصحابها


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - التنظيف على الطريقة السيساوية