أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - لا تطرق الباب














المزيد.....

لا تطرق الباب


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 13:14
المحور: الادب والفن
    


هذا الواقف خلف الباب يسأل
والباب لا تعرف غير لغة الخشب
أما الذين يمرون صوب الفضاء البعيد
يحلمون
بتعلم أبجدية الوجود
وحروف لم تولد بعد
أي عالم متناقض يركض بلا توقف
ليحصد الشمس والقمر
ليسوا مجانين
وليسوا أكثر من بشر
نعم بشر من طين
أما الذي ينتظر الحجارة أن تبتل ثم تلين
فاتهم المشهد القديم
حين أحرقت النار ذاكرة الماء
وأنتهى زمن الطين.....
****
أكتم على روحي وأكلمها كمن لا يعرف بعض
وعلى كل رغبة في المضي قريبا
حملتها ما لا تطيق
ونزعت عنها ثوب الأماني الصغار
أنت أيتها المشاغبة
أما أن تكوني مثلي مشردة في عالم الجنون
أو تنامي في لحدك حتى أفرغ من تحطيم معبد التوهين
قال لي الرب الساكن في عقلي
أن السماء ترفض المكوث بين جدران محصنة بالثراء
وعلى أبوابها يذبح الله يوميا
******
لا تطرق الباب
فليس ثم أحد يسمع كلام الجدران
وليس من أحد يفهم لغة الصمت المتشح بالبكاء
أما أن تخلع الأبواب وتشعل فيها نار
أو أذهب بعيدا
كي تنسى وجع الحروف المنمقة بالفضيلة
أما المساكين فقد رحلوا الآن
يبحثون عن يوم فيه لحظة بكاء
وحدها الغربة تدهش المكان
ووحدها الذكريات تقاتل من أجل البقاء
لا تطرق الباب
دع عنك ذلك فكل المفاتيح سرقها الكاهن
وأشترى بثمنها خمرة الجنة.
******
الحكيم الذي صار معتوها
لا يملك غير رأس كبيرة
وقلب أكبر
لكنه بلا أقدام وأحنف اليدين
أصابه الخرف من صراخ الناس
وضجيج سوط السلطان
يخرس الألسن ويقطع عنها كل العروق الحساسة
فمات الضمير وحيدا في جزيرة العراة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,068,576
- قراءة في المشهد العراقي ما بعد الأنتخابات... ح3
- قراءة في المشهد العراقي ما بعد الأنتخابات... ح2
- قراءة في المشهد العراقي ما بعد الأنتخابات... ح1
- بيان التجمع المدني الديمقراطي للتغير والأصلاح ليوم 1352018
- تناقضات الخطاب الديني في المفاهيم والممارسات
- رسالة الى السيد نوري المالكي مع شديد الأحترام.
- البحث عن ملاذات أمنه في زمن هبل
- من مذكرات جندي على ساتر الحجابات....ح4
- من مذكرات جندي على ساتر الحجابات....ح3
- مفهوم النظام والتنظيم ودورهما في صيانة المجتمع المدني
- من مذكرات جندي على ساتر الحجابات....ح2
- أيام على شط السوارية... ذكريات لا تنسى
- بيان التجمع المدني الديمقراطي للتغير والأصلاح
- ملاحظات على الفتوى الصادرة من مرجعية النجف حول موضوع الأنتخا ...
- تجريد العقل كأداة للتوافق بين الدين والعلم
- إشكالية تحرير الفكر الإنساني من الزمان والمكان
- طريق الفلسفة طريق الإنسان للكمالات العقلية
- الفلسفة بين ماضيها ومستقبل مفتوح على اللا حدود
- هل يفلت العقل من الحدود المنطقية التي يتبناها؟
- مقاربات في مفاهيم التاريخية وحركة الزمن


المزيد.....




- -علاء الدين- يتفوق على -جون ويك- و-أفنجرز- ويتصدر إيرادات ال ...
- غادة عبد الرازق تكشف أمورا عن خلافها مع إلهام شاهين!
- حوّل بيته إلى متحف وأسس مرصداً.. سوريا تخسر الباحث الأزكي
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- بيومي فؤاد: من الجميل ألا أضحك مفيد فوزي... وفيلم -ورد مسموم ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد
- بالصور: 65 عاما على اكتشاف -مركب خوفو-
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- -علاء الدين- يتصدر إيرادات السينما في أميركا


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - لا تطرق الباب