أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - إحصاءات دون معالجات














المزيد.....

إحصاءات دون معالجات


حسين رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 12:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إحصاءات دون معالجات
حسين رشيد
قبل أيام كشف التقرير السنوي للجهاز المركزي للإحصاء، أن عدد سكان العراق بلغ حتى نهاية عام 2017 نحو (37) مليون نسمة، وإن حوالي (21) مليون فرد تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عاماً هي التي تعتبر القوة العاملة التي يعوّل عليها في البناء والتشييد والتطوير. كما بيّن وجود قرابة أربعة ملايين عاطل عن العمل وهذه النسبة عالية جداً، في ذات الوقت، نجد ارتفاعاً متزايداً في العمالة الوافدة. وأشار التقرير إلى وجود ما نسبته 5.2% من مجموع سكان البلاد من ذوي الاحتياجات الخاصة ذكرهم التقرير (المعوقون) بسبب الحروب وضحايا الإرهاب وحوادث السيارات بسبب تردي الطرق العامّة وعدم تفعيل قوانين المرور. وجلّ هولاء دون خدمات، وإن كانت، فهي في الحد الأدنى بل تحت الأدنى، إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار ثروات البلاد ووارداتها السنوية التي زادت هذا العام أيضاً، ووصلت الى قرابة 60 مليار دولار بعد زيادة أسعار النفط وزيادة الإنتاج واللذين زادت بهما نسبة البطالة وارتفعت نسبة الفقر أيضاً.
في الجانب الزراعي ذكر التقرير، تمت زراعة (4) ملايين دونم من الأراضي بالقمح عام 2017، وأنتجت 2974136 طناً، فيما تمت زراعة 820 ألفاً و371 دونماً بالشعير، وأنتجت 303114 طناً، مع تراجع كبير وخطير بإنتاج وتصدير التمور والحمضيات في ظل الاعتماد على المستورد، وهو من الاشياء المعيبة جداً أن يتحول عراق النخيل والتمور الى بلد مستورد لها، كما هو الحال مع المياه والرافدين، إذ يستورد مياه الشرب من الكويت والسعودية، فضلاً عن منتجات الألبان واللحوم والبيض والتي وصل حجم استيراد العراق منها الى قرابة 4 مليارات دولار، من شتى المناشئ، خاصة الدولة المحيطة بالعراق. وما يدل على ذلك ما ذكره التقرير السنوي عن حجم الصادرات غير النفطية في البلاد والتي وصلت الى (90) مليون دولار فقط، ما يبيّن حجم الكارثة وتعطّل القطاع الصناعي الإنتاجي، في وقت تعلن فيه الحكومة عن وجود 400 شركة خاسرة دون ذكر الأسباب لهذه الخسارة التي يمكن أن يتم تجاوزها من أحد (القروض) الدولية التي تنهال على البلاد يومياً، دون أن تشرح الحكومة أين تذهب هذه القروض وما مستقبل البلاد في ظلها؟!.
37 مليون نسمة هو عدد سكان البلاد، دون أي خطة خمسية أو عشرية، أو حتى سنوية تأخذ بنظر الاعتبار الزيادات السنوية الحاصلة، وعلى أثرها تضع الخطط العلمية المدروسة في حل الأزمات التي يعانيها سكان البلاد، خاصة في قطاعات الصحة والتعليم والخدمات العامة والسكن، فضلاً عن المشكلة الأهم البطالة وضياع جهود الشباب الخريجين في نيل مبتغاهم بفرص العمل الملائمة. التقرير أهمل ذكر أن متوسط دخل الفرد العراقي 6 آلاف دولار سنوياً، وربما أقل لبعض الشرائح الفقيرة، فيما بلغ دخل الفرد في الدول الإقليمية كالآتي :الايراني 15.610 دولار، وتركيا 18.570 دولار، فيما كان أعلى مدخول للفرد بين دول الجوار من حصة الكويت التي سجلت 84.800 دولار، تلتها السعودية بـ 53.640 دولار، فضلاً عن رصيد الأجيال المقبلة، فيما يقع على عاتق اجيال العراق دفع ضريبة فساد حكوماتهم بديون وصلت الى 120 مليار دولار.
كل هذا والحكومة تتوعد الشعب بموازنة 2018 ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,314,126
- مزاد حكومي وأرباح أهلية
- الفساد ونزاهة الانتخابات
- الصناديق البيض والمال الأسود
- المزاج الشعبي والانتخابات
- هندسة الثقافة
- مطار كربلاء ؟!
- قطار المربد الشهير !
- البؤس العراقي
- الغاء الحصة التموينية
- ايرادات وزارة النقل
- إضراب عام ؟
- السيطرات والباجات
- نصب وتماثيل
- العراقيون طاعنون بالغربة والتهجير
- خلافات واختلافات .. تدفع ثمنها نصب وتماثيل بغداد
- الصيف وأزمة النقل والاختناقات المرورية
- بعد أن تناقصت أعدادها ..عذراً عمتنا النخلة أن نستورد تمرَ فس ...
- اغتصاب تحت غطاء شرعي .. زواج القاصرات انتهاك صارخ للإنسانية
- المناهج الدراسية بين التغيير والتريّث والإلغاء وضياع الطلاب ...
- المناهج الدراسية بين التغيير والتريّث والإلغاء وضياع الطلاب1 ...


المزيد.....




- بالصور.. مظاهرات قرب ميدان التحرير ضد رئيس مصر عبدالفتاح الس ...
- البنتاغون يوضح طبيعة القوات والمعدات المرسلة إلى السعودية وا ...
- -أبناؤنا الكلاب-... خطأ إملائي يضع جامعة سعودية في موقف -محر ...
- -ناسا- تختتم تجميع الأجزاء الرئيسة لصاروخها فائق الثقل
- مطاردة مثيرة بين الشرطة واللصوص
- وقفة في حرب أمريكا التجارية مع الصين
- سيتنحّون جانبا: الأوروبيون لن يشاركوا في حرب بين روسيا وأمري ...
- الصين في مأزق: إعادة التوحد مع تايوان أو زعزعة الاستقرار
- مركبات المستقبل.. استرخ ودع السيارة تقودك!
- منظومة -إسكندر- الروسية تطلق صواريخها نحو العدو الافتراضي


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - إحصاءات دون معالجات