أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - الصناديق البيض والمال الأسود














المزيد.....

الصناديق البيض والمال الأسود


حسين رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5867 - 2018 / 5 / 8 - 12:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في أوائل خطاباته الرئاسية، أعلن العبادي عن اكتشاف ٥٠ ألف منتسب أمني فضائي، وأعلن في وقتها أن تلك الخطوة الأولى في محاربة الفساد، وإن ثمّة خطوات أخرى ستكون لاحقة منذ ذلك التاريخ، أي قبل نحو أكثر من ثلاث سنوات، والسيد العبادي يتوعّد البعض ويهدّد البعض بكشف ملفات الفساد ودعوتهم لتسليم الأموال التي سرقوها أو سيعلن عن أسمائهم في وسائل الإعلام. هذه الدعوة الأخيرة ذكرتني بأيام الدراسة في المتوسطة وبالذات في درس الفيزياء في الامتحان الشهري، كان المدرس قبل أن يكتب الأسئلة على السبّورة وبعد جمع كتب الفيزياء لجميع الطلاب ووضعها على مقربة منه، يطالبنا بأن يسلم الطلاب (الغشّاشون) أوراق الغش التي أعدّوها مسبقاً، وإلاّ سيقوم بتفتيش الطلاب طالباً طالباً، علماً أنه يعلم جيداً من هم الطلاب الذين يقومون بالغش، لكنه كان يخشى أن يكشفهم أو حتى ينفّذ تهديده بالتفتيش، فقد كانت قواطع الجيش الشعبي قائمة، ومن المحتمل أن يدرج اسمه في أقرب قاطع من قبل أولياء أمور الطلبة (الغشّاشين) .
في الأربع سنوات الماضية، تغانمت الكتل والأحزاب السياسية المتنفذة بالسلطة الوزارات والمؤسسات التي تتمتع بواردات مالية وفيرة، إن كان عبر مايصدر من ثروات طبيعية أو مايستحصل من أموال لقاء خدمات متواضعة صحية كانت أو تعليمية أو عبر استحصال رسوم معاملات أو غرامات. واستطاعت من خلال الاستحواذ على نسبة من تلك الواردات أو الدخول في المناقصات والعقود والمشاريع الاستثمارية، إيجاد عوائد مالية كبيرة، فضلاً عن الاستحواذ والاستيلاء على المال العام عبر مايعرف بالاستثمار الذي يختلف في العراق عن كل أنواع الاستثمار في العالم، إذ فصِّل حسب مقاسات خاصة تسمح بنهب الشركات والمصانع والمعامل الحكومية.
وليس ببعيد عن كل ذلك، يكاد أن يكون لكل حزب مصارف خاصة يشارك بمزاد العملة اليومي الذي يهدر ملايين الدولارات الحكومية لصالح مكاسب بالملايين من الدولارات للمصارف الأهلية الإسلامية كانت أو غير الإسلامية، والتي بلغ عددها (38) مصرفاً مقابل (7) حكومية. فضلاً عن عشرات شركات التحويل المالي من خلال ذلك كلّه وغيره، تمكنت الأحزاب المتنفّذة تكوين إمارات مالية.
هذا المال الأسود سيكون من أساسيات الفوز بالانتخابات وكسب أصوات الناس البسطاء، ممن تعمّدوا تغييب الوعي عنهم بالترويج لمختلف القصص الخرافية والاختلافية التخوفية، بهذا المال ستنطلق حملات توزيع البطانيات وأكياس الرز وكارتات الشحن، وربما المراوح الهوائية، وإطلاق الوعود والمشاريع الوهمية للفقراء والمحتاجين والوعود بالتعيين رغم خلو الموازنة غير المُقرّة من الوظائف، وإن وجدت، ستكون من حصة أبناء أزلام الأحزاب الحاكمة. فضلاً عن المفوضية المتغانمة بين ذات الأحزاب التي ستحرص حتماً على زيادة الأصوات بشتى الطرق، ومنها برامج العدّ الإلكتروني التي سلّمت لشركة خارجية، رغم أن العملية الانتخابية تُعد بمثابة استحقاق وطني ديمقراطي، يفترض أن يخضع للمتابعة والإشراف الوطني السيادي، لكن البرلمان الذي يقر نظام سانت ليغو المعدّل السارق لأصوات الكتل الصغيرة، لايهتم لذلك بقدر اهتمامه بعدد مقاعد كل حزب وكتلة وتحالف اشتركت بخراب السنين الماضية.
قال رئيس الوزراء حيدر العبادي في مؤتمره الأسبوعي، إن (الحكومة ملتزمة بأربعة أمور أساسية ومهمة: هي حصر السلاح بيد الدولة، وعودة النازحين، واستتباب الأمن، ودعم مفوضية الانتخابات بالأجهزة الإلكترونية لمنع التلاعب بالتصويت). وهذا دليل على تلوث الصناديق البيض بالمال الأسود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,347,710
- المزاج الشعبي والانتخابات
- هندسة الثقافة
- مطار كربلاء ؟!
- قطار المربد الشهير !
- البؤس العراقي
- الغاء الحصة التموينية
- ايرادات وزارة النقل
- إضراب عام ؟
- السيطرات والباجات
- نصب وتماثيل
- العراقيون طاعنون بالغربة والتهجير
- خلافات واختلافات .. تدفع ثمنها نصب وتماثيل بغداد
- الصيف وأزمة النقل والاختناقات المرورية
- بعد أن تناقصت أعدادها ..عذراً عمتنا النخلة أن نستورد تمرَ فس ...
- اغتصاب تحت غطاء شرعي .. زواج القاصرات انتهاك صارخ للإنسانية
- المناهج الدراسية بين التغيير والتريّث والإلغاء وضياع الطلاب ...
- المناهج الدراسية بين التغيير والتريّث والإلغاء وضياع الطلاب1 ...
- عمر الشيعي وعلي السني ... وما بينهما
- العبيدي.. مقاولون يحتكرون المشاريع و- فساد-يعطل رفع النفايات
- المشتل.. بين فوضى الكراجات وعشوائيّات الأحياء


المزيد.....




- الكونغو الديمقراطية: دور بارز للكنيسة في الانتخابات الرئاسية ...
- السلطة الفلسطينية تضع قانونا للضمان الاجتماعي وآلاف الفلسطين ...
- قوات الشرطة الفرنسية تطالب الحكومة بتحسين أوضاعها وإيجاد حلو ...
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- نزاع حول مكتبة حسن كامي ومنزله
- دي ميستورا: يجب عمل المزيد لأجل الدستورية السورية
- تأجيل إطلاق قمر GPS للجيش الأميركي
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- كابوس وانزاح.. شاهد أطرف التعليقات على إقالة مورينيو
- عرضة أهل قطر.. الحصار يلمّ شمل القبائل


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين رشيد - الصناديق البيض والمال الأسود